أبي محمد عبد العزيز بن محمد بن عبيد الدراوردي المدني

مشاركة

الولادةالمدينة المنورة-الحجاز
الوفاةالمدينة المنورة-الحجاز عام 187 هـ
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز

الأساتذة


الطلاب


نبذة

عبد العزيز بن مُحَمَّد بن عبيد بن أبي عبيد الدَّرَاورْدِي الْمدنِي يُقَال مولى جُهَيْنَة وَيُقَال مولى الْمُبَارك بن وبرة وهم إخْوَة كلب بن وبرة ودراورد يُقَال قَرْيَة بخراسان وَيُقَال هِيَ دَار الجرد وَيُقَال دراورد مَوضِع بِفَارِس كَانَ جده مِنْهَا كنيته أَبُو مُحَمَّد وَذكر عَن الدَّرَاورْدِي أَن هَارُون الرشيد قَالَ لَهُ مَا الدَّرَاورْدِي قَالَ لقب أصلحك الله


الترجمة

أبو محمَّد عبد العزيز بن محمَّد الدراوردي: الفقيه المحدث الثقة الثبت روى عن هشام بن عروة والعلاء بن عبد الرحمن ومحمد بن إسحاق وحميد الطويل وصحب مالكاً وكتب عليه الحديث وروى عنه ابن وهب والقعنبي وأبو مصعب ويحيى بن يحيى التميمي وخرج عنه في الصحيح، توفي بالمدينة سنة 186 هـ[802م].

شجرة النور الزكية في طبقات المالكية_ لمحمد مخلوف

 

 

عبد الْعَزِيز بن مُحَمَّد بن عبيد الدَّرَاورْدِي أَبُو مُحَمَّد الْمدنِي
روى عَن زيد بن أسلم وَصَفوَان بن سليم وَهِشَام بن عُرْوَة وَخلق
وَعنهُ الشَّافِعِي وَابْن مهْدي وَابْن وهب والقعنبي وَآخَرُونَ
وَقَالَ ابْن سعد كَانَ ثِقَة كثير الحَدِيث يغلط مَاتَ سنة سبع وَثَمَانِينَ وَمِائَة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.
 

 

 

عبد العزيز بن مُحَمَّد بن عبيد بن أبي عبيد الدَّرَاورْدِي الْمدنِي يُقَال مولى جُهَيْنَة وَيُقَال مولى الْمُبَارك بن وبرة وهم إخْوَة كلب بن وبرة ودراورد يُقَال قَرْيَة بخراسان وَيُقَال هِيَ دَار الجرد وَيُقَال دراورد مَوضِع بِفَارِس كَانَ جده مِنْهَا كنيته أَبُو مُحَمَّد وَذكر عَن الدَّرَاورْدِي أَن هَارُون الرشيد قَالَ لَهُ مَا الدَّرَاورْدِي قَالَ لقب أصلحك الله
روى عَن الْعَلَاء بن عبد الرحمن وَيزِيد بن عبد الله بن الْهَاد والْحَارث بن فُضَيْل الخطمي وتور بن زيد وَصَفوَان بن سليم وَزيد بن أسلم فِي الْوضُوء وَغَيره وَعَمْرو بن يحيى الْأنْصَارِيّ وَيحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ وَهِشَام بن عُرْوَة وَسُهيْل فِي الصَّلَاة والجنائز وَغَيرهمَا وجعفر بن مُحَمَّد فِي الصَّلَاة وَعمارَة بن غزيَّة وعبد الواحد بن حَمْزَة فِي الْجَنَائِز وَمُحَمّد بن عَمْرو بن عَلْقَمَة فِي الْحَج وَأبي حَازِم بن دِينَار فِي النِّكَاح وَحميد الطَّوِيل فِي الْبيُوع وَعَمْرو بن أبي عَمْرو فِي النذور وَأبي طوالة فِي الْفَضَائِل ومُوسَى بن عقبَة فِي سددوا
روى عَنهُ أَحْمد بن عَبدة وَابْن أبي عمر وَبشر بن الحكم وَسَعِيد بن أبي مَرْيَم وقتيبة وَعلي بن خشرم فِي الْوضُوء وَيحيى بن يحيى وَعلي بن حجرَة وَإِسْحَاق الْحَنْظَلِي وَمُحَمّد بن عباد والقعنبي وَهَارُون بن مَعْرُوف.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

