عطاء بن أبي رباح أسلم القرشي الفهري أبي محمد المكي

"ابن أبي رباح"

مشاركة

الولادةجند-اليمن عام 27 هـ
الوفاةمكة المكرمة-الحجاز عام 114 هـ
العمر87
أماكن الإقامة
  • مكة المكرمة-الحجاز

الأساتذة


الطلاب


نبذة

أبو محمد عطاء بن (أسلم) أبي رباح المكي، مولى قريش، أحد أعلام التّابعين انْتَهَت إِلَيْهِ فَتْوَى أهل مَكَّة وَكَانَ أسود أعرج أفطس أشل أعرج قطعت يَده مَعَ ابْن الزبير ثمَّ عمي وَكَانَ ثِقَة فَقِيها عَالما كثير الحَدِيث أدْرك مِائَتي صَحَابِيّ وَسَمِعَ: عَائِشَةَ، وأبا هُرَيْرَةَ، وأسامة بْن زيد، وأمّ سَلَمَةَ، وابن عَبَّاس، وابن عُمَر، وأبا سَعِيد الْخُدْرِيَّ، وخلقًا كثيرًا، منهم جَابِر، وصَفْوان بْن يَعْلَى، وعُبَيْد بْن عُمَيْر، وأَبُو الْعَبَّاس الشاعر. وُلد فِي خلافة عثمان، ومات سنة أربع عشرة ومائة. وعاش تسعين سنة.


