صالح بن عمر بن رسلان بن نصير البلقيني علم الدين

مشاركة

الولادةالقاهرة-مصر عام 791 هـ
الوفاةالقاهرة-مصر عام 868 هـ
العمر77
أماكن الإقامة
  • الغربية-مصر
  • القاهرة-مصر

الأساتذة


الطلاب


نبذة

صَالح بن عمر بن رسْلَان بن نصير بن صَالح علم الدَّين العسقلاني البلقيني الأَصْل القاهري الشافعي ولد في لَيْلَة الِاثْنَيْنِ ثَالِث عشر جُمَادَى الأولى سنة 791 إحدى وَتِسْعين وَسَبْعمائة بِالْقَاهِرَةِ وَنَشَأ بهَا في كنف وَالِده سراج الدَّين فحفظ الْقُرْآن والعمدة وألفية النَّحْو ومنهاج الأصول والتدريب لأبيه والمنهاج وَأخذ عَن أَبِيه والزين العراقي وَالْمجد البرماوي والبيجوري والعز بن جمَاعَة والولى العراقى والحافظ بن حجر وَغير هَؤُلَاءِ من مَشَايِخ عصره في فنون عدَّة ودرس وَأفْتى وَوعظ حَتَّى قَالَ بعض أهل الْأَدَب


الترجمة

صالح بن عمر بن رسلان بن نصير ، علم الدين البلقيني ، قاضي القضاة علم الدين ، حامل لواء مذهب الشافعي في عصره ، وبلقينة بلدة من بالغربية من الديار المصرية . ولد سنة 791ه ، روى عن : ابيه ، والعز ابن جماعة ، وغيرهما ، وروى عنه : جلال الدين السيوطي ، له من المصنفات : تفسير القرآن ، والتذكرة ، وغيرهما ، قال السخاوي عنه : كان إماما فقيها عالما قوي الحافظة ، سريع الإدراك ، طلق العبارة فصيحا ، يتحاشى عدم الإعراب في مخاطباته ، توفي سنة : 868 ه . ينظر : رفع الاصر لابن حجر : 1/169 ، وحسن المحاضرة ، للسيوطي : 1/444 ، وشذرات الذهب : 9/454 ، والضوء اللامع : 3/312 .

 

صالح بن عمر بن رسلان البلقيني الشافعيّ شيخ الإسلام:
قاض، من العلماء بالحديث والفقه، مصري. تفقه بأخيه عبد الرحمن بالقاهرة، وناب عنه في الحكم، ثم تصدر للإفتاء والتدريس بعد موته (سنة 824 هـ وولي قضاء الديار المصرية سنة 825 - 827 وعزل وأعيد ست مرات، وتوفي وهو على القضاء. من كتبه (ديوان خطب) ستة مجلدات، و (ترجمة والده - خ) مجلد، و (ترجمة أخيه) مجلد، و (الغيث الجاري على صحيح البخاري) مجلدان، و (الجوهر الفرد فيما يخالف فيه الحرّ العبد - خ) رسالة، و (تتمة التدريب - خ) أكمل به كتاب أبيه، و (التجرد والاهتمام بجمع فتاوي الوالد شيخ الإسلام) و (التذكرة - خ) و (القول المقبول فيما يدعى فيه بالمجهول - خ) ذكرهما بروكلمن. توفي بالقاهرة .

-الاعلام للزركلي-

 

صَالح بن عمر بن رسْلَان بن نصير بن صَالح علم الدَّين العسقلاني البلقيني الأَصْل
القاهري الشافعي ولد في لَيْلَة الِاثْنَيْنِ ثَالِث عشر جُمَادَى الأولى سنة 791 إحدى وَتِسْعين وَسَبْعمائة بِالْقَاهِرَةِ وَنَشَأ بهَا في كنف وَالِده سراج الدَّين فحفظ الْقُرْآن والعمدة وألفية النَّحْو ومنهاج الأصول والتدريب لأبيه والمنهاج وَأخذ عَن أَبِيه والزين العراقي وَالْمجد البرماوي والبيجوري والعز بن جمَاعَة والولى العراقى والحافظ بن حجر وَغير هَؤُلَاءِ من مَشَايِخ عصره في فنون عدَّة ودرس وَأفْتى وَوعظ حَتَّى قَالَ بعض أهل الْأَدَب
(وعظ الأنام إمامنا الحبر الذي ... سكب الْعُلُوم كبحر فضل طافح)
(فشفى الْقُلُوب بعلمه وبوعظه ... والوعظ لَا يشفي سوى من صَالح)
ثمَّ اسْتَقر بعد صرف شَيْخه الولي العراقي في قَضَاء الشَّافِعِيَّة بالديار المصرية في سادس ذي الْحجَّة سنة 826 فأقام سنة وَأكْثر من شهر ثمَّ صرف وتكرر عوده ثمَّ صرفه حَتَّى كَانَت مُدَّة ولَايَته في جَمِيع المدد ثَلَاث عشرَة سنة وَنصف سنة وَكَانَ إماماً فَقِيها قوي الحافظة كثير التودد بساماً طلق الْمحيا مهاباً لَهُ جلالة وَوَقع في صُدُور الْخَاصَّة والعامة يتحاشى اللحن في مخاطباته بِحَيْثُ لَا يضْبط عَلَيْهِ في ذَلِك شَاذَّة وَلَا فاذة سريع الْغَضَب وَالرُّجُوع سليم الصَّدْر وَقد مدحه عدَّة من شعراء عصره وطارت فَتَاوِيهِ في الْآفَاق وَأخذ عَنهُ الْفُضَلَاء من كل نَاحيَة طبقَة بعد أُخْرَى حَتَّى صَار أَكثر الْفُضَلَاء تلامذته وصنّف تَفْسِيرا وشرحا على البخاري وَلم يكمله وأفرد فَتَاوَى أَبِيه والمهم من فَتَاوِيهِ وأكمل تدريب أَبِيه وَله القَوْل الْمُفِيد في اشْتِرَاط التَّرْتِيب بَين كلمتي التَّوْحِيد وَله نظم ونثر فِي الرُّتْبَة الْوُسْطَى وَمَات يَوْم الْأَرْبَعَاء خَامِس رَجَب سنة 868 ثَمَان وَسِتِّينَ وثمان مائَة

البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - لمحمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني اليمني

 

صالح بن عمر العسقلاني- ت 868
هو: صالح بن عمر بن رسلان بن نصير بن صالح علم الدين العسقلاني، البلقيني الأصل، القاهري، الشافعي. وهو من القراء، والفقهاء، والمحدثين، والمؤلفين.
ولد في ليلة الاثنين ثالث عشر جمادى الأولى سنة إحدى وتسعين وسبعمائة بالقاهرة، ونشأ بها في كنف والده فحفظ القرآن، وصلى به للناس التراويح بمدرسة والده في سنة تسع وتسعين وسبعمائة. كما حفظ كتاب العمدة، ومنهاج الأصول، والألفية في النحو.
أخذ «صالح بن عمر» كثيرا من العلوم على مشاهير علماء عصره، وفي مقدمتهم والده رحمه الله، والزين العراقي، والمجد البرماوي، والبيجوري، والحافظ ابن حجر، وغير هؤلاء.
تنقل «صالح بن عمر» في كثير من المناصب من الوعظ إلى التدريس إلى الافتاء حتى قال بعض أهل الأدب مثنيا عليه:
وعظ الأنام إمامنا الحبر الذي ... سكب العلوم كبحر فضل طافح
فشفى القلوب بعلمه وبوعظه ... والوعظ لا يشفي سوى من صالح
احتلّ «صالح بن عمر» مكانة سامية بين الناس مما جعل العلماء يثنون عليه، وفي هذا يقول «الإمام السخاوي»: وكان مصونا متقلّلا من الدنيا غاية في الذكاء، وسرعة الحفظ، فلازم الاشتغال بالفقه وأصوله والعربية،والحديث، وغيرها من العلوم. وحج في سنة أربع عشرة وثمانمائة ولقي الحافظ الجمال بن ظهيرة، وغيره، ودخل «دمياط» فما دونها، ولم يزل ملازما لأخيه حتى تقدم، وأذن له في الافتاء، والتدريس، وخطب بالمشهد الحسيني بالقاهرة، وقرأ البخاري عند الأمير، وألبسه يوم الختم «خلعة». وكان إماما فقيها، عالما، قويّ الحافظة، سريع الإدراك، طلق العبارة، فصيحا، يتحاشى عدم الإعراب في مخاطبته بحيث لا يضبط عليه في ذلك شاذة ولا فاذّة، وكان بسّاما، بشوشا، طلق المحيا، فاشيا للسلام، مهابا، له جلالة، فكها، ذاكرا لكثير من المتون، والفوائد الحديثية، والمبهمات التي حصلها مستحضرا لجملة من الرقائق، والمواعظ والأشعار، حتى كان بعض الفضلاء يقول: إن الحضور بين يديه من المفرحات، شهما، مقداما، لا يهاب ملكا، ولا أميرا، سليم الصدر، لا يتوقف عن قبول من اعتذر إليه، معرضا عن تتبع زلات من يناوئه، غير مشتغل بتنقيصه، بل ربما يمنع من يشتغل في مجلسه بذلك» وبعد هذه الحياة الحافلة بالعلم والتصنيف، توفي «صالح بن عمر» سنة ثمان وستين وثمانمائة، رحمه الله رحمة واسعة آمين.

معجم حفاظ القرآن عبر التاريخ


كتبه

  • ديوان خطب
  • التذكرة
  • تفسير القرآن
  • تتمة التدريب
  • القول المقبول فيما يدعى فيه بالمجهول
  • الغيث الجاري على صحيح البخاري
  • الجوهر الفرد فيما يخالف فيه الحر العبد
  • التجرد والاهتمام بجمع فتاوي الوالد شيخ الإسلام
  • أصولي
  • إمام الصلاة
  • إمام فقيه
  • إمام مذهب
  • بشوشا
  • حاد الذكاء
  • حافظ للقرآن الكريم
  • راوي
  • شافعي
  • شيخ الإسلام
  • عالم بالحديث
  • عالم فقيه
  • فصيح
  • قاض
  • قاضي القضاة
  • قوة حفظ
  • مؤلف
  • مدرس
  • مصنف
  • مفتي
  • نائب في الحكم
  • ناظم
  • واعظ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021