معلى بن منصور الرازي أبي يعلى

مشاركة

الولادة150 هـ
الوفاة211 هـ
العمر61
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق

نبذة

معلى بن منصور الرازي العَلاَّمَةُ الحَافِظُ الفَقِيْهُ أبي يَعْلَى الحَنَفِيُّ نَزِيْلُ بغداد ومفتيها. وُلِدَ فِي حُدُوْدِ الخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ.


الترجمة

معلى بن منصور الرازي العَلاَّمَةُ الحَافِظُ الفَقِيْهُ أبي يَعْلَى الحَنَفِيُّ نَزِيْلُ بغداد ومفتيها.
وُلِدَ فِي حُدُوْدِ الخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ.
وَحَدَّثَ عَنْ: عِكْرِمَةَ بنِ إِبْرَاهِيْمَ الأَزْدِيِّ وَسُلَيْمَانَ بنِ بِلاَلٍ وَشَرِيْكٍ القَاضِي، وَعَبْدِ اللهِ بنِ جَعْفَرٍ المَخْرَمِيِّ، وَمَالِكِ بنِ أَنَسٍ وَحَمَّادِ بنِ زَيْدٍ، وَأَبِي عَوَانَةَ، وَخَالِدِ بنِ عَبْدِ اللهِ وَهُشَيْمٍ، وَيَحْيَى بنِ حَمْزَةَ القَاضِي، وَصَدَقَةَ بنِ خَالِدٍ وَاللَّيْثِ بنِ سَعْدٍ وَعَمْرِو بنِ أَبِي المِقْدَامِ، وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ أَبِي المَوَالِ، وَعَبْدِ الوَارِثِ وَأَبِي أُوَيْسٍ عَبْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ اللهِ وَابْنِ المُبَارَكِ، وَالقَاضِي أَبِي يُوْسُفَ وَتَفَقَّهَ بِهِ مُدَّةً وَكَتَبَ عَنْ خَلْقٍ كَثِيْرٍ، وَأَحْكَمَ الفِقْهَ وَالحَدِيْثَ.
حَدَّثَ عَنْهُ: أبي ثَوْرٍ الفَقِيْهُ وَمُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ المُخَرِّمِيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحِيْمِ صَاعِقَةُ، وَحَجَّاجُ بنُ الشَّاعِرِ وَأَحْمَدُ بنُ الأَزْهَرِ وَالفَضْلُ بنُ سَهْلٍ الأَعْرَجُ، وَمُحَمَّدُ بنُ يَحْيَى ذهلي، وَمُحَمَّدُ بنُ إِسْحَاقَ الصَّاغَانِيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ البُخَارِيُّ فِي غَيْرِ الصَّحِيْحِ وَيَعْقُوْبُ بنُ شَيْبَةَ، وَأبي قُدَامَةَ السَّرَخْسِيُّ، وَعَبَّاسٌ الدُّوْرِيُّ، وَابْنُ مَنْصُوْرٍ الرَّمَادِيُّ وَالحَسَنُ بنُ مُكْرَمٍ وَخَلْقٌ كَثِيْرٌ. قَالَ أَحْمَدُ: مَا كَتَبْتُ عَنْهُ شَيْئاً.
وَقَالَ أَيْضاً: كَانَ يُحَدِّثُ بِمَا وَافَقَ الرَّأْيَ، وَكَانَ كُلَّ يوم يخطىء في حديثين وثلاثة فكتب أَجُوزُهُ إِلَى عُبَيْدِ بنِ أَبِي قُرَّةَ فِي قَطِيْعَةِ الرَّبِيْعِ.
وَقَالَ مُحَمَّدُ بنُ يُوْسُفَ بنِ الطَّبَّاعِ: سَأَلْتُ أَحْمَدَ بنَ حَنْبَلٍ عَنْ مُعَلَّى الرازي فسكت.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ: قِيْلَ لأَحْمَدَ بنِ حَنْبَلٍ: كَيْفَ لَمْ تَكْتُبْ عَنِ المُعَلَّى بنِ مَنْصُوْرٍ؟ قَالَ: كَانَ يَكْتُبُ الشُّرُوْطَ وَمَنْ كَتَبَهَا لَمْ يَخْلُ مِنْ أَنْ يَكْذِبَ.
