شيبان بن عبد الرحمن النحوي التميمي

"أبي معاوية"

مشاركة

الولادةالبصرة-العراق
الوفاةبغداد-العراق عام 164 هـ
أماكن الإقامة
  • البصرة-العراق
  • الكوفة-العراق
  • بغداد-العراق

الأساتذة


الطلاب


نبذة

شيبان بن عبد الرحمن النحوي أبو معاوية التميمي المؤدب أصله من البصرة


الترجمة

شيبان بن عبد الرحمن النحوي أبو معاوية التميمي المؤدب أصله من البصرة مات سنة أربع وستين ومائة
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).

 

 

 

أبو معاوية النحوي
سكن الكوفة زماناً، وانتقل عنها إلى بغداد.
حدث عن الحسن البصري، ويحيى بن أبي كثير، وحدث عنه عبد الرحمن بن مهدي وغيره.
وقال [أبو أحمد بن الحسن بن] عبد الله بن سعيد العسكري: إن شيبان النحوي نسبة إلى بطن يقال لهم نحو بن شمس - بضم الشين - من بطن من الأزد.
وذكر أبو الحسين بن المنادي أن المنسوب إلى القبيلة هو يزيد النحوي، لا شيبان. قال أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث: يزيد النحوي، هو يزيد ابن أبي سعيد، وهو من بطن من الأزد، يقال لهم بنو نحو؛ ليسوا من نحو العربية، ولم يرو أحدٌ منهم الحديث إلا رجلان؛ أحدهما يزيد هذا، وسائر من يقال له النحوي، فمن نحو العربية؛ شيبان بن عبد الرحمن النحوي،
وهارون بن موسى النحوي، وأبو زيد النحوي.
وسئل الإمام أحمد بن حنبل عن شيبان النحوي وعن هشام الدستوائي وعن حرب بن شداد، فقال: شيبان أرفع عندي، شيبان صاحب كتاب صحيح، قد روى شيبان عن الناس، فحديثه صحيح. وسئل يحيى بن معين عن شيبان: ما حاله والأعمش؟ فقال: ثقةٌ في كل شيء، وكان يحيى بن معين يوثقه، ويزعم أنه بصري انتقل إلى الكوفة.
وقال ابن عمار: أبو معاوية النحوي؛ هو بصري ثقة.
وتوفي ببغداد سنة أربع وستين ومائة في خلافة المهدي، ودفن في مقبرة الخيزران. وقال محمد بن سعد: دفن في مقابر قريش.
وقيل: توفي سنة سبعين ومائة في خلافة الهادي.

نزهة الألباء في طبقات الأدباء - لكمال الدين الأنباري.

 

 

 

