يحيى بن صالح أبي زكريا الوحاظي الدمشقي

"أبي زكريا الوحاظي"

مشاركة

الولادة137 هـ
الوفاة222 هـ
العمر85
أماكن الإقامة
  • حمص-سوريا
  • دمشق-سوريا

نبذة

الوحاظي الإِمَامُ العَالِمُ الحَافِظُ الفَقِيْهُ أبي زكريا يحيى بن صالح الوُحَاظِيُّ الدِّمَشْقِيُّ وَقِيْلَ: الحِمْصِيُّ


الترجمة

الوحاظي
الإِمَامُ العَالِمُ الحَافِظُ الفَقِيْهُ أبي زكريا يحيى بن صالح الوُحَاظِيُّ الدِّمَشْقِيُّ وَقِيْلَ: الحِمْصِيُّ.
حَدَّثَ عَنْ: مَالِكِ بنِ أَنَسٍ، وَسَعِيْدُ بنُ عَبْدِ العَزِيْزِ وَفُلَيْحُ بنُ سُلَيْمَانَ وَزُهَيْرِ بنِ مُعَاوِيَةَ، وَحَمَّادِ بنِ شُعَيْبٍ الكُوْفِيِّ وَسُلَيْمَانَ بنِ بِلاَلٍ، وَعُفَيْرِ بنِ مَعْدَانَ وَسَعِيْدِ بنِ بَشِيْرٍ وَسُلَيْمَانَ بنِ عَطَاءٍ، وَمُحَمَّدِ بنِ مُهَاجِرٍ وَسَلَمَةَ بنِ كُلْثُوْمٍ وَمُعَاوِيَةَ بنِ سَلاَّمٍ الحَبَشِيِّ وَعِدَّةٍ.
حَدَّثَ عَنْهُ: البُخَارِيُّ وَهُوَ وَالبَاقُوْنَ سِوَى النَّسَائِيِّ عَنْ رَجُلٍ عَنْهُ، وَمُحَمَّدُ بنُ يَحْيَى الذُّهْلِيُّ، وَأَحْمَدُ بنُ أَبِي الحَوَارِيِّ وَمُحَمَّدُ بنُ عَوْفٍ وَابْنُ وَارَةَ وَأبي أُمَيَّةَ الطَّرَسُوْسِيُّ، وَعُثْمَانُ بنُ سَعِيْدٍ الدَّارِمِيُّ، وَأبي زُرْعَةَ الدِّمَشْقِيُّ، وَيَعْقُوْبُ الفَسَوِيُّ وَأَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ يَحْيَى بنِ حَمْزَةَ وَأَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الوَهَّابِ، وَأَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الرَّحِيْمِ الحَوْطِيَّانِ، وَعَبْدُ الرَّحِيْمِ بنُ القَاسِمِ الرَّوَّاسُ وَعَلِيُّ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عِيْسَى الجَكَّانِيُّ، وَخَلْقٌ كَثِيْرٌ.
قَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ: ثِقَةٌ.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ: صدوق.
وَقَالَ أبي عَوَانَةَ الإِسْفَرَايِيْنِيُّ: حَسَنُ الحَدِيْثِ صَاحِبُ رَأْيٍ وَكَانَ عَدِيلَ مُحَمَّدِ بنِ الحَسَنِ الفَقِيْهِ إلى مكة.
قَالَ أَحْمَدُ بنُ صَالِحٍ المِصْرِيُّ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بنُ صَالِحٍ بِثَلاَثَةَ عَشَرَ حَدِيْثاً عَنْ مَالِكٍ مَا وَجَدنَا لَهَا أَصْلاً عِنْدَ غَيْرِهِ.
وَمِمَّنْ وَثَّقَهُ: ابْنُ عَدِيٍّ، وَابْنُ حِبَّانَ وَغَمَزَهُ بَعْضُ الأَئِمَّةِ لِبِدْعَةٍ فِيْهِ لاَ لِعَدَمِ إِتْقَانٍ.
قَالَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ: أَخْبَرَنِي رَجُلٌ مِن أَصْحَابِ الحَدِيْثِ أَنَّ يَحْيَى بنَ صَالِحٍ قَالَ: لَوْ تَرَكَ أَصْحَابُ الحَدِيْثِ عَشْرَةَ أَحَادِيْثَ يَعْنِي: هَذِهِ الَّتِي فِي الرُّؤْيَةِ ثُمَّ قَالَ أَحْمَدُ: كَأَنَّهُ نَزَعَ إِلَى رَأْيِ جَهْمٍ.
قُلْتُ: وَالمُعْتَزِلَةُ تَقُوْلُ: لَوْ أَنَّ المُحَدِّثِيْنَ تَرَكُوا أَلفَ حَدِيْثٍ فِي الصِّفَاتِ، وَالأَسْمَاءِ وَالرُّؤْيَةِ، وَالنُّزُولِ لأَصَأبيا وَالقَدَرِيَّةُ تَقُوْلُ: لَوْ أَنَّهُم تَرَكُوا سَبْعِيْنَ حَدِيْثاً فِي إِثْبَاتِ القَدَرِ وَالرَّافِضَةُ تَقُوْلُ: لَوْ أَنَّ الجُمْهُوْرَ تَرَكُوا مِنَ الأَحَادِيْثِ الَّتِي يَدَّعُونَ صِحَّتَهَا أَلفَ حَدِيْثٍ لأَصَأبيا، وَكَثِيْرٌ مِنْ ذَوِي الرَّأْيِ يَرُدُّوْنَ أَحَادِيْثَ شَافَهَ بِهَا الحَافِظُ المُفْتِي المُجْتَهِدُ أبي هُرَيْرَةَ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَيَزْعُمُوْنَ أَنَّهُ مَا كَانَ فَقِيْهاً، وَيَأْتُونَنَا بِأَحَادِيْثَ سَاقِطَةٍ أَو لاَ يُعْرَفُ لَهَا إِسْنَادٌ أَصْلاً مُحْتَجِّينَ بِهَا.
قُلْنَا: وَلِلْكُلِّ مَوْقِفٌ بَيْنَ يَدِيِ اللهِ تَعَالَى يَا سُبْحَانَ اللهِ! أَحَادِيْثُ رُؤْيَةِ اللهِ فِي الآخِرَةِ مُتَوَاتِرَةٌ، وَالقُرْآنُ مُصَدِّقٌ لَهَا فَأَيْنَ الإِنْصَافُ?!
قَالَ أبي جَعْفَرٍ العُقَيْلِيُّ: يَحْيَى الوُحَاظِيُّ حمصي جهمي.
قُلْتُ: قَدْ كَانَ يُنْكِرُ الإِرْجَاءَ فَقَالَ البُخَارِيُّ: قَالَ عَبْدُ الصَّمَدِ: سَأَلْتُ يَحْيَى بنَ صَالِحٍ عَنِ الإِيْمَان فَقَالَ: حَدَّثَنَا أبي المَلِيْحِ سَمِعْتُ مَيْمُوْنَ بنَ مِهْرَانَ يَقُوْلُ: أَنَا أَقْدَمُ مِنَ الإِرْجَاءِ.
قُلْتُ: قَدِمَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ حِمْصَ فَمَا أَخَذَ عَنْ يَحْيَى شَيْئاً.
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ: سَأَلْتُ أَبِي عَنْ يَحْيَى بنِ صَالِحٍ فَقَالَ: رَأَيْتُهُ فِي جَنَازَةِ أَبِي المُغِيْرَةِ فَجَعَلَ أَبِي يُضَعِّفُهُ.
وَقَالَ إِسْحَاقُ الكَوْسَجُ: حَدَّثَنَا الوُحَاظِيُّ وَكَانَ مُرْجِئاً خَبِيْثاً دَاعِيَ دَعْوَةٍ.
قَالَ أبي زُرْعَةَ الدِّمَشْقِيُّ: حَدَّثَنَا يَزِيْدُ بنُ عَبْدِ رَبِّهِ يَقُوْلُ: سَمِعْتُ، وَكِيْعاً يَقُوْلُ لِيَحْيَى الوُحَاظِيِّ: اجتَنِبِ الرَّأْيَ فَإِنِّي سَمِعْتُ أَبَا حَنِيْفَةَ رَحِمَهُ اللهُ يَقُوْلُ: البَوْلُ فِي المَسْجِدِ أَحْسَنُ مِنْ بَعْضِ قِيَاسِهِم.
قَالَ جَمَاعَةٌ: مَاتَ الوُحَاظِيُّ سنة اثنين وعشرين ومائتين.

 سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

 

 

 

يحيى بن صَالح الوحاظي الشَّامي
روى عَن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش وَبَقِيَّة وَمَالك وَخلق
وَعنهُ ابْن معِين وَالْبُخَارِيّ وَأَبُو زرْعَة وَأَبُو حَاتِم وَخلق
وَكَانَ مرجئاً مَاتَ سنة إِحْدَى وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

يحيى بن صَالح الوحاظى
حدث عَن إمامنا بأَشْيَاء مِنْهَا قَالَ قدم علينا أَحْمد بن حَنْبَل هَاهُنَا يعْنى حمص فَكتب عَن الصّبيان وَترك الْمَشَايِخ وَذَلِكَ أَنه لما قدم حمص وَجه إِلَى يحيى إِن تركت الرأى أَتَيْتُك
وَذَلِكَ أَن يحيى كَانَ سمع كتب الرأى وَكَانَ يذهب مَذْهَبهم فَلم يَأْته أَحْمد

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.

 

يحيى بن صَالح الوحاظي يكنى أَبَا زَكَرِيَّا
قَالَ سَلمَة بن شبيب قَالَ يحيى بن صَالح ولدت سنة سبع وَثَلَاثِينَ وَمِائَة وَمَات سنة اثْنَتَيْنِ وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ
روى عَن مُعَاوِيَة بن سَلام فِي الْبيُوع وَسليمَان بن بِلَال فِي الْأَطْعِمَة
روى عَنهُ إِسْحَاق بن مَنْصُور ومُوسَى بن قُرَيْش.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

 

يحيى بن صَالح الوحاظي أَبُو زَكَرِيَّا سمع مَالِكًا وَمُحَمّد بن الْحسن وَكَانَ عديله إِلَى مَكَّة روى عَنهُ أَحْمد بن أبي الْحوَاري وَأَبُو زرْعَة وَأَبُو حَاتِم وَالْبُخَارِيّ وَوَثَّقَهُ يحيى بن معِين مَاتَ سنة اثْنَتَيْنِ وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ ومولده سنة تسع وَأَرْبَعين وَمِائَة وروى لَهُ أَيْضا مُسلم وَأَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيّ وَالنَّسَائِيّ رَحِمهم الله

-الجواهر المضية في طبقات الحنفية - عبد القادر بن محمد بن نصر الله القرشي محيي الدين الحنفي-

 

 

 

الوُحَاظي
(137 - 222 هـ = 754 - 837 م)
يحيى بن صالح الوحاظي، أبوزكرياء:
محدث من الفقهاء. شامي، من أهل حمص. روى عنه البخاري ثمانية أحاديث. ويقال، كان صاحب رأي. نسبته إلى " وحاظة بن سعد بن عوف " من بني جشم بن عبد شمس .

-الاعلام للزركلي-


  • ثقة
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • فقيه
  • محدث
  • مرجئة
  • ممن روى له البخاري
  • ممن روى له مسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021