عبد القادر بن عبد الله الفهمي الرهاوي

مشاركة

الولادةالرها-تركيا عام 536 هـ
الوفاةحران-تركيا عام 612 هـ
العمر76
أماكن الإقامة
  • أصبهان-إيران
  • سجستان-إيران
  • همذان-إيران
  • الموصل-العراق
  • بغداد-العراق
  • واسط-العراق
  • مرو-تركمانستان
  • الرها-تركيا
  • دمشق-سوريا
  • الإسكندرية-مصر
  • مصر-مصر

الأساتذة


الطلاب


نبذة

عبد الْقَادِر بن عبد الله الفهمي الرهاوي ثمَّ الْحَرَّانِي الْمُحدث الْحَافِظ مُحدث الجزيرة اشْتَرَاهُ رجل من الْموصل لما فتح زنكي وَالِد نور الدّين الشَّهِيد الرها قَالَ أبي شامة وَيُقَال إِنَّه مولى لبني أبي الْفَهم الحرانيين


الترجمة

عبد الْقَادِر بن عبد الله الفهمي الرهاوي ثمَّ الْحَرَّانِي الْمُحدث الْحَافِظ مُحدث الجزيرة اشْتَرَاهُ رجل من الْموصل لما فتح زنكي وَالِد نور الدّين الشَّهِيد الرها قَالَ أبي شامة وَيُقَال إِنَّه مولى لبني أبي الْفَهم الحرانيين قَرَأَ كتاب الْجَامِع الصَّغِير للْقَاضِي أبي يعلى وتفقه على جمَاعَة وسافر فِي طلب الْعلم سمع بِبَغْدَاد من أبي عَليّ الرَّحبِي وَابْن الخشاب اللّغَوِيّ وشهدة وَغَيرهم وبهمذان من أبي الْعَلَاء الهمذاني وبأصبهان من أبي الْقَاسِم فورجة وَأبي عبد الله الرستمي ومسعود بن الْحسن الثَّقَفِيّ وبنيسأبير من أبي بكر مُحَمَّد بن عَليّ الطوسي وَخَلِيفَة وبمرو من أبي الْفَتْح المَسْعُودِيّ وبدمشق من الْحَافِظ أبي الْقَاسِم ابْن عَسَاكِر وَغَيره وبمصر من عبد الله ابْن بَرى النَّحْوِيّ وبالإسكندرية من الْحَافِظ السلَفِي وَغير ذَلِك من الْبِلَاد
وَأقَام مُدَّة بمدرسة ابْن الْحَنْبَلِيّ حَتَّى نسخ تَارِيخ ابْن عَسَاكِر بِخَطِّهِ وسَمعه عَلَيْهِ وَكَانَ صَالحا كثير السماع ثِقَة كتب النَّاس عَنهُ كثيرا وَقَالَ ابْن خَلِيل كَانَ حَافِظًا ثبتا كثير السماع كثير التصنيف متقنا ختم بِهِ علم الحَدِيث قَالَ الشَّيْخ زين الدّين ابْن رَجَب وَرَأَيْت لَهُ مصنفا فِي الْفَرَائِض والحساب حدث
وَسمع مِنْهُ الْحَافِظ أبي عَمْرو ابْن الصّلاح وَابْن نقطة والبرزالي والضياء وَابْن خَلِيل وَأبي عبد الله ابْن حمدَان وَهُوَ خَاتِمَة أَصْحَابه توفّي يَوْم السبت ثَانِي جُمَادَى الأولى سنة اثنتى عشرَة وسِتمِائَة بحران

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.

