عبد الوارث بن سعيد بن ذكوان أبي عبيدة البصري التنوري

مشاركة

الولادةالبصرة-العراق عام 102 هـ
الوفاةالبصرة-العراق عام 180 هـ
العمر78
أماكن الإقامة
  • البصرة-العراق

الأساتذة


الطلاب


نبذة

الإمام الحافظ، الثقة، المقرئ. هو: عبد الوارث بن سعيد بن ذكوان أبي عبيدة البصري. ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الخامسة من حفاظ القرآن. كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.


الترجمة

عبد الوارث بن سعيد
الإمام الحافظ، الثقة، المقرئ. هو: عبد الوارث بن سعيد بن ذكوان أبي عبيدة البصري.
ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الخامسة من حفاظ القرآن.
كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.
ولد «عبد الوارث» سنة اثنتين ومائة من الهجرة. وقرأ «القرآن» وجوّده على «أبي عمرو بن العلاء» البصري، الإمام الثالث من أئمة القراءات. كما قرأ أيضا على «حميد بن قيس المكي».
وتصدر «عبد الوارث» للاقراء، فقرأ عليه عدد كثير منهم: ابنه «عبد الصمد» وبشر بن هلال، ومحمد بن عمر القصبي، وأبي الربيع الزهراني، وأحمد ابن أبي عمر القرشي، وعمران بن موسى القزاز، وعون بن الحكم، وآخرون.
وكان «عبد الوارث» ثقة حجة، موصوفا بالعبادة والدين، والفصاحة، والبلاغة، وقد أثنى عليه الكثيرون من علماء عصره، من ذلك قول «أبي عمرو الجرمي»: «ما رأيت فقيها أفصح من «عبد الوارث» إلا «حماد بن سلمة».
وقد حدث «عبد الوارث» عن عدد من العلماء منهم: «أيوب السختياني، وأيوب بن موسى، وشعيب بن الحبحاب، والجعد أبي عثمان، وداود بن أبي هند، وعبد العزيز بن صهيب، وعبد الله بن أبي نجيح»، وآخرون.
وكما كان «عبد الوارث» أستاذا في القرآن الكريم، كان أيضا من علماء الحديث النبوي الشريف، وقد حدث عنه عدد كثير منهم: ولده «عبد الصمد، وأبي معمر عبد الله بن عمرو المقعد، وهو رواية كتبه، وقتيبة بن سعيد، وبشر بن هلال، وعلي بن المديني، وعبيد الله بن عمر القواريري، وخلق سواهم .
وكان «عبد الوارث» من خيرة علماء عصره، يقول عنه «الذهبي»: وكان «عبد الوارث» علما مجودا، من فصحاء أهل زمانه، ومن أهل الدين والورع .
وقال «معاوية بن صالح»: قلت «لأبي معين»: من أثبت شيوخ البصريين: قال: «عبد الوارث» وسمّى جماعة .
وقال «أبي زرعة»: «عبد الوارث» ثقة.
وقال «النسائي»: ثقة، ثبت.
وقال «ابن سعد»: ثقة، حجة.
توفي «عبد الوارث» سنة ثمانين ومائة من الهجرة، بعد حياة حافلة في تعليم القرآن وسنة سيد الأنام، رحم الله «عبد الوارث بن سعيد» رحمة واسعة، وجزاه الله أفضل الجزاء.
معجم حفاظ القرآن عبر التاريخ

 

 

 

