إسماعيل بن أبي أويس عبد الله بن عبد الله بن أويس بن مالك الأصبحي

"أبي عبد الله"

مشاركة

الولادة139 هـ
الوفاة226 هـ
العمر87
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز

الطلاب


نبذة

إسماعيل بن أبي أويس: الأمين الصدودق الفقيه المحدث زوجه مالك ابنته سمع أخاه وأباه ومالكاً وبه انتفع وإبراهيم بن سعد وسليمان بن بلال وقرأ على نافع القارئ وعنه روى قتيبة والذهبي وإسماعيل القاضي وأخوه حماد وابن خيثمة وابن حبيب وابن وضاح، خرج عنه البخاري ومسلم


الترجمة

ابنه إسماعيل بن أبي أويس: المذكور الأمين الصدودق الفقيه المحدث زوجه مالك ابنته سمع أخاه وأباه ومالكاً وبه انتفع وإبراهيم بن سعد وسليمان بن بلال وقرأ على نافع القارئ وعنه روى قتيبة والذهبي وإسماعيل القاضي وأخوه حماد وابن خيثمة وابن حبيب وابن وضاح، خرج عنه البخاري ومسلم، توفي سنة 226 هـ[840 م].

شجرة النور الزكية في طبقات المالكية_ لمحمد مخلوف

 

