قبيصة بن عقبة بن محمد بن سفيان أبي عامر السوائي

"قبيصة بن عقبة السوائي"

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة215 هـ
أماكن الإقامة
  • الكوفة-العراق

الأساتذة


الطلاب


نبذة

قبيصة بن عقبة بن محمد بن سفيان بن عُقْبَةَ بنِ رَبِيْعَةَ بنِ جُنَيْدِبِ بنِ رَبَابِ بن حَبِيْبِ بنِ سُوَاءةَ بنِ عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ، الحَافِظُ الإِمَامُ الثِّقَةُ العَابِدُ، أبي عَامِرٍ السُّوَائِيُّ الكُوْفِيُّ.


الترجمة

قبيصة بن عقبة بن محمد بن سفيان بن عُقْبَةَ بنِ رَبِيْعَةَ بنِ جُنَيْدِبِ بنِ رَبَابِ بن حَبِيْبِ بنِ سُوَاءةَ بنِ عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ، الحَافِظُ الإِمَامُ الثِّقَةُ العَابِدُ، أبي عَامِرٍ السُّوَائِيُّ الكُوْفِيُّ.
حَدَّثَ عَنْ: عِيْسَى بنِ طَهْمَانَ وَمَالِكِ بنِ مِغْوَلٍ وَعَاصِمِ بنِ مُحَمَّدٍ العُمَرِيِّ، وَيُوْنُسَ بنِ أَبِي إِسْحَاقَ وَمِسْعَرٍ وَشُعْبَةَ، وَوَرْقَاءَ وَحَمْزَةَ الزَّيَّاتِ وَإِسْرَائِيْلَ، وَسُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ فَأَكْثَرَ عَنْهُ وَصَفْوَانَ بنِ أَبِي الصَّهْبَاءِ، وَوَهْبِ بنِ إِسْمَاعِيْلَ وَأَبِي الأَشْهَبِ العُطَارِدِيِّ وَخَلْقٍ.
وَمَا أَظُنُّهُ ارْتَحَلَ فِي الحَدِيْثِ وَكَانَ مِنْ أَوْعِيَةِ العِلْمِ.
حَدَّثَ عَنْهُ: أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ، وَعُثْمَانُ بنُ أَبِي شَيْبَةَ وَهَنَّادٌ وَمَحْمُوْدُ بنُ غَيْلاَنَ، وَهَارُوْنُ الحَمَّالُ، وَأبي قُدَامَةَ السَّرَخْسِيُّ وَأبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَمُحَمَّدُ بنُ يَحْيَى الذُّهْلِيُّ، وَالبُخَارِيُّ فِي صَحِيْحِهِ، وَأبي زُرْعَةَ الرَّازِيُّ وَأبي أُمَيَّةَ الطَّرَسُوْسِيُّ، وَعَبَّاسٌ الدُّوْرِيُّ وَأَحْمَدُ بنُ سُلَيْمَانَ الرُّهَاوِيُّ، وَأَحْمَدُ بنُ عُبَيْدِ اللهِ النَّرْسِيُّ، وَإِسْحَاقُ بنُ سَيَّارٍ النَّصِيْبِيُّ، وَجَعْفَرُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ شَاكِرٍ وَالحَارِثُ بنُ أَبِي أُسَامَةَ، وَحَفْصُ بنُ عُمَرَ سَنْجَه وَحَنْبَلُ بنُ إِسْحَاقَ، وَابْنُهُ عُقْبَةُ وَخَلْقٌ كَثِيْرٌ.
وَطَلَبَ العِلْمَ وَهُوَ حَدَثٌ.
قَالَ يَحْيَى بنُ آدَمَ: هُوَ أَصْغَرُ مِنِّي بِسَنَتَيْنِ.
قَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ مِنْ طَرِيْقِ أَحْمَدَ بنِ أَبِي خَيْثَمَةَ عَنْهُ: قَبِيْصَةُ: ثِقَةٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ إلَّا فِي حَدِيْثِ سُفْيَانَ فَلَيْسَ بِذَاكَ القَوِيِّ فَإِنَّهُ سمع منه وهو صغير.
وَقَالَ الفَسَوِيُّ: عَنْ يَحْيَى بنِ مَعِيْنٍ: قَبِيْصَةُ أَكْبَرُ مِنْ يَحْيَى بنِ آدَمَ بِشَهْرَيْنِ، وَسَمِعْتