محمد بن أبان بن وزير أبي بكر البلخي المستملي

"حمدويه"

مشاركة

الولادةبلخ-أفغانستان
الوفاةبلخ-أفغانستان عام 244 هـ
أماكن الإقامة
  • بلخ-أفغانستان
  • بغداد-العراق

الأساتذة


نبذة

محمد بن أبان البلخي، أبو بكر: من حفاظ الحديث. كان مستملى " وكيع ". له تصانيف في الحديث. توفي ببلخ .


الترجمة

محمد بن أبان البلخي، أبو بكر:
من حفاظ الحديث. كان مستملى " وكيع ". له تصانيف في الحديث. توفي ببلخ .

-الاعلام للزركلي-
 

 

 

محمد بن أبان بن وزير، أبو بكر البلخي:
مستملي وكيع. قدم بَغْدَاد، وَحَدَّثَ بِهَا عَنْ أَبِي بَكْر بْن عياش، وسفيان بن عيينة، وعقبة بن خالد، وعبد الله بن إدريس، ومروان بن معاوية، وأبي خالد الأحمر، ووكيع ابن الجرّاح، وأبي أمامة، وعبد الله بن وهب، ويحيى بن سعيد القطان، ومحمد بن جعفر غندر. روى عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي، وإبراهيم بن إسحاق الحربي، والحسن بن علي المعمري، وموسى بن هارون، ومحمد بن هشام بن أبي الدميك، وعَبْد اللَّهِ بْن أَحْمَدَ بْنِ حنبل، وعَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد البغوي، ومحمد بْن هارون بْن المجدر.

وحدث عنه أيضا مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيل البخاري فِي كتابه «الصحيح» .
أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ الطاهري قال نبأنا أبو الفضل عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد الرَّحْمَن الزُّهْرِيّ قال نبأنا مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ بْنِ حُمَيْدِ بْنِ الْمُجَدِّرِ قال نبأنا محمّد بن أبان البلخيّ قال نبأنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ محرر بن أبي هريرة، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا أَهَلَّ مُهِلٌّ قَطُّ إِلا آبَتِ الشمس بذنوبه» .
تفرد بروايته محمّد بن أبان، عن عبد الرزاق، عن الثوري، وخالفه الحسن بن أبي الربيع الجرجاني. فرواه عن عبد الرزاق، عن ياسين الزيات، عن ابن المنكدر.
أخبرناه ابن رباح البصريّ قال أنبأنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر قال نبأنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْقَزْوِينِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الرَّبِيعِ قَالَ أنبأنا عبد الرّزّاق قال نا يَاسِينُ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ مُحَرِّرِ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا أَهَلَّ مُهِلٌّ إِلا آبَتِ الشَّمْسُ بِذُنُوبِهِ» .
أَخْبَرَنَا أبو المظفر مُحَمَّد بْن الْحَسَن بْن أحمد القرينيني قال: نا محمّد بن عبد الرّحمن الذّهبيّ قال نا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ أَحْمَدُ بْنُ حنبل أن محمد بن أبان يستملي لنا عند وكيع.
أخبرنا أبو بكر البرقانيّ قال أنبأنا الحسين بن عليّ التّميميّ النّيسابوري قال نبأنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفراييني قَالَ نبأنا أبو بكر المروزي قَالَ قلت لأبي عبد الله فأبو بكر مستملي وكيع تعرفه؟ قَالَ: نعم، قد كان معنا يكتب الحديث، كتب لي كتابا بخطه أظنه قَالَ الطلاق. قلت إنه حدث بحديث أنكروه ما أقل من هو عنده عن عبد الرزاق هو عندك؟ وكان عند خلف. قَالَ: قد كان معنا تلك السنة.
قَرَأْتُ فِي أَصْلِ كِتَابِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الْفَوَارِسِ الَّذِي سَمِعَهُ مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عبد الرّحمن الطلقي بجرجان قال نبأنا أَبُو نُعَيْمٍ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عدي قَالَ نَبَّأَنَا عَبْدُ الله بْن أَحْمَد قَالَ قَدِمَ عَلَيْنَا رَجُلٌ مِنْ بَلْخَ يُقَالُ لَهُ مُحَمَّدُ بْنُ أَبَانَ، فَسَأَلْتُ أَبِي عَنْهُ فَعَرَفَهُ، وَذَكَرَ أَنَّهُ كَانَ مَعَهُمْ عِنْدَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ، وكتبنا عنه، وكان قد حدّثنا عَنْ عَبْدِ الْوَهَّابِ الثَّقَفِيِّ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ، عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَظُنُّهُ قَالَ رَاكِبًا- وَتَحْتَهُ- أَوْ قَالَ عَلَيْهِ- قَطِيفَةٌ مِنْ أَرْضِ الْجَزِيرَةِ. فَأَنْكَرَهُ أَبِي فَقُلْتُ لَهُ: تَرَاهُ وَهِمَ؟ فَقَالَ: يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ كَذَلِكَ. فَلَمَّا كَانَ بَعْدُ، قَالَ علمت أني تَفَكَّرْتُ فِي ذَلِكَ الْحَدِيثِ وَقَدْ كَانَ الثَّقَفِيُّ حَدَّثَنَاهُ عَنْ أَيُّوبَ.
يَقُولُ الثَّقَفِيُّ وَكَانَ الْبَتِّيُّ يَفْعَلُ كَذَا، وَيَقُولُ كَذَا رَأْيُ الْبَتِّيِّ، وَكُنْتُ أَنَا أَكْتُبُهُ، فَكَانَ يَنْظُرُ إِلَيَّ إِذَا كَتَبْتُهُ فَكَانَ يُعْجِبُهُ ذَلِكَ، فَأَظُنُّ أَنَّ هَذَا كَتَبَ هَذَا الإِسْنَادَ. وَقَالَ الثَّقَفِيُّ فِي أَثَرِ هَذَا الإِسْنَادِ: رَأَيْتُ الْبَتِّيَّ عَلَيْهِ قَطِيفَةٌ مِنْ أَرْضِ الْجَزِيرَةِ. فإذا كان في الحديث رأيت النبي أراد أن يقول رأيت البتي فأخطأ فقال النبي قَالَ: فَأَخْبَرْتُ مُحَمَّدَ بْنَ أَبَانٍ بِهَذَا فَرَجَعَ عَنِ الْحَدِيثِ وَقَالَ اضْرِبُوا عَلَيْهِ.
قَالَ أَبُو نُعَيْمٍ وَلِهَذَا مَخْرَجٌ يُوقَفُ عَلَيْهِ، وَذَلِكَ أَنَّ الثَّقَفِيَّ قَدْ رَوَاهُ عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ أَنَّ عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ قَالَ أَسَرَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلا مِنْ بَنِي عُقَيْلٍ فَأَوْثَقُوهُ وَتَرَكُوهُ فِي الْحَرَّةِ، فَمَرَّ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ مَعَهُ، أَوْ قَالَ أَتَى عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عَلَى حِمَارٍ وَتَحْتَهُ قَطِيفَةٌ فِي بَعْضِ أَرْضِ الْحَرَّةِ أَوِ الْجَزِيرَةِ؟ فَنَادَاهُ يَا مُحَمَّدُ، فذكر الحديث بطوله، فلم يغلط محمد بن أبان من الجهة التي ذكر أبو عبد الله أحمد ابن حنبل أنه لعله غلط فيما بين النبي والبتي، وذلك أن الحديث ذكر فيه قطيفة في بعض أرض الحرة أو الجزيرة.
حَدَّثَنَا بهذا الحديث عمر بن شبة البصريّ قال: نبأنا عبد الوهاب الثقفي، عن أيوب بإسناده بطوله ليس فيه أبو المهلب.
أَخْبَرَنِي محمد بْن يَعْقُوب قَالَ أَنْبَأَنَا مُحَمَّد بْن نعيم الضبي قَالَ سمعت عَبْد الرحمن بْن مُحَمَّد الإستراباذي يقول سمعت أحمد بن قتيبة يقول سمعت عمرو ابن حماد بن فرافصة وكان يختلف إلى محمد بن أبان المستملي- يقول قدمت الكوفة فأتيت أبا بكر بن أبي شيبة فسألني عن محمد بن أبان فقلت: خلّفته على أن يقدم فإنه كان أزمع على الخروج، قَالَ: ليته قدم حتى ينتفع به.
حَدَّثَنَا محمد بن علي الصوري قال أنبأنا الخصيب بن عبد الله القاضي بمصر قَالَ أنبأنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي قَالَ: أَخْبَرَنِي أبي قَالَ محمد بن أبان أبو بكر البلخيّ مستملي وكيع ثقة.

أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ أَبِي جَعْفَرٍ الْقَطِيعِيُّ قَالَ أنبأنا محمد بن المظفر قَالَ: قَالَ عبد الله ابن محمّد بن البغوي: مات محمد بن أبان البلخي ببلخ سنة أربع وأربعين- يعني ومائتين- وكذلك قَالَ موسى بن هارون، وزاد في المحرم

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

 

 

محمد بن أبان بن وزير الحَافِظُ, الإِمَامُ, الثِّقَةُ، أبي بَكْرٍ البَلْخِيُّ، المُسْتَمْلِي يُعرَفُ بِحَمْدَوَيْه مُسْتَمْلِي وَكِيْعٍ مُدَّةً طَوِيْلَةً نَحْوَ بِضْعَ عَشْرَةَ سَنَةً.
حَدَّثَ عَنْ: إِسْمَاعِيْلَ بنِ علية وابن وهب وغندر وسفيان بن عُيَيْنَةَ وَعَبْدَةَ بنِ سُلَيْمَانَ وَابْنِ إِدْرِيْسَ وَيَحْيَى القَطَّانِ وَوَكِيْعٍ وَيَزِيْدَ وَعَبْدِ الرَّزَّاقِ وَمَرْوَانَ بنِ مُعَاوِيَةَ وَأَبِي خَالِدٍ الأَحْمَرِ وَخَلْقٍ كَثِيْرٍ وَكَتَبَ العَالِي وَالنَّازِلَ وَتَغَّرَبَ مُدَّةً فِي الطَّلَبِ.
رَوَى عَنْهُ: الجَمَاعَةُ سِوَى مُسْلِمٍ, وَمُسْلِمٌ فِي غَيْرِ "الصَّحِيْحِ", وَأبي حَاتِمٍ, وَإِسْمَاعِيْلُ القَاضِي, وَإِبْرَاهِيْمُ الحَرْبِيُّ, وَأَحْمَدُ بنُ سَلَمَةَ, وَإِبْرَاهِيْمُ بنُ أَبِي طَالِبٍ, وَالمَعْمَرِيُّ, وَعَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ وَمُحَمَّدُ بنُ المُجَدَّرِ, وَالبَغَوِيُّ, وَابْنُ خُزَيْمَةَ, وَأبي العَبَّاسِ السَّرَّاجُ وَعَبْدُ اللهِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ حَيَّانَ بنِ مقير، وآخرون.
رَوَى البَغَوِيُّ عَنْ أَحْمَدَ، قَالَ: كَانَ مُحَمَّدُ بنُ أَبَانٍ يَسْتَملِي لَنَا عِنْدَ وَكِيْعٍ، وَقَالَ المَرُّوْذِيُّ: قُلْتُ لأَبِي عَبْدِ اللهِ: فَأبي بَكْرٍ مُسْتَملِي وَكِيْعٍ? قَالَ: قَدْ كَانَ مَعَنَا يَكْتُبُ الحَدِيْثَ كَتَبَ لِي كِتَاباً بِخَطِّهِ، قُلْتُ: إِنَّهُ حَدَّثَ بِحَدِيْثٍ أَنكَرُوهُ، مَا أَقَلَّ مَنْ يَروِيهِ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ، وَهُوَ عِنْدَكَ وَعِنْدَ خَلَفِ بنِ سَالِمٍ! قَالَ: قَدْ كَانَ مَعَنَا تِلْكَ السَّنَةَ.
وَقَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ: قَدِمَ عَلَيْنَا رَجُلٌ مِنْ بَلْخَ، يُقَالُ لَهُ: مُحَمَّدُ بنُ أَبَانٍ، فَسَأَلْتُ أَبِي عَنْهُ فَعَرَفَهُ, وَذَكَرَ أَنَّهُ كَانَ مَعَهُم عِنْدَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ, فَكَتَبْنَا عَنْهُ.
وَقَالَ أَحْمَدُ بنُ قُتَيْبَةَ: سَمِعْتُ عَمْرَو بنَ حَمَّادِ بنِ فُرَافِصَةَ, قَالَ: قَدِمْتُ الكُوْفَةَ فَسَأَلَنِي أبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بنِ أَبَانٍ, فَقُلْتُ: خَلَّفتُهُ عَلَى أَنَّهُ يَقْدَمُ, فَإِنَّهُ كَانَ أَزْمَعَ عَلَى الخُرُوجِ, قَالَ: لَيْتَهُ قَدِمَ حَتَّى يُنْتَفَعَ بِهِ.
قَالَ أبي حَاتِمٍ: صَدُوْقٌ.
وَقَالَ: النَّسَائِيُّ ثِقَةٌ.
وَقَالَ ابْنُ حِبَّانَ: حَسَنُ المُذَاكَرَةِ، جَمَعَ وَصَنَّفَ وَكَانَ مُسْتَملِي وَكِيْعٍ.
وَقَالَ مُوْسَى بنُ هَارُوْنَ، وَغَيْرُهُ: مَاتَ بِبَلْخَ فِي المُحَرَّمِ, سَنَةَ أَرْبَعٍ وَأَرْبَعِيْنَ وَمائَتَيْنِ, وَفِيْهَا أَرَّخَهُ البَغَوِيُّ, وَعَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ السِّمْسَارُ, وَضَبَطَ اليَوْمَ. وَرَوَى القَبَّانِيُّ, عَنِ البُخَارِيِّ قَالَ: مات سنة خمس وأربعين.

سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

 

مُحَمَّد بن أبان بن وَزِير الْبَلْخِي أَبُو بكر بن أبي إِبْرَاهِيم الْمُسْتَمْلِي الْمَعْرُوف بحمدويه
روى عَن أبي أُسَامَة وعبن علية وَابْن عُيَيْنَة ووكيع وَخلق
وَعنهُ البُخَارِيّ وَالْأَرْبَعَة وَمُسلم خَارج الصَّحِيح وَأَبُو حَاتِم وَخلق
قَالَ ابْن حبَان كَانَ حسن المذاكرة جمع وصنف مَاتَ سنة أَربع وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.


  • ثقة
  • حافظ للحديث
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • محدث
  • مصنف

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021