أبي عبد الله أحمد بن إبراهيم بن كثير

"الدورقي أحمد"

مشاركة

الولادةبغداد-العراق عام 168 هـ
الوفاةسامراء-العراق عام 246 هـ
العمر78
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق
  • سامراء-العراق

الأساتذة


نبذة

أَحْمد بن إِبْرَاهِيم بن كثير بن زيد بن أَفْلح العبدى الْمَعْرُوف بالدورقى أَخُو يَعْقُوب كَانَ أبيهُ ناسكا فِي زَمَانه وَمن كَانَ تنسك فى ذَلِك الزَّمَان سمى دورقيا وَقيل كَانَ النَّاس ينسبون الدورقيين إِلَى لباسهم القلانس الطوَال الَّتِى تسمى الدورقية


الترجمة

أَحْمد بن إِبْرَاهِيم بن كثير بن زيد بن أَفْلح العبدى
الْمَعْرُوف بالدورقى أَخُو يَعْقُوب كَانَ أبيهُ ناسكا فِي زَمَانه وَمن كَانَ تنسك فى ذَلِك الزَّمَان سمى دورقيا
وَقيل كَانَ النَّاس ينسبون الدورقيين إِلَى لباسهم القلانس الطوَال الَّتِى تسمى الدورقية
سمع إِسْمَاعِيل بن علية وهشيما وَغَيرهمَا وَحدث عَن إمامنا بأَشْيَاء مِنْهَا مَا رَوَاهُ أبي الْحُسَيْن ابْن المنادى حَدثنَا أبي دَاوُد حَدثنَا أَحْمد بن إِبْرَاهِيم قَالَ سَأَلت أَحْمد بن حَنْبَل عَن هَؤُلَاءِ الَّذين يَقُولُونَ ألفاظنا بِالْقُرْآنِ مخلوقة
قَالَ هَذَا شَرّ من قَول الْجَهْمِية وَمن زعم هَذَا فقد زعم أَن جِبْرِيل جَاءَ بمخلوق وَأَن النَّبِي تكلم بمخلوق
مَاتَ يَوْم السبت لتسْع بَقينَ من شعْبَان سنة سِتّ وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.

 

 

 

أَحْمَد بْن إِبْرَاهِيم بْن كثير بْن زَيْد بْن أفلح بْن مَنْصُور بْن مزاحم، أَبُو عَبْد اللَّه العبدي الْمَعْرُوف بالدورقي، أخو يَعْقُوب:
وَكَانَ أبوه ناسكا فِي زمانه، ومن كان تنسك فِي ذلك الزمان سمى دورقيا. وقيل بل كَانَ الناس ينسبون الدورقيين إلي لبسهما القلانس الطوال التي تسمى الدورقية وَكَانَ أَحْمَد أصغر من أخيه يَعْقُوب. سمع إسماعيلَ بن علية، ويزيد بْن زريع، وهشيما، وعبد الرَّحْمَن بْن مَهْدِيّ، وبهز بْن أسد، وَأَبَا دَاوُد الطيالسي، ووهب بْن جرير، وعبد الصمد بْن عَبْد الوارث. رَوَى عَنْهُ أَحْمَد بْن مَنْصُور الرمادي، ومسلم ابن الحجاج النَّيْسَابُورِيّ، وَمحمد بْن أَحْمَدَ بْن البراء، وأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي الدنيا، وعَبْد اللَّهِ بْن أَحْمَدَ بْن حنبل، وأحمد بْن مُحَمَّد بْن مَسْرُوق الطوسي، والهيثم بْن خلف الدوري، وغيرهم.
وَقَالَ ابن أَبِي حاتم سئل أَبِي عَنْهُ فَقَالَ: صدوق.
قرأت عَلَى أَبِي بَكْر البرقاني عَنْ إِبْرَاهِيم بن محمد بن يحيى المزكي قال حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن إِسْحَاق الثقفي السراج. قَالَ قَالَ أَحْمَد بْن إِبْرَاهِيم: ولدت سنة ثمان وستين ومائة، وَكَانَ لا يخضب. قَالَ: وإنما سمينا دوارقة لحال قلانسنا الدورقية الطوال، ونحن موالي عبد القيس.

