عبد المهيمن بن محمد بن عبد المهيمن الحضرمي

"أبي محمد"

مشاركة

الولادةسبتة-المغرب عام 676 هـ
الوفاةتونس-تونس عام 749 هـ
العمر73
أماكن الإقامة
  • سبتة-المغرب
  • فاس-المغرب
  • تونس-تونس

نبذة

الفقيه الكاتب صاحب القلم الأعلى عبد المهيمن بن محمد بن عبد المهيمن الحضرمي (الفقيه الكاتب النحوي اللغوي المحدث أبو محمد عبد المهيمن الحضرمي السبتي (676 - 749) يرتفع نسبه إلى الصحابي الجليل العلاء بن الحضرمي، وأصل سلفه من اليمن. كانت لآل الحضرمي صلة قرابة ببني العزفي أصحاب سبتة، وعينوا الفقيه محمد بن عبد المهيمن الحضرمي (والد المترجم به) قاضيا بها 683 واستمر مشكور الحال حتى أخذ النصريون سبتة 75 فارتحل مع ابنه وأسرته إلى غرناطة وأقام بها مدة، ثم أذن لهم صاحب غرناطة بالعودة إلى سبتة والقاضي طاعن في السن، ضعيف، فتوفي سنة 712، وقد وصفه الذين ترجموا له بالفضل والعلم والاستقامة والصرامة


الترجمة

الفقيه الكاتب صاحب القلم الأعلى عبد المهيمن بن محمد بن عبد المهيمن الحضرمي (الفقيه الكاتب النحوي اللغوي المحدث أبو محمد عبد المهيمن الحضرمي السبتي (676 - 749) يرتفع نسبه إلى الصحابي الجليل العلاء بن الحضرمي، وأصل سلفه من اليمن. كانت لآل الحضرمي صلة قرابة ببني العزفي أصحاب سبتة، وعينوا الفقيه محمد بن عبد المهيمن الحضرمي (والد المترجم به) قاضيا بها 683 واستمر مشكور الحال حتى أخذ النصريون سبتة 75 فارتحل مع ابنه وأسرته إلى غرناطة وأقام بها مدة، ثم أذن لهم صاحب غرناطة بالعودة إلى سبتة والقاضي طاعن في السن، ضعيف، فتوفي سنة 712، وقد وصفه الذين ترجموا له بالفضل والعلم والاستقامة والصرامة. واتصل أبو محمد عبد المهيمن بالدولة المرينية حين استقدمه من سبتة الأمير عثمان بن يعقوب ابن عبد الحق، فكتب له العلامة، ثم استكتبه ابنه أبو الحسن علي، واصطحبه في أسفاره وتنقلاته، وتوفي بتونس سنة 749 عام الطاعون الجارف. ترجم له لسان الدين في الإحاطة وعده في شيوخه، وأثنى عليه. ونقل المقري في النفح جملة من أخباره وأشعاره وقال «كان عالي الهمة. سريا، أعطى المنصب حقه، وكان لا يحتمل الضيم واحتقار العلم. . سريع الجواب. .» وقد نبغ من بعده ابنه أبو سعيد وحفيده عبد المهيمن الذي كتب العلامة لأبي العباس أحمد المستنصر المريني.)
[كنيته:]
يكنى أبا محمد. وأدركته، ورأيته.

وهو من أهل سبته، وأصل سلفه من الأندلس، من بيت القضاة، والعلماء، والإمارة. ولجدّه الأمير كريب بالأندلس ثورة.
وكان أبوه قاضي الجماعة بسبته. قدّمه الأمير أبو طالب عبد الله بن الأمير أبي القاسم العز في اللّخمي.
وكتب عبد المهيمن هذا للأمير يحيى بن الأمير أبي طالب العزفي بسبتة.
وكتب قبل ذلك بالأندلس لخال جدّنا أمير المسلمين الغالب بالله الناصر لدين الله أبي عبد الله محمد المخلوع بن جدنا أمير المسلمين الغالب بالله أبي عبد الله محمد صاحب الدبّوس، ابن جدّنا الأمير أبي الحجاج يوسف الشهير بالأحمر، ابن جدّنا أمير المؤمنين المنصور بالله أبي بكر محمد بن خميس بن نصر الخزرجي.
وكتب بالعدوة أيضا لأمير المسلمين السّعيد بفضل الله أبي سعيد عثمان ابن أمير المسلمين المنصور بالله أبي يوسف يعقوب بن عبد الحق، العلامة. ثم كتبها لابنه أمير المسلمين المنصور بالله أبي الحسن علي-رحمه الله-ولم يزل عليها إلى أن ارتحل السلطان أبو الحسن إلى تونس؛ فلما استقر بها أخّره عن العلامة، فمات بتونس سنة خمسين وسبعمئة.

