محمد بن غالب بن حرب أبي جعفر الضبي التمار

"تمتام"

مشاركة

الولادةالبصرة-العراق عام 193 هـ
الوفاة283 هـ
العمر90
أماكن الإقامة
  • البصرة-العراق
  • بغداد-العراق

الأساتذة


الطلاب


نبذة

محمد بن غالب بن حرب، أبو جعفر الضبي التمار، المعروف بالتمتام: من أهل البصرة. ولد في سنة ثلاث وتسعين ومائة، وسكن بغداد وحدث بها عن عفان بن مسلم، وعبد الله بن مسلمة القعنبي، ومسلم بن إبراهيم، وأبي حذيفة النهدي، وأبي سلمة التبوذكي، وأبي معمر المقعد، وعبد الصمد بن النّعمان، وقبيصة ابن عقبة، وأبي نعيم الفضل بْن دكين، وأبي غسان النهدي. وغيرهم من البغداديين، والبصريين، والكوفيين. وكان كثير الحديث صدوقا حافظا.


الترجمة

محمد بن غالب بن حرب، أبو جعفر الضبي التمار، المعروف بالتمتام:
من أهل البصرة. ولد في سنة ثلاث وتسعين ومائة، وسكن بغداد وحدث بها عن عفان بن مسلم، وعبد الله بن مسلمة القعنبي، ومسلم بن إبراهيم، وأبي حذيفة النهدي، وأبي سلمة التبوذكي، وأبي معمر المقعد، وعبد الصمد بن النّعمان، وقبيصة ابن عقبة، وأبي نعيم الفضل بْن دكين، وأبي غسان النهدي. وغيرهم من البغداديين، والبصريين، والكوفيين. وكان كثير الحديث صدوقا حافظا.
روى عنه مُوسَى بْن هارون، ومحمد بْن مُحَمَّد الباغندي، ويحيى بْن مُحَمَّد بْن صاعد، وإسماعيل بْن مُحَمَّد الصفار، وَمُحَمَّد بْن عمرو الرزاز، وأبو عمرو بن السَّماك، وَأَحْمَد بْن سلمان النجَّاد، وأبو سهل بن زياد، وأبو بكر الشافعي، وخلق سواهم.
حدّثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْقَطَّانُ وَعَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الرّزّاز. قالا: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ سَلْمَانَ النَّجَّادُ حدّثنا محمّد بن غالب حدّثنا عمر بن موسى.
وأنبأنا الرّزّاز أنبأنا أحمد بن سلمان حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قَالَ:
كَتَبَ إِلَيَّ مُحَمَّدُ بْنُ غَالِب ٍالتَّمْتَامُ قال حدّثني عمر بن موسى حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ حَجَّاجٍ- يعني ابْنَ أَرْطَاةَ- عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُرَّةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَخْبَرَةَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ. قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كُفْرٌ بِاللَّهِ ادِّعَاءُ نَسَبٍ لا يُعْرَفُ، وَكُفْرٌ بِاللَّهِ انْتِفَاءٌ من نسب وإن دق».