عبد الوارث بن سعيد بن ذكوان، الإِمَامُ، الثَّبْتُ، الحَافِظُ، أبي عُبَيْدَةَ العَنْبَرِيُّ مَوْلاَهُم، البَصْرِيُّ، التَّنَّوري، المُقْرِئُ.
حَدَّثَ عَنْ: يَزِيْدَ الرِّشْك، وَأَيُّوْبَ السِّخْتِيَانِيِّ، وَأَيُّوْبَ بنِ مُوْسَى، وَشُعَيْبِ بنِ الحَبْحَابِ، وَالجَعْدِ أَبِي عُثْمَانَ، وَعَمْرِو بنِ عُبَيْدٍ، وَدَاوُدَ بنِ أَبِي هِنْدٍ، وَالجُرَيْرِيِّ، وَعَبْدِ العَزِيْزِ بنِ صُهَيْبٍ، وَعَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي نَجِيْحٍ، وَعَلِيِّ بنِ زَيْدٍ، وَعَمْرِو بنِ دِيْنَارٍ، القهرمَانِ، وسليمان التيمي، وَأَبِي عَمْرٍو بنِ العَلاَءِ، وَسَعِيْدِ بنِ أَبِي عَرُوْبَةَ، وَعِدَّةٍ.
وَقَرَأَ القُرْآنَ عَرضاً عَلَى أَبِي عَمْرٍو، وَأَقرَأَهُ، وَقَرَأَ أَيْضاً عَلَى حُمَيْدِ بنِ قَيْسٍ المَكِّيِّ.
وَجلسَ إِلَى عَمْرِو بنِ دِيْنَارٍ بِمَكَّةَ، وَمَا أَظنُّهُ رَوَى عَنْهُ، فَإِنَّهُ قَالَ: قعدْتُ إِلَيْهِ فَلَمْ أَفهَمْ كَلاَمَهُ. فَلَمَّا بَلَغَ هَذَا القَوْلُ سُفْيَانَ بنَ عُيَيْنَةَ قَالَ: صدَقَ، أَدْركنَا عَمْراً وَقَدْ سقطَتْ أَسْنَانُهُ، وَبَقِيَ لَهُ نَابٌ وَاحِدٌ، فَلَوْلاَ أَنَّا أَطلنَا مُجَالَسَتَهُ، مَا فَهمنَا عَنْهُ. هَذِهِ حِكَايَةٌ صَحِيْحَةُ الإِسْنَادِ.
وَكَانَ مَوْلِدُ عَبْدِ الوَارِثِ فِي سَنَةِ اثْنَتَيْنِ وَمائَةٍ.
تَلاَ عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ القَصَبِي، وَأبي مَعْمَرٍ المُقْعَدُ، وَعِمْرَانُ بنُ مُوْسَى القَزَّازُ.
وَحَدَّثَ عَنْهُ: وَلَدُهُ؛ عَبْدُ الصَّمَدِ، وَأبي مَعْمَرٍ عَبْدُ اللهِ بنُ عَمْرٍو المُقْعَد -وهو راوية كتبه-
وَمُسَدَّدُ بنُ مُسَرْهَد، وَقُتَيْبَةُ بنُ سَعِيْدٍ، وَبِشْرُ بنُ هِلاَلٍ، وَعُبَيْدُ اللهِ بنُ عُمَرَ القَوَارِيْرِيُّ، وَعَلِيُّ بنُ المَدِيْنِيِّ، وَخَلْقٌ سِوَاهُم.
وَكَانَ عَالِماً مُجَوِّداً، مِنْ فُصَحَاءِ أَهْلِ زَمَانِهِ، وَمِنْ أَهْلِ الدِّيْنِ وَالوَرَعِ، إِلاَّ أَنَّهُ قَدَرِيٌّ مُبْتَدِعٌ.
أَخْبَرَنَا عَبْدُ الحَافِظِ بنُ بَدْرَانَ، وَيُوْسُفُ بنُ أَحْمَدَ، قَالاَ: أَخْبَرَنَا مُوْسَى بنُ عَبْدِ القَادِرِ، أَخْبَرَنَا سَعِيْدُ بنُ أَحْمَدَ، أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ، أَخْبَرَنَا أبي طَاهِرٍ المُخَلِّصُ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ البَغَوِيُّ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بنُ هِلاَلٍ الصَّوَّافُ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بنُ هِلاَلٍ الصَّوَّافُ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الوَارِثِ، عَنْ يُوْنُسَ، عَنِ الحَسَنِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لُعِنَ عَبْدُ الدِّيْنَارِ، لُعِنَ عَبْدُ الدِّرْهَمِ". هَذَا حَدِيْثٌ صَالِحُ الإِسْنَادِ، وَلَمْ يَسْمَعِ الحَسَنُ مِنْ أَبِي هُرَيْرَةَ. أَخْرَجَهُ: التِّرْمِذِيُّ عَنِ الصَّوَّافِ، فَوَافَقْنَاهُ بِعُلُوٍّ.
قَالَ أبي عُمَرَ الجَرْمي: مَا رَأَيْتُ فَقِيْهاً أَفصَحَ مِنْ عَبْدِ الوَارِثِ إِلاَّ حَمَّادَ بنَ سَلَمَةَ.
وَقَالَ مَحْمُوْدُ بنُ غَيْلاَنَ: قِيْلَ لأَبِي دَاوُدَ الطَّيَالِسِيِّ: لِمَ لاَ تُحَدِّثُ عَنْ عَبْدِ الوَارِثِ? فَقَالَ: أَأُحدِّثُكَ عَنْ رَجُلٍ كَانَ يَزْعُمُ أَنَّ يَوْماً مِنْ عَمْرِو بنِ عُبَيْدٍ أَكْبَرُ مِنْ عُمْرِ أَيُّوْبَ السِّخْتِيَانِيِّ، وَيُوْنُسَ، وَابْنِ عَوْنٍ?!
قَالَ يَعْقُوْبُ الفَسَوي: حَدَّثَنَا الحَسَنُ بنُ الرَّبِيْعِ قَالَ: كُنَّا نَسْمَعُ مِنْ عَبْدِ الوَارِثِ فَإِذَا أُقِيْمَتِ الصَّلاَةُ ذَهَبنَا، فَلَمْ نُصَلِّ خَلْفَهُ.
قَالَ: وَقِيْلَ لِعَبْدِ اللهِ بنِ المُبَارَكِ: كَيْفَ رَوَيْتَ عَنْ عَبْدِ الوَارِثِ، وَتركْتَ عَمْرَو بنَ عُبَيْدٍ? قَالَ: إِنَّ عَمْراً كَانَ دَاعِياً. وَقَالَ عَلِيٌّ: سَمِعْتُ يَحْيَى القَطَّانَ، وَذَكَرَ لَهُ أَنَّ عَبْدَ الوَارِثِ قَالَ: سَأَلْتُ شُعْبَةَ عَنِ الخُرُوْجِ مَعَ إِبْرَاهِيْمَ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ حَسَنٍ، فَأَمرنِي بِهِ، فَأَنْكَرَ ذَلِكَ يَحْيَى، وَقَالَ: كَانَ شُعْبَةُ لاَ يَرَاهُ فِي يَوْمِ صِفِّيْنَ، وَلاَ يَرَى الخُرُوْجَ مَعَ عَلِيٍّ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- أَيَرَى الخُرُوْجَ مَعَ إِبْرَاهِيْمَ? أَنَا سَمِعْتُ شعبة يقول: ما أدري أخطئوا أَمْ أَصَأبيا.
قَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ: قَالَ عَبْدُ الصَّمَدِ: لَمْ يَكْتُبْ أَبِي عَنْ أَيُّوْبَ السِّخْتِيَانِيِّ حرفاً حَتَّى مَاتَ. هَكَذَا هَذِهِ الرِّوَايَةُ، وَهِيَ وَهْمٌ. قَدْ حَدَّثَ عَنْ: أَيُّوْبَ.
وَقَالَ عُبَيْدُ اللهِ القَوَارِيْرِيُّ: مَا رَأَيْتُ يَحْيَى القَطَّانَ رَوَى عَنْ أَحَدٍ مِنْ مَشَايِخِنَا قَبْلَ مَوْتِهِ إلا عَبْدِ الوَارِثِ.
وَوَرَدَ عَنْ حَمَّادِ بنِ زَيْدٍ: أَنَّهُ كَانَ يَنْهَى عَنِ الأَخْذِ عَنْ عَبْدِ الوَارِثِ لِمَكَانِ القَدرِ.
وَقَالَ يَزِيْدُ بنُ زُرَيع: مَنْ أَتَى مَجْلِسَ عَبْدِ الوَارِثِ، فَلاَ يقربَنِّي.

