علي بن محمد سعيد بن عبد الله السويدي

"السويدي علي"

مشاركة

الولادةبغداد-العراق عام 1170 هـ
الوفاةدمشق-سوريا عام 1237 هـ
العمر67
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق
  • دمشق-سوريا

نبذة

علي بن محمد سعيد بن عبد الله السويدي البغدادي العباسي: من علماء الحديث في العراق. مولده ببغداد ووفاته في دمشق.


الترجمة

علي بن محمد سعيد بن عبد الله السويدي البغدادي العباسي:
من علماء الحديث في العراق. مولده ببغداد ووفاته في دمشق.
من كتبه " العقد الثمين في بيان مسائل الدين - ط " عقائد، و " تاريخ بغداد " و " شرح التعرف في الأصلين والتصوف " و " رد على الإمامية " و " شرح مقاصد الإمام النووي " ورسالة في " الخضاب " ونظم حسن .

-الاعلام للزركلي-
 

 

 

الشيخ علي بن محمد سعيد بن عبد الله بن الحسين بن مرعي بن ناصر الدين الدوري الشافعي البغدادي المعروف بالسويدي
ولد سنة سبعين ومائة وألف، وكان رحمه الله شيخ القراء والمحدثين، وإمام العلماء المتورعين، السيد المفضال المتحلي بالأدب والكمال، الصدر الرئيس العلامة البارع الناهج منهج سيد كل نبي شارع. انتفع به جل من كان في عصره، واعترف الجميع بسمو مقامه وقدره. أخذ عن الشيخ العجلوني وأخذ هو عنه، وأخذ كذلك عن والده الشيخ محمد سعيد، وعن العلامة الشيخ عبد الرحمن الكزبري الكبير، وعن السيد مرتضى الزبيدي. مات رحمه الله سنة سبع وثلاثين ومائتين وألف.
حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر - ابن إبراهيم البيطار الميداني الدمشقي.

 

 

 

الشيخ علي أفندي الشافعي بن الشيخ محمد سعيد بن أبي البركات الشيخ عبد الله السويدي البغدادي
قطب مدار العلماء في زمانه وعمدة السادة الفضلاء في وقته وأوانه، خادم السنة والكتاب مع تقوى وزهادة وخضوع وخشوع وعبادة، وجود وسخاء وكرم واتصاف بمعالي الشيم. قال صاحب جلاء العينين قال في النزهة من ترجمة طويلة ما نصه: وكان لأهل السنة برهاناً وللعلماء المحدثين سلطاناً، ما رأيت أكثر منه حفظاً ولا أعذب منه لفظاً ولا أحسن منه وعظاً، ولا أفصح منه لساناً ولا أوضح منه بياناً، ولا أكمل منه وقاراً ولا آمن منه جاراً، ولا أكثر منه حلماً ولا أكبر منه بمعرفة الرجال علماً، ولا أغرب منه عقلاً ولا أوفر منه في فنه فضلاً، ولا ألين منه جانباً ولا آنس منه صاحباً.
اختارت روحه وهو في دمشق الشام من الملأ الأعلى فريقاً، وهو يقرأ قوله تعالى " أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا " وجاء تاريخ وفاته: - أسكنه الله تعالى أعلا جنانه -: " إن المدارس تبكي عند فقد علي " انتهى، وذلك سنة الألف والمائتين والسابعة والثلاثين في السابع والعشرين من رجب الأصم، أحله الله تعالى دار النعيم الأتم. وله تأليفات مفيدة ورسائل عديدة، ومن أجلها كتاب " العقد الثمين في بيان مسائل الدين " وقد شرحه ولده الفهامة محمد الأمين، أسكنه الله في جنته وأسبغ عليه سوابغ نعمته، آمين.

حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر - ابن إبراهيم البيطار الميداني الدمشقي.

 

 

 

علي السويدي البغدادي (1163-1237ه)

هو الشيخ علي أفندي السويدي ابن محمد سعيد أفندي ابن عبد الله أفندي المعروف بالسويدي، وكان عالما فاضلا نحريرا، فصيا بليغا تقيا، وله اليد الطولى في علم الحديث، وله عدة تأليف، منها: «العقد الثمين»، و«رسالة في الخضاب»، وله كذلك شعر رائق وتوفي بالشام سنة 1237ه، ودفن بجبل قاسيون، عليه رحمة الله.

 

مقتطفات من كتاب: أعلام الفكر الإسلامي في العصر الحديث، تأليف: أحمد تيمور باشا.


كتبه

  • رسالة في الخضاب
  • شرح مقاصد الإمام النووي
  • شرح التعرف في الأصلين والتصوف
  • رد على الإمامية
  • تاريخ بغداد
  • العقد الثمين في بيان مسائل الدين
  • أديب
  • بليغ
  • تقي
  • جواد
  • حسن الأخلاق
  • حسن الكلام
  • خاشع
  • رئيس علماء
  • زاهد
  • شاعر
  • شافعي
  • شيخ القراء
  • عابد
  • عاقل
  • عالم
  • عالم بالحديث
  • فاضل
  • فصيح
  • كريم
  • مؤلف
  • محدث
  • من أعلام المحدثين
  • ناظم
  • وقور

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021