أَخْبَرَنِي عَبْد اللَّه بْن يَحْيَى السكري أَخْبَرَنَا محمّد بن عبد الله الشافعي أخبرنا جعفر بن محمّد بن الأزهر حدّثنا الغلابي قَالَ وقيل ليحيى بْن معين: إنَّ ابْن الدورقي يزعم أنك كتبت عَنْهُ حديثا؟ قَالَ: ما كتبت عَنْهُ حديثا قط. وَكَانَ يَقُولُ هو فِي حد المجانين.
قرأت فِي كتاب أَبِي الْحَسَن بْن الفرات بخطه: أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن العباس الضبي الهروي حدّثنا يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيع قَالَ قَالَ أَبُو عَلِيٍّ صالح بْن مُحَمَّد: كَانَ أَحْمَد الدورقي يلقب «بيا حداد أوثق» لخفته، فذهب يوما فِي حاجة فاعترض لَهُ قوم من أصحاب الحديث فِي طريقه فاختفوا، فلما مر بهم صاحوا: يا حداد أوثق، وتواروا، فالتفت ووقف فلم ير أحدا فمضى، فصاحوا يا حداد أوثق، فوقف فنظر فلم ير أحدا، قَالَ فجعلوا يتعجبون من خفته تلك.
أَنْبَأَنَا أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه الكاتب أَخْبَرَنَا الْحُسَيْن بْن أَحْمَدَ الْهَرَوِيّ حَدَّثَنَا يَعْقُوب بْن إِسْحَاق بْن محمود قَالَ سألت صالحا عَنْ يَعْقُوب وأحمد الدورقيين فَقَالَ: كان أحمد أكثرهما حديثا وأعلمهما بالحديث، وَكَانَ يَعْقُوب أسندهما، وكانا جميعا ثقتين.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن رزق أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْر أَحْمَد بْن إِسْحَاق بْن وهب البندار حَدَّثَنَا أَبُو غالب عَلِيّ بْن أَحْمَدَ بْن النَّضْر.
وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن بْن الْفَضْل القطان أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي. قَالا: ومات أَحْمَد بْن الدورقي فِي سنة ست وأربعين ومائتين.
قرأت على البرقاني عن الزركشي قَالَ أَخْبَرَنَا السراج. قَالَ: مات أَحْمَد بْن إِبْرَاهِيم بْن كثير بْن زَيْد الدورقي بالعسكر، يوم السبت لسبع بقين من شعبان سنة ست وأربعين ومائتين

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

 

أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدَّوْرَقِيُّ ثِقَةٌ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ، رَوَى عَنْهُ أَبُو حَاتِمٍ، وَأَبُو زُرْعَةَ، فَمَنْ بَعْدَهُمَا أَبُو يَعْلَى الْمَوْصِلِيُّ، وَأَبُو الْقَاسِمِ الْبَغَوِيُّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ السَّرَّاجُ

الإرشاد في معرفة علماء الحديث - أبو يعلى الخليلي، خليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن الخليل القزويني.

 

 

 