الترجمة

ع: عطاء بْن أَبِي رَبَاح الْمَكِّيّ، أَبُو مُحَمَّد بْن أسلم، [الوفاة: 111 - 120 ه]
مولى قريش، أحد أعلام التّابعين
وُلد فِي خلافة عثمان،
وَسَمِعَ: عَائِشَةَ، وأبا هُرَيْرَةَ، وأسامة بْن زيد، وأمّ سَلَمَةَ، وابن عَبَّاس، وابن عُمَر، وأبا سَعِيد الْخُدْرِيَّ، وخلقًا كثيرًا، منهم جَابِر، وصَفْوان بْن يَعْلَى، وعُبَيْد بْن عُمَيْر، وأَبُو الْعَبَّاس الشاعر.
وَعَنْهُ: أيّوب، والحَكَم، وحسين المعلّم، وابن إسحاق، وجرير بن [ص:278] حازم، وأَبُو حنيفة، والأَوزاعيّ، وهمام بْن يحيى، وأسامة بْن زيد اللَّيْثي، وإبْرَاهِيم الصّائغ، وأيّوب بْن مُوسَى، وحبيب بْن أَبِي ثابت، وحبيب بْن الشهيد، وحَجَّاج بْن أرطاة، وزيد بْن أَبِي أُنَيْسَةَ، وسلمة بْن كُهَيْلٍ، وطلحة بْن عمرو، وعباد بن منصور الناجي، وعَبْد اللَّه بْن أَبِي نَجِيح، وعَبْد اللَّه بْن المؤمّل المخزوميّ، وعَبْد الرَّحْمَن بْن حبيب بن أردك، وعبد المجيد بن سهيل، وعثمان بن الأسود، وعقبة بن عبد الله الأصم، وعِكْرِمة بْن عمّار، وعليّ بْن الحَكَم البَنَاني، وعمرو بن دينار، وعمران القصير، وقيس بن سعد، وكثير بن شنظير، وابن أَبِي ليلى، وأَبُو شهاب مُوسَى بن نافع، وأَبُو المليح الرَّقّي، ومَعْقِلُ بْن عُبَيْد اللَّه، واللَّيْث بْن سعد، وابن جُرَيْج، ويزيد بْن إبْرَاهِيم التُّسْتَرِيُّ، وخلق كثير.
وكان إمامًا سيّدًا أسود مُفَلْفَلَ الشَّعْر، مِنْ مُوَلَّدِي الْجَنَد، فصيحًا، عَلامة، انتهت إِلَيْهِ الفتوى بمكة مَعَ مجاهد، وكان يَخْضِب بالحِنّاء.
قَالَ أَبُو حنيفة: ما رأيت أحدًا أفضل مِنْ عطاء.
وقَالَ ابن جُرَيْج: كَانَ المسجد فراش عطاء عشرين سنة، وكان مِنَ أحَسَن النَّاسَ صلاةً.
وقَالَ الأَوزاعيّ: مات عطاء يوم مات، وهو أرضى أهلِ الأرض عند النَّاسَ.
وقَالَ مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّهِ بْن عَمْرو بْن عثمان: ما رأيت فتِيًّا خيرًا مِنْ عطاء، إنّما كَانَ مجلسُه ذِكر اللَّه لا يفتر، وهم يخوضون، فإن سُئل أحسن الجواب.
وقَالَ إِسْمَاعِيل بْن أُمَّية: كَانَ عطاء يُطِيلُ الصَّمْت، فإذا تكلّم خُيِّلَ إلينا أنّه مُؤَيَّد.
وقَالَ عثمان بْن عطاء الخراساني: كَانَ عطاء أسودَ شديدًا فصيحًا، إذا تكلّم، فما قَالَ بالحجاز قُبِلَ منه.
وقَالَ ابن عَبَّاس: يا أهلَ مكة، تجتمعون عليّ وعندكم عطاء.
وَرَوَى سَعِيد بْن أَبِي عَرُوبة. عَنْ قَتَادةُ قَالَ: هَؤُلاءِ أئمّة الأمصار: الحَسَن، وإبْرَاهِيم بالعراق، وسَعِيد بْن المسيّب، وعطاء بالحجاز. [ص:279]
وقَالَ إِسْمَاعِيل بْن عيّاش: سَأَلت عَبْد اللَّه بْن عثمان بْن خُثَيْم: ما كَانَ عيش عطاء؟ قَالَ: نَيْلُ السلطان وصِلة الإخوان.
وقَالَ الأصمعيّ: دخل عطاء عَلَى عَبْد الملك بْن مروان، وهو عَلَى السرير، فقام إِلَيْهِ وأجلسه معه، وقعد بين يديه، فوعظه عطاء.
ورَوى عُمَر بْن قيس الْمَكِّيّ. عَنْ عطاء قَالَ: أَعْقِلْ مقتلَ عثمان ووُلدت لعامين من خلافته.
وقَالَ أَبُو المليح الرَّقّي: لما بلغ ميمونَ بْن مهران موتُ عطاء قَالَ: ما خلَّف بعده مثْلَه.
وعَنْ ربيعة الرأي قَالَ: فاق عطاءُ أهلَ مكة فِي الفتوى.
وقَالَ ابن المعين: كَانَ عطاء معلَّم كُتّابٍ دهرًا.
وقَالَ جرير بْن حازم: رأيت يدَ عطاء شلاء، ضُرِبتْ أيام ابن الزُّبَيْر.
قَالَ ابن سعد: وكان عطاء أعور.
وقَالَ أَبُو عاصم الثقفي: سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَر الباقر يَقُولُ للناس، وقد أكثروا عَلَيْهِ: عليكم بعطاء، فهو - والله - خيرٌ لكم منّي.
وقَالَ أَبُو جَعْفَر أيضًا: ما أجد أحدًا أعلم بالمناسك مِنْ عطاء.
وقَالَ رَجُل لابن جُرَيْج: لولا هذان الأسودان ما كَانَ لنا فقهٌ: مجاهد، وعطاء، فَقَالَ: فَضَّ اللَّه فاكَ، تَقُولُ لهما الأسودان!
وقَالَ عَمْرو بْن ذَرّ: ما رأيت عَلَى عطاء ثوبًا يسوى خمسةَ دراهم.
وَرَوَى ليث عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن سابط قَالَ: والله ما أرى إيمان أهل الأرض يَعْدِلُ إيمان أَبِي بَكْر، ولا أرى إيمانَ أهلِ مكة يَعْدِلُ إيمانَ عطاء.
وقَالَ عمران بْن حدير: رأيت عَمامةَ عطاء مُخرَّقةً، فقلت: أُعطيك عمامتي؟ فَقَالَ: إنّا لا نقبل إلا مِنَ الأمراء.
قُلْتُ: يريد بيتَ المال. [ص:280]
قَالَ ابن سعد: عطاء مِنْ مُوَلَّدِي الْجَنَد، نشأ بمكة، وهو مولى لبني فِهْر، أو لِجُمَح، إِلَيْهِ انتهت فتوى أهل مكة، وإلى مجاهد، وأكثر ذَلِكَ إلى عطاء، فسمعت بعضَ العلماء يَقُولُ: كَانَ عطاء أسودَ، أعورَ، أفْطَسَ، أشَلَّ أعرجَ، ثم عُمِي، وكان ثقةً فقيهًا.
قَالَ أَبُو دَاوُد: كَانَ والد عطاء نُوبِيًّا يعمل المكاتل.
وقيل: حجّ عطاء نيّفًا عَلَى سبعين حِجّة، وكان يشرب الماء فِي رمضان ويقول: إنّي أُطعِم أكثر مِنْ مسكين.
وقَالَ يحيى القطّان: مُرسَلات مجاهد أحبّ إليّ مِنْ مُرسَلات عطاء بكثير، فإنّ عطاء كَانَ يأخذ عَنْ كل أحدٍ.
وقَالَ أَحْمَد. وابن مَعِين: ليست مرسلات عطاء بذاك.
وقال علي ابن المَديني: كَانَ عطاء اختلط باخْرة، فتركه ابن جُرَيْج، وقيس بْن سعد.
وقَالَ إِسْمَاعِيل بْن دَاوُد: سَمِعْتُ مالكًا يَقُولُ: كَانَ عطاء أسودَ، ضعيف العقل.
قُلْتُ: عطاء حُجَّة بالإجماع إذا أسند.
قَالَ أَحْمَد بْن حنبل: لَيْسَ فِي المُرسَلات شيء أضعف مِنْ مُرسَلات الحَسَن وعطاء، كانا يأخذان عَنْ كلّ أحد.
قَالَ أَبُو المليح، وحمّاد بْن سَلَمَةَ، وأَحْمَد، وجماعة: تُوُفِّي عطاء سنة أربعَ عشرةَ ومائة.
وقَالَ ابن جُرَيْج والواقديّ: سنة خمسَ عشرةَ، وقيل: غير ذلك، والأول أصح، وعاش تسعين سنة، وكان موته فِي رمضان، ومن قَالَ: عاش مائة سنة فقد وَهِم، والله أعلم.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