إسماعيل بن أبي أويس
عبد الله بن عَبْدِ اللهِ بنِ أُوَيْسِ بنِ مَالِكِ بنِ أبي عامر الإمام الحافظ الصَّدُوْقُ أبي عَبْدِ اللهِ الأَصْبَحِيُّ المَدَنِيُّ أَخُو أَبِي بَكْرٍ عَبْدِ الحَمِيْدِ بنِ أَبِي أُوَيْسٍ.
قَرَأَ القُرْآنَ وَجَوَّدَهُ عَلَى نَافِعٍ فَكَانَ آخِرَ تَلاَمِذَتِهِ وَفَاةً.
تَلاَ عَلَيْهِ أَحْمَدُ بنُ صَالِحٍ المصري وغيره.
وحدث عن: أبيه وَأَخِيْهِ أَبِي بَكْرٍ وَخَالِهِ مَالِكِ بنِ أَنَسٍ، وَعَبْدِ العَزِيْزِ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ المَاجَشُوْنِ، وَسَلَمَةَ بنِ وَرْدَانَ صَاحِبِ أَنَسٍ وَسُلَيْمَانَ بنِ بِلاَلٍ وَإِبْرَاهِيْمَ بنِ إِسْمَاعِيْلَ بنِ أَبِي حَبِيْبَةَ، وكثير بن عبد الله ابن عَمْرِو بنِ عَوْفٍ، وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ أَبِي الزِّنَادِ وَعِدَّةٍ.
حَدَّثَ عَنْهُ: البُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ ثُمَّ مُسْلِمٌ، وَأبي دَاوُدَ وَالتِّرْمِذِيُّ وَالقَزْوِيْنِيُّ بِوَاسِطَةٍ، وَأَحْمَدُ بنُ صَالِحٍ وَأَحْمَدُ بنُ يُوْسُفَ السُّلَمِيُّ وَأبي مُحَمَّدٍ الدَّارِمِيُّ وَيَعْقُوْبُ الفَسَوِيُّ وَمُحَمَّدُ بنُ نَصْرٍ الصَّائِغُ، وَعَلِيُّ بنُ جَبَلَةَ الأَصْبَهَانِيُّ وَالحَسَنُ بنُ علي السري وعثمان بن سعيد الدارمي، وَمُحَمَّدُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ التِّرْمِذِيُّ وَالفَضْلُ بنُ مُحَمَّدٍ الشَّعْرَانِيُّ وَخَلْقٌ سِوَاهُم.
وَكَانَ عَالِمَ أَهْلِ المَدِيْنَةِ، وَمُحَدِّثَهُم فِي زَمَانِهِ عَلَى نَقْصٍ فِي حِفْظِهِ وإتقانه ولولا أن الشَّيخَينِ احْتَجَّا بِهِ لَزُحْزِحَ حَدِيْثُهُ عَنْ دَرَجَةِ الصَّحِيْحِ إِلَى دَرَجَةِ الحَسَنِ هَذَا الَّذِي عِنْدِي فِيْهِ.
قَالَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ: لاَ بَأْسَ بِهِ.
وَرَوَى أَحْمَدُ بنُ زُهَيْرٍ عَنِ ابْنِ مَعِيْنٍ: صدوق ضعيف العقل ليس بِذَاكَ يَعْنِي: أَنَّهُ لاَ يُحسِنُ الحَدِيْثَ، وَلاَ يَعْرِفُ أَنْ يُؤَدِّيَه أَوْ أَنَّهُ يَقْرَأُ مِنْ غَيْرِ كِتَابِهِ.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ الرَّازِيُّ: مَحَلُّهُ الصِّدْقُ، وَكَانَ مُغَفَّلاً.
وَقَالَ النَّسَائِيُّ: ضَعِيْفٌ، وَقَالَ مَرَّةً فَبَالَغَ: لَيْسَ بِثِقَةٍ.
وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: لَيْسَ أَختَارُه فِي الصَّحِيْحِ.
وَقَالَ أبي أَحْمَدَ بنُ عَدِيٍّ: رَوَى عَنْ خَالِه غَرَائِبَ لاَ يُتَابِعُهُ عَلَيْهَا أَحَدٌ، وَهُوَ خَيْرٌ مِنْ أَبِيْهِ.
قُلْتُ: الرَّجُلُ قَدْ وَثَبَ إِلَى ذَاكَ البِرِّ وَاعتَمَدَهُ صَاحِبَا الصَّحِيْحَيْنِ، وَلاَ رَيْبَ أَنَّهُ صَاحِبُ أَفرَادٍ وَمَنَاكِيْرَ تَنْغَمِرُ فِي سَعَةِ مَا رَوَى فَإِنَّهُ مِنْ أَوْعِيَةِ العِلْمِ وَهُوَ أَقْوَى مِنْ عَبْدِ اللهِ كَاتِبِ اللَّيْثِ.
مَوْلِدُهُ فِي سَنَةِ تِسْعٍ وثلاثين ومائة.
ذَكَرَهُ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلُ مَرَّةً فَوَثَّقَهُ، وَقَالَ: قَامَ فِي أَمرِ المِحْنَةِ مَقَاماً مَحْمُوْداً.
وَقَالَ مُحَمَّدُ بنُ وَضَّاحٍ: قَالَ لِي إِسْمَاعِيْلُ: لَيْسَ اليَوْمَ بِالمَدِيْنَةِ أَحَدٌ قَرَأَ عَلَى نَافِعٍ غَيْرِي.
وَقَالَ الفَضْلُ بنُ زِيَادٍ: سَمِعْتُ أَحْمَدَ بنَ حَنْبَلٍ وَقِيْلَ لَهُ: مَنْ بِالمَدِيْنَةِ اليَوْمَ؟ فَقَالَ: إِسْمَاعِيْلُ بنُ أَبِي أُوَيْسٍ هُوَ عَالِمٌ كَثِيْرُ العِلْمِ أَوْ نَحْوُ هَذَا.
قَالَ البُرْقَانِيُّ: قُلْتُ لِلدَّارَقُطْنِيِّ: لِمَ ضَعَّفَ النَّسَائِيُّ إِسْمَاعِيْلَ بنَ أَبِي أُوَيْسٍ؟ فَقَالَ: ذَكَرَ مُحَمَّدُ بنُ مُوْسَى الهَاشِمِيُّ وَهُوَ إِمَامٌ كَانَ النَّسَائِيُّ يَخُصُّهُ قَالَ: حَكَى لِيَ النَّسَائِيُّ أَنَّهُ حَكَى لَهُ سَلَمَةُ بنُ شَبِيْبٍ عَنْ إِسْمَاعِيْلَ قَالَ: ثُمَّ تَوَقَّفَ النَّسَائِيُّ فَمَا زِلْتُ أُدَارِيهِ أَنْ يَحكِيَ لِيَ الحِكَايَةَ حَتَّى قَالَ: قَالَ لِي سَلَمَةُ: سَمِعْتُ إِسْمَاعِيْلَ بنَ أَبِي أُوَيْسٍ يَقُوْلُ: رُبَّمَا كُنْتُ أَضَعُ الحَدِيْثَ لأَهْلِ المَدِيْنَةِ إِذَا اخْتَلَفُوا فِي شَيْءٍ فِيْمَا بَيْنَهُم.
قَالَ أبي بَكْرٍ البُرْقَانِيُّ: فَقُلْتُ لِلدَّارَقُطْنِيِّ: مَنْ حَكَى لَكَ هَذَا عَنِ ابْنِ مُوْسَى؟ قَالَ: الوَزِيْرُ -يَعْنِي: ابْنَ حِنْزَابه- وَكَتَبتُهَا مِنْ كِتَابِهِ.
وَرَوَى أَحْمَدُ بنُ أَبِي خَيْثَمَةَ أَيْضاً عَنْ يَحْيَى: لَيْسَ بِشَيْءٍ. ثُمَّ قَالَ يَحْيَى: قَالَ لَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ عُبَيْدِ اللهِ الهَاشِمِيُّ صَاحِبُ اليَمَنِ: خَرَجتُ مَعِي بِإِسْمَاعِيْلَ بنِ أَبِي أُوَيْسٍ إِلَى اليَمَنِ فَدَخَلَ إِلَيَّ يَوْماً، وَمَعَهُ ثَوْبُ وَشْيٍ فَقَالَ: امْرَأَتِي طَالِقٌ ثَلاَثاً إِنْ لَمْ تَشْتَرِ مِنْ هَذَا الرَّجُلِ ثَوْبَهُ بِمائَةِ دِيْنَارٍ فَقُلتُ لِلْغُلاَمِ: زِنْ لَهُ فَوَزَنَ لَهُ، وَإِذا بِالثَّوبِ يُسَاوِي خَمْسِيْنَ دِيْنَاراً فَسَأَلْتُه بَعْدُ، فَقَالَ: إِنَّ الرَّجُلَ أَعْطَانِي مِنْهَا عِشْرِيْنَ دِيْنَاراً.
قُلْتُ: هَذِهِ سَخَافَةُ عَقلٍ وَاضِحَةٌ.
مَاتَ فِي سَنَةِ سِتٍّ وَعِشْرِيْنَ، وَمائَتَيْنِ وَقِيْلَ: سَنَةَ سَبْعٍ فِي رَجَبٍ رَحِمَهُ اللهُ بِمَنِّهِ.
أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيْلُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ البَاقِي، أَخْبَرَنَا أبي الفَضْلِ بنُ خَيْرُوْنَ أَخْبَرَنَا أبي بَكْرٍ البُرْقَانِيُّ قَرَأتُ عَلَى أَبِي العَبَّاسِ بنِ حَمْدَانَ حَدَّثَكُم الحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ السُّرِّيُّ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيْلُ بنُ أَبِي أُوَيْسٍ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بنُ بِلاَلٍ عَنْ يَحْيَى بنِ سَعِيْدٍ، أَخْبَرَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ القَاسِمِ عَنِ القَاسِمِ، عَنْ ابْن عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَالَ: ذُكِرَ المُتَلاَعِنَانِ عِنْدَ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ عَاصِمُ بنُ عَدِيٍّ فِي ذَلِكَ قَوْلاً ثُمَّ انْصَرَف، فَأَتَاهُ رَجُلٌ مِن قَومِهِ فَذَكَرَ أَنَّهُ وَجَدَ مَعَ امْرَأَتِهِ رَجُلاً. فَقَالَ عَاصِمٌ: مَا ابتُلِيتُ بِهَذَا إلَّا لِقَولِي.
فَذَهَبَ بِهِ إِلَى رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَأَخْبَرَهُ بِالَّذِي وَجَدَ عَلَيْهِ امْرَأَتَه وَكَانَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مُصْفَرّاً قَلِيْلَ اللَّحْمِ جَعْداً قططًا. قال رسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "اللَّهُمَّ بَيِّنْ". فَوَضعَتْ شَبِيهاً بِالرَّجُلِ الَّذِي ذَكَرَ زَوْجُهَا أَنَّهُ وُجِدَ عِنْدَهَا فَلاَعَنَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بَيْنَهُمَا، فَقَالَ رَجُلٌ لابْنِ عَبَّاسٍ فِي المَجْلِسِ: هِيَ الَّتِي قَالَ رَسُوْلُ اللهِ: "لَوْ كُنْتُ رَاجِماً بِغَيْر بَيِّنَةٍ لَرَجَمْتُ هَذِهِ"؟. قَالَ: لاَ تِلْكَ امْرَأَةٌ كَانَتْ تُظْهِرُ السُّوْءَ فِي الإِسْلاَمِ.
أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ عَنْ أَحْمَدَ بنِ يُوْسُفَ عن إسماعيل.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

