حمزة بن حبيب بن عمارة بن إسماعيل التيمي الزيات

"الزيات حمزة بن حبيب"

مشاركة

الولادةالكوفة-العراق عام 80 هـ
الوفاةحلوان-مصر عام 156 هـ
العمر76
أماكن الإقامة
  • الكوفة-العراق
  • حلوان-مصر

الأساتذة


الطلاب


نبذة

حمزة بن حبيب بن عمارة بن إسماعيل، التيمي، الزيات: أحد القراء السبعة. كان من موالي التيم فنسب إليهم. وكان يجلب الزيت من الكوفة إلى حلوان (في أواخر سواد العراق مما يلي بلاد الجبل) ويجلب الجبن والجوز إلى الكوفة. ومات بحلوان. كان عالما بالقراآت، انعقد الإجماع على تلقي قراءته بالقبول. قال الثوري: ما قرأ حمزة حرفا من كتاب الله إلا بأثر.


الترجمة

حمزة بن حبيب بن عمارة بن إسماعيل ، التيمي ، الزيات ، ولد سنة (80 ه) ، روى عن : أبي إسحاق الشيباني ، والأعمش ، وغيرهما ، وعنه روى : أبي الحسن الكسائي ، وابن المبارك ، وغيرهما ، كان عديم النظير في وقته علما وعملا ، قيّماً بكتاب الله ، رأساً في الورع ، قال الثوري عنه : ما قرأ حمزة حرفاً من كتاب الله إلا بأثر . توفي سنة (156ه) . ينظر : وفيات الأعيان ، لابن خلكان : 2/216 ؛ وتاريخ الاسلام ، للذهبي : 4/41 ؛ وتهذيب التهذيب ، لابن حجر : 3/27 ؛ وغاية النهاية ، لابن الجزري : 1/261 .

 

حَمْزَة بن حبيب بن عمَارَة التيملي الزيات مولى بني تيم الله من ربيعَة القارىء الْكُوفِي كنيته أَبُو عمَارَة كَانَ من عُلَمَاء أهل زمانة بالقراءات وَكَانَ من خِيَار عباد الله عبَادَة وفضلا وورعا ونسكا
مَاتَ سنة سِتّ وَخمسين وَمِائَة بحلوان وَكَانَ يجلب الزَّيْت من الْكُوفَة إِلَى حلوان ويجلب من حلوان الْجَوْز والجبن إِلَى الْكُوفَة
روى عَن الحكم بن عتيبة فِي الصَّلَاة
روى عَنهُ أَبُو أَحْمد الزبيرِي.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

