محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبي عبد الله

"الذهبي"

مشاركة

الولادةدمشق-سوريا عام 673 هـ
الوفاةدمشق-سوريا عام 748 هـ
العمر75
أماكن الإقامة
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • حلب-سوريا
  • دمشق-سوريا
  • نابلس-فلسطين
  • بعلبك-لبنان
  • طرابلس-لبنان
  • الإسكندرية-مصر
  • القاهرة-مصر

الأساتذة


الطلاب


نبذة

الذهبي :محمد بن احمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبي عبد الله ( ت 748 هـ), إمام , حافظ , مؤرخ , علاّمة , محقق , تركماني الاصل مولده ووفاته في دمشق , رحل إلى القاهرة وطاف بلدان كثيرة , تصانيفه كثيرة منها تذكرة الحفاظ , سير إعلام النبلاء , وغيرهما .


الترجمة

الذهبي :محمد بن احمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبي عبد الله  ( ت 748 هـ), إمام , حافظ , مؤرخ , علاّمة , محقق , تركماني الاصل مولده ووفاته في دمشق , رحل إلى القاهرة وطاف بلدان كثيرة , تصانيفه كثيرة  منها تذكرة الحفاظ , سير إعلام النبلاء , وغيرهما . ينظر: طبقات الشافعية الكبرى 9/100, النجوم الزاهرة 1 /182  ,شذرات الذهب 6/153-1570.

 

الذهبى: هو محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز بن عبد اللّه التركمانى الأصل، الفارقى، الدمشقى، الذهبى، الشافعى (أبو عبد اللّه، شمس الدين)، محدث، مؤرخ،- ولد بدمشق فى ربيع الأول سنة ٦٧٣ ه، و سمع بها و بحلب و نابلس و مكة، و سمع منه خلق كثير. و توفى بدمشق فى ٣ ذى القعدة سنة ٧٤٨ ه، و دفن بمقبرة الباب الصغير. من تصانيفه الكثيرة: «تاريخ الإسلام»، «ميزان الاعتدال فى نقد الرجال»، «طبقات الحفاظ»، «المشتبه فى أسماء الرجال»، «تجريد الأصول فى أحاديث الرسول». معجم المؤلفين: ٨/ ٢٨٩، ٢٩٠، الأعلام: ٥/ ٣٢٦، طبقات الحفاظ: ٥١٧.

الأرج المسكي في التاريخ المكي وتراجم الملوك والخلفاء -  علي بن عبد القادر الطبري.

 

 

 

مُحَمَّد بن أَحْمد بن عُثْمَان بن قايماز بن عبد الله التركماني الأَصْل الفارقي ثمَّ الدمشقي أَبُو عبد الله شمس الدَّين الذهبي الْحَافِظ الْكَبِير
المؤرخ صَاحب التصانيف السائرة فِي الأقطار ولد ثَالِث شهر ربيع الآخر سنة 773 ثَلَاث وَسبعين وَسَبْعمائة وَأَجَازَ لَهُ فِي سنة مولده جمَاعَة بعناية أَخِيه من الرَّضَاع وَطلب بِنَفسِهِ بعد سنة 690 فَأكْثر عَن ابْن عَسَاكِر وطبقته ثمَّ رَحل إِلَى الْقَاهِرَة وَأخذ عَن الدمياطي وَابْن الصَّواف وَغَيرهمَا وَخرج لنَفسِهِ ثَلَاثِينَ بَلَدا وَمهر فِي فن الحَدِيث وَجمع فِيهِ المجاميع المفيدة الْكَثِيرَة
قَالَ ابْن حجر حَتَّى كَانَ أَكثر أهل عصره تصنيفا وَجمع تَارِيخ الْإِسْلَام فأربى فِيهِ على من تقدمه بتحرير أَخْبَار الْمُحدثين خُصُوصا انْتهى
أي لَا بِاعْتِبَار تَحْرِير أَخْبَار غَيرهم فَإِن غَيره ابْسُطْ مِنْهُ وَاخْتصرَ مِنْهُ مختصرات كَثِيرَة مِنْهَا النبلاء والعبر وتلخيص التَّارِيخ وطبقات الْحفاظ وطبقات الْقُرَّاء وَلَعَلَّ تَارِيخ الْإِسْلَام فِي زِيَادَة على عشْرين مجلدا وقفت مِنْهُ على أَجزَاء
والنبلاء فِي نَحْو الْعشْرين مجلدا وقفت مِنْهُ على أَجزَاء وَهُوَ مُخْتَصر من تَارِيخ الْإِسْلَام بِاعْتِبَار أَن الأَصْل لمن نبل وَلمن لم ينبل فِي الْغَالِب
والنبلاء لَيْسَ إلا لمن نبل لكنه أَطَالَ تراجم النبلاء فِيهِ بمالم يكن فِي تَارِيخ الْإِسْلَام وَمن مصنفاته الْمِيزَان فِي نقد الرِّجَال جعله مُخْتَصًّا بالضعفاء الَّذين قد تكلم فيهم مُتَكَلم وَهُوَ كتاب مُفِيد فِي ثَلَاثَة مجلدات كبار
وَله كتاب الكاشف الْمَعْرُوف ومختصر سنَن البيهقي الْكُبْرَى
ومختصر تَهْذِيب الْكَمَال لشيخه المزي وَخرج لنَفسِهِ المعجم الصَّغِير وَالْكَبِير
والمختص بالمحدثين فَذكر فِيهِ غَالب الطّلبَة من أهل ذَلِك الْعَصْر وعاش الْكثير مِنْهُم بعده إِلَى نَحْو أربعين سنة وَخرج لغيره من شُيُوخه وأقرانه وتلامذته
وَجَمِيع مصنفاته مَقْبُولَة مَرْغُوب فِيهَا رَحل النَّاس لأَجلهَا وأخذوها عَنهُ وتداولوها وقرأوها وكتبوها فِي حَيَاته وطارت فِي جَمِيع بقاع الأَرْض وَله فِيهَا تعبيرات رائقة وألفاظ رشيقة غَالِبا لم يسْلك مسلكه فِيهَا أهل عصره وَلَا من قبلهم وَلَا من بعدهمْ
وَبِالْجُمْلَةِ فَالنَّاس فِي التَّارِيخ من أهل عصره فَمن بعدهمْ عِيَال عَلَيْهِ وَلم يجمع أحد فِي هَذَا الْفَنّ كجمعه وَلَا حَرَّره كتحريره
قَالَ الْبَدْر النابلسي فِي مشيخته كَانَ عَلامَة زَمَانه فِي الرِّجَال وأحوالهم جيد الْفَهم ثاقب الذِّهْن وشهرته تغني عَن الإطناب فِيهِ وَقد أَكثر التشنيع عَلَيْهِ تِلْمِيذه السبكي وَذكر فِي مَوَاضِع من طبقاته للشَّافِعِيَّة وَلم يَأْتِ بطائل بل غَايَة مَا قَالَه إنه كَانَ إِذا ترْجم الظَّاهِرِيَّة والحنابلة أَطَالَ فِي تقريظهم وَإِذا ترْجم غَيرهم من شافعي أَو حنفي لم يسْتَوْف مايستحقه وعندي أَن هَذَا كَمَا قَالَ الأول
(وَتلك شكاة ظَاهر عَنْك عارها)
فَإِن الرجل قد ملئ حبا للْحَدِيث وَغلب عَلَيْهِ فَصَارَ النَّاس عِنْده هم أَهله وَأكْثر محققيهم وأكابرهم هم من كَانَ يُطِيل الثَّنَاء عَلَيْهِ إلا من غلب عَلَيْهِ التَّقْلِيد وَقطع عمره فِي اشْتِغَال بِمَا لَا يُفِيد
وَمن جملَة مَا قَالَه السبكي فِي صَاحب التَّرْجَمَة أَنه كَانَ إِذا أَخذ الْقَلَم غضب حَتَّى لَا يدرى مايقول وَهَذَا بَاطِل فمصنفاته تشهد بِخِلَاف هَذِه الْمقَالة وغالبها الْإِنْصَاف والذب عَن الأفاضل وَإِذا جرى قلمه بالوقيعة فِي أحد لم يكن من معاصريه فَهُوَ إنما روى ذَلِك عَن غَيره وَإِن كَانَ من معاصريه فالغالب أَنه لَا يفعل ذَلِك إلا مَعَ من يسْتَحقّهُ وَإِن وَقع مَا يُخَالف ذَلِك نَادرا فَهَذَا شَأْن الْبشر وكل أحد يُؤْخَذ من قَوْله وَيتْرك إلا الْمَعْصُوم والأهوية تخْتَلف والمقاصد تتباين

