يعقوب بن أبي سلمة دينار القرشي التيمي المدني

"الماجشون أبي يوسف"

مشاركة

الولادة34 هـ
الوفاة124 هـ
العمر90
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز

نبذة

يعقوب بْن أَبِي سَلَمَةَ الماجشُون، أَبُو يوسف الْمَدَنِيُّ مولى آل المنكدر التَّيْمي. سَمِعَ: ابن عُمَر، وأبا سَعِيد، والأعرج. وَعَنْهُ: ابناه يوسف وعَبْد العزيز، وابن أخيه عَبْد العزيز بْن عَبْد اللَّه الماجشون. وكان يعلم الغناء ويتّخذ القِيان، وأمره فِي ذَلِكَ ظاهر مَعَ صدقه فِي الرواية، وكان يجالس عُرْوَة، ويجالس عُمَر بْن عَبْد العزيز أيام ولايته عَلَى المدينة. توفي في خلافة هشام وولد فِي زمن عثمان سنة أربع وثلاثين.


الترجمة

م د ت ن: يعقوب بْن أَبِي سَلَمَةَ الماجشُون، أَبُو يوسف الْمَدَنِيُّ مولى آل المنكدر التَّيْمي. [الوفاة: 111 - 120 ه]
سَمِعَ: ابن عُمَر، وأبا سَعِيد، والأعرج.
وَعَنْهُ: ابناه يوسف وعَبْد العزيز، وابن أخيه عَبْد العزيز بْن عَبْد اللَّه الماجشون.
وكان يعلم الغناء ويتّخذ القِيان، وأمره فِي ذَلِكَ ظاهر مَعَ صدقه فِي الرواية، وكان يجالس عُرْوَة، ويجالس عُمَر بْن عَبْد العزيز أيام ولايته عَلَى المدينة فلما استُخلف وَفَد يعقوب عَلَيْهِ، فَقَالَ: إنا تركناك حين تركنا لبس الخزّ.
قَالَ مُصْعَب الزُّبَيْرِيّ: وكان الماجشون أول مِنْ علم الغناء مِنْ أهل المروءة بالمدينة.
وقال سوار بن عبد الله: حدثنا أبي، قال: حدثنا إسحاق بْن عيسى بْن مُوسَى، عَنِ ابن الماجشون قَالَ: عُرِّج برُوح أَبِي الماجشون فوضعناه عَلَى مغتَسِلِه وأعلَمْنا النَّاسَ فدخل غاسل فرأى عرقاً يتحرك من أسفل قدمه فَقَالَ لنا: أرى عِرْقًا يتحرك مِنْ أسفل قدمه، فاعتللنا عَلَى النَّاسَ وقلنا: لم يتهيأ، فأصبحنا وأتى الغاسل والناس فرأى العِرق يتحرك، قَالَ: فاعتذرنا إلى النَّاسَ بالأمر الَّذِي رأيناه فمكث ثلاثًا، ثم إنّه نشغ فاستوى جالسًا، فَقَالَ: ائتوني بسويق، فأتيَ بِهِ فشربه، فقلنا: خبّرنا، قَالَ: نعم، إنّه عُرج بروحي إلى السماء فصعد بي المَلَك حتى انتهى إلى السماء السابعة فقيل لَهُ: مِنْ معك؟ قَالَ: الماجشون، فقيل لَهُ: لم يأن لَهُ بقي مِنْ عمره كذا وكذا سنة، ثم هبط فرأيت النَّبيّ صَلَّى اللَّهُ عَليْه وَسَلَّمَ وَأَبَا بَكْر عَنْ يمينه وعُمَر عَنْ يساره وعُمَر بْن عَبْد العزيز بين يديه، فقلت للذي معي: مَن هذا؟ وأحببت أن أستثبته، قال: أو ما تعرفه؟! هذا عُمَر بْن عَبْد العزيز، قُلْتُ: إنّه لقريب المقعد مِنَ رَسُولَ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَليْه وَسَلَّمَ، قَالَ: إنّه عمل بالحق فِي زمن الجور، وإنهما عملا بالحق فِي زمن الحق.
توفي في خلافة هشام وولد فِي زمن عثمان سنة أربع وثلاثين.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

يَعْقُوبُ بنُ أَبِي سَلَمَة
وَيُكَنَّى أَبَا يُوسُفَ، وَهُوَ المَاجِشُون{ الماجشون: قال ابن حجر: "يفتح بالجيم. وقيل بكسرها ثم المعجمة مضمومة آخرها نون. وهو معرّب من ماء كون، أي شبه القمر. سمي به لحمرة وجنتيه. وقيل معناه: الورد وقيل: أحمر اللون. وقال صاحب التاج، بضم الجيم والشين المعجمة. هو لقب ليعقوب بن أبي سلمة وولده. وضع في الأصل للثياب المصبغة"}، فَسُمِّيَ بِذَلِكَ هو وولده، يُعْرَفُونَ جَمِيعًا بالماجِشُون وَكَانَ فِيهِمْ رِجَالٌ لَهُمْ فِقْهٌ، وَرِوَايَةٌ لِلْحَدِيثِ، وَالْعِلْمِ، وَلِيَعْقُوبَ أَحَادِيثُ يَسِيرَةٌ { قال ابن حجر: "صدوق مات بعد العشرين ومائة}.

ـ الطبقات الكبرى لابن سعد البصري البغدادي ـ

 

يَعْقُوب بن أبي سَلمَة الْمَاجشون الْقرشِي التَّيْمِيّ الْمدنِي مولى آل الْمُنْكَدر كنيته أَبُو يُوسُف وَاسم أبي سَلمَة دِينَار
روى عَن الْأَعْرَج فِي الصَّلَاة
روى عَنهُ ابْنه يُوسُف وَابْن أَخِيه عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سَلمَة.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

يعقوب بن أبى سلمة الماجشون مولى آل المنكدر والماجشون احمر اللون وكان يعقوب ممن جالس بن عمر
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).

 

الماجَشُون
(34 - 124 هـ = 654 - 742 م)
يعقوب بن أبي سلمة (دينار، أو ميمون) التيمي بالولاء، المدني، أبو يوسف، الملقب بالماجشون:
أول من علم الغناء، من أهل المروءة، بالمدينة. كان من رجال الحديث، يجالس عروة ابن الزبير (أحد الفقهاء السبعة) وعمر ابن عبد العزيز قبل ولايته الخلافة. وكان يتخذ القيان ويعلمهن الغناء.
وفي " الأغاني " ما مؤداه: نظرت سكينة بنت الحسين إليه فقالت: كأنه الماجشون (وهو صبغ أصفر تخالطه حمرة) فلقب به  .

-الاعلام للزركلي-
 


  • تابعي
  • راوي للحديث
  • صاحب مروءة
  • صدوق
  • قرشي
  • قليل الحديث
  • كثير الهزل والمجون
  • مدني
  • مستمع
  • معمر
  • مغني
  • ممن روى له مسلم
  • مولى

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021