إبراهيم بن محمد بن أبي بكر المقدسي برهان الدين

"ابن أبي شريف"

مشاركة

الولادةبيت المقدس-فلسطين عام 836 هـ
الوفاةالقاهرة-مصر عام 923 هـ
العمر87
أماكن الإقامة
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • القدس-فلسطين
  • بيت المقدس-فلسطين
  • القاهرة-مصر

الطلاب


نبذة

القاضي بُرهان الدين إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن علي بن مسعود بن رضوان المعروف بابن أبي شريف المزي المقدسي الشافعي، المتوفى سنة [ثلاث وعشرين وتسعمائة]، مولده في ذي القعدة سنة ست وثلاثين وثمانمائة.


الترجمة

القاضي بُرهان الدين إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن علي بن مسعود بن رضوان المعروف بابن أبي شريف المزي المقدسي الشافعي، المتوفى سنة [ثلاث وعشرين وتسعمائة]، مولده في ذي القعدة سنة ست وثلاثين وثمانمائة.
دأب في العلم، فأخذ عن الجلال المَحَلِّي والعلم البُلقيني والسَّعْد الذيري. وبَرَعَ، فأفتى ودرَّس وصَنَّف "شرح قواعد الإعراب" و "منظومة في القراءات" ونظم "النخبة" وولي قضاء مصر سنة 896. ذكره السيوطي في "نظم العقيان".
سلم الوصول إلى طبقات الفحول - حاجي خليفة.

 

 

(836 - 923 هـ = 1433 - 1517 م) إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن علي المري المقدسي ثم القاهري، أبي إسحاق، برهان الدين المعروف بابن أبي شريف: فقيه. من أعيان الشافعية. ولد ونشأ بالقدس، وأكمل دروسه بالقاهرة، وأصبح المعول عليه في الفتوى بالديار المصرية، وولي قضاء مصر سنة 906 ولم يكمل السنة. وكان يعيش من (مصبنة) له بالقدس. وتوفي بالقاهرة في أيام الخليفة المتوكل على الله العباسي فصلى عليه. من كتبه (شرح المنهاج) فقه، أربع مجلدات، و (شرح قواعد الإعراب) لابن هشام، و (شرح العقائد) لابن دقيق العيد، و (شرح الحاوي) فقه، مجلدان، و (نظم السيرة النبويّة) و (نظم النخبة لابن حجر) و (شرح التحفة لابن الهائم) في الفرائض، و (نظم لقطة العجلان) للزركشي، و (ديوان خطب) وكتاب في (الآيات التي فيها الناسخ والمنسوخ) ومنظومة في (القراآت) ومختصرات وشروح كثيرة .
-الأعلام للزركلي-

 

 