وَرَبك يحكم بَينهم فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
وَقد تصدر للتدريس بمواضع من دمشق وَكَانَ قد أضر قبل مَوته بسنوات وَكَانَ يغْضب إِذا قيل لَهُ يقْدَح عَيْنَيْهِ وَيَقُول مَا زلت أعرف بصري ينقص قَلِيلا قَلِيلا إِلَى أَن تَكَامل عَدمه
قَالَ الصَّفَدِي لم يكن عِنْده جمود الْمُحدثين بل كَانَ فَقِيه النَّفس لَهُ دراية بأقوال النَّاس وَهُوَ الْقَائِل مضمنا
(إِذا قَرَأَ الحَدِيث علي شخص ... وأخلى موضعا لوفاة مثلى)
(فَمَا جازى بِإِحْسَان لأني ... أُرِيد حَيَاته وَيُرِيد قَتْلَى)
قَالَ الصَّفَدِي فَأَنْشَدته لنفسى
(خليك مَاله فِي ذَا مُرَاد ... فدم كَالشَّمْسِ فِي أعلى مَحل)
(وحظي أَن تعيس مدى الليالي ... وَأَنَّك لَا تمل وَأَنت تملي)
قَالَ الصفدي فأعجبه قولي خليك لِأَن فِيهِ إشارة إِلَى بَقِيَّة الْبَيْت الذي ضمنه هُوَ مَعَ الاتفاق فِي اسْم خَلِيل وَمَات فِي لَيْلَة الثَّالِث من ذي الْقعدَة سنة 748 ثَمَان وَأَرْبَعين وَسَبْعمائة.

البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - لمحمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني اليمني.

 

 

الذَّهَبِيّ الإِمَام الْحَافِظ مُحدث الْعَصْر وخاتمة الْحفاظ ومؤرخ الْإِسْلَام وفرد الدَّهْر والقائم بأعباء هَذِه الصِّنَاعَة شمس الدّين أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن أَحْمد بن عُثْمَان قايماز الركماني ثمَّ الدِّمَشْقِي الْمُقْرِئ

ولد سنة ثَلَاث وَسبعين وسِتمِائَة وَطلب الحَدِيث وَله ثَمَانِي عشرَة سنة فَسمع الْكثير ورحل وعني بِهَذَا الشَّأْن وتعب فِيهِ وخدمه إِلَى أَن رسخت فِيهِ قدمه وتلا بالسبع وأذعن لَهُ النَّاس وَحكى عَن شيخ الْإِسْلَام أبي الْفضل بن حجر أَنه قَالَ شربت مَاء زَمْزَم لأصل إِلَى مرتبَة الذَّهَبِيّ فِي الْحِفْظ ولي تدريس الحَدِيث بتربة أم الصَّالح وَغَيرهَا وَله من المصنفات تَارِيخ الْإِسْلَام التَّارِيخ الْأَوْسَط الصَّغِير سير النبلاء طَبَقَات الْحفاظ الَّتِي لخصناها فِي هَذَا الْكتاب وذيلنا عَلَيْهَا طَبَقَات الْقُرَّاء مُخْتَصر تَهْذِيب الْكَمَال الكاشف مُخْتَصر ذَلِك الْمُجَرّد فِي أَسمَاء رجال الْكتب السِّتَّة التَّجْرِيد فِي أَسمَاء الصَّحَابَة الْمِيزَان فِي الضُّعَفَاء الْمُغنِي فِي الضُّعَفَاء وَهُوَ مُخْتَصر نَفِيس وَقد ذيلت عَلَيْهِ بذيل مشتبه النِّسْبَة مُخْتَصر الْأَطْرَاف لشيخه الْمزي تَلْخِيص استدرك مَعَ تعقب عَلَيْهِ مُخْتَصر سنَن الْبَيْهَقِيّ مُخْتَصر الْمحلى وَغير ذَلِك وَله مُعْجم كَبِير وصغير ومختص بالمحدثين وَالَّذِي أقوله إِن الْمُحدثين عِيَال الْآن فِي الرِّجَال وَغَيرهَا من فنون الحَدِيث على أَرْبَعَة الْمزي والذهبي والعراقي وَابْن حجر
توفّي الذَّهَبِيّ يَوْم الِاثْنَيْنِ ثَالِث ذِي الْقعدَة سنة ثَمَان وَأَرْبَعين وَسَبْعمائة بِدِمَشْق وأضر قبل مَوته بِيَسِير
ورثاه التَّاج بن السُّبْكِيّ بقصيدة أَولهَا
من للْحَدِيث وللسارين فِي الطّلب
من بعد موت الإِمَام الْحَافِظ الذَّهَبِيّ ... من للرواية للْأَخْبَار ينشرها
بَين الْبَريَّة من عجم وَمن عرب ... من للدراية والْآثَار يحفظها
بِالنَّقْدِ من وضع أهل الغي وَالْكذب ... من للصناعة يدْرِي حل معضلها
حَتَّى يُرِيك جلاء الشَّك والريب

وَمِنْهَا
هُوَ الإِمَام الَّذِي رَوَت رِوَايَته
وطبق الأَرْض من طلابه النجب ... ثَبت صَدُوق خَبِير حَافظ يقظ
فِي النَّقْل أصدق أنباء من الْكتب ... الله أكبر مَا أقرا وأحفظه
من زاهد ورع فِي الله مرتقب

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي، شمس الدين، أبو عبد اللَّه: حافظ، مؤرخ، علامة محقق، تركمان الأصل، من أهل ميافارقين، مولده ووفاته في دمشق، رحل إلى القاهرة وطاف كثيرا من البلدان وكف بصره سنة 741 هـ، ومن تصانيفه. «المشتبه في الأسماء والأنساب» و «الكنى والألقاب» و «تاريخ الإسلام الكبير» و «سير النبلاء» و «تذكرة الحفاظ» وغير ذلك، توفي سنة 748 هـ. وينظر في فوات الوفيات 2/ 183، نكت الهميان 241، ذيل تذكرة الحفاظ 34، طبقات السبكي 5/ 216، النعيمي 1/ 78، الشذرات 6/ 153، غاية النهاية 2/ 71، الفهرس التمهيدي 428 الدرر الكامنة 3/ 336، النجوم الزاهرة 10/ 182، آداب اللغة 3/ 189، دائرة المعارف 9/ 431.

وهو من العلماء الّذين ألّفوا في الصّحابة الكرام عليهم رضوان الله تعالى

(الإصابة في تمييز الصحابة - أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني.)

 

 

محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي، شمس الدين، أبو عبد الله:
حافظ، مؤرخ، علامة محقق. تركمانيّ الأصل، من أهل ميافارقين، مولده ووفاته في دمشق.
رحل إلى القاهرة وطاف كثيرا من البلدان، وكف بصره سنة 741 هـ تصانيفه كبيرة كثيرة تقارب المئة،
منها " دول الإسلام - ط " جزآن، " المشتبه في الأسماء والأنساب، والكنى والألقاب - ط " و " العباب - خ " في التاريخ، و " تاريخ الإسلام الكبير - خ " 36 مجلدا، طبع منها خمسة، و " سير النبلاء - ط " أربعة أجزاء و " الكاشف - خ " في تراجم رجال الحديث، و " العبر في خبر من غبر - ط " خمسة أجزاء، و " طبقات القراء - ط " و " الإمامة الكبرى - خ " و"الكبائر - ط " و " تهذيب تهذيب الكمال - خ " في رجال الحديث، و " ميزان الاعتدال في نقد الرجال - ط " ثلاثة مجلدات، و " المختصر المحتاج إليه من تاريخ الدبيثي - ط " جزان، و "معجم شيوخه - خ " و " المفتي في الكنى - خ " و " الإعلام بوفيات الإعلام - خ "و" تجريد أسماء الصحابة - ط " مجلدان، و " المغني - ط " جزآن، في رجال الحديث. و " الراة الثقات - ط " رسالة، و " الطب النبوي - ط " و " المرتجل في الكنى - خ " و " زغل العلم - ط " رسالة و " المستدرك على مستدرك الحاكم - ط " في الحديث، و " أهل المئة فصاعدا - ط " حققه ونشره في مجلة المورد، بشار عواد البغدادي، و " ذِكْر من اشتهر بكنيته من الأعيان - خ " رسالة في شستربتي (3458) واختصر كثيرا من الكتب، وآخر ما نشر من كتبه " معرفة القراء الكبار - ط " مجلدان  .