حاله-رحمه الله تعالى-:
هو فخر الكتّاب والعلماء، وصدر الصّدور الكرماء. ذو همة سمت فوق الكواكب، وذو بلاغة وذهن ثاقب. وقدره في العلماء معروف، وبيته بالنّسب الصّريح موصوف. صاحب رواية وحديث، وذاكر رجال في قديم من الزمان وحديث إلى تحصيل العلوم، ومعرفة بالمجهول منها والمعلوم. وأما كتاب سيبويه فكان بمسائله عارفا، وعلى قراءته بطول عمره مداوما وعاكفا. لم يكن له بالمعرفة به قرين، ولقد تصدّر لإقرائه وهو ابن عشرين. وقد دوّن الكثير من العلوم وصنف، وقرّط مسامع الفهوم وشنف.
فمن قوله رحمه الله تعالى:
نفسي الفداء لعهد كنت أعهده ... وطيب عيش تقضّى كلّه كرم
وجيرة كان لي أنس بوصلهم ... والأنس أفضل ما في الوصل يغتنم
كانوا نعيم فؤادي والحياة له ... فالآن كلّ وجودي بعدهم عدم
بانوا فعاد نهاري كلّه ظلما ... وكان قربهم يمحى به الظّلم
والعين منّي لا ترقا محاجرها  ... كأنّها سحب تهمي وتنسجم
تبكي عهود وصال منهم سلفت ... كأنّما هي في إنسانها حلم
لئن ضحكت سرورا بالوصال لقد ... بكيت للبعد حزنا والدّموع دم
«هم علّموني البكا ما كنت أعرفه ... يا ليتهم علّموني كيف أبتسم!»
أعلام المغرب والأندلس في القرن الثامن - إسماعيل بن يوسف الخزرجي الأنصاري النصري المعروف بابن الأحمر.

 

عبد المهيمن بن محمد بن عبد المهيمن، أبو محمد الحضرميّ:
صاحب القلم الأعلى بفاس، وصدرها في عصره. كان غزير العلم بالأدب والتاريخ. ولد ونشأ بسبتة. وولي كتابة الإنشاء ل أبي الحسن المريني بفاس. وتوفي بتونس في الطاعون الجارف. قال ابن القاضي: تقدم في علم الحديث وضبط رجاله، يحمل عن ألف شيخ قد حلّاهم وذكر هم في " مشيخة " ضاعت من يده وذهب بضياعها علم كثير. وله شعر. قلت: ورأيت في مكتبة اللورنزيانة (بفلورنس) مخطوطا (رقم 88 شرقي) مصدرا بما يأتي: " السفر الثاني من إيضاح المنهج في الحمع بين التنبيه والمبهج ل أبي الفتح ابن جني، مما عني بجمعه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد ابن منذر بن ملكون الحضرميّ رضي الله عنه، بتتبع عمر بن محمد بن عبد الله الأزدي وإصلاحه، رحمهم الله أجمعين بفضله ومنه، صيره ديوانا وأجزاءا لتكمل به الفائدة، العبد المذنب عبد المهيمن ابن محمد بن عبد المهيمن الحضرميّ، وفقه الله " .

-الاعلام للزركلي-
 

 

أبو محمَّد عبد المهيمن بن محمَّد بن عبد المهيمن الحضرمي السبتي: المولد التونسي القرار العلامة المتحلي بالوقار خاتمة الصدور عظيم الرؤساء المتفنن الحامل لواء المنظوم والمنثور الإِمام في الحديث واللغة والتاريخ قرأ على أبي جعفر بن الزبير وغيره وروى عن ابن رشيد وأجازه وأبي عبد الله بن خميس وابن عبد الرفيع وخلف المنتوري وابن الغماز وابن الشاط وأجاز له مالك بن المرحل وأبو الفتح ابن سيد الناس، يحمل العلم عن ألف شيخ ذكرهم في تأليف ضاع بضياعه علم كثير وعنه لسان الدين ابن الخطيب وابن خلدون والإمام المقري وأبو القاسم عبد الله بن يوسف بن رضوان وغيرهم له أربعينيات في الحديث مولده سنة 675هـ وتوفي بتونس بالطاعون الجارف سنة 749 هـ[1348 م].
 شجرة النور الزكية في طبقات المالكية _ لمحمد مخلوف

 

يوجد له ترجمة في: الإحاطة في أخبار غرناطة - لسان الدين ابن الخطيب.

 

عبد المهيمن بن محمد الحضرمى السبتى الفقيه الأديب الكاتب.
أخذ عن أبى الربيع، وابن الغمّاز، وابن صالح، وله تقدّم في علم الحديث، وضبطه، ومعرفة رجاله، يحمل عن ألف شيخ قد حكاهم، وذكرهم في مشيخته، ضاعت من يده، وضاع بضياعها علم كثير.
ومن شيوخه: أبو جعفر بن الزبير، والإمام أبو عبد الله: محمد بن خميس التّلمسانى.
وكان كاتبا عند أبى سعيد، وأبى الحسن. وكان من عادته-إذا تخلّف لمرض، أو راح لبلد-توجّه الأوامر إليه التى لا بدّ من علامته فيها: إذ كان صاحب العلامة، فلما مرض مرضه-لذى توفى منه-قدّم في مكانه: الفقيه أبو الفضل بن عبد الله بن أبى مرين.
وتوفى بتونس في صحبة الحسن المرينى سنة 749 ودفن بالزلاج .
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)


  • أديب
  • بليغ
  • ثقة ضابط
  • حاد الذكاء
  • راوي للحديث
  • شاعر
  • عالم
  • عالم بالتاريخ
  • عالم بالحديث
  • فقيه
  • كاتب
  • لغوي
  • محدث
  • مصنف
  • نحوي
  • وقور

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022