 

الإِمَامُ الحَافِظُ المُحَدِّثُ الرَّحَّالُ الجَوَّالُ مُحَدِّثُ الجَزِيْرَةِ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ القَادِرِ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ اللهِ الرُّهَاوِيُّ، الحَنْبَلِيُّ، السَّفَّارُ، مِنْ مَوَالِي بَعْضِ التُّجَّارِ.
وُلِدَ بِالرُّهَا فِي سَنَةِ سِتٍّ وَثَلاَثِيْنَ وَخَمْسِ مائَةٍ. وَنَشَأَ بِالمَوْصِلِ. ثُمَّ أَعتقه مَوْلاَهُ، وَحُبّب إِلَيْهِ سَمَاع الحَدِيْث، وَلقِي بقايا المسندين، وأكثر عنهم، وتميز، صنف، وَكَانَ رَدِيء الكِتَابَة، لَمْ يُتْقِن وَضْعَ الخطّ.
سَمِعَ مِنْ: مَسْعُوْد بن الحَسَنِ الثَّقَفِيّ، وَالحَسَن بن العَبَّاسِ الرُّسْتمِيّ، وَأَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بنِ حَسَنٍ الصَّيْدَلاَنِيّ، وَرَجَاء بن حَامِدٍ المَعْدَانِيّ، وَمَحْمُوْد بن عَبْدِ الكَرِيْمِ فُورجَة، وَعَلِيّ بن عَبْدِ الصَّمَدِ بن مَرْدَوَيْه، وَمَعْمَر بن الفَاخِرِ، وَإِسْمَاعِيْل بن شَهْرَيَار، وَأَبِي مَسْعُوْدٍ عَبْد الرَّحِيْمِ الحَاجِّيّ وخلق بِأَصْبَهَانَ، وَعَبْد الجَلِيْل بن أَبِي سَعْدٍ المُعَدَّل بهَرَاة، وَهُوَ أَكْبَر شَيْخ لَهُ. وَقَعَ حَدِيْث البَغَوِيّ وَابْن صَاعِد عَالِياً، وَسَمِعَ بِهَمَذَانَ مِنْ: أَبِي زُرْعَةَ طَاهِر بن مُحَمَّدِ بنِ طَاهِر المَقْدِسِيّ، وَمُحَمَّد بن بُنَيْمَانَ، وَالحَافِظ أَبِي العَلاَءِ العَطَّار، وَطَائِفَة. وَبِمَرْوَ مِنْ: مَسْعُوْد بن مُحَمَّدٍ المَرْوَزِيّ وَغَيْره. وَبِنَيْسَابُوْرَ مِنْ: أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ مُحَمَّدٍ الطُّوْسِيّ. وَبسِجِسْتَان مِنْ: أَبِي عَرُوْبَةَ عَبْدُ الهَادِي بنُ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ اللهِ الزَّاهِد. وَبِبَغْدَادَ مِنْ: أَبِي عَلِيٍّ أَحْمَد بن مُحَمَّدٍ الرَّحْبِيّ، وَأَبِي مُحَمَّدٍ ابْنِ الخشاب، وفخر النساء شهدة، وخلق. وبواسط من: هبة الله ابن مَخْلَد الأَزْدِيّ، وَأَبِي طَالِبٍ الكَتَّانِيّ. وَبِالمَوْصِل مِنْ: خَطِيْبهَا أَبِي الفَضْلِ عَبْد اللهِ بن أَحْمَدَ ابْنِ الطُّوْسِيِّ، وَيَحْيَى بن سعدُوْنَ القُرْطُبِيّ المُقْرِئ. وَبِدِمَشْقَ مِنْ: مُحَمَّدِ بنِ بَرَكَةَ الصِّلْحِيّ وَأَبِي القَاسِمِ عَلِيّ بن الحَسَنِ الحَافِظ. وَبِالإِسْكَنْدَرِيَّة مِنَ: الحَافِظ أَبِي طَاهِرٍ السِّلَفِيِّ، وَأَبِي مُحَمَّدٍ العُثْمَانِيّ. وَبِمِصْرَ مِنْ: مُحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الرَّحْبِيّ، وَعَبْد اللهِ بن بَرِّيّ النَّحْوِيّ. وَعَمِلَ "أَرْبَعِي البُلْدَان" المتبَاينَة