-الاعلام للزركلي-

 

محمد بن أحمد بنِ عثمانَ بنِ قايماز الذهبيُّ، الحافظُ الكبير.
ولد سنة 673. قال في "البدر الطالع": وأجاز له في سنة مولده جماعة بعناية أخيه من الرضاع، أخذ عن الدمياطي، وابن الصواف، ومهر في فن الحديث، وجمع فيه المجاميع المفيدة الكثيرة. قال ابن حجر: حتى كان أكثرَ أهل عصره تصنيفًا، وجمع "تاريخ الإسلام"، فأربى فيه على مَنْ تقدمه بتحرير أخبار المحدِّثين خصوصًا، انتهى، ولعل "تاريخ الإسلام" في زيادة على عشرين مجلدًا، وقفت منه على أجزاء، وله "الميزان" في نقد الرجال جعله مختصًا بالضعفاء الذين قد تكلم فيهم متكلم، وإن كانوا غير ضعفاء في الواقع، ولهذا ذكر فيه مثل ابن معين، وعلي بن المديني؛ باعتبار أنه قد تكلم فيهما متكلم، وهو كتاب مفيد، وجميع مصنفاته مقبولة مرغوب فيها، رحل إليه الناس لأجلها، وأخذوها عنه وتداولوها، وقرؤوها وكتبوها في حياته، وطارت في جميع بقاع الأرض.
وله فيها تعبيرات رائقة، وألفاظ رشيقة غالبًا، لم يسلك فيها مسلك أهل عصره، ولا مَنْ قبلهم، ولا مَنْ بعدهم، وقد أكثر التشنيع عليه تلميذُه السبكي، وذكر في مواضع من "طبقاته" ولم يأت بطائل، بل غاية ما قال: إنه كان إذا ترجم الظاهرية والحنابلة، أطال في تقريظهم، وإذا ترجم غيرهم من شافعي أو حنفي، لم يستوف ما يستحقه، وعندي: أن هذا مثل ما قال الأول:
ع * تلكَ شكاةٌ ظاهرٌ عنك عارها *.
فإن الرجل قد ملىء حبًا للحديث، وغلب عليه، فصار الناس عنده هم أهله، وأكثر محققيهم وأكابرهم هم من كان يطيل الثناء عليه، لا من غلب عليه التقليد، وقطع عمره في الاشتغال بما لا يفيد.
ومن جملة ما قاله السبكي: إنه كان إذا أخذ القلم، غضب حتى لا يدري ما فيقول. وهذا باطل؛ فإن مصنفاته تشهد بخلاف هذه المقالة، وغالبُها الإنصاف والذبُّ عن الأفاضل، وإذا جرى قلمه بالوقيعة في أحد، فإن لم يكن من معاصريه، فهو إنما روى ذلك عن غيره، وإن كان من معاصريه، فالغالب أنه لا يفعل ذلك إلا مع من يستحقه، وإن وقع ما يخالف ذلك نادرًا، فهذا شأن البشر، وكل أحد يؤخذ منه ويُترك إلا المعصوم، والأهوية تختلف، والمقاصد تتباين، وربك يحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون. قال الصفدي: لم يكن عنده جمود المحدثين، بل كان فقيه النفس، له دراية بأقوال الناس، مات - رحمه الله تعالى - في سنة 748. قال الصلاح الكتبي: أتقن الحديث ورجاله، ونظر علله وأحواله، وعرف تراجم الناس، وأبان الإيهام في تواريخهم والإلباس، جمع الكثير، ونفع الجمَّ الغفير، وأكثر التصنيف، ووقر بالاختصار معرفة التطويل في التأليف، وقف ابن الزملكاني على "تاريخ الإسلام"، وقال: هذا كتاب جليل. ومن شعره:
إذا قرأ الحديثَ عليَّ شخصٌ ... وأخلى موضعًا لوفاة مثلي
فما جازى بإحسان لأني ... أريدُ حياتَه ويريدُ قتلي
وقال أيضًا:
العلمُ قالَ اللهُ قالَ رسولُه ... إنْ صحَّ بالإجماع، فاجهدْ فيه
وحَذار من نصبِ الخلافِ جهالةً ... بينَ الرسولِ وبينَ رأيِ فقيه
انتهى.
التاج المكلل من جواهر مآثر الطراز الآخر والأول - أبو الِطيب محمد صديق خان البخاري القِنَّوجي.

 

 

 

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبى الدمشقى شمس الدين
أبو عبد الله.
الشيخ المحدّث، الحافظ، الضابط، المقرئ.
مولده فى عام 673. سمع سنة 692 مشيخة دمشق، وسنة 693 مشيخة بعلبكّ، وسنة 695 مشيخة مصر، والثغر. وسمع بحلب وطرابلس والمساجد الثلاثة.
وله نحو ستمائة شيخ، وألّف تاريخا فى نحو عشرين مجلدا ، وله تأليف فى الضعفاء، وتأليف فى القراء، والدول الإسلامية، و «العبر، فيمن غبر»، و «طبقات الحفّاظ» فى مجلدين، و «ميزان الاعتدال» فى ثلاثة أسفار، و «المشتبه فى الأسماء والأنساب» فى مجلّد، و «كنى الرجال»، و «تذهيب التهذيب، و «اختصار الأطراف» و «اختصار الكشاف»، و «اختصار السنن الكبرى للبيهقى»، و «تنقيح أحاديث التعليق» لابن الجوزى، و «المستحلى، فى اختصار المحلّى»، و «المقتنى، فى الكنى»، واختصر «المستدرك» للحاكم، واختصر «تاريخ ابن عساكر» فى عشرة أسفار، واختصر «تاريخ الخطيب» فى مجلدين، واختصر «تاريخ نيسابور» فى مجلد، و «الكبائر» فى مجلد، و «تحريم الأدبار»، و «أحاديث مختصر ابن الحاجب»، و«توقيف أهل التوفيق، على مناقب الصّدّيق»، و «نسمة السّحر، فى سيرة عمر»، و «التّبيان، فى مناقب عثمان»، «ومنح المطالب، فى أخبار علىّ بن أبى طالب»، و «معجم أشياخه» وهم ألف وثلاثمائة شيخ، و «هالة البدر، فى عدد أهل بدر».
ورثاه صلاح الدين الصدفى بقوله:
أشمس الدين غبت، وكلّ شمس … تغيب وزال عنا ظلّ فضلك
وكم ورّخت أنت وفاة شخص … وما ورّخت أنت وفاة مثلك! ! 
أخذ عنه ابن جابر، وأجاز له، وتدبّجا.
قال ابن جابر: ومما أنشدنى أبو الحسن: علىّ بن المظفّر الكندى لنفسه من ملح  التّورية:
من أمّ بابك لم تبرح جوارحه … تروى أحاديث ما وليت من منن
فالعين عن قرة والكف عن صلة … والقلب عن جابر والأذنّ عن حسن
ولم يذكر ابن جابر وفاته فى مشيخته رحمة الله عليه.
وتوفى سنة 748 .
راجع ترجمته فى غاية النهاية 2/ 71، والشذرات 6/ 153 - 157، والدرر الكامنة 3/ 336 - 338، وطبقات الشافعية 5/ 216 - 226، وهدية العارفين 2/ 154، والنجوم الزاهرة 10/ 182، والمنهل الصافى 3/ 106، والبداية والنهاية 14/ 225.
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)

 

 

 مُحَمَّد بن أَحْمد بن عُثْمَان بن قايماز
شَيخنَا وأستاذنا الإِمَام الْحَافِظ شمس الدّين أَبُو عبد الله التركماني الذَّهَبِيّ مُحدث الْعَصْر
اشْتَمَل عصرنا على أَرْبَعَة من الْحفاظ بَينهم عُمُوم وخصوص الْمزي والبرزالي والذهبي وَالشَّيْخ الإِمَام الْوَالِد لَا خَامِس لهَؤُلَاء فِي عصرهم
فَأَما الْمزي والبرزالي وَالْوَالِد فسنترجمهم إِن شَاءَ الله تَعَالَى