أحمد بن إبراهيم بن كثير، الدورقي الحَافِظُ الإِمَامُ المُجَوِّدُ المُصَنِّفُ, أبي عَبْدِ اللهِ العَبْدِيُّ, أَخُو الحَافِظِ يَعْقُوْبَ، وَوَالِدُ المُحَدِّثِ الثِّقَةِ عَبْدِ اللهِ بنِ أَحْمَدَ. وَهَذِهِ نِسْبَةٌ إِلَى بَيْعِ القَلاَنِسِ الدَّوْرَقِيَّةِ، وَقَدْ كَانَ وَالِدُهُم إِبْرَاهِيْمُ بنُ كَثِيْرٍ مِنَ النُّسَاكِ العُبَّادِ، فَقِيْلَ: كَانَ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ كُلُّ مَنْ تَنَسَّكَ يُقَالُ لَهُ: دَوْرَقِيٌّ.
سَمِعَ أَحْمَدُ مِنْ: هُشَيْمِ بنِ بَشِيْرٍ، وَيَزِيْدَ بنِ زُرَيْعٍ، وَجَرِيْرُ بنُ عَبْدِ الحَمِيْدِ، وَحَفْصُ بنُ غِيَاثٍ، وَابْنِ عُلَيَّةَ، ووَكِيْعٍ، وَابْنِ فُضَيْلٍ، وَيَزِيْدَ بنِ هَارُوْنَ، وَإِسْحَاقَ الأَزْرَقِ، وَبَهْزِ بنِ أَسَدٍ، وَخَلْقٍ كَثِيْرٍ، وَيَنْزِلُ فِي الرِّوَايَةِ إِلَى عَفَّانَ، وَأَبِي سَلَمَةَ التَّبُوْذَكِيِّ، وَإِبْرَاهِيْمَ بن المنذر الحزامي.
حَدَّثَ عَنْهُ: مُسْلِمٌ، وَأبي دَاوُدَ، وَالتِّرْمِذِيُّ، وَابْنُ مَاجَهْ، وَالهَيْثَمُ بنُ خَلَفٍ الدُّوْرِيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ بَدْرٍ البَاهِلِيُّ، وَأبي القَاسِمِ البَغَوِيُّ، وَابْنُ صَاعِدٍ، وَبَقِيُّ بنُ مَخْلَدٍ، وَأبي يَعْلَى المَوْصِلِيُّ، وَابْنُ أَبِي الدُّنْيَا، وَكَانَ حَافِظاً يَقِظاً, حسن التصنيف.
قَالَ أبي حَاتِمٍ: صَدُوْقٌ.
ذَكَرَهُ الخَطِيْبُ، وَوَرَّخَ وَفَاتَهُ فِي شَعْبَانَ سَنَةَ سِتٍّ وَأَرْبَعِيْنَ وَمائَتَيْنِ، وَلَهُ ثَمَانُوْنَ سَنَةً.
أَخْبَرَنَا أبي الفَتْحِ مُحَمَّدُ بن عبد الرحيم سنة سبعمائة، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الوَهَّابِ بنُ ظَافِرٍ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الحَضْرَمِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ المُعَدَّلُ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ مُظَفَّرٍ الكَحَّالُ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ المُهَنْدِسُ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدٍ البَاهِلِيُّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ بنِ كَثِيْرٍ، حَدَّثَنَا أبي عَامِرٍ القَيْسِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ صَالِحٍ التَّمَّارُ، عَنْ سَعْدِ بنِ إِبْرَاهِيْمَ، عَنْ عَامِرِ بنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِيْهِ أَنَّ سَعْدَ بنَ مُعَاذٍ حكَمَ عَلَى بَنِي قُرَيظَةَ أَنْ يُقْتَلَ مِنْهُمْ كُلُّ مَنْ جَرَتْ عَلَيْهِ المُوْسَى، وَأَنْ تُقْسَمَ أَمْوَالهُم وَذَرَارِيْهِم، فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: "لَقَدْ حَكَمَ فِيْهِمُ اليَوْمَ بِحُكْمِ اللهِ الَّذِي حَكَمَ بِهِ مِنْ فَوْق سَبْعِ سَمَاوَاتٍ".
تَفَرَّدَ بِإِخْرَاجِهِ: النَّسَائِيُّ، فَرَوَاهُ عَنْ أَصْحَابِ أَبِي عامر العقدي.
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الهَاشِمِيُّ، وَأَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ الحَافِظُ، قَالاَ: أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ عُمَرَ، أَخْبَرَنَا أبي الوَقْتِ السِّجْزِيُّ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ مُحَمَّدٍ بنِ عَفِيْفٍ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي شُرَيْحٍ، حَدَّثَنَا أبي القَاسِمِ البَغَوِيُّ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ العَبْدِيُّ، حَدَّثَنَا أبي دَاوُدَ هُوَ الطَّيَالِسِيُّ، عَنْ شُعْبَةَ قَالَ: كَانَ أَيُّوْبُ يَمْشِي إِلَى مَسْجِدِ بَنِي ضُبَيعَةَ يَسْأَلُ عَنِ الحَدِيْثِ، فَحَدَّثَ أَيُّوْبُ يَوْماً بِحَدِيْثِ قَيْسِ بنِ مُسْلِمٍ، عَنْ طَارِقِ بنِ شِهَابٍ أَنَّ امْرَأَةً أَرَادَتِ الحَجَّ، فَقَالَ أَيُّوْبُ: هَاتُوا إِسْنَاَداً مِثْلَ هَذَا.
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ إِسْحَاقَ، أَخْبَرَنَا الفَتْحُ بنُ عَبْدِ اللهِ, أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ، وَمُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ الطَّرَائِفِيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ, قَالُوا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ، أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ
أَخْبَرَنَا جَعْفَرُ بنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ، حَدَّثَنَا مَرْحُوْمُ بنُ عَبْدِ العَزِيْزِ، عَنْ مَالِكِ بنِ دِيْنَارٍ قَالَ: قَرَأْتُ فِي الزَّبُوْرِ: بِكِبْرِيَاءِ المُنَافِقِ يَحْتَرِقُ المِسْكِيْنُ. قَالَ: وَقَرَأْتُ فِي الزَّبُورِ: إِنِّي أَنتَقِمُ لِلْمُنَافِقِ مِنَ المُنَافِقِ, ثُمَّ أَنتَقِمُ مِنَ المُنَافِقين جَمِيْعاً. فذَلِكَ قَوْلُ اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ: {وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [الأنعام: 129] ، وذكر الحديث.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

