أحمد بن سلمة بن عبد الله أبي الفضل البزار النيسابوري

"المعدل"

مشاركة

الولادةنيسابور-إيران
الوفاة286 هـ
أماكن الإقامة
  • بلخ-أفغانستان
  • نيسابور-إيران
  • البصرة-العراق

الأساتذة


نبذة

أَحْمَد بْن سلمة بْن عَبْد اللَّه، أَبُو الفضل البزّار المعدّل النيسابوري: أحد الحفاظ المتقنين، وافق مُسْلِم بْن الحجاج فِي رحلته إِلَى قتيبة بْن سَعِيد، وَفِي رحلته الثانية إِلَى البصرة. وكتب بانتخابه على الشيوخ، ثم جمع لَهُ مُسْلِم الصحيح في كتابه. سمع قتيبة. وإسحاق بْن راهويه، ومحمد بْن اسلم الطوسي، ومحمد بْن رافع القشيري، ومحمد بْن مهران، ومحمد بْن مقاتل. ومحمد بن حميد الرازيين، وأحمد ابن منيع البغوي، وعلى بن مسلم الطوسي، وعبد اللَّهِ بْن معاوية الجمحي، وأحمد بْن عبدة الضبي، ونصر بْن عَلِيّ، وهناد بْن السري، وعثمان، وَأَبَا كريب، وسلمة بْن شبيب. سمع منه أَبُو زرعة، وَأَبُو حاتم، ومحمد بْن مُسْلِم بْن واره الرازيون ورَوَى عَنْهُ عامة النيسابوريين، وورد بغداد غير مرة، وَحَدَّثَ بها، ولم يقع إلي أصحابنا عَنْهُ رواية.


الترجمة

أَحْمَد بْن سلمة بْن عَبْد اللَّه، أَبُو الفضل البزّار المعدّل النيسابوري:
أحد الحفاظ المتقنين، وافق مُسْلِم بْن الحجاج فِي رحلته إِلَى قتيبة بْن سَعِيد، وَفِي رحلته الثانية إِلَى البصرة. وكتب بانتخابه على الشيوخ، ثم جمع لَهُ مُسْلِم الصحيح في كتابه. سمع قتيبة. وإسحاق بْن راهويه، ومحمد بْن اسلم الطوسي، ومحمد بْن رافع القشيري، ومحمد بْن مهران، ومحمد بْن مقاتل. ومحمد بن حميد الرازيين، وأحمد ابن منيع البغوي، وعلى بن مسلم الطوسي، وعبد اللَّهِ بْن معاوية الجمحي، وأحمد بْن عبدة الضبي، ونصر بْن عَلِيّ، وهناد بْن السري، وعثمان، وَأَبَا كريب، وسلمة بْن شبيب. سمع منه أَبُو زرعة، وَأَبُو حاتم، ومحمد بْن مُسْلِم بْن واره الرازيون ورَوَى عَنْهُ عامة النيسابوريين، وورد بغداد غير مرة، وَحَدَّثَ بها، ولم يقع إلي أصحابنا عَنْهُ رواية.
أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بن علي بن أحمد المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله النيسابوري الحافظ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ بَالَوَيْهِ أملانا أبو الفضل أحمد بن سلمة البزّار النَّيْسَابُورِيُّ- بِبَغْدَادَ فِي سَنَةِ ثَلاثٍ وَثَمَانِينَ وَمِائَتَيْنِ- حدّثنا أحمد بن عبدة حدّثنا فضيل بن سليمان حدّثنا بكير بن مسمار عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ قُلْتُ لِضَمْرَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُنَيْسٍ: مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا شك في ليلة القدر؟ قال: كان أتى صَاحِبَ بَادِيَةٍ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مُرْنِي بِلَيْلَةٍ أَنْزِلُ فِيهَا. قَالَ «انْزِلْ لَيْلَةَ ثَلاثٍ وَعِشْرِينَ» فَلَمَّا وَلَّى قَالَ: «اطْلُبْهَا فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ» لَفْظُ حَدِيثِ أَحْمَدَ بْنِ سَلَمَةَ.
أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أَبَا عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن يَعْقُوب يَقُولُ سَمِعْتُ أَحْمَد بْن سلمة يَقُولُ: كتب عنى أَبُو زرعة، وابن وارة، وَأَبُو حاتم.
وَقَالَ ابن نعيم: سَمِعْتُ أَبَا الْقَاسِم إِبْرَاهِيم بْن مُحَمَّد الْوَاعِظ الصوفي يَقُولُ: رأيت أَبَا عَلِيّ الثقفي في المنام فقلت له: فما أنظر؟ قَالَ: عليك بهذا الكتاب، وأشار إِلَى المسند الصحيح لأحمد بْن سلمة.
وَقَالَ ابن نعيم: سَمِعْتُ أَبَا الْفَضْل مُحَمَّد بْن إِبْرَاهِيم يَقُولُ: توفي أَحْمَد بْن سلمة غرة جمادى الآخرة سنة ست وثمانين ومائتين

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

أَحْمد بن سَلمَة
الْحَافِظ الْحجَّة أَبُو الْفضل النَّيْسَابُورِي الْبَزَّار الْمعدل
رَفِيق مُسلم فِي الرحلة إِلَى بَلخ وَالْبَصْرَة
لَهُ مستخرج كَهَيئَةِ صَحِيح مُسلم مَاتَ فِي جُمَادَى الْآخِرَة سنة سِتّ وَثَمَانِينَ وَمِائَتَيْنِ
طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.


كتبه

  • المسند الصحيح
  • حجة
  • متقن
  • محدث حافظ
  • مصنف

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022