وَأما أستاذنا أَبُو عبد الله فَبَصر لَا نَظِير لَهُ وكنز هُوَ الملجأ إِذا نزلت المعضلة إِمَامًا لوُجُود حفظا وَذهب الْعَصْر معنى ولفظا وَشَيخ الْجرْح وَالتَّعْدِيل وَرجل الرِّجَال فِي كل سَبِيل كَأَنَّمَا جمعت الْأمة فِي صَعِيد وَاحِد فنظرها ثمَّ أَخذ يخبر عَنْهَا إِخْبَار من حضرها
وَكَانَ محط رحال تغيبت ومنتهى رغبات من تغيبت
تعْمل الْمطِي إِلَى جواره وتضرب البزل المهاري أكبادها فَلَا تَبْرَح أَو تنبل نَحْو دَاره
وَهُوَ الَّذِي خرجنَا فِي هَذِه الصِّنَاعَة وأدخلنا فِي عداد الْجَمَاعَة جزاه الله عَنَّا أفضل الْجَزَاء وَجعل حَظه من غرفات الْجنان موفر الْأَجْزَاء وسعده بَدْرًا طالعا فِي سَمَاء الْعُلُوم يذعن لَهُ الْكَبِير وَالصَّغِير من الْكتب والعالي والنازل من الْأَجْزَاء
مولده فِي سنة ثَلَاث وَسبعين وسِتمِائَة
وَأَجَازَ لَهُ أَبُو زَكَرِيَّا بن الصَّيْرَفِي وَابْن أبي الْخَيْر والقطب ابْن أبي عصرون وَالقَاسِم بن الإربلي

وَطلب الحَدِيث وَله ثَمَانِي عشرَة سنة فَسمع بِدِمَشْق من عمر بن القواس وَأحمد بن هبة الله بن عَسَاكِر ويوسف بن أَحْمد الغسولي وَغَيرهم
وببعلبك من عبد الْخَالِق بن علوان وَزَيْنَب بنت عمر بن كندي وَغَيرهمَا
وبمصر من الأبرقوهي وَعِيسَى بن عبد الْمُنعم بن شهَاب وَشَيخ الْإِسْلَام ابْن دَقِيق العبيد والحافظين أبي مُحَمَّد الدمياطي وَأبي الْعَبَّاس بن الظَّاهِرِيّ وَغَيرهم
وَلما دخل إِلَى شيخ الْإِسْلَام ابْن دَقِيق الْعِيد وَكَانَ الْمَذْكُور شَدِيد التَّحَرِّي فِي الإسماع قَالَ لَهُ من أَيْن جِئْت قَالَ من الشَّام قَالَ بِمَ تعرف قَالَ بالذهبي قَالَ من أَبُو طَاهِر الذَّهَبِيّ فَقَالَ لَهُ المخلص فَقَالَ أَحْسَنت فَقَالَ من أَبُو مُحَمَّد الْهِلَالِي قَالَ سُفْيَان بن عينة قَالَ أَحْسَنت اقْرَأ ومكنه من الْقِرَاءَة عَلَيْهِ حِينَئِذٍ إِذْ رَآهُ عَارِفًا بالأسماء
وَسمع بالإسكندرية من أبي الْحسن عَليّ بن أَحْمد الغرافي وَأبي الْحسن يحيى بن أَحْمد بن الصَّواف وَغَيرهمَا
وبمكة من التوزري وَغَيره
وبحلب من سنقر الزيني وَغَيره
وبنابلس من الْعِمَاد بن بدران
وَفِي شُيُوخه كَثْرَة فَلَا نطيل بتعدادهم

وَسمع مِنْهُ الْجمع الْكثير وَمَا زَالَ يخْدم هَذَا الْفَنّ إِلَى أَن رسخت فِيهِ قدمه وتعب اللَّيْل وَالنَّهَار وَمَا تَعب لِسَانه وقلمه وَضربت باسمه الْأَمْثَال وَسَار اسْمه مسير الشَّمْس إِلَّا أَنه لَا يَتَقَلَّص إِذا نزل الْمَطَر وَلَا يدبر إِذا أقبل الليال
وَأقَام بِدِمَشْق يرحل إِلَيْهِ من سَائِر الْبِلَاد وتناديه السؤالات من كل نَاد وَهُوَ بَين أكنافها كنف لأهليها وَشرف تفتخر وتزهى بِهِ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا طورا ترَاهَا ضاحكة عَن تَبَسم أزهارها وقهقهة عذرانها وَتارَة تلبس ثوب الْوَقار والفخار بِمَا اشْتَمَلت عَلَيْهِ من إمامها الْمَعْدُود فِي سكانها
وَكَانَ شَيخنَا وَالْحق أَحَق مَا قيل والصدق أولى مَا آثره ذُو السَّبِيل شَدِيد الْميل إِلَى آراء الْحَنَابِلَة كثير الإزراء بِأَهْل السّنة الَّذين إِذا حظروا كَانَ أَبُو الْحسن الْأَشْعَرِيّ فيهم مقدم الْقَافِلَة فَلذَلِك لَا ينصفهم فِي التراجم وَلَا يصفهم بِخَير إِلَّا وَقد رغم مِنْهُ أنف الراغم

صنف التَّارِيخ الْكَبِير وَمَا أحْسنه لَوْلَا تعصب فِيهِ وأكمله لَوْلَا نقص فِيهِ وَأي نقص يَعْتَرِيه
والتاريخ الْأَوْسَط الْمُسَمّى بالعبر وَهُوَ حسن جدا
وَالصَّغِير الْمُسَمّى دوَل الْإِسْلَام
وَكتاب النبلاء
ومختصر تَهْذِيب الْكَمَال للمزي
والكاشف مُخْتَصر ذَلِك وَهُوَ مُجَلد نَفِيس
وَالْمِيزَان فِي الضُّعَفَاء وَهُوَ من أجل الْكتب
وَالْمُغني فِي ذَلِك
وكتابا ثَالِثا فِي ذَلِك
ومختصر سنَن الْبَيْهَقِيّ وَهُوَ حسن
ومختصر الْأَطْرَاف للمزي
وطبقات الْحفاظ
وطبقات الْقُرَّاء
وكتابا فِي الوفيات
ومختصرا آخر فِيهَا يُسمى بالإعلام
والتجريد فِي أَسمَاء الصَّحَابَة

والمجرد فِي أَسمَاء رجال الْكتب السِّتَّة
ومختصر الْمُسْتَدْرك للْحَاكِم
ومختصر تَارِيخ نيسابور للْحَاكِم
ومختصر ذيل ابْن الدبيثي
والمعجم الْكَبِير وَالصَّغِير
والمختص لمحدثي الْعَصْر
ومختصر الْمحلي لِابْنِ حزم
وَكتاب نبأ الدَّجَّال
ومختصرات كَثِيرَة
وَقَرَأَ الْقُرْآن بالروايات وأقرأه
توفّي فِي لَيْلَة الِاثْنَيْنِ ثَالِث ذِي الْقعدَة سنة ثَمَان وَأَرْبَعين وَسَبْعمائة بِالْمَدْرَسَةِ المنسوبة لأم الصَّالح فِي قاعة سكنه
وَرَآهُ الْوَالِد رَحمَه الله قبل الْمغرب وَهُوَ فِي السِّيَاق وَقَالَ لَهُ كَيفَ تجدك فَقَالَ فِي السِّيَاق ثمَّ سَأَلَهُ أَدخل وَقت الْمغرب فَقَالَ لَهُ الْوَالِد ألم تصل الْعَصْر فَقَالَ بلَى وَلَكِن لم أصل الْمغرب إِلَى الْآن وَسَأَلَ الْوَالِد رَحمَه الله عَن الْجمع بَين الْمغرب وَالْعشَاء تَقْدِيمًا فأفتاه بذلك فَفعله وَمَات بعد الْعشَاء قبل نصف اللَّيْل
وَدفن بِبَاب الصَّغِير حضرت الصَّلَاة عَلَيْهِ وَدَفنه
وَكَانَ قد أضرّ قبل وَفَاته بِمدَّة يسيرَة
أنشدنا شَيخنَا الذَّهَبِيّ من لَفظه لنَفسِهِ
(تولى شَبَابِي كَأَن لم يكن ... وَأَقْبل شيب علينا تولى)
(وَمن عاين المنحنى والنقى ... فَمَا بعد هذَيْن إِلَّا الْمصلى)
وأنشدنا لنَفسِهِ وأرسلها معي إِلَى الْوَالِد رَحمَه الله وَهِي فِيمَا أرَاهُ آخر شعر قَالَه لِأَن ذَلِك كَانَ فِي مرض مَوته قبل مَوته بيومين أَو ثَلَاثَة
(تَقِيّ الدّين يَا قَاضِي الممالك ... وَمن نَحن العبيد وَأَنت مَالك)
(بلغت الْمجد فِي دين وَدُنْيا ... ونلت من الْعُلُوم مدى كمالك)
(فَفِي الْأَحْكَام أقضانا عَليّ ... وَفِي الخدام مَعَ أنس بن مَالك)
(وكابن معِين فِي حفظ وَنقد ... وَفِي الْفتيا كسفيان وَمَالك)
(وفخر الدّين فِي جدل وَبحث ... وَفِي النَّحْو الْمبرد وَابْن مَالك)
(وتسكن عِنْد رضوَان قَرِيبا ... كَمَا زحزحت عَن نيران مَالك)
(تشفع فِي أنَاس فِي فراء ... لتكسوهم وَلَو من رَأس مَالك)
(لتعطي فِي الْيَمين كتاب خير ... وَلَا تُعْطِي كتابك فِي شمالك)
وَذكر بعد هَذَا أبياتا على هَذَا النمط تتَعَلَّق بمدحي لم أذكرها وختمها بقوله