أبو محمد عطاء بن أبي رباح
واسم أبي رباح أسلم: وكان مفلفل الشعر أسود أفطس أشل أعور ثم عمي، وكان مولى فهر أو جمح. قال الواقدي وأبو نعيم: مات سنة خمس عشرة ومائة، وقال الهيثم ابن عدي: سنة أربع عشرة ومائة. وقال الواقدي: مات وهو ابن ثمان وثمانين سنة، وكان من أجلاء الفقهاء. قال قتادة: أعلم الناس بالمناسك عطاء. وقال إبراهيم بن عمر بن كيسان: أذكرهم في زمان بني أمية يأمرون في الحاج صائحاً يصيح لا يفتي الناس إلا عطاء بن أبي رباح، وقال الأوزاعي: مات عطاء يوم مات وهو أرضى أهل الأرض عند الناس وما كان أكثرهم يهدى إليه.

- طبقات الفقهاء / لأبو اسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي -.

 

 

عَطاء بن أبي رَبَاح أسلم أَبُو مُحَمَّد الْمَكِّيّ مولى بني جمح وَقيل آل أبي خثيم
قَالَ ابْن سعد انْتَهَت إِلَيْهِ فَتْوَى أهل مَكَّة وَكَانَ أسود أعرج أفطس أشل أعرج قطعت يَده مَعَ ابْن الزبير ثمَّ عمي
وَكَانَ ثِقَة فَقِيها عَالما كثير الحَدِيث أدْرك مِائَتي صَحَابِيّ قدم ابْن عمر مَكَّة فَسَأَلُوهُ فَقَالَ تَسْأَلُونِي وَفِيكُمْ ابْن أبي رَبَاح
وَقَالَ قَتَادَة إِذا اجْتمع لي أَرْبَعَة لم ألتفت إِلَى غَيرهم وَلم أبال من خالفهم الْحسن وَسَعِيد بن الْمسيب وَإِبْرَاهِيم وَعَطَاء هَؤُلَاءِ أَئِمَّة الْأَمْصَار
وَقَالَ أَبُو حنيفَة مَا رَأَيْت أفضل من عَطاء بن أبي رَبَاح وَلَا أكذب من جَابر الْجعْفِيّ
وَعَن الزُّهْرِيّ قَالَ قدمت على عبد الْملك بن مَرْوَان فَقَالَ من أَيْن قدمت يازهري مَاتَ عَطاء سنة أَربع عشرَة وَمِائَة أَو خمس أَو سبع عَن ثَمَان وَثَمَانِينَ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