قَالَ أبي زُرْعَةَ: رَحِمَ اللهُ أَحْمَدَ بنَ حَنْبَلٍ بَلَغَنِي أَنَّهُ كَانَ فِي قَلْبِهِ غُصَصٌ مِنْ أَحَادِيْثَ ظَهَرَتْ عَنِ المُعَلَّى بنِ مَنْصُوْرٍ كَانَ يَحْتَاجُ إِلَيْهَا، وَكَانَ المُعَلَّى أَشبَهَ القَوْمِ- يَعْنِي: أَصْحَابَ الرَّأْيِ- بِأَهْلِ العِلْمِ، وَذَلِكَ أَنَّهُ كَانَ طَلاَّبَةً لِلْعِلْمِ رَحَلَ، وَعُنِيَ فَتَصَبَّرَ أَحْمَدُ عَنْ تِلْكَ الأَحَادِيْثِ، وَلَمْ يَسْمَعْ مِنْهَا حَرْفاً، وَأَمَّا عَلِيُّ بنُ المَدِيْنِيِّ وَأبي خَيْثَمَةَ، وَعَامَّةُ أَصْحَابِنَا، فَسَمِعُوا مِنْهُ المُعَلَّى صَدُوْقٌ.
وَرَوَى عُثْمَانُ بنُ سَعِيْدٍ عَنِ ابْنِ مَعِيْنٍ: ثِقَةٌ.
وَقَالَ يَحْيَى أَيْضاً: إِذَا اخْتَلَفَ مُعَلَّى، وَإِسْحَاقُ بنُ الطَّبَّاعِ فِي حَدِيْثٍ عَنْ مَالِكٍ فَالقَوْلُ قَوْلُ مُعَلَّى. مُعَلَّى: أَثْبَتُ منه وخير منه.
قَالَ عِمْرَانُ بنُ بَكَّارٍ القَافْلاَنِيُّ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ إِسْحَاقَ وَعَبَّاسُ بنُ مُحَمَّدٍ قَالاَ: سَمِعْنَا يَحْيَى بنَ مَعِيْنٍ يَقُوْلُ: كَانَ المُعَلَّى بنُ مَنْصُوْرٍ يَوْماً يُصَلِّي فَوَقَعَ عَلَى رَأْسِهِ كُورُ الزَّنَابِيْرِ فَمَا الْتَفَتَ وَلاَ انْفَتَلَ حَتَّى أَتَمَّ صَلاَتَه فَنَظَرُوا فَإِذَا رَأْسُهُ صَارَ هَكَذَا مِنْ شِدَّةِ الانْتِفَاخِ.
وَقَالَ العِجْلِيُّ: ثِقَةٌ صَاحِبُ سُنَّةٍ، وَكَانَ نَبِيْلاً طَلَبُوهُ لِلْقَضَاءِ غَيْرَ مَرَّةٍ فَأَبَى.
وَقَالَ يَعْقُوْبُ بنُ شَيْبَةَ: ثِقَةٌ فِيْمَا تَفَرَّدَ بِهِ، وَشُورِكَ فِيْهِ مُتْقِنٌ، صَدُوْقٌ فَقِيْهٌ مَأْمُوْنٌ.
وَقَالَ ابْنُ سَعْدٍ: نَزَلَ بَغْدَادَ وَطَلَبَ الحَدِيْثَ، وَكَانَ صَدُوْقاً صَاحِبَ حَدِيْثٍ، وَرَأْيٍ وَفِقْهٍ فَمِنْ أَصْحَابِ الحَدِيْثِ مَنْ رَوَى عَنْهُ، وَمِنْهُم مَنْ لا يروي وَكَانَ يَنْزِلُ الكَرخَ.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ: كَانَ صَدُوْقاً فِي الحَدِيْثِ وَكَانَ صَاحِبَ رَأْيٍ.
وَقَالَ أَحْمَدُ بنُ كَامِلٍ القَاضِي: كَانَ مُعَلَّى مِنْ كِبَارِ أَصْحَابِ أَبِي يُوْسُفَ وَمُحَمَّدٍ، وَمِنْ ثِقَاتِهِم فِي النَّقْلِ وَالرِّوَايَةِ.
وَقَالَ أبي أَحْمَدَ بنُ عَدِيٍّ: أَرْجُو أَنَّهُ لاَ بَأْسَ بِهِ؛ لأَنِّي لم أجد له حدثنا منكرًا.
وَقَالَ سَهْلُ بنُ عَمَّارٍ: كُنْتُ عِنْدَ المُعَلَّى بنِ مَنْصُوْرٍ، وَإِبْرَاهِيْمَ بنِ حَرْبٍ النَّيْسَأبيرِيِّ فِي أَيَّامِ خَاضَ النَّاسُ فِي القُرْآنِ فَدَخَلَ عَلَيْنَا إِبْرَاهِيْمُ بنُ مُقَاتِلٍ المَرْوَزِيُّ، فَذَكَرَ لِلْمُعَلَّى أَنَّ النَّاسَ قَدْ خَاضُوا فِي أَمْرِهِ فَقَالَ: مَاذَا يَقُوْلُوْنَ؟ قَالَ: يَقُوْلُوْنَ: إِنَّكَ تَقُوْلُ: القُرْآنُ مَخْلُوْقٌ فَقَالَ: مَا قُلْتُ، وَمَنْ قَالَ: القُرْآنُ مَخْلُوْقٌ فَهُوَ عِنْدِي كَافِرٌ.