 (وللذهبي إدلال الموَالِي ... على الْمولى كحلمك واحتمالك)
وَمن نظمه أَيْضا فِي أَسمَاء المدلسين
(حد المدلسين يَاذَا الْفِكر ... جبر الْجعْفِيّ ثمَّ الزُّهْرِيّ)
(وَالْحسن الْبَصْرِيّ قل مَكْحُول ... قَتَادَة حميد الطَّوِيل)
(ثمت ابْن عبد الْملك القبطي ... وَابْن أبي نجيح الْمَكِّيّ)
(والثبت يحيى بن أبي كثير ... وَالْأَعْمَش النَّاقِل بالتحرير)
(وَقل مُغيرَة أَبُو إِسْحَاق ... والمرئي الميمون بِاتِّفَاق)

 (ثمَّ يزِيد بن أبي زِيَاد ... حبيب ثَابت فَتى الأجداد)
(أَبُو جناب وَأَبُو الزبير ... وَالْحكم الْفَقِيه أهل الْخَيْر)
(عباد مَنْصُور قل ابْن عجلَان ... وَابْن عبيد يُونُس ذُو الشان)
(ثمَّ أَبُو حرَّة وَابْن إِسْحَاق ... حجاج أَرْطَأَة لكل مساق)
(ثمَّ أَبُو سعد هُوَ الْبَقَّال ... عِكْرِمَة الصَّغِير يَا هِلَال)

 (ثمَّ ابْن وَاقد حُسَيْن الْمروزِي ... وَابْن أبي عرُوبَة اصغ تفز)
(وليد مُسلم حكى بقيه ... فِي حذف واه خلة دنيه)
وَقد كنت لما توفّي شَيخنَا رثيته بقصيدة مطْلعهَا
(من للْحَدِيث وللسارين فِي الطّلب ... من بعد موت الإِمَام الْحَافِظ الذَّهَبِيّ)
(من للرواية للْأَخْبَار ينشرها ... بَين الْبَريَّة من عجم وَمن عرب)
(من للدراية والْآثَار يحفظها ... بِالنَّقْدِ من وضع أهل الغي وَالْكذب)
(من للصناعة يدْرِي حل معضلها ... حَتَّى يُرِيك جلاء الشَّك والريب)
(من للْجَمَاعَة أهل الْعلم تَلبسهمْ ... أَعْلَامه الغر من أبرادها القشب)
(من للتخاريج يبديها وَيدخل فِي ... أَبْوَابهَا فاتحا للمقفل الأشب)
(من فِي القراآت بَين النَّاس نافعهم ... وَعَاصِم ركنها فِي الجحفل اللجب)
(من للخطابة لما لَاحَ يرفل فِي ... ثوب السوَاد كبدر لَاحَ فِي سحب)

مِنْهَا
(بِاللَّه يَا نفس كوني لي مساعدة ... وحاذري جزع الأوصاب والرعب)
(فَهَذِهِ الدَّار دَار لَا ذمام لَهَا ... لَيست بنبع إِذا عدت وَلَا غرب)
(وَلَيْسَ تبقى على حَال وَلَيْسَ لَهَا ... عهد يمسك بالأوتاد والطنب)
(بَينا يرى الْمَرْء فِي بَحر المعزة ذَا ... خوض ترامت عَلَيْهِ ذلة النوب)
(وَالْأَمر من وَاصل الْأَيَّام مُنْقَطع ... وَعمر عامرها كالمربع الخرب)
(هذي الْمنية لَا تنفك آخذة ... مَا بَين محتقر فِينَا وَذي نسب)
(هِيَ السِّهَام نصبنا نَحْوهَا غَرضا ... تصمي وتسلب كالعسالة السَّلب)
(وَهُوَ الْحمام فَلَا تعجب عَلَيْهِ وَلَا ... تعجب لَدَيْهِ فَمَا فِي الْمَوْت من عجب)
(وَإِن تغب ذَات شمس الدّين لَا عجب ... فَأَي شمس رأيناها وَلم تغب)
(هُوَ الإِمَام الَّذِي رَوَت رِوَايَته ... وطبق الأَرْض من طلابه النجب)
(مهذب القَوْل لاعي ولجلجة ... مُثبت النَّقْل سامي الْقَصْد والحسب)

 (ثَبت صَدُوق خَبِير حَافظ يقظ ... فِي النَّقْل أصدق أنباء من الْكتب)
(كالزهر فِي حسب والزهر فِي نسب ... وَالنّهر فِي حدب والدهر فِي رتب)
وَهِي طَوِيلَة فليقع الِاقْتِصَار على مَا أوردناه
وَمن الْفَوَائِد عَنهُ
ويعجبني من كَلَام شَيخنَا أبي عبد الله الْحَافِظ فصل ذكره بعد تصنيف كتاب الْمِيزَان وَأَنا مورد بعضه
قَالَ قد كتبت فِي مصنفي المزيان عددا كثيرا من الثِّقَات الَّذِي احْتج البُخَارِيّ أَو مُسلم أَو غَيرهمَا بهم لكَون الرجل مِنْهُم قد دون اسْمه فِي مصنفات الْجرْح وَمَا أوردتهم لضعف فيهم عِنْدِي بل ليعرف ذَلِك وَمَا زَالَ يمر بِي الرجل الثبت وَفِيه مقَال من لَا يعبأ بِهِ وَلَو فتحنا هَذَا الْبَاب على نفوسنا لدخل فِيهِ عدَّة من الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ وَالْأَئِمَّة فبعض الصَّحَابَة كفر بَعضهم بِتَأْوِيل مَا وَالله يرضى عَن الْكل وَيغْفر لَهُم فَمَا هم بمعصومين وَلَا اخْتلَافهمْ ومحاربتهم بِالَّتِي تلنيهم عندنَا أصلا وَلَا بتكفير الْخَوَارِج لَهُم انحطت روايتهم بل صَار كَلَام الْخَوَارِج والشيعة فيهم جرحا فِي الطاعنين فَانْظُر إِلَى حِكْمَة رَبك نسْأَل الله السَّلامَة