حمزة بن حبيب الزيّات
شيخ القراء، الإمام القدوة، الثقة الحجة، عالم القراءات والفرائض، والحديث، العابد الخاشع، مقرئ الكوفة.
هو أبي عمارة، مولى آل عكرمة بن ربعي التيمي، أحد القراء السبعة.
ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الرابعة من علماء القراءات.
كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.
قال «سهل بن محمد التميمي»: قال لنا «سليم» سمعت «حمزة» يقول:
«ولدت سنة ثمانين، وأحكمت القراءة ولي خمس عشرة سنة» اهـ. وقال «الذهبي»: ولد «حمزة» سنة ثمانين، وأدرك الصحابة بالسنّ، فلعله رأى بعضهم، وقرأ «القرآن» عرضا على «الأعمش»، وحمران بن أعين، ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى، وأبي إسحاق، وقرأ أيضا على «طلحة بن مصرف، وجعفر الصادق، وتصدر للاقراء، وقرأ عليه عدد كثير» . وقال «سليم»
عن «حمزة»: قرأت القرآن أربع مرات على «ابن أبي ليلى». وأقول: قرأ «حمزة» على كل من «أبي حمزة حمران بن أعين ت 129 هـ وأبي إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي ت 132 هـ. وقرأ «أبي إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي» شيخ «حمزة» على «عاصم بن ضمرة، والحارث الهمذاني» على «علي بن أبي طالب» رضي الله عنه. وقرأ «علي بن أبي طالب» على رسول الله صلى الله عليه وسلم. من هذا يتبيّن أن قراءة «حمزة» متواترة، وصحيحة، ومتصلة السند بالنبي صلى الله عليه وسلم، ولا زال المسلمون يتلقونها، ويقرءون بها حتى الآن. وقد تلقيتها وقرأت بها والحمد لله رب العالمين.
ومن يقرأ تاريخ «حمزة» يجده كان مدرسة وحده في تعليم القرآن، ولذا فقد أخذ القراءة عنه عدد كثير منهم: خلف بن هشام البزّار ت 229 هـ وخلاد بن خالد الصيرفي ت 220 هـ وسفيان الثوري ت 161 هـ وعلي بن حمزة الكسائي ت 189 هـ 1 هـ. قال «الذهبي» وقد حدث «حمزة» عن «طلحة بن مصرف، وحبيب بن أبي ثابت، وعمرو بن مرّة، وعديّ بن ثابت» وآخرين.
كما حدث عنه «الثوري»، وشريك، وأبي الأحوص، وشعيب بن حرب، ويحيى بن آدم، وقبيصة بن عقبة» وأمم سواهم.
وقال «محمد بن الحسن النقاش»: كان «حمزة» يجلب الزيت من العراق إلى «حلوان» ويجلب من «حلوان»: الجوز، والجبن، إلى الكوفة .
وقال «الذهبي»: كان «حمزة» إماما، حجة، قيّما بكتاب اليه تعالى، حافظا للحديث، بصيرا بالفرائض، والعربية، عابدا، خاشعا، قانتا لله تعالى.
وقال «شعيب بن حرب»: أمّ «حمزة» الناس سنة مائة، ودرس «سفيان الثوري القرآن على «حمزة».
وقال «حمزة» عن نفسه: نظرت في المصحف حتى خشيت أن يذهب بصري، ثم قال: وكان مصحفه على هجاء مصحف «عبد الله بن الزبير». ولقد كان «حمزة» رحمه الله تعالى حجة في قراءة القرآن، فعن «شعيب بن حرب» قال: سمعت «حمزة» يقول: «ما قرأت حرفا إلا بأثر».
وقال «إبراهيم الازرق»: كان «حمزة» يقرأ في الصلاة كما يقرأ لا يدع شيئا من قراءته، فذكر المد والهمز والادغام.
وقال «يحيى بن معين»: كان «حمزة» رحمه الله ثقة.
وروى «علي بن الحسين» أن «حمزة» قال: إن لهذا التحقيق منتهى ينتهي إليه، ثم يكون قبيحا، مثل «الجعودة» لها منتهى تنتهي إليه، فإذا زادت صارت «قططا».
وقال «عبد الله بن موسى»: ما رأيت أحدا أقرأ من «حمزة». كما قال «سفيان الثوري»: غلب «حمزة» الناس على القرآن والفرائض.
وقال «أبي عمر الدوري»: حدثنا «أبي المنذر يحيى بن عقيل» قال: كان «الأعمش» إذا رأى «حمزة» قد أقبل قال: هذا حبر القرآن.
وقال «أبي حنيفة» «لحمزة»: شيئان غلبتنا عليهما، لسنا ننازعك فيهما، القرآن، والفرائض.
ومن يقرأ تاريخ «حمزة» يحكم بأنه كان زاهدا، وكثير العبادة، وهناك أكثر من دليل على ذلك.
قال «عبيد الله بن موسى»: كان «حمزة» يقرئ القرآن حتى يتفرق الناس، ثم ينهض فيصلي أربع ركعات، ثم يصلي ما بين الظهر والعصر، وما بين المغرب والعشاء، وحدثني بعض جيرانه أنه لا ينام الليل، وأنهم يسمعون قراءته يرتل القرآن».
وقال «إسحاق بن الجراح» قال «خلف بن تميم»: مات «أبي» وعليه «دين» فأتيت «حمزة» ليكلم صاحب الدين، فقال: ويحك إنه يقرأ عليّ، وأنا أكره أن أشرب من بيت من يقرأ عليّ الماء».
وذكر «جرير بن عبد الحميد» قال: مرّ بي «حمزة» فطلب ماء فأتيته به، فلم يشرب لكوني أحضر القراءة عنده».
وقال «حسين الجعفي»: «ربما عطش «حمزة» فلا يستقي كراهية أن يصادف من يقرأ عليه».
توفي «حمزة» بمدينة «حلوان» بمصر سنة ست وخمسين ومائة، بعد حياة كلها عمل وجهاد في تعليم القرآن، رحم الله «حمزة» رحمة واسعة، وجزاه الله أفضل الجزاء.
معجم حفاظ القرآن عبر التاريخ


 

أبو عمارة حمزة بن حبيب الزيات الكوفي: الذكي المتورع الزاهد الإِمام

الثقة المثبت العابد قرأ على جعفر الصادق على أبيه محمَّد الباقر على أبيه زين العابدين على أبيه الحسن على أبيه علي رضي الله عنهم على النبي - صلى الله عليه وسلم - وقرأ حمزة أيضاً عن الأعمش ومحمد بن أبي ليلى وعمران بن الحسين. وعنه الكثير من الأئمة. ولد سنة 80 هـ وتوفي سنة 156هـ.