عبد العزيز بن محمد بن عبيد الدراوَرْديّ، الجهنيّ بالولاء، المدني، أبو محمد: محدّث. روى عنه خلق كثير، منهم سفيان وشعبة. وكان سيّئ الحفظ. نسبته إلى دراورد (من قرى خراسان) أصله منها، ومولده ووفاته بالمدينة .

-الاعلام للزركلي-

 

 

عبد العزيز بن محمد بن عبيد، الإِمَامُ، العَالِمُ، المُحَدِّثُ، أبي مُحَمَّدٍ الجُهَنِيُّ مَوْلاَهُم، المَدَنِيُّ الدَّرَاوَرْدِيُّ. قِيْلَ: أَصلُهُ مِنْ دَرَاوَرْد: قَرْيَةٌ بِخُرَاسَانَ.
وَرَوَى سُلَيْمَانُ الطَّبَرَانِيُّ، عَنْ أَحْمَدَ بنِ رِشْدِيْنَ، عَنْ أَحْمَدَ بنِ صَالِحٍ، قَالَ: الدَّرَاوَرْدِيُّ مِنْ أَهْلِ أَصْبَهَانَ، نَزَلَ المَدِيْنَةَ.
وَكَانَ يَقُوْلُ لِلرَّجُلِ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْخُلَ: أَنْدَرُوْنَ, فَلَقَّبُوْهُ: الدَّرَاوَرْدِيَّ.
قُلْتُ: حَدَّثَ عَنْ: صَفْوَانَ بنِ سُلَيْمٍ، وَأَبِي طُوالة عَبْدِ اللهِ، وَيَزِيْدَ بنِ الهَادِ، وَأَبِي حَازِمٍ الأَعْرَجِ، وَثَوْرِ بنِ زَيْدٍ، وَالعَلاَءِ بن عبد الرحمن، وعمرو ابن أَبِي عَمْرٍو، وَسُهَيْلِ بنِ أَبِي صَالِحٍ، وَشَرِيْكِ بنِ أَبِي نَمِرٍ، وَجَعْفَرٍ الصَّادِقِ، وَجَمَاعَةٍ.
رَوَى عَنْهُ: شُعْبَةُ، وَالثَّوْرِيُّ، وَهُمَا أَكْبَرُ مِنْهُ، وَإِسْحَاقُ بن راهويه، وَيَعْقُوْبُ الدَّوْرَقِيُّ، وَعَلِيُّ بنُ خَشْرَمَ، وَأبي حُذَافَةَ السَّهْمِيُّ، وَأَحْمَدُ بنُ عَبْدَةَ، وَخَلْقٌ كَثِيْرٌ.
قَالَ مَعْنُ بنُ عِيْسَى: يَصْلُحُ أَنْ يَكُوْنَ الدَّرَاوَرْدِيُّ أَمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ.
وَقَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ: هُوَ أَثْبَتُ مِنْ فُلَيْحِ بنِ سُلَيْمَانَ.
وَقَالَ أبي زُرْعَةَ: سَيِّئُ الحِفْظِ.
وَقَالَ الفَلاَّسُ: حَدَّثَ ابْنُ مَهْدِيٍّ عَنْهُ بِحَدِيْثٍ وَاحِدٍ.
قَالَ الأَثْرَمُ: قِيْلَ لأَبِي عَبْدِ اللهِ: إِنَّ الدَّرَاوَرْدِيَّ يَرْوِي عَنْ: عُبَيْدُ اللهِ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أنه كَانَ يُرْخِي عِمَامَتَهُ مِنْ خَلْفِهِ. فَتبسَّمَ، وَأَنْكَرَهُ، وقال: إنما هذا موقوف.
وَعَنْ أَحْمَدَ قَالَ: كَانَ الدَّرَاوَرْدِيُّ إِذَا حَدَّثَ مِنْ حَفِظِهِ يَهِمُ، لَيْسَ هُوَ بِشَيْءٍ، وَإِذَا حَدَّثَ مِنْ كِتَابِهِ فَنَعَمْ.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ: لاَ يُحْتَجُّ بِهِ.
قُلْتُ: حديثه في دواوين الإِسْلاَمِ السِّتَّةِ، لَكِنَّ البُخَارِيَّ رَوَى لَهُ: مَقْرُوْناً بِشَيْخٍ آخرَ، وَبِكُلِّ حَالٍ فَحَدِيْثُهُ وَحَدِيْثُ ابْن أَبِي حَازِمٍ لاَ يَنحطُّ عَنْ مرتبَةِ الحَسَنِ.