وَهَكَذَا رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَيُّوبَ بْنِ زَاذَانَ الْقِرَبِيُّ عَنْ عُمَرَ بْنِ مُوسَى وَهُوَ غَرِيبٌ جِدًّا، تَفَرَّدَ بِرَفْعِهِ حَجَّاجُ بْنُ أَرْطَاةَ عَنِ الأَعْمَشِ. وَتَفَرَّدَ بِهِ عُمَرُ بْنُ مُوسَى عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ حَجَّاجٍ. وَرَوَاهُ شُعْبَةُ عَنِ الأَعْمَشِ فَوَقَفَهُ كَذَلِكَ.
أَخْبَرَنِي الحسين بن علي الطناجيري حدّثنا عمر بن أحمد الواعظ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الزينبي حدّثنا خالد- يعني ابن الحارث- حَدَّثَنَا شعبة عن سليمان قَالَ سمعت عبد الله بن مرة يحدث عن أبي معمر عن أبي بكر. قَالَ: «كفر بالله تبرؤ من نسب وإن دق، وكفر بالله ادعاء نسب لا يعرف».
أنبأنا محمّد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع. قَالَ: ومحمد بن غالب بن حرب التمار. المعروف بالتمتام كتب الناس عنه، ثم رغب أكثرهم عنه لخصال شنيعة في الحديث وغيره.
حدَّثَنِي عَلِيّ بْن مُحَمَّد بْن نَصْر قَالَ سمعت حمزة بن يُوسُفَ السَّهْمِيَّ يَقُولُ- وَسُئِلَ الدَّارَقُطْنِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ غَالِبٍ تَمْتَامٍ- فَقَالَ: ثِقَةٌ مَأْمُونٌ، إِلا أَنَّهُ كَانَ يُخْطِئُ، وَكَانَ وَهِمٌ فِي أَحَادِيثَ، مِنْهَا أَنَّهُ حَدَّثَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْوَرْكَانِيِّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ يَحْيَى الأَبَحِّ عَنِ ابْنِ عَوْنٍ عَنِ ابْنِ سِيرِينَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ: «شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَأَخَوَاتُهَا». فَأَنْكَرَ هَذَا الْحَدِيثَ عَلَيْهِ مُوسَى بْنُ هَارُونَ وَغَيْرُهُ، فَجَاءَ بِأَصْلِهِ إِلَى إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِسْحَاقَ الْقَاضِي فَأَوْقَفَهُ عَلَيْهِ، فَقَالَ إِسْمَاعِيلُ الْقَاضِي: رُبَّمَا وَقَعَ الْخَطَأُ لِلنَّاسِ فِي الْحَدَاثَةِ، فَلَوْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَضُرَّكَ. فَقَالَ تَمْتَامٌ: لا أَرْجِعُ عَمَّا فِي أَصْلِ كِتَابِي.
قَالَ حَمْزَةُ: وَسَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِ الدَّارَقُطْنِيَّ يَقُولُ: كَانَ يُتَقَّى لِسَانُ تَمْتَامٍ.
قَالَ أَبُو الْحَسَنِ: وَالصَّوَابُ أَنَّ الْوَرْكَانِيَّ حَدَّثَ بِهَذَا الإِسْنَادِ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ: «لا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ»
وَحَدَّثَ عَلَى إِثْرِهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ يَحْيَى الأَبَحِّ عَنْ يَزِيدَ الرَّقَاشِيِّ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ: «شَيَّبَتْنِي هُودٌ» فَيُشْبِهُ أَنْ يَكُونَ التَّمْتَامُ كَتَبَ إِسْنَادَ الأَوَّلِ وَمَتْنَ الأَخِيرِ، وَقَرَأَهُ عَلَى الْوَرْكَانِيِّ فَلَمْ يَتَنَبَّهْ إليه، وَأَمَّا لُزُومُ تَمْتَامٍ كِتَابَهُ وَتَثَبُّتُهُ فَلا يُنْكَرُ، وَلا يُنْكَرُ طَلَبُهُ وَحِرْصُهُ عَلَى الْكِتَابَةِ.
وَسَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِ يَقُولُ: جَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ خُرَاسَانَ إِلَى تَمْتَامٍ فَأَخْرَجَ إِلَيْهِ جُزْءًا مِنَ الْحَدِيثِ فِي أَوَّلِهِ: هَوْذَةُ عَنْ عَوْفٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَبَعْدَهُ مَرَاسِيلُ، فأخذه الخراسانيّ وكتب كلماته، و كتب عن ابن عون عَنِ الْحَسَنِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، - وَتَرَكَ الْمُسْنَدَ- فَقَالَ تَمْتَامٌ: أَحْسَنْتَ بَارَكَ اللَّهُ فِيكَ.
أَخْبَرَنَا بِحَدِيثِ تَمْتَامٍ عَنِ الْوَرْكَانِيِّ. الْحَسَنِ بْنِ أبي بكر حدّثنا محمّد بن عبد الله الشّافعيّ، حدّثنا محمّد بن غالب حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْوَرْكَانِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا حمّاد ابن يحيى الأبح عن ابن عوف عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ: «شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَأَخَوَاتُهَا»
حُدِّثْتُ عَنْ دَعْلَجِ بْنِ أَحْمَد قَالَ سَمِعْتُ مُوسَى بْنَ هَارُونَ- وَذَكَرَ حَدِيثًا- فَقَالَ: كَتَبْتُ هَذَا مِنْ تَمْتَامٍ.
حدّثنا عَبْد الكريم بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد المحاملي قَالَ أخبرنا أبو الحسن الدارقطني.
قَالَ: محمد بن غالب بن حرب الضبي أبو جعفر التمتام البغدادي مكثر مجود.
حَدَّثَنِي الْحَسَن بْن أَبِي طَالِب عَن أَبِي الحسن الدارقطني. قال: محمّد بن غالب ابن حرب بن تمتام ثقة.
أَخْبَرَنِي أَبُو نصر أَحْمَد بن الحسين الْقَاضِي بالدينور قَالَ سَمِعْتُ أَبَا بَكْرٍ أَحْمَد بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ السُّنِّيُّ الحافظ يقول: سمعت عباس بن كراع يقول: جاء صبيان إلى محمد بن غالب التمتام فقالوا: يا أبا جعفر أخرج لنا شيئا من الحديث، فاخرج جزءا فقالوا: يا أبا جعفر أخرج لنا شيئا من الحديث، فاخرج جزءا فقالوا: يا أبا جعفر أخرج القماطر، فنحن بنادرة الحديث. فقال اكتبوا- لا خيركم الله. فأخرجوا كاغدا رثا، فقال لهم التمتام: يا بني، الكاغد رخيص ببغداد، فلو كتبتموه في كاغد أجود من هذا؟ فقالوا: يا أبا جعفر إنما نكتب في الكواغد على قدر الشيوخ. فقال: قوموا لا رعاكم الله.
حدّثنا محمّد بن أحمد بن رزق أنبأنا أبو سهل بن زياد القطان. وقرأت عَلَى الْحَسَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ عَنْ عُثْمَانَ بن أحمد الدقاق. قالا: مات محمد بن غالب تمتام في شهر رمضان سنة ثلاث وثمانين ومائتين. وكذلك قرأت بخط محمد بن مخلد الدوري، وذكر أن وفاته كانت في يوم الخميس لثلاث عشرة ليلة بقين من شهر رمضان

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

تمْتَام الْحَافِظ الإِمَام أَبُو جَعْفَر مُحَمَّد بن غَالب بن حَرْب الضَّبِّيّ الْبَصْرِيّ التمار
نزيل بَغْدَاد
صنف وَجمع
قَالَ الدَّارَقُطْنِيّ ثِقَة مجود مَأْمُون إِلَّا أَنه يُخطئ مَاتَ فِي رَمَضَان سنة ثَلَاث وَثَمَانِينَ وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.


  • ثقة مأمون
  • صدوق
  • كثير الحديث
  • محدث حافظ
  • مصنف
  • من المشتغلين بالحديث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021