شيبان بن عبد الرحمن النحوي، الإِمَامُ، الحَافِظُ، الثِّقَةُ، أبي مُعَاوِيَةَ التَّمِيْمِيُّ مَوْلاَهُم، النَّحْوِيُّ، البَصْرِيُّ المُؤَدِّبُ، نَزِيْلُ الكُوْفَةِ، ثُمَّ بَغْدَادَ.
رَوَى عَنِ: الحَسَنِ البَصْرِيِّ -وَذَلِكَ فِي مُسْلِمٍ- وَعَنْ: يَحْيَى بنِ أَبِي كَثِيْرٍ، وَزِيَادِ بنِ عِلاقة، وَقَتَادَةَ، وَأَشْعَثَ بنِ أَبِي الشَّعْثَاءِ، وَسِمَاكِ بنِ حَرْبٍ، وَمَنْصُوْرٍ، وَعَاصِمِ بنِ بَهْدَلَةَ، وَهِلاَلٍ الوَزَّان، وَثَابِتٍ، وَعَبْدِ المَلِكِ بنِ عُمَيْرٍ، وَخَلْقٍ.
وَعَنْهُ: أبي حَنِيْفَةَ -وَهُوَ مِنْ أَقْرَانِهِ- وَعَبْدُ الرحمن بن مهدي، وأبي داود، وَعُبَيْدُ اللهِ بنُ مُوْسَى، وَمُعَاوِيَةُ بنُ هِشَامٍ، وَيَحْيَى بنُ أَبِي بُكَير، وَآدَمُ بنُ أَبِي إِيَاسٍ، وَأَسَدُ بنُ مُوْسَى، وَسَعْدُ بنُ حَفْصٍ الضَّخْمُ، وَأبي نُعَيْمٍ، وَمُحَمَّدُ بنُ سَابِقٍ، وَعَلِيُّ بنُ الجَعْدِ، وَخَلْقٌ كَثِيْرٌ.
قَالَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ: مَا أَقْرَبَ حَدِيْثَهُ. وَقَالَ الأَثْرَمُ: قُلْتُ لأَبِي عَبْدِ اللهِ: كَانَ هِشَامٌ الدَّسْتُوَائِيُّ أَكْبَرَ عِنْدَكَ مِنْ شَيْبَانَ? قَالَ: هِشَامٌ أَرْفَعُ، هِشَامٌ حَافِظٌ، وَشَيْبَانُ صَاحِبُ كِتَابٍ. قِيْلَ: فَحَرْبُ بنُ شَدَّادٍ? قَالَ: لاَ بَأْسَ بِهِ، وَشَيْبَانُ أَرْفَعُ هَؤُلاَءِ عِنْدِي، شَيْبَانُ صَاحِبُ كِتَابٍ صَحِيْحٍ، قَدْ رَوَى شَيْبَانُ عَنِ النَّاسِ، فَحَدِيْثُه صَالِحٌ.
وَقَالَ صَالِحُ بنُ أَحْمَدَ، عَنْ أَبِيْهِ: شَيْبَانُ ثَبتٌ فِي كُلِّ المَشَايِخِ.
قَالَ أبي القَاسِمِ البَغَوِيُّ: شَيْبَانُ أَثْبَتُ فِي حَدِيْثِ يَحْيَى بنِ أَبِي كَثِيْرٍ مِنَ الأَوْزَاعِيِّ.
وَقَالَ عَبَّاسٌ، عَنْ يَحْيَى: شَيْبَانُ أَحَبُّ إليَّ مِنْ مَعْمَرٍ فِي قَتَادَةَ.
وَقَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيْدٍ: قُلْتُ لِيَحْيَى: شَيْبَانُ مَا حَالُهُ فِي الأَعْمَشِ? فَقَالَ: ثِقَةٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ.
وَقَالَ يَعْقُوْبُ بنُ شَيْبَةَ: شَيْبَانُ صَاحِبُ حُرُوْفٍ وَقِرَاءاتٍ، مَشْهُوْرٌ بِذَلِكَ، كَانَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ يُوَثِّقُهُ.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ: حَسَنُ الحَدِيْثِ، صَالِحُ الحَدِيْثِ، يُكتَبُ حَدِيْثُهُ.
وَقَالَ ابْنُ سَعْدٍ، وَأَحْمَدُ العِجْلِيُّ، وَالنَّسَائِيُّ: ثِقَةٌ.
وَقَالَ ابْنُ خِراش: صدوق.
وَقَالَ أبي أَحْمَدَ الحَسَنُ بنُ عَبْدِ اللهِ العَسْكَرِيُّ: شَيْبَانُ النَّحْوِيُّ نُسِبَ إِلَى بَطْنٍ يُقَالُ لَهُم: بَنُو نَحْوٍ، وَهُم بَنُو نَحْوِ بنِ شُمسٍ -بِضَمِّ الشِّيْنِ؛ بَطْنٌ مِنَ الأَزْدِ. وَذَكَرَ: ابْنُ أَبِي رَوَّادٍ، وَأبي الحُسَيْنِ بنُ المُنَادِي: أَنَّ المَنْسُوبَ إِلَى القَبِيْلَةِ يَزِيْدُ بنُ أَبِي سَعِيْدٍ النَّحْوِيُّ، لاَ شَيْبَانُ النَّحْوِيُّ، وَهُوَ أَشْبَهُ، لأَنَّهُ تَمِيْمِيٌّ، لاَ أَزْدِيٌّ.
وَقَدْ وَقَعَ لِي مِنْ عَوَالِيْهِ حَدِيْثٌ، سُقتُهُ فِي أَخْبَارِ شُعْبَةَ.
وَأَجَازَ لَنَا جَمَاعَةٌ سَمِعُوا ابْنُ طَبْرَزَد: أَنْبَأَنَا ابْنُ الحُصَيْنِ، أَنْبَأَنَا ابْنُ غَيلان، حَدَّثَنَا أبي بَكْرٍ الشَّافِعِيُّ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ البِرْتِيُّ، حَدَّثَنَا أبي نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا شَيْبَانُ، عَنْ يَحْيَى، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بنِ عَمْرٍو، قَالَ: "انْكَسَفَتِ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَنُودِيَ بِالصَّلاَةِ جَامِعَةً، فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ بِسَجْدَةٍ، ثُمَّ قَامَ، فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ بِسَجْدَةٍ، ثُمَّ جَلَسَ حَتَّى جُلِيَ عَنِ الشَّمْسِ، فَقَالَتْ: عَائِشَةُ مَا سَجَدَ سُجُوداً قَطُّ، وَلاَ رَكَعَ رُكُوعاً قَطُّ أَطْوَلَ مِنْهُ"1.
قُلْتُ: قَوْلُ أَبِي حَاتِمٍ فِيْهِ: لاَ يُحْتَجُّ بِهِ، لَيْسَ بِجَيِّدٍ.
قَالَ ابْنُ سَعْدٍ، وَغَيْرُهُ: مَاتَ شَيْبَانُ فِي خِلاَفَةِ المَهْدِيِّ، سَنَةَ أَرْبَعٍ وَسِتِّيْنَ ومائة. وكذا قال يعقوب السدوسي، ومُطَيَّن.
 سير أعلام النبلاء - لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