وَهَكَذَا كثير من كَلَام الأقران بَعضهم فِي بعض يَنْبَغِي أَن يطوى وَلَا يرْوى
قَالَ وسوف أبسط فصلا من هَذَا الْمَعْنى يكون فيصلا بَين الْمَجْرُوحين الْمُعْتَبر والمردود
فَأَما الصَّحَابَة فبساطهم مطوي وَإِن جرى مَا جرى إِذْ الْعَمَل على عدالتهم وَبِه ندين الله
وَأما التابعون فيكاد يعْدم فيهم الْكَاذِب عمدا وَلَكِن لَهُم غلط وأوهام فَمن نذر غلطه احْتمل وَكَذَا من تعدد غلطه وَكَانَ من أوعية الْعلم على تردد بَين الْأَئِمَّة فِي الِاحْتِجَاج بِمن هَذَا نَعته كالحارث الْأَعْوَر وَعَاصِم بن ضمره وَصَالح مولى التَّوْأَمَة وَعَطَاء بن السَّائِب
وَمن فحش خَطؤُهُ وَكثر تفرده لم يحْتَج بحَديثه وَلَا يكَاد يَقع ذَلِك فِي التَّابِعين الْأَوَّلين وَإِن وجد فِي صغَار التَّابِعين كمالك وَالْأَوْزَاعِيّ فَمن بعدهمْ فعلى الْمَرَاتِب الْمَذْكُورَة
وَأما أَصْحَاب التَّابِعين فَوجدَ فِي عصرهم من تعمد الْكَذِب أَو من كثر غلطه وتخبيطه فَترك حَدِيثه هَذَا مَالك النَّجْم الْهَادِي بَين الْأمة وَمَا سلم من الْكَلَام فِيهِ وَكَذَا الْأَوْزَاعِيّ ثِقَة حجَّة وَرُبمَا انْفَرد وَوهم وَحَدِيثه عَن الزُّهْرِيّ فِيهِ شَيْء مَا وَقد قَالَ فِيهِ أَحْمد بن حَنْبَل حَدِيث ضَعِيف ورأي ضَعِيف
وَقد تكلّف لِمَعْنى هَذِه اللَّفْظَة وَكَذَا تكلم من لَا يفهم فِي الزُّهْرِيّ لكَونه خضب بِالسَّوَادِ وَلبس زِيّ الْجند وخدم عِنْد هِشَام بن عبد الْملك
وَهَذَا بَاب وَاسع وَالْمَاء إِذا بلغ الْقلَّتَيْنِ لم يحمل الْخبث
ثمَّ ذكر جمَاعَة من هَذَا الْجِنْس أَعنِي من لَا يضرهم كَلَام من تكلم فيهم بل يضر الْمُتَكَلّم فَمنهمْ الفضيل بن عِيَاض فَإِنَّهُ ثِقَة سيد بِلَا نزاع
وَقَالَ أَحْمد بن أبي خَيْثَمَة سَمِعت قُطْبَة بن الْعَلَاء يَقُول تركت حَدِيث الفضيل بن عِيَاض لِأَنَّهُ روى أَحَادِيث أزرى فِيهَا على عُثْمَان بن عَفَّان رَضِي الله عَنهُ فَلَا يسمع كَلَام قُطْبَة وَمن هُوَ قُطْبَة
وَمِنْهُم مُحَمَّد بن إِدْرِيس الشَّافِعِي الإِمَام الَّذِي سَارَتْ الركْبَان بفضائله ومعارفه وثقتة وأمانته فَهُوَ حَافظ ثَبت نَادِر الْغَلَط حَتَّى إِن أَبَا زرْعَة قَالَ مَا عِنْد الشَّافِعِي حَدِيث غلط فِيهِ وَقَالَ أَبُو دَاوُد مَا أعلم للشَّافِعِيّ قطّ حَدِيثا خطأ وَقد رُوِيَ أَن ابْن معِين قَالَ فِيهِ لَيْسَ بِثِقَة

قَالَ الذَّهَبِيّ فقد آذَى ابْن معِين نَفسه بذلك وَلم يلفت أحد إِلَى كَلَامه فِي الشَّافِعِي وَلَا إِلَى كَلَامه فِي جمَاعَة من الْأَثْبَات كَمَا لم يلتفتوا إِلَى توثيقه بعض النَّاس
قلت وَقد قدمنَا فِي تَرْجَمَة الْأُسْتَاذ أبي مَنْصُور الْبَغْدَادِيّ أَن ابْن معِين لم يعن الشَّافِعِي فانطوى هَذَا الْبسَاط
وَأطَال الذَّهَبِيّ النَّفس فِي هَذَا الْموضع وأجاد فِيهِ وَقَالَ فِي آخِره فالشافعي من جلة أَصْحَاب الحَدِيث رَحل فِيهِ وَكتب بِمَكَّة وَالْمَدينَة وَالْعراق واليمن ومصر ولقب بِبَغْدَاد نَاصِر الحَدِيث وَلم يُوجد لَهُ حَدِيث غلط فِيهِ وَالله حسيب من يتَكَلَّم بِجَهْل أَو هوى
نعم لم يكن الشَّافِعِي فِي الحَدِيث كيحيى الْقطَّان وَابْن مهْدي وَأحمد بن حَنْبَل وَابْن الْمَدِينِيّ بل مَا هُوَ فِي الحَدِيث بِدُونِ الْأَوْزَاعِيّ وَلَا مَالك وَهُوَ فِي الحَدِيث وَرِجَاله وَعلله فَوق أبي مسْهر وأشباهه
انْتهى
قلت وَنحن لَا نسلم أَن الشَّافِعِي فِي الحَدِيث دون من ذكره وَغَايَة الْأَمر أَن الَّذِي ظهر أَن ذكره أَكثر وَمَا ذَاك إِلَّا لاشتغال الشَّافِعِي بِمَا هُوَ أهم من تَرْتِيب قوانين الشَّرِيعَة
وَيَكْفِي الشَّافِعِي شَهَادَة الْمُحدثين لَهُ بِأَنَّهُ لَيْسَ لَهُ حَدِيث غلط فِيهِ
ثمَّ أورد الذَّهَبِيّ الَّذين لم يُؤثر الْكَلَام فيهم على حُرُوف المعجم فعد فيهم إِبْرَاهِيم ابْن طهْمَان وَإِبْرَاهِيم بن سعد وَأَبَان بن يزِيد الْعَطَّار وَأَبا ثَوْر وَأحمد بن صَالح الطَّبَرِيّ الْمصْرِيّ وَأَبا نعيم الْأَصْبَهَانِيّ الْحَافِظ والخطيب أَبَا بكر الْحَافِظ وَأَبا مَسْعُود أَحْمد بن الْفُرَات الرَّازِيّ الْحَافِظ وَأحمد بن حَنْبَل وَأحمد بن مَنْصُور الرَّمَادِي الْحَافِظ وَإِسْرَائِيل بن يُونُس وَإِسْمَاعِيل بن علية وَابْن رَاهَوَيْه وجعفر الصَّادِق وَجَرِير ابْن حَازِم الْأَزْدِيّ وحبيبا الْمعلم وَحرب بن شَدَّاد وَحَفْص بن ميسرَة وحمران بن أبان مولى عُثْمَان وخالدا الْحذاء وزَكَرِيا بن أبي زَائِدَة وَالْأَعْمَش وَعبد الرَّزَّاق وَقيس بن أبي حَازِم وَمَالك بن دِينَار وَهِشَام بن حسان وَهَمَّام بن يحيى والوليد بن مُسلم ووهب بن مُنَبّه ويعلى بن عبيد الطنافسي وَأَبا إِسْحَاق السبيعِي وَجَمَاعَة آخَرين تَركتهم اختصارا
وَقد أَجَاد الشَّيْخ رَحمَه الله فَلَا يخفى أَن الْكَلَام فِي هَؤُلَاءِ وَعَدَمه سَوَاء وَلَا يُؤثر الْكَلَام فيهم شَيْئا مَا وَإِذا عَارض حَدِيث أحدهم حَدِيث من لم يَقع فِيهِ كَلَام لَا نقُول إِنَّه يقدم عَلَيْهِ لِأَن الْكَلَام فيهم لم يُؤثر شَيْئا بل أَقُول لم يسلم أحد من أَن يتَكَلَّم فِيهِ بِمثل مَا تكمل فِي هَؤُلَاءِ وَالله الْمُسْتَعَان
قَالَ لي شَيخنَا الذَّهَبِيّ مرّة من فِي الْأمة أفضل من أبي بكر الصّديق رَضِي الله عَنهُ بِالْإِجْمَاع
فَقلت يفيدنا الشَّيْخ
قَالَ عِيسَى ابْن مَرْيَم عَلَيْهِ السَّلَام فَإِنَّهُ من أمة الْمُصْطَفى صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ينزل على بَاب دمشق ويأتم فِي صَلَاة الصُّبْح بإمامها وَيحكم بِهَذِهِ الشَّرِيعَة

قلت وَهَذَا مَا أَشرت إِلَيْهِ بقصيدتي الَّتِي نظمتها فِي المعاياة مِنْهَا
(من بِاتِّفَاق جَمِيع الْخلق أفضل من ... شيخ الصحاب أبي بكر وَمن عمر)
(وَمن عَليّ وَمن عُثْمَان وَهُوَ فَتى ... من أمة الْمُصْطَفى الْمُخْتَار من مُضر)
وَبعد أَن نظمت هَذِه الأبيات وقفت على قصيدة غراء لبَعض الأدباء أَحْبَبْت تخليدها فِي هَذَا الْكتاب وَهِي
(سلا صَاحِبي الْجزع من أبرق الْحمى ... عَن الظبيات الخرد الْبيض كالدمى)
(وعوجا على أهل الْخيام بحاجر ... ورامة من أهل الْعرَاق فسلما)
(وَإِن سفهت ريح الشمَال عَلَيْكُمَا ... وريح الصِّبَا فِي أرْضهَا فتحلما)
(فَبين الْخيام أغيد يخطف الحشا ... مَرِيض جفون للصحيحات أسقما)
(يُرِيك الدياجي إِن غَدا متجهما ... وشمس الضُّحَى إِن مَا بدا مُتَبَسِّمًا)
(ويفتر عَن در يصان بهاؤه ... ويحرس بالظلم الممنع واللما)
(كَأَن قضيب البان فِي ميسانه ... رأى قده لما انثنى فتعلما)
(إِذا الرّيح جالت حول عطفيه أَصبَحت ... تهب نسيما مَا أرق وأنعما)
(يُقيد من تعريجه الصدغ عقربا ... وَيُرْسل من رَجَعَ الذؤابة أرقما)
(لَهُ فِي قُلُوب الْعَالمين مهابة ... تبلغه فِي حكمه مَا تيمما)