شجرة النور الزكية في طبقات المالكية
 

حمزة بن حبيب بن عمارة بن إسماعيل, الإمام, القوة شَيْخُ القِرَاءةِ, أبي عُمَارَةَ التَّيْمِيُّ مَوْلاَهُم, الكُوْفِيُّ, الزَّيَّاتُ, مَوْلَى عِكْرِمَةَ بنِ رِبْعِيٍّ.
تَلاَ عَلَيْهِ: حُمْرَانُ بنُ أَعْيَنَ، وَالأَعْمَشُ، وَابْنُ أَبِي لَيْلَى، وَطَائِفَةٌ.
وَحَدَّثَ عَنْ: عَدِيِّ بنِ ثَابِتٍ، وَالحَكَمِ، وَعَمْرُو بنُ مُرَّةَ، وَحَبِيْبُ بنُ أَبِي ثَابِتٍ، وَطَلْحَةَ بنِ مُصَرِّفٍ، وَمَنْصُوْرٍ، وَعِدَّةٍ.، وَلَمْ أَجِدْ لَهُ شَيْئاً عَنِ الشَّعْبِيِّ.
وَعنْه أَخَذَ القُرْآنَ عَددٌ كَثِيْرٌ: كَسُلَيْمِ بنِ عِيْسَى، وَالكِسَائِيِّ، وَعَابِدِ بنِ أَبِي عَابِدٍ، وَالحَسَنِ بنِ عَطِيَّةَ، وَعَبْدِ اللهِ بنِ صَالِحٍ العِجْلِيِّ.
وَحَدَّثَ عَنْهُ: الثَّوْرِيُّ، وَشَرِيْكٌ، وَجَرِيْرٌ، وَابْنُ فُضَيْلٍ، وَيَحْيَى بنُ آدَمَ، وَبَكْرُ بنُ بَكَّارٍ، وَحُسَيْنٌ الجُعْفِيُّ، وَقَبِيْصَةُ، وَخَلْقٌ.
وَكَانَ يَجلِبُ الزَّيْتَ مِنَ الكُوْفَةِ إِلَى حُلْوَانَ ثُمَّ يَجلِبُ مِنْهَا الجُبْنَ، وَالجَوْزَ، وَكَانَ إِمَاماً قَيِّماً لِكِتَابِ اللهِ قَانِتاً للهِ ثَخِينِ الوَرَعِ رفِيْعَ الذِّكْرِ عَالِماً بِالحَدِيْثِ، وَالفَرَائِضِ. أَصْلُهُ فَارِسِيٌّ.
قال الثوري: ما قرأ حمزة حرفًاإلَّا بِأَثَرٍ.
قَالَ أَسْوَدُ بنُ سَالِمٍ: سَأَلْتُ الكِسَائِيَّ عن الهمز، والإدغام ألكم فيه إمام? قال: نعم حمزة كان يهز، وَيَكسِرُ، وَهُوَ إِمَامٌ لَوْ رَأَيتَه لقَرَّتْ عَيْنُكَ مِنْ نُسْكِه.
قَالَ حُسَيْنٌ الجُعْفِيُّ: رُبَّمَا عَطِشَ حَمْزَةُ فَلاَ يَسْتَسْقِي كَرَاهِيَةَ أَنْ يُصَادِفَ مَنْ قَرَأَ عَلَيْهِ.
قَالَ ابْنُ فُضَيْلٍ: مَا أَحْسِبُ أن الله يدفع البلاء عن أهل الكوفةإلَّا بِحَمْزَةَ.
وَكَانَ شُعَيْبُ بنُ حَرْبٍ يَقُوْلُ لأَصْحَابِ الحَدِيْثِ: إلَّا تَسْأَلُونِي عَنِ الدُّرِّ? قِرَاءةُ حَمْزَةَ.
قُلْتُ: كَرِهَ طَائِفَةٌ مِنَ العُلَمَاءِ قِرَاءةَ حَمْزَةَ لِمَا فِيْهَا مِنَ السَّكْتِ، وَفَرطِ المَدِّ، وَاتِّبَاعِ الرَّسمِ، وَالإِضْجَاعِ2، وَأَشْيَاءَ ثُمَّ اسْتَقَرَّ اليَوْمَ الاتِّفَاقُ عَلَى قَبُولِهَا، وَبَعْضٌ كَانَ حَمْزَةُ لاَ يَرَاهُ.
بَلَغَنَا أَنَّ رَجُلاً قَالَ لَهُ: يَا أَبَا عُمَارَةَ رَأَيتُ رَجُلاً مِنْ أَصْحَابِكَ هَمَزَ حَتَّى انْقَطَعَ زِرُّهُ. فَقَالَ: لَمْ آمُرْهُم بِهَذَا كُلِّهِ.
وَعَنْهُ قَالَ: إِنَّ لِهَذَا التَّحْقِيْقِ حَدّاً يَنْتَهِي إِلَيْهِ, ثُمَّ يَكُوْنُ قَبِيْحاً. وَعَنْهُ: إِنَّمَا الهَمزَةُ رياضة فإذا حسنها, سلها.
رَوَى أَحْمَدُ بنُ زُهَيْرٍ, عَنْ يَحْيَى بنِ مَعِيْنٍ, قَالَ: حَمْزَةُ ثِقَةٌ، وَقَالَ النَّسَائِيُّ، وَغَيْرُهُ: لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ، وَقَالَ الساجي: صدوق سيىء الحِفْظِ.، وَقِيْلَ: إِنَّ الأَعْمَشَ رَأَى حَمْزَةَ الزَّيَّاتَ مُقْبِلاً فَقَالَ: {وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِين} [الحَجُّ 34.]
قَدْ سُقْتُ أَخْبَارَ الإِمَامِ حَمْزَةَ فِي طَبَقَاتِ القُرَّاءِ.، وَفِي التَّارِيْخِ الكَبِيْرِ بِأَطوَلَ مِنْ هَذَا، وَحَدِيْثُهُ لاَ يَنحَطُّ عَنْ رُتْبَةِ الحَسَنِ.
تُوُفِّيَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ، وَلَهُ ثَمَانٍ، وَسَبْعُوْنَ سَنَةً فِيْمَا بَلَغَنَا. وَالصَّحِيْحُ: وَفَاتُهُ فِي سَنَةِ سِتٍّ، وَخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ. رَحِمَهُ اللهُ. ظَهرَ لَهُ نَحْوٌ مِنْ ثَمَانِيْنَ حَدِيْثاً، وَكَانَ مِنَ الأَئِمَّةِ العَامِلِيْنَ.