عَطاء بن أبي رَبَاح الْقرشِي الفِهري وَاسم أبي رَبَاح أسلم مولى لبني جمح وَيُقَال مولى لبني فهر وَيُقَال مولى لبني جشم الفِهري كنيته أَبُو مُحَمَّد وَيُقَال كَانَ من مولدِي الْجند وَنَشَأ بِمَكَّة وَعلم الْكتاب بهَا انْتَهَت فَتْوَى مَكَّة إِلَيْهِ وَإِلَى مُجَاهِد فِي زمانهما وَأكْثر ذَلِك إِلَى عَطاء
مَاتَ سنة أَربع عشرَة وَقيل سنة خمس عشرَة وَمِائَة كَانَ مولده سنة سبع وَعشْرين قَالَ عَمْرو بن عَليّ مَاتَ سنة خمس عشرَة وَمِائَة
روى عَن هُرَيْرَة فِي الْإِيمَان وَالصَّلَاة وَابْن عَبَّاس فِي الْإِيمَان وَالْوُضُوء وَالصَّلَاة وَالْحج وَالدُّعَاء وَابْن أبي مليكَة فِي الصَّلَاة وَجَابِر بن عبد الله فِي مَوَاضِع وَعبيد بن عُمَيْر فِي الصَّلَاة وَالطَّلَاق وَالْأَدب وَصَفوَان بن يعلى فِي الصَّلَاة وَالْحج والديات وَعَائِشَة فِي الصَّلَاة وَالْقدر وَأبي صَالح الزيات فِي الصَّوْم وَأبي الْعَبَّاس الشَّاعِر فِي الصَّوْم وَعُرْوَة بن الزبير فِي الْحَج وَمُجاهد بن جُبَير فِي الدُّعَاء
روى عَنهُ عبد الملك بن أبي سُلَيْمَان وَعَمْرو بن دِينَار فِي الْوضُوء وَالصَّلَاة وَالزَّكَاة وحبِيب بن الشَّهِيد فِي الصَّلَاة وَابْن جريج وحبِيب الْمعلم وَقيس بن سعد وَكثير بن شنظير فِي الصَّلَاة وَالزهْرِيّ فِي الصَّلَاة وَأَيوب السّخْتِيَانِيّ وجعفر بن مُحَمَّد وَقَتَادَة وَسَلَمَة بن كهيل فِي الصَّوْم وَالْحكم بن عتيبة فِي الصَّوْم وَمُسلم البطين فِي الصَّوْم وَهَمَّام بن يحيى ورباح بن أبي مَعْرُوف ومُوسَى بن نَافِع وَأَبُو بشر جَعْفَر بن أبي وحشية وَمَعْقِل بن عبيد الله ومطر الْوراق وَالْأَوْزَاعِيّ وَبُكَيْر بن الْأَخْنَس وَيزِيد بن أبي حبيب وعبد المجيد بن سُهَيْل وَالْحُسَيْن بن ذكْوَان الْمعلم وَبُدَيْل بن ميسرَة وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حُسَيْن وَيزِيد بن أبي أنيسَة وَجَرِير بن حَازِم وَاللَّيْث بن سعد وَعمْرَان أَبُو بكر الْقصير.
رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

عطاء بن أبي رباح ، أبي محمد المكي مفتي مكة ومحدثها من اجلّ أئمة التابعين وفقهائهم ولد سنه (27هـ) وتوفي بمكة سنه (114أو 115 أو 117هـ) . (ينظر: الطبقات الكبرى 2/ 386 ؛ وفيات الاعيان3/261 ).

 

 

عطاء بن أسلم بن صفوان:
تابعيّ، من أجلاء الفقهاء. كان عبدا أسود. ولد في جند (باليمن) ونشأ بمكة فكان مفتي أهلها ومحدثهم، وتوفي فيها .

-الاعلام للزركلي

 

عطاء بن أبى رباح مولى آل أبى خيثم الفهري القرشي واسم أبى رباح اسلم كان مولده بالجند من اليمن ونشأ بمكة وكان اسود أعور اشل اعرج ثم عمى في آخر عمره وكان من سادات التابعين وكان المقدم في الصالحين مع الفقه والورع كان مولده سنة سبع وعشرين ومات بمكة سنة أربع عشرة ومائة كنيته أبو محمد
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).


  • أعرج
  • إمام
  • تابعي
  • ثقة
  • حجة
  • خلط في آخر عمره
  • راوي للحديث
  • سمته الصمت
  • صالح
  • ضرير
  • عالم فقيه
  • فصيح
  • فقير
  • فقيه
  • قرشي
  • كثير الحديث
  • محدث
  • مستمع
  • معلم القرآن الكريم
  • معمر
  • مفتي
  • ممن روى له البخاري ومسلم
  • من أعلام المحدثين
  • مولى
  • واعظ
  • ورع

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2020