 

 

شَيبَان بن عبد الرحمن التَّمِيمِي النَّحْوِيّ الْمُؤَدب الْبَصْرِيّ سكن الْكُوفَة كنيته أَبُو مُعَاوِيَة
روى عَن الْأَعْمَش فِي الْإِيمَان والجنائز وَغَيرهمَا وَالْحسن وَقَتَادَة وَعُثْمَان بن عبد الله بن موهب وَأَشْعَث بن أبي الشعْثَاء وَيحيى بن أبي كثير فِي الصَّلَاة وَالزَّكَاة وَالْحج وعبد الملك بن عُمَيْر فِي الصَّلَاة وَمَنْصُور فِي الْأَحْكَام وَزِيَاد بن علاقَة فِي الْجِهَاد
روى عَنهُ عبيد الله بن مُوسَى وَأَبُو أَحْمد الزبيرِي وزائدة وَيُونُس الْمُؤَدب وَالْحسن بن مُوسَى الأشيب فِي الصَّلَاة وَمُعَاوِيَة بن هِشَام وَيحيى بن أبي بكير فِي الصَّلَاة وحسين بن مُحَمَّد وشبابة بن سوار.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

شَيبَان بن عبد الرَّحْمَن التَّيْمِيّ مَوْلَاهُم أَبُو مُعَاوِيَة الْبَصْرِيّ
روى عَن الْحسن وَابْن سِيرِين وَقَتَادَة وَمَنْصُور وعدة
وَعنهُ زَائِدَة وَابْن مهْدي وَأَبُو النَّضر وَآخَرُونَ
وَقَالَ أَحْمد ثَبت فِي كل الْمَشَايِخ
وَقَالَ ابْن معِين ثِقَة فِي كل شَيْء مَاتَ سنة أَربع وَسِتِّينَ وَمِائَة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

شيبان بن عبد الرحمن التميمي بالولاء، أبو معاوية:
مؤدب، من رجال الحديث والعربية. ولد بالبصرة، وسكن الكوفة، وتوفي في بغداد. له (كتاب) في الحديث .

-الاعلام للزركلي-


  • ثبت
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • عالم بالحديث
  • عالم باللغة والإعراب
  • قارئ
  • مؤدب
  • مؤلف
  • نحوي

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021