سير أعلام النبلاء - لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

- حَمْزَة بن حبيب الزَّيَّات
تُوفي سنة سِتّ وَخمسين وَمِائَة.
* * *** تاريخ العلماء النحويين من البصريين والكوفيين وغيرهم-لأبو المحاسن المفضل التنوخي المعري.

 

حمزة بن حبيب بن عمارة بن إسماعيل، التيمي، الزيات:
أحد القراء السبعة. كان من موالي التيم فنسب إليهم. وكان يجلب الزيت من الكوفة إلى حلوان (في أواخر سواد العراق مما يلي بلاد الجبل) ويجلب الجبن والجوز إلى الكوفة. ومات بحلوان. كان عالما بالقراآت، انعقد الإجماع على تلقي قراءته بالقبول. قال الثوري: ما قرأ حمزة حرفا من كتاب الله إلا بأثر.

-الاعلام للزركلي-

 

حمزة بن حبيب [بن عمارة الزيات أبو عمارة التميمي، أحد القراء السبعة، توفي أربع أو ست أو ثمان وخمسين ومائة. قال الذهبي: الأخير وهم قبره بحلوان مشهور].

سلم الوصول إلى طبقات الفحول - حاجي خليفة.


  • ثقة
  • حاد الذكاء
  • حافظ للحديث
  • حافظ للقرآن الكريم
  • راوي للحديث
  • زاهد
  • شيخ الإقراء
  • شيخ القراء
  • عابد
  • عالم بالحديث
  • عالم بالفرائض
  • عالم بالقراءات
  • عالم بالنحو
  • فاضل
  • ممن روى له مسلم
  • مولى
  • ورع

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021