الأَسَانِيْد وَلوَاحقهَا وَمتعلقَاتهَا، فَجَاءت فِي مُجَلَّدَيْنِ دلّت عَلَى حِفْظِهِ وَنُبله، وَلَهُ فِيْهَا أَوهَام: تكرر عليه أبو إسحاق السبيعي وسعيد ابن مُحَمَّدٍ البَحَيْرِيّ، وَجَمَعَ كِتَاباً كَبِيْراً سَمَّاهُ "المَادح وَالممدوح" فِيْهِ ترَاجم جَمَاعَة مِنَ الحُفَّاظِ وَالأَئِمَّة، أَصله تَرْجَمَة شَيْخُ الإِسْلاَمِ أَبِي إِسْمَاعِيْلَ الهَرَوِيّ.
ذكره ابْن نُقْطَة فَقَالَ: كَانَ عَالِماً، ثِقَة، مأمونًا، صالحًا، إلَّا أنه كان عسرًا غي الرِّوَايَة، لاَ يُكثر عَنْهُ إلَّا مَنْ أَقَامَ عِنْدَهُ.
وَقَالَ أَبُو الحَجَّاجِ بن خَلِيْل: كَانَ حَافِظاً، ثَبْتاً، كَثِيْر السَّمَاع، كَثِيْر التَّصنِيف، مُتْقِناً، خُتِمَ بِهِ علمُ الحَدِيْث.
وَقَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ المُنْذِرِيّ: كَانَ ثِقَةً، حَافِظاً، رَاغِباً فِي الانْفِرَاد عَنْ أَربَاب الدُّنْيَا.
وَقَالَ شِهَاب الدِّيْنِ أَبُو شَامَةَ: كَانَ صَالِحاً، مَهِيْباً، زَاهِداً، نَاسِكاً، خشن العيش، ورعًا.
وأثنى عليه بن النَّجَّارِ، وَعظّمه، وَتَرْجَمَه.
حَدَّثَ عَنْهُ: ابْنُ نُقْطَة، وَزَكِيّ الدِّيْنِ البِرْزَالِيّ، وَضِيَاء الدِّيْنِ المَقْدِسِيّ، وَأَحْمَد بن سَلاَمَةَ النَّجَّار، وَشَمْس الدِّيْنِ ابْن خَلِيْلٍ، وَأَبُو إِسْحَاقَ الصَّرِيْفِيْنِيّ، وَشِهَاب الدِّيْنِ القُوْصِيّ، وَجمَال الدِّيْنِ عَبْد الرَّحْمَنِ بن سَالِمٍ الأَنْبَارِيّ، وَزَيْن الدِّيْنِ بن عَبْدِ الدَّائِمِ، وَجمَال الدِّيْنِ يَحْيَى ابن الصَّيْرَفِيّ، وَعَبْد اللهِ بن الوَلِيْدِ المُحَدِّثُ البَغْدَادِيّ، وَعَامِر القَلْعِيّ، وَعَبْد العَزِيْزِ بن الصَّيْقَلِ، وَخَلْق آخِرُهُم مَوْتاً المُعَمَّر العَلاَّمَة نَجْم الدِّيْنِ أَبُو عبد الله ابن حَمْدَان، وَمَعَ فَضله وَحفظه فَغَيْرُه أَحْفَظ مِنْهُ وأتقن.
حدث قديمًا، وولي مشيخة الحديث.
وَتُوُفِّيَ بِحَرَّانَ، فِي ثَانِي شَهْر جُمَادَى الأُوْلَى، سَنَةَ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ وَسِتّ مائَةٍ، وَلَهُ سِتٌّ وَسَبْعُوْنَ سَنَةً.
وَفِيْهَا مَاتَ: شَيْخ الصّعيد الإِمَامُ القُدْوَةُ أَبُو الحَسَنِ عَلِيُّ بنُ حُمَيْدٍ ابْن الصَّبَّاغ، وَمُسْنَد العِرَاق أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ العَزِيْزِ بنُ مَعَالِي بن مَنِيْنَا، وَالشَّيْخ كَمَال الدِّيْنِ أَبُو الفُتُوْحِ مُحَمَّد بن عَلِيٍّ ابْن الجَلاَجِلِيّ السَّفَّار، وَمُسْنَد مَكَّة يَحْيَى بن يَاقُوْت الفَرَّاش، وَالمُسْنَدُوْنَ، بِبَغْدَادَ: أَبُو العَبَّاسِ أحمد بن يحيى ابن الدَّبِيْقِيّ البَزَّاز، وَأَحْمَد بن إِبْرَاهِيْمَ ابْن السَّبَّاك الصُّوْفِيّ، وَأَبُو الفَضْلِ عُبَيْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ بنِ هِبَةِ اللهِ المَنْصُوْرِيّ، وَأَبُو القَاسِمِ مُوْسَى بن سَعِيْدِ بنِ الصَّيْقَلِ الهَاشِمِيُّ، وَأَبُو الفَضْلِ سُلَيْمَان بن مُحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ المَوْصِلِيّ -رَحِمَهُمُ الله.
أَخْبَرَنَا يَحْيَى بنُ أَبِي مَنْصُوْرٍ الفَقِيْهُ فِي كِتَابِهِ أَخْبَرَنَا الحَافِظ عَبْد القَادِرِ بن عَبْدِ اللهِ، أَخْبَرَنَا مَسْعُوْدُ بنُ الحَسَنِ، أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيْمُ بنُ مُحَمَّدٍ الطَّيَّان وَمُحَمَّد بن أَحْمَدَ السِّمْسَار، قَالاَ: أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيْمُ بنُ عَبْدِ اللهِ التَّاجِر، حَدَّثَنَا الحُسَيْنُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ القَاضِي حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي مَذْعُور، حَدَّثَنَا يَزِيْدُ بنُ زُرَيْعٍ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بنُ القَاسِمِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ المُنْكَدِر، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: أَتيت أَبَا بَكْرٍ أَسأله فَمنعنِي، ثُمَّ أَتيته أَسْأَله فَمنعنِي، فَقُلْتُ: إِمَّا أَنْ تَبخل وَإِمَّا أَنْ تعطينِي. فَقَالَ: أَتُبَخِّلنِي! وَأَيُّ دَاءٍ أَدوَأ مِنَ البُخْل?! مَا أَتيتَنِي مِنْ مرَّة إلَّا وَأَنَا أُرِيْد أَنْ أَعْطيك أَلْفاً، قَالَ: فَأَعْطَانِي أَلْفاً وَأَلفاً وَأَلفاً. إِسْنَادُهُ قَوِيٌّ.
قَرَأْتُ عَلَى عَلِيِّ بنِ أَبِي بَكْرٍ البُحْتُرِيّ، وَإِسْمَاعِيْل بن ركَاب المُعَلِّم: أَخْبَرَكُمَا أحمد بن عب الدائم، أخبرنا بن عَبْدِ الدَّائِمِ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ القَادِرِ الحَافِظُ، أَخْبَرَنَا الحَسَنُ بنُ العَبَّاسِ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَمْرٍو عَبْد الوَهَّابِ بن مُحَمَّدٍ، أَخْبَرَنَا أَبِي أَبُو عَبْدِ اللهِ بنُ مَنْدَةَ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ القَاسِمِ بنِ كُوْفِيّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بنُ وَاقِدٍ الطَّائِيّ، حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ إِسْحَاقُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: "صَلَّيْت أَنَا وَيَتيم كَانَ عِنْدَنَا خلف رَسُوْل اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَأُمّ سليم من ورائنا".

سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي.

 

 

عبد القادر بن عبد الله الفهميّ، بالولاء، الرهاوي ثم الحراني، أبو محمد:
رحّال، عالم بالتراجم، من حفاظ الحديث. ولد بالرها، وتوفي بحران. كان من موالي بني فهم الرانيين، وأعتقوه صغيرا فنسب إليهم. طاف بلاد العراق وفارس والشام ومصر، في طلب الحديث. وكان يمشي في رحلاته على قدميه، وكتبه محمولة مع الناس، وربما كان طعامه من عندهم، لفقره. من مصنفاته " كتاب الأربعين المتباينة الإسناد والبلاد " مجلدان في الحديث، و " المادح والممدوح " يتضمن ترجمة شيخ الإسلام الأنصاري وذكر من مدحه وتراجم مادحيه ومادحي مادحيه، ومصنف في " الفرائض والحساب .

-الاعلام للزركلي-

 

عبد الْقَادِر بن عبد الله الْحَافِظ الإِمَام الرّحال أَبُو مُحَمَّد الرهاوي الْحَنْبَلِيّ
مُحدث الجزيرة
ولد بالرها سنة سِتّ وَثَلَاثِينَ وَخَمْسمِائة وَنَشَأ بالموصل وَكَانَ مَمْلُوكا لبَعض السفارين فَأعْتقهُ وَطلب الْعلم وَأَقْبل على الحَدِيث فَسمع من أبي جَعْفَر الصيدلاني والحافظ أبي الْعَلَاء وَعبد الجيل بن أبي سعد خَاتِمَة الْأَصْحَاب وخلائق
وَعمل الْأَرْبَعين المتباينة الْأَسَانِيد وَكَانَ عَالما حَافِظًا ثبتاً ثِقَة مَأْمُونا صَالحا كثير السماع والتصنيف ختم بِهِ علم الحَدِيث مُنْفَردا عَن بني الدُّنْيَا
وَمَعَ حفظه وتبحره فَغَيره أتقن مِنْهُ تكَرر عَلَيْهِ فِي تبَاين الْإِسْنَاد أَرْبَعَة مَوَاضِع
مَاتَ بحران فِي ثَانِي جُمَادَى الأولى سنة اثْنَتَيْ عشرَة وسِتمِائَة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

عبد القادر بن عبد الله الفهميُّ، الرهاويُّ، ثم الحرانيُّ، المحدثُ، الحافظُ، الرحالُ؛ محدث الجزيرة.
ولد سنة 536. سمع من جماعات الحفاظ في بلاد كثيرة، وسمع منه جماعات أيضًا ذكر ابن رجب أساميهم، وكان يمشي في أسفاره على قدميه، وكتبه محمولة مع الناس، وكتب بخطه الكثير من الكتب والأجزاء، وولي بالموصل مشيخة دار الحديث وحدث بها بأكثر مسموعاته، ثم انتقل منها إلى حران، وسكنها إلى حين وفاته، أثنى عليه ابن نقطة، وابن الدبيتي، وابن خليل، وقال: ختم به علم الحديث. وقال ابن النجار: كان على طريقة السلف الصالح، قال المنذري: لنا منه إجازة، وقال أبو شامة: له تصانيف في الحديث. قال الذهبي: له أوهام نبهتُ على مواضعَ منها في "الأربعين" له، وحدث بالإسكندرية في حياة السلفي، توفي - رحمه الله - سنة 612.

التاج المكلل من جواهر مآثر الطراز الآخر والأول - أبو الِطيب محمد صديق خان البخاري القِنَّوجي.


كتبه

  • كتاب الأربعين المتباينة الإسناد والبلاد
  • المادح والممدوح
  • إمام
  • ثبت
  • ثقة مأمون
  • حافظ
  • رحالة
  • شيخ في الفرائض والحساب
  • صالح
  • عالم بالتراجم
  • له سماع للحديث
  • متقن
  • محدث
  • مصنف
  • مولى

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022