 

 

أَحْمد بن إِبْرَاهِيم بن كثير بن زيد بن أَفْلح بن مَنْصُور بن مُزَاحم الْعَبْدي الدَّوْرَقِي أَبُو عبد الله الْبَغْدَادِيّ
روى عَن ابْن علية وَجَرِير بن عبد الحميد وَأبي دَاوُد الطَّيَالِسِيّ

وَعنهُ مُسلم وَأَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيّ وَابْن مَاجَه وَبَقِي بن مخلد وَيَعْقُوب بن شيبَة
وَقَالَ أَبُو حَاتِم صَدُوق
وَسُئِلَ صَالح بن مُحَمَّد عَن يَعْقُوب وَأحمد الدروقي فَقَالَ كَانَ أَحْمد أكثرهما حَدِيثا وأعلمهما بِالْحَدِيثِ وَكَانَ يَعْقُوب أسندهما وَكَانَا ثقتين مَاتَ فِي شعْبَان سنة سِتّ وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ ومولده سنة ثَمَان وَسِتِّينَ وَمِائَة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

الإمام الحافظ أبو عبد الله أحمد بن إبراهيم بن كثير بن زيد بن أفلح بن منصور الدُّوْرَقي اللكبري البغدادي، المتوفى بها في شعبان سنة ست وأربعين ومائتين، عن ثمان وسبعين سنة. كان حافظاً، ثقة، روى عن ابن عُلَية وجرير [بن عبد الحميد] وأبي داود الطيالسي. وعنه البغوي وتقي وأبو يعلى الموصلي وابن أبي الدنيا. وكان حسن التصنيف. ذكره القاضي.
سلم الوصول إلى طبقات الفحول - حاجي خليفة.

 

 

 

 

أَحْمد بن ابراهيم بن كثير الْعَبْدي الْبَغْدَادِيّ أَخُو يَعْقُوب يعرف بالدورقي كنيته أَبُو عبد الله
مَاتَ سنة سِتّ وَأَرْبَعين ومائيتين وَكَانَ مولده سنة ثَمَان وَسِتِّينَ وَمِائَة وَهُوَ أَصْغَر من أَخِيه بِسنتَيْنِ
روى عَن مُبشر بن اسماعيل فِي الاميان وَعبد الصَّمد بن عبد الْوَارِث فِي الصَّلَاة وَالنِّكَاح والبيوع وَأبي دَاوُد الطَّيَالِسِيّ فِي صفة النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم والفتن

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.


كتبه

  • ...
  • ..
  • .
  • إمام
  • ثقة
  • حافظ
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • كثير الحديث
  • محدث
  • مصنف
  • ممن روى له مسلم
  • مولى

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021