 (وحثا إِلَى عبد الرَّحِيم ركائبا ... تحاكي قسي النبع فوقن أسهما)
(فَتى جمعت فِيهِ الْفَضَائِل راضعا ... ونال العلى من قبل أَن يتكلما)
(حَلِيف التقى ترب الْوَقار مهذب الْخلال ... يرى كسب المحامد مغنما)
(يبيت نديما للسماح معاقرا ... وَيُصْبِح صبا بالمعالي متيما)
(لَهُ خلق كالروض غب سمائه ... تضوع مسكا أذفرا وتبسما)
(إِذا جئتماه فامنحاه تَحِيَّة ... ملوكية أَو كبراه وأعظما)
(وقولا لَهُ اسْمَع مَا نقُول وَلَا تكن ... ضجورا بِهِ مستثقلا متبرما)
(رَأَيْنَاك فِي أثْنَاء قَوْلك معجبا ... بكونك أوفى النَّاس فهما وأعلما)
(فَإِن كنت من أهل الْكِتَابَة واثقا ... بِنَفْسِك فِيهَا لَا تخَاف تهضما)
(فَمَا ألف من بعد يَاء مَرِيضَة ... مصاحبة عينا تخوفها العما)
(تظن إِذا الرَّاوِي غَدا ناطقا بهَا ... زمير نعام فِي الفلاة ترنما)
(وياء إِذا مدت غَدَتْ غير نَفسهَا ... وَصَارَت حَدِيثا عَن جواك مترجما)
(وَإِن قصرت كَانَت غرابا بقفرة ... يرود لكَي يلقى خَلِيلًا وأينما)
(وسينا أضافوها إِلَى الدَّال مرّة ... فَصرحَ بالشكوى لَهَا ثمَّ جمجما)
(يخَاف إِذا مَا باح بالْقَوْل سطوة ... من الصَّاد أَو غشا من الْمِيم مؤلما)

 (وَمَا الْكَاف إِن ردَّتْ إِلَى أصل خلقهَا ... وَمَا الْقَاف إِن أضحى لَهَا مُتَقَدما)
(وَسِتَّة أَشْيَاخ تخال شخوصها ... إِذا عكست نجم الثريا إِذا سما)
(وحرفان محسوبان فِي الْعد سَبْعَة ... تريك غُبَار الجو طَار ودوما)
(وَإِن كنت من أهل البلاغة جَامع اللُّغَات ... بأنواع الْأَقَاوِيل قيمًا)
(فَمَا كَلِمَات هن عرب صرائح ... يعود الفصيح إِن شداهن أعجما)
(وَإِن قلبت أعيانهن وصحفت ... ترى مصقعا فِيهِنَّ من كَانَ أبكما)
(وَمَا السيربان والجحوحة والضفا ... ضفا الدَّار والسمر الغرانف والهما)
(وَمَا الْحمل والتيمات والزام بعده ... وَمَا الجعفريات تنزى وزغلما)
(وَمَا السفح والفرغان والخنع والنقى ... وقف التوالي والهبابة والجما)
(وَمَا الخيعر المبثوث والشامخ الَّذِي ... يناط براعون ليُصبح معلما)
(وَمَا الحدب الْهَادِي وَمَا أجدب الْكرَى ... وَمَا عنجم إِن كنت تعرف عنجما)
(وَمَا الزبرق المائي إِذا غَابَ نجمه ... وَمَا الزنبق الناوي إِذا هُوَ أنجما)

 (وَمَا العنقفيس والملاحيح والكبى ... وطارسة والفادحيات عظلما)
(وَإِن كنت مِمَّن يَدعِي عَرَبِيَّة ... ويحقر فِي النَّحْو الإِمَام المقدما)
(فَمَا لَفْظَة إِن أعربت أَصبَحت لقى ... يعاف بهَا الْمَرْء البليغ التكلما)
(وَإِن أهمل الْإِعْرَاب فِيهَا فَمن غَدا ... بِشَيْء سواهَا ناطقا كَانَ مفحما)
(وَمَا اسْم إِذا ثنيته وَجمعته ... تنصف فيهمَا رمته وتسهما)
(وحرف إِذا أعملته صَار معربا ... وَفعل إِذا عديته صَار مذغما)
(وَمَا حرف عطف لَيْسَ يُوجد عاطفا ... إِذا الْمَرْء آلى فِي الْمقَال وأقسما)
(وحرفان للتوكيد ليسَا لحَاجَة ... يعدَّانِ يل يُرْجَى أَخُو النَّقْص مِنْهُمَا)
(وَمَا مصدر قد ألزم الرّفْع دَائِما ... وَمَا اسمان إِن فتشت بِالْجَرِّ ألزما)
(وَمَا نون جمع تطلب الْكسر شَهْوَة ... وَتكره أَن ترقى إِلَى الْفَتْح سلما)
(ترى الْكسر غنما فِي يَديهَا محصلا ... ويعتد ذَاك الْفَتْح خسرا ومغرما)
(وَإِن كنت فِي علم الْعرُوض ووزنه ... وَجمع القوافي للورى مُتَقَدما)
(فَكيف السباح واللباس ونافد ... إِذا الْبَيْت زَاد الْوَزْن فِيهِ وأخرما)
(وَكَيف السناد والرفاد إِذا غَدا ... بوصل إِلَى أصل الزحاف قد انتما)
(وَمَا كَلِمَات الْوَزْن إِن كنت عَارِفًا ... بِهن وَمَا فعلان فِيهِ وفعلما)
(وَمَا الهزج المرمول إِن رمت شَرحه ... عَن الْقَضِيب وَالْبَيْت الطَّوِيل إِذا جما)

 (وَمَا الجث فِي بَحر الْخَفِيف إِذا غَدا ... سَرِيعا فلاقى جانيا فترمرما)
(وَمَا الْكَامِل المحسوب فِي بَحر إلفه ... بسيطا إِذا أضحى مذالا ململما)
(وَمَا الخبل المطوي أصبح ناشرا ... إِذا هُوَ بالتشعيث صَار مهشما)
(وَمَا الْكَفّ وَالْقَبْض الْمُضَارع مُشكل ... بِنَاء المديد بعد أَن يتهدما)
(وَمَا الثلم إِن رمت اقتراب اتفاقه ... وَمَا الْحَذف إِن ألفى بتارا وأثرما)
(وَإِن كنت فِي نظم القريض مجودا ... وَكنت عَلَيْهِ قَادِرًا متحكما)
(فَكيف يكون الرّفْع وَالْقطع واصلا ... فريد الْمعَانِي حِين أصبح توأما)
(وَكَيف الروي الْمُسْتَقيم وَمَا الَّذِي ... تَقول إِذا أنشأت تنْعَت عِنْدَمَا)
(وَكَيف ترى وصف السَّحَاب وَذكره ... إِذا أحفرت أهدابه وَإِذا همى)
(وَوصف أثافي الديار إِذا انطوت ... محاسنها وابيض مَا كَانَ أسحما)
(وَكَيف خُرُوج الْمَدْح والهجو بعده ... جَمِيعًا إِذا كَانَ النسيب متمما)
(وَمَا وصف دوح مطمئن قراره ... يرى مضمحلا بِالزِّيَادَةِ والنما)