قُلْتُ: كَانَ مُعَلَّى صَاحِبَ سُنَّةٍ وَاتِّبَاعٍ وَكَانَ بَرِيْئاً مِنَ التَّجَهُّمِ.
قَالَ ابْنُ سَعْدٍ، وَأَحْمَدُ بنُ زُهَيْرٍ: مَاتَ سَنَةَ إِحْدَى عَشْرَةَ، وَمائَتَيْنِ.
قُلْتُ: رَوَى لَهُ الجَمَاعَةُ.
قَالَ أبي دَاوُدَ فِي سُنَنِهِ: كَانَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ لاَ يَرْوِي عَنْ مُعَلَّى لأَنَّهُ كَانَ يَنْظُرُ فِي الرَّأْيِ وَيَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ، وَغَيْرُهُ يُوَثِّقُهُ.
وَأَمَّا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي حَاتِمٍ فَغَلِطَ بِلاَ ريب فنقل عن أبيه أنه قال لأَحْمَدَ: كَيْفَ لَمْ تَكْتُبْ عَنْ مُعَلَّى؟ فَقَالَ: كَانَ يَكْذِبُ وَإِنَّمَا الصَّوَابُ مَا قَدَّمْنَاهُ.
وَمِنْ مفردات معلى بن منصور في إسناده لاَ فِي مَتْنٍ: مَا رَوَاهُ أبي دَاوُدَ له، عَنِ ابْنِ المُبَارَكِ عَنْ مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ عَنْ أُمِّ حَبِيْبَةَ: أَنَّ النَّجَاشِيَّ زَوَّجَهَا بِرَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-. فخالفه علي بن الحسن بن شفيق، فَرَوَاهُ عَنِ ابْنِ المُبَارَكِ فَقَالَ: عَنْ يُوْنُسَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُرْوَةَ مُرْسَلاً.
أَخْبَرَنَا سُنْقُرُ بنُ عَبْدِ اللهِ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّطِيْفِ بنُ يُوْسُفَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الحَقِّ اليُوْسُفِيُّ، أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ أَخْبَرَنَا أبي الحَسَنِ الحَمَّامِيُّ، حَدَّثَنَا ابْنُ قَانِعٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ شَاذَانَ، حَدَّثَنَا مُعَلَّى بنُ مَنْصُوْرٍ حَدَّثَنَا حَاتِمٌ، وَأبي مُعَاوِيَةَ وَاللَّفْظُ لَهُ عَنْ هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيْهِ عَنِ المِسْوَرِ قَالَ: وَضَعَتْ سُبَيْعَةُ بَعْدَ وفاة زوجها بأيام قلائل فأتيت النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تَسْتَأْذِنُهُ فِي النِّكَاحِ فَأَذِنَ لَهَا.
وَأَخْبَرَنَا يُوْسُفُ بنُ أَحْمَدَ وَعَبْدُ الحَافِظِ بنُ بَدْرَانَ قَالاَ: أَخْبَرَنَا مُوْسَى بنُ عَبْدِ القَادِرِ أَخْبَرَنَا سَعِيْدُ بنُ أَحْمَدَ، وَقَرَأْتُ عَلَى أَحْمَدَ بنِ إِسْحَاقَ أَخْبَرَنَا الحَسَنُ بنُ إِسْحَاقَ بِبَغْدَادَ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عُبَيْدِ اللهِ، وَقَرَأْتُ عَلَى عُمَرُ بنُ عَبْدِ المُنْعِمِ عَنْ أَبِي اليُمْنِ الكِنْدِيِّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ الخَطِيْبُ قَالُوا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدٍ الزَّيْنَبِيُّ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ الوَرَّاقُ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ أَبِي دَاوُدَ حَدَّثَنَا عِيْسَى بنُ حَمَّادٍ، أَخْبَرَنَا اللَّيْثُ عَنْ هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ عَنِ المِسْوَرِ بن مَخْرَمَةَ: أَنَّ سُبَيْعَةَ الأَسْلَمِيَّةَ تُوُفِّيَ عَنْهَا زَوْجُهَا وَهِيَ حُبْلَى فَلَمْ تَمكُثْ إلَّا لَيَالِيَ حَتَّى وَضَعَتْ فَلَمَّا فَصَلَتْ خُطِبَتْ فَاسْتَأْذَنَتْ رَسُوْلَ اللهِ فِي النِّكَاحِ حين وضعت، فأذن لها فنكحت.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

 

معلى بن منصور : روى عن أبي يوسف ومحمد الكتب، وعرض المأمون عليه القضاء فأبى ولم يتقلده [وكانت وفاة معلى سنة 211].