إِسْمَاعِيل بن أبي أويس الأصبحي حَلِيف عُثْمَان بن عبيد الله الْقرشِي الْمَدِينِيّ ابْن أُخْت مَالك بن أنس وَاسم أبي أويس عبد الله بن عبد الله بن أويس كنيته أَبُو عبد الله
مَاتَ سنة سِتّ وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ
روى عَن خَاله مَالك بن أنس فِي الْحَج وَالْجهَاد وَسليمَان بن بِلَال فِي اللّعان واللباس والفضائل وأخيه أبي بكر عبد الحميد فِي الْبيُوع وعبد العزيز بن الْمطلب فِي الايمان حَدِيثه عَن مَالك رَوَاهُ مُسلم عَنهُ وَحَدِيثه عَن سُلَيْمَان روى عَن أَحْمد بن يُوسُف السّلمِيّ وعبيد الله بن يزِيد بن خُنَيْس عَنهُ وَقَالَ فِي الْبيُوع وحَدثني غير وَاحِد من أَصْحَابنَا قَالُوا ثَنَا إِسْمَاعِيل وروى عَن زُهَيْر بن حَرْب عَنهُ أَيْضا

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

إسماعيل بن أبي أويس أبي عبد الله: وكان من أصحاب مالك وهو ابن أخته وصهره على ابنته. توفي سنة سبع وعشرين ومائتين.

- طبقات الفقهاء / لأبي إسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي -.

 

 

إِسْمَاعِيل بن أبي أويس عبد الله بن عبد الله بن أويس بن مَالك ابْن أبي عَامر الأصبحي الْمدنِي أَبُو عبد الله
روى عَن خَاله مَالك وَإِبْرَاهِيم بن سعد وَسليمَان بن بِلَال وَعبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد وَعبد الْعَزِيز الدَّرَاورْدِي
وَعنهُ البُخَارِيّ وَمُسلم والدارمي وَأَبُو حَاتِم الرَّازِيّ والذهلي وَغَيرهم
مَاتَ سنة سِتّ وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.


  • أمين
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • ضعيف
  • فقيه مالكي
  • قارئ
  • ليس به بأس
  • محدث
  • ممن روى له البخاري ومسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021