إبراهيم بن مُحَمَّد بن أَبى بكر بن علي بن مَسْعُود بن رضوَان المقدسي ثمَّ القاهري الشافعي أَخُو الْكَمَال مُحَمَّد الآتي ذكره
ولد لَيْلَة الثُّلَاثَاء ثامن عشر ذي الْقعدَة سنة 836 سِتّ وَثَلَاثِينَ وثمان مائَة بِبَيْت الْمُقَدّس ونشأبه فحفظ الْقُرْآن وَهُوَ ابْن سبع وتلاه تجويداً لِابْنِ كثير وأبي عَمْرو وَأخذ عَن سراج الرومي في الْعَرَبيَّة وَالْأُصُول والمنطق وَعَن يَعْقُوب الرومي فِي الْعَرَبيَّة والمعاني وَالْبَيَان بل سمع عَلَيْهِمَا كثيراً من فقه الْحَنَفِيَّة وَسمع على التقى القلقشندى المقدسى والزين ماهر وَآخَرين وَأَجَازَ لَهُ خلق ثمَّ لما قدم الْقَاهِرَة قَرَأَ على الإمامين الأقصراني في شرح العقائد والجلال الْمحلى فى شَرحه لجمع الْجَوَامِع وَقَرَأَ على جمَاعَة كَثِيرَة في فنون مُتعَدِّدَة ثمَّ حجّ سنة 853 ثَلَاث وَخمسين وثمان مائَة وَقَرَأَ في مَكَّة على التقي بن فَهد وابى الْفَتْح المراغى والمحب الطبري وَجَمَاعَة وبرع فِي الْفُنُون وَأذن لَهُ غير وَاحِد بالإقراء والإفتاء وصنَّف التصانيف مِنْهَا شرح الحاوي فِي مُجَلد ضخم وَمِنْهَا شرح قَوَاعِد الاعراب فِي نَحْو عشرَة كراريس وَشرح العقائد لِابْنِ دَقِيق الْعِيد وَشرح الْمِنْهَاج الفرعي ونظم النخبة ومختصرات كَثِيرَة كتهذيب الْمنطق للتفتازانى والورقات لامام الْحَرَمَيْنِ وشذورالذهب وعقائد النسفي وَاخْتصرَ الرسَالَة القشيرية وَله مصنفات غير هَذِه ودرس في عدَّة فنون وَأخذ عَنهُ الطّلبَة وَاسْتقر في تدريس التَّفْسِير بِجَامِع ابْن طولون وَفِي غَيره من الْجَوَامِع والمدارس وَولى قَضَاء الشَّافِعِيَّة بِالْقَاهِرَةِ في ذِي الْحجَّة سنة 906 عوض عبد الْقَادِر بن النَّقِيب وَاسْتمرّ إلى ثَالِث ربيع الأول سنة 910 عشر وَتِسْعمِائَة فعزل بقاضي الشَّام الشهابي وَصَارَ رَئِيس مصر وعالمها وَعَلِيهِ الْمدَار فِي الْفتيا وَمن صلابته في الدَّين أَنه اتفق للقضاة محنة مَعَ الْأَشْرَف الْمَذْكُور بِسَبَب اقرار الزَّانِيَيْنِ اللَّذين أَرَادَ الْأَشْرَف رجمهما قَاصِدا لإحياء هَذِه السنة فصمم صَاحب التَّرْجَمَة على عدم مُوَافَقَته في ذَلِك فعزل الْقُضَاة الْأَرْبَعَة وشنق الزَّانِيَيْنِ فَوقف صَاحب التَّرْجَمَة عَلَيْهِمَا وَقَالَ أشهد بَين يدي الله بظلمهما وَأَن قاتلهما يقتل بهما فَبلغ الْأَشْرَف ذَلِك فَعَزله عَن مشيخة مدرسته ثمَّ بلغه الله إلى أَن كَانَ قتل الْملك فِي حَيَاته وانقراض دولته فَرد إليه معلومهما من أول ولَايَته لَهما وعد ذَلِك من شهامته وَكَمَال دينه فَعظم بِهِ عِنْد الْخَاص وَالْعَام مَعَ لُزُوم منزله وَتردد النَّاس إليه للِانْتِفَاع بِهِ فِي الْعُلُوم الشَّرْعِيَّة والعقلية حَتَّى مَاتَ فِي يَوْم الْجُمُعَة ثاني شهر الْمحرم سنة 923 ثَلَاث وَعشْرين وَتِسْعمِائَة وَصلى عَلَيْهِ الْخَلِيفَة المتَوَكل على الله العباسي صَاحب مصر عقب صَلَاة الْجُمُعَة وَدفن بتربته الَّتِى أعدهَا فِي ساباط وَله نظم فَمِنْهُ من قصيدة
(دموعي قد نمت بسرِّ غرامي ... وباح بوجدي للوشاة سقامي)
(فأضحى حديثي بالصبابة مُسْندًا ... بمرسل دمعى من جفون دوامى)
وَمن أُخْرَى
(مَا خلت برقاً بأرجاء الشآم بدا ... إِلَّا تنفست من أشواقي الصعدا)
(وَلَا شممت عبيراً من نسيمكم ... إِلَّا قضيت بَان أقضي بِهِ كم

البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - لمحمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني اليم

 

 