- طبقات الفقهاء / لأبي إسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي -.

 

 

معلى بن منصور أبي يحيى الرازي روى عن أبي يوسف ومحمد الكتب والأمالى والنوادر مات سنة إحدى عشرة بعد المائتين.
(قال الجامع) كان مشاركا لأبي سليمان الجوزجاني وهما من الوردع والدين وحفظ الحديث بالمرتبة الرفيعة وروى عن مالك والليث وحماد وابن عيينة وروى عنه ابن المدينى والبخاري في غير الجامع وروى له أبو داود والترمذي وابن ماجه كذا ذكره القاري. وفي الكاشف للذهبي قال العجلى هو ثقة نبيل صاحب سنة طلبوه غير مرة للقضاء فأبي وكان من كبار أصحاب أبي يوسف ومحمد انتهى.
الفوائد البهية في تراجم الحنفية - أبو الحسنات محمد عبد الحي اللكنوي الهندي.

 

 

المعلي بن مَنْصُور أَبُو يحيى الرَّازِيّ ذكره صَاحب الْهِدَايَة روى عَن أبي يُوسُف وَمُحَمّد الْكتب والأمالي والنوادر وشاركه فى ذَلِك أَبُو سُلَيْمَان الْجوزجَاني وهما من الْوَرع وَالدّين وَحفظ الْفِقْه والْحَدِيث بالمنزلة الرفيعة عرض عَلَيْهِمَا الْمَأْمُون الْقَضَاء فَلم يتقلدا لَهُ ومعلي هَذَا سكن بَغْدَاد روى عَن مَالك وَاللَّيْث وَحَمَّاد وَابْن عُيَيْنَة روى عَنهُ ابْن الْمَدِينِيّ وَأَبُو بكر بن أبي شيبَة وَالْبُخَارِيّ فى غير الْجَامِع قَالَ أَبُو زَكَرِيَّا إِذا اخْتلف معلي وَإِسْحَاق بن الطباع فى حَدِيث عَن مَالك فَالْقَوْل قَول المعلي وكل حَدِيث معلي اثْبتْ مِنْهُ وَخير مِنْهُ قَالَ أَحْمد بن عبد الله ثِقَة صَاحب سنة قَالَ ابْن معِين ثِقَة قَالَ ابْن سعد كَانَ صَدُوقًا صَاحب رَأْي وَحَدِيث وَفقه مَاتَ سنة إِحْدَى عشرَة وَمِائَتَيْنِ قَالَ ابْن عدي لم أجد لَهُ حَدِيثا مُنْكرا وروى لَهُ أَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيّ وَابْن ماجة وَيَأْتِي وَلَده يحيى بن معلي بن مَنْصُور

-الجواهر المضية في طبقات الحنفية - عبد القادر بن محمد بن نصر الله القرشي محيي الدين الحنفي-

 

 

مُعلى بن مَنْصُور الرَّازِيّ أَبُو يعلى
روى عَن ابْن عُيَيْنَة وَحَمَّاد بن زيد وَمَالك وَاللَّيْث وَخلق
وَعنهُ ابْن الْمَدِينِيّ وَأَبُو بكر بن أبي شيبَة وَآخَرُونَ مَاتَ سنة إِحْدَى عشرَة وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.


 

مُعلى بن مَنْصُور الرَّازِيّ سكن بغداذ كنيته أَبُو يعلى
روى عَن عبد الوارث فِي الصَّلَاة وَسليمَان بن بِلَال فِي الْحَج والفتن وخَالِد بن عبد الله فِي الْبيُوع
روى عَنهُ مُحَمَّد بن حَاتِم وَابْن أبي شيبَة وَزُهَيْر بن حَرْب.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

مُعَلَّى بن مَنْصُور
(000 - 211 هـ = 000 - 826 م)
المعلى بن منصور الرازيّ، أبو يعلى:
من رجال الحديث، المصنفين فيه. ثقة نبيل، من أصحاب أبي يوسف ومحمد بن الحسن، صاحبي أبي حنيفة. حدث عنهما وعن غيرهما، وأخذ عنه كثيرون. وطلب للقضاء غير مرة فأبى. قال ابن حبان في الثقات: كان ممن جمع وصنف.
وقال أبو داود: كان أحمد (بن حنبل) لا يروي عنه، للرأي.
أصله من الري. سكن بغداد.
من كتبه (النوادر) و (الأمالي) كلاهما في الفقه .

-الاعلام للزركلي-


كتبه

  • النوادر
  • الأمالي
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • فقيه حنفي
  • متدين
  • محدث
  • مصنف
  • مفتي
  • ممن روى له مسلم
  • ورع

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021