أَخْبَرَنَا الحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ، أَخْبَرَنَا جَعْفَرٌ، أَخْبَرَنَا السِّلَفِيُّ، أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيْلُ بنُ مَالِكٍ، أَخْبَرَنَا أبي يَعْلَى الخَلِيْلِيُّ، حَدَّثَنِي عَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ بنِ صَالِحٍ المُقْرِئُ، حَدَّثَنَا الحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ الطُّوْسِيُّ، حَدَّثَنَا الزُّبَيْرُ بنُ بَكَّارٍ، حَدَّثَنِي العَبَّاسُ بنُ المُغِيْرَةِ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ: جَاءَ عَبْدُ العَزِيْزِ الدَّرَاوَرْدِيُّ فِي جَمَاعَةٍ إِلَى أَبِي، لِيعرضُوا عَلَيْهِ كِتَاباً، فَقَرَأَهُ لَهُم الدَّرَاوَرْدِيُّ، وَكَانَ رَدِيْءَ اللِّسَانِ، يَلْحَنُ لحناً قبِيْحاً، فَقَالَ أَبِي: وَيْحَكَ يَا درَاوردِيّ، أَنْتَ كُنْتَ إِلَى إِصلاَحِ لِسَانِكَ قَبْلَ النَّظَرِ فِي هَذَا الشَّأْنِ أحوج منك إلى غير ذلك.
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ إِسْحَاقَ بنِ مُحَمَّدٍ الوبرِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ هِبَةِ اللهِ بنِ عَبْدِ العَزِيْزِ الزُّهْرِيُّ، أَخْبَرَنَا عَمِّي مُحَمَّدُ بنُ أَبِي حَامِدٍ، أَخْبَرَنَا عَاصِمُ بنُ الحَسَنِ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الوَاحِدِ بنُ مُحَمَّدٍ الفَارِسِيُّ، حَدَّثَنَا الحُسَيْنُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ المَدَنِيُّ، حَدَّثَنَا الدَّرَاوَرْدِيُّ عَنِ العَلاَءُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ أَبِيْهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ: مَنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدعُوُ لَهُ". أَخْرَجَهُ: أبي دَاوُدَ نَازِلاً عَنْ ثِقَةٍ، عَنِ ابْنِ وَهْبٍ، عَنْ سليمان بن بلال، عن العلاء بنحوه.
تُوُفِّيَ الدَّرَاوَرْدِيُّ سَنَةَ سَبْعٍ وَثَمَانِي وَمائَةٍ بِالمَدِيْنَةِ.
سير أعلام النبلاء - لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

عبد العزيز بن محمد بن أبى عبيد الدراوردي مولى لجهينة كان أبوه من دارابجرد موضع بفارس فاستثقلوه فقالوا الدراوردي وكان عبد العزيز من فقهاء أهل المدينة وساداتهم مات سنة اثنتين وثمانين ومائة

 مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).


  • إمام
  • اختلف في توثيقه
  • تابع تابعي
  • حسن الحديث
  • سيء الحفظ
  • عالم
  • فقيه مالكي
  • كثير الحديث
  • محدث حافظ
  • مدني
  • ممن روى له البخاري ومسلم
  • مولى

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021