قُلْتُ: وَمَعَ هَذَا، فَحَدِيْثُهُ فِي الكُتُبِ السِّتَّةِ.
وَعَاشَ بَعْدَ حَمَّادِ بنِ زَيْدٍ أَشْهُراً قَلِيْلَةً، مَاتَ فِي المُحَرَّمِ سَنَةَ ثَمَانِيْنَ وَمائَةٍ.
وَقَالَ مُعَاذُ بنُ مُعَاذٍ: سَأَلْتُ أَنَا وَيَحْيَى القطانُ شعبةَ عَنْ شَيْءٍ مِنْ حَدِيْثِ أَبِي التَّيَّاحِ، فَقَالَ: مَا يَمْنَعُكُم مِنْ ذَاكَ البَابِ? يَعْنِي: عَبْدَ الوَارِثِ، فَمَا رَأَيْتُ أَحَداً أَحْفَظَ لِحَدِيْثِ أَبِي التَّيَّاحِ مِنْهُ. فَقُمْنَا فَجَلَسْنَا إِلَيْهِ، فَسَأَلْنَاهُ، فجعل يمر كأنها مكتوبة في قلبه.
وَعَنْ شُعْبَةَ -وَنَظَرَ إِلَى عَبْدِ الوَارِثِ مُوَلِّياً- فَقَالَ: تَعْرِفُ الإِتْقَانَ فِي قَفَاهُ.
وَرَوَى حَرْبٌ عَنْ أَحْمَدَ قَالَ: كَانَ عَبْدُ الوَارِثِ أَصَحَّهُم حَدِيْثاً عَنْ حُسَيْنٍ المُعَلِّمِ.
وَقَالَ مُعَاوِيَةُ بنُ صَالِحٍ: قُلْتُ لابْنِ مَعِيْنٍ: مَنْ أَثْبَتُ شُيُوْخِ البَصْرِيِّينَ? قَالَ: عَبْدُ الوَارِثِ، وَسَمَّى جَمَاعَةً.
عُثْمَانُ بنُ سَعِيْدٍ، عَنِ ابْنِ مَعِيْنٍ قَالَ: هُوَ مِثْلُ حَمَّادِ بنِ زَيْدٍ فِي أَيُّوْبَ.
وَقَالَ البُخَارِيُّ: قَالَ عَبْدُ الصَّمَدِ: إِنَّهُ لمَكْذُوْبٌ عَلَى أَبِي، وَمَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ قَطُّ، يَعْنِي: القَدرَ.
وَقَالَ أبي زُرْعَةَ: ثِقَةٌ.
وَقَالَ النَّسَائِيُّ: ثِقَةٌ، ثَبْتٌ.
وَقَالَ ابْنُ سَعْدٍ: ثِقَةٌ، حُجَّةٌ.
مَاتَ فِي المُحَرَّمِ، سَنَةَ ثَمَانِيْنَ وَمائَةٍ.

 سير أعلام النبلاء - لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

 

عبد الْوَارِث بن سعيد بن ذكْوَان التَّمِيمِي الْعَنْبَري مَوْلَاهُم أَبُو عُبَيْدَة الْبَصْرِيّ
روى عَن أَيُّوب السّخْتِيَانِيّ وَأبي التياح وَدَاوُد بن أبي هِنْد وَطَائِفَة
وَعنهُ ابْنه عبد الصَّمد وَأَبُو عَاصِم وَعَفَّان وَآخَرُونَ
قَالَ شُعْبَة مَا رَأَيْت أحدا أحفظ لحَدِيث أبي التياح مِنْهُ مَاتَ بِالْبَصْرَةِ سنة ثَمَانِينَ وَمِائَة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.



 

 

عبد الوارث بن سعيد التَّمِيمِي الْعَنْبَري التنوري مولى بلعنبر الْبَصْرِيّ كنيته أَبُو عُبَيْدَة
مَاتَ سنة ثَمَانِينَ وَمِائَة وَكَانَ لَهُ يَوْم مَاتَ ثَمَان وَسَبْعُونَ وَأشهر
روى عَن عبد العزيز بن صُهَيْب فِي الْإِيمَان وَالصَّلَاة وحسين الْمعلم وَدَاوُد بن أبي هِنْد والجعد أبي عُثْمَان وَأَيوب السّخْتِيَانِيّ وَأبي التياح فِي الصَّلَاة وَغَيرهَا وَكثير بن شنظير وَالقَاسِم بن مهْرَان وَسَعِيد الْجريرِي وَيزِيد الرشك وعبد الله بن سوَادَة فِي الصَّوْم وَأَيوب بن مُوسَى فِي الْحَج وَمُحَمّد بن جحادة فِي الْحَج وَابْن أبي نجيح فِي الْبيُوع وَأبي عِصَام فِي الْأَطْعِمَة وَيحيى بن أبي إِسْحَاق فِي اللبَاس وَشُعَيْب بن الحبحاب فِي الْفِتَن
روى عَنهُ شَيبَان بن فروخ وَابْنه عبد الصمد وعبيد الله القواريري فِي الصَّلَاة وَيحيى بن يحيى وَمعلى بن مَنْصُور وَأَبُو الرّبيع الزهْرَانِي وَبشر بن هِلَال وَأَبُو معمر عبد الله بن عَمْرو الْمنْقري وَأحمد بن عَبدة.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

 

عبد الوارث بن سعيد بن ذكوان، أبو عبيدة، العنبري بالولاء، التنوري البصري:
حافظ ثبت. كان فصيحا من أئمة الحديث .

-الاعلام للزركلي-

 

 

 

عبد الوارث بن سعيد التنورى أبو عبيدة التميمي كان من أهل الفضل والنسك مات سنة ثمانين ومائة وله ثمان وسبعون سنة على تيقظ شهيد واتقان حميد
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).

 

عبد الْوَارِث بن سعيد التميمى العنبرى وحكايته مَشْهُورَة مَعَ أَبى حنيفَة وَابْن أبي ليلى وَابْن شبْرمَة روى عَنهُ يعلى بن مَنْصُور قَالَ ابْن سعد ثِقَة حجَّة مَاتَ سنة ثَمَانِينَ وَمِائَة فى الْمحرم بِالْبَصْرَةِ روى لَهُ الْجَمَاعَة

الجواهر المضية في طبقات الحنفية - عبد القادر بن محمد بن نصر الله القرشي محيي الدين الحنفي.


  • إمام
  • بليغ
  • ثبت
  • ثقة مأمون
  • حافظ للقرآن الكريم
  • حجة
  • راوي للحديث
  • عابد
  • عالم بالحديث
  • عالم بالقراءات
  • فاضل
  • فصيح
  • قدري
  • له رواية
  • مبتدع
  • متدين
  • متقن
  • محدث
  • معلم القرآن الكريم
  • مقرئ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021