إبراهيم بن محمد ت 923
هو: إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن علي بن مسعود بن رضوان المقدسي ثم القاهري الشافعي. وهو من خيرة القراء، والفقهاء، المشهود لهم بالثقة والإتقان.
ولد ليلة الثلاثاء ثامن عشر ذي القعدة سنة ست وثلاثين وثمان مائة ببيت المقدس ونشأ به.
وحفظ «القرآن» وهو ابن سبع سنين، ثم جوّده «لابن كثير المكي وأبي عمرو البصري».
أخذ «إبراهيم بن محمد» علومه عن خيرة العلماء: فأخذ عن «سراج الرومي» العربية، والأصول، والمنطق. وعن «يعقوب الرومي» العربية، والمعاني، والبيان في البلاغة.
ثم رحل «إبراهيم بن محمد» إلى «القاهرة»، من أجل الاستزادة من العلم والتقى بالعلماء وأخذ عنهم: فقرأ على «الجلال المحلى» شرحه لجمع الجوامع في أصول الفقه. وقرأ على غيره الكثير من العلوم المتعددة.
ثم رحل إلى «مكة المكرمة» سنة ثلاث وخمسين وثمانمائة، وأدى فريضة الحج، والتقى بعلماء «مكة» وأخذ عنهم، ومن شيوخه بمكة المكرمة «التقي بن فهد، وأبي الفتح المراغي، والمحب الطبري» وغير هؤلاء.
وبعد أن كملت مواهب «إبراهيم بن محمد» ولي قضاء الشافعية بالقاهرة في ذي الحجة سنة ست وتسعمائة.
وجلس للتدريس واشتهر بين الناس بالثقة، والضبط، وأقبل عليه الطلاب واستقر في تدريس تفسير القرآن الكريم بجامع «ابن طولون» وغيره من الجوامع، والمدارس، ودرّس عدة فنون.
وعرف عن «إبراهيم بن محمد» قول الشعر، ومن ذلك قوله:
دموعي قد نمت بسرّ غرامي ... وباح بوجدي للوشاة سقامي
فأضحى حديثي بالصبابة مسندا ... بمرسل دمعي من جفون دوامي
احتل «إبراهيم بن محمد» مكانة سامية بين الناس مما جعل العلماء يثنون عليه، وفي هذا يقول العلامة الشوكاني: برع «إبراهيم بن محمد» في الفنون، وأذن له غير واحد بالإقراء والإفتاء وصنّف التصانيف منها:
«شرح الحاوي» في مجلّد ضخم، و «شرح قواعد الإعراب» في نحو عشرة كراريس، و «شرح العقائد» لابن دقيق العيد، و «شرح المنهاج الفرعي».
وله مختصرات كثيرة منها: «تهذيب المنطق للتفتازاني، والورقات في أصول الفقه، لإمام الحرمين، وشذور الذهب في النحو، وعقائد النسفي، واختصر الرسالة القشيرية» وله مصنفات غير هذه.
ظلّ «إبراهيم بن محمد» يعلّم، ويصنف، حتى توفاه الله تعالى يوم الجمعة ثاني شهر المحرم سنة ثلاث وعشرين وتسعمائة، وصلى عليه الخليفة «المتوكل على الله» العباسي عقب صلاة الجمعة.
معجم حفاظ القرآن عبر التاريخ


كتبه

  • اختصار الرسالة القشيرية
  • عقائد النسفي
  • تهذيب شذور الذهب
  • تهذيب الورقات لإمام الحرمين
  • تهذيب المنطق للتفتازاني
  • نظم النخبة
  • منظومة في القراءات
  • شرح قواعد الإعراب
  • نظم لقطة العجلان
  • نظم السيرة النبوية
  • شرح المنهاج
  • شرح العقائد
  • شرح الحاوي
  • شرح التحفة
  • أصولي
  • ثقة ضابط
  • حافظ للقرآن الكريم
  • عالم بالتفسير
  • عالم بالعربية والشعر
  • عالم بالقراءات
  • عالم بالمعقولات
  • عالم بالمنطق
  • فقيه شافعي
  • قاض
  • متقن
  • مجاز
  • مختصر للكتب
  • مدرس
  • مصنف
  • مفتي
  • مقرئ
  • ناظم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022