 (وغادية كالطود تحسب جرسها ... جوادا رأى الْخَيل العراب فحمحما)
(تميل إِلَيْهَا الغاديات رواجيا ... جناها لتكسوهن وشيا منمنما)
(تحط بأغوار الْبِلَاد رحاها ... وَقد صافحت من قبل نسرا ومرزما)
(وَإِن كنت فِي الْقُرْآن أتقن حَافظ ... وأدرى بأصناف الْخلاف وأفهما)
(فَمن جعل الْأَحْزَاب تسعين آيَة ... وَزَاد على التسعين عشرا فتمما)
(وَمن جعل الْفرْقَان من بعد فاطر ... وصير قبل الْكَهْف سُورَة مريما)
(وَعَمن روى ابْن الحاجبية وَحده ... قِرَاءَته حَتَّى على النَّاس قدما)
(وَمن حقق الهمزات فِي سُورَة النسا ... ولينها فِي العنكبوت وأدغما)
(وَمن زَاد فِي مد الْحُرُوف وهمزها ... على ابْن كثير أَو أمال المفخما)
(وَمن قَالَ فِي الْقُرْآن عشرُون سَجْدَة ... وست ويروي ذَاك عَمَّن تقدما)
(وَمن شدد النُّون الَّتِي قبل ربه ... وخفف لَكِن الَّتِي بعْدهَا رمى)
(وَمن وصل الْآيَات جحدا لقطعها ... وَمد الضُّحَى من بعد مَا قصر السما)
(وَمن حذف الياءات من غير عِلّة ... وَأنكر فِي الْقُرْآن تَضْعِيف رُبمَا)
(وَإِن كنت ذَا فقه بدين مُحَمَّد ... على ذكره صلى الْإِلَه وسلما)
(فَمن جعل الْإِجْمَاع فِي البيع حجَّة ... وصيره كالعرف ظنا مرجما)
(وَمن رد مَا قَالَ ابْن عَبَّاس عَامِدًا ... ودان بِمَا قَالَ ابْن حَفْص توهما)
(وماذا يرى النُّعْمَان فِي أهل قَرْيَة ... أَقَامُوا إِمَامًا للأنام مجذما)
(وَكَيف ترى رَأْي ابْن إِدْرِيس فِي فَتى ... عصى وَغدا فِي فعله متأثما)

 (وَمَا حجَّة الثَّوْريّ فِيمَا يقيسه ... إِذا لم يثبت فِيهِ أصلا مُسلما)
(وَمَا رأى شيخ الْعلم مَالك فِي امْرِئ ... تمجس قصدا بعد مَا كَانَ أسلما)
(يحل إِذا مَا أحرم النَّاس بالضحى ... وَإِمَّا أحل النَّاس بِاللَّيْلِ أحرما)
(وَلَيْسَ بِذِي ذَنْب يُقَاد بِفِعْلِهِ ... وَلَا قيل يَوْمًا قد أَسَاءَ وأجرما)
(وَإِن كنت فِي حفظ النوائب أوحدا ... تجمع من أَخْبَارهَا وَمَا تقسما)
(فَمن فرض التعفير قبل صلَاته ... وَأوجب فِي إِثْر الرُّكُوع التيمما)
(وَمن جعل التسوير فِي الزند شرعة ... وَمن سنّ فِي إِحْدَى الْيَدَيْنِ التختما)
(وَمن فرض الصَّوْم الربيعين بعد أَن ... يَصُوم جُمَادَى كُله والمحرما)
(وَمن حظر التَّزْوِيج إِلَّا بثيب ... وصير تَزْوِيج البكار محرما)
(وَمن أوجب التَّكْبِير بعد صلَاته ... على قومه فِيمَا يُقَال وألزما)
(وَقَالَ زَكَاة الْمَرْء من نصف مَاله ... تكون وَإِلَّا صَار نهبا مقسمًا)
(وَمن قَالَ إِن البيع لَيْسَ بجائز ... على الْمَرْء إِلَّا أَن يكون بعسرما)
(وَمن طَاف حول الْبَيْت سبعين مرّة ... يرى ذَلِك التطواف فرضا محتما)
(وَمن فرض التَّسْلِيم فِي كل رَكْعَة ... وَأوجب فِيهَا رنة وترنما)
(وَإِن كنت مِمَّن يَدعِي علم سيرة ... وحفظا لأخبار الْأَوَائِل محكما)
(فَمن صَامَ عَن أكل الطَّعَام نَهَاره ... مَعَ اللَّيْل يطوي الصَّوْم حولا مجرما)

 (وَمن طَاف نَحوا من ثَمَانِينَ حجَّة ... على حَاجَة لَيست تماثل درهما)
(وَفِي يَده أَمْوَال قَارون كلهَا ... ونمرود كنعان وأموال علقما)
(وَمن قطع الْبَحْرين فِي بعض يَوْمه ... وواصل أقْصَى الْبر سَاعَة أعتما)
(وَمن عَاشَ ألفا بعد ألف كوامل ... يعوذ بدر الثدي من خيفة الظما)
(وَمن ملك الدُّنْيَا الخئون بأسرها ... ثَمَانِينَ يَوْمًا بعد عَام تصرما)
(يذبح أَوْلَاد الْأَنَام تجبرا ... ويستحي للنسوان مِنْهُم تذمما)
(وَمن هاب خوض النّيل سَاعَة زخره ... وخاض سَوَاء الْبَحْر وَالْبَحْر قد طما)
(وَمن سَار طول الأَرْض يَوْمًا وَلَيْلَة ... وَعَاد على أعقابه مَا تلوما)
(لعمرك إِنَّا قد سألناك هينا ... وَلم نقصد الْمَعْنى العويص المغمغما)
(ففكر وَلَا تعجل بِمَا أَنْت قَائِل ... وسر منجدا تبغي الْجَواب ومتهما)
(فَإِن أَنْت فِيمَا قد سَأَلنَا بَيَانه ... أصبت فَحق أَن تعز وتكرما)
(وَإِن أَنْت أَخْطَأت الصَّوَاب وَلم تعجب ... فحقك أَن يحثى عَلَيْك وترجما)
(فَمَا لَك علم بالأمور وَإِنَّمَا ... قصاراك أَن تروي كلَاما منظما)

طبقات الشافعية الكبرى - تاج الدين السبكي


كتبه

  • منح المطالب، فى أخبار على بن أبى طالب
  • التبيان، فى مناقب عثمان
  • نسمة السحر، فى سيرة عمر
  • توقيف أهل التوفيق، على مناقب الصديق
  • أحاديث مختصر ابن الحاجب
  • تحريم الأدبار
  • المستدرك» للحاكم
  • المستحلى، فى اختصار المحلى
  • تنقيح أحاديث التعليق
  • تجريد الأصول فى أحاديث الرسول
  • المشتبه فى الأسماء والأنساب
  • ميزان الاعتدال
  • مناقب الإمام أبي حنيفة وصاحبيه
  • من تكلم فيه وهو موثوق أو صالح الحديث
  • معرفة القراء الكبار على الطبقات والأعصار
  • معجم الشيوخ الكبير
  • مختصر سنن البيهقي الكبرى
  • مختصر تهذيب الكمال
  • كتاب الأربعين في صفات رب العالمين
  • طبقات القراء
  • طبقات الحفاظ
  • سير أعلام النبلاء
  • زغل العلم
  • رسالة طرق حديث من كنت مولاه فعلي مولاه
  • ذكر من يعتمد قوله في الجرح والتعديل مطبوع ضمن كتاب «أربع رسائل في علوم الحديث»
  • ذكر أسماء من تكلم فيه وهو موثق
  • ثلاث تراجم نفيسة للأئمة الأعلام ابن تيمية والحافظ علم الدين البزرالي والحافظ جمال الدين المزي
  • تنقيح التحقيق في أحاديث التعليق
  • تلخيص التاريخ
  • تذكرة الحفاظ
  • تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير
  • تاريخ الإسلام
  • الميزان في نقد الرجال
  • الموقظة في علم مصطلح الحديث
  • المهذب في اختصار السنن الكبير
  • المنتقى من منهاج الاعتدال في نقض كلام أهل الرفض والاعتزال
  • المقدمة الزهرا في إيضاح الإمامة الكبرى
  • المقتنى في سرد الكنى
  • المغني في الضعفاء
  • المعين في طبقات المحدثين
  • المعجم المختص بالمحدثين
  • المعجم الصغير والكبير
  • الكبائر
  • الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة
  • العلو للعلي الغفار في إيضاح صحيح الأخبار وسقيمها
  • العرش
  • العبر في خبر من غبر
  • السيرة النبوية
  • الرواة الثقات المتكلم فيهم بما لا يوجب ردهم
  • الرد على ابن القطان في كتابه بيان الوهم والإيهام
  • الدينار من حديث المشايخ الكبار
  • إثبات الشفاعة
  • إمام محدث فقيه
  • ثقة ضابط
  • حافظ
  • حكيم واعظ
  • شيخ
  • صدوق
  • ضرير
  • عالم
  • علامة محقق
  • فقيه شافعي
  • قوة حفظ
  • له سماع للحديث
  • مؤرخ
  • مؤلف
  • محدث
  • مدرس
  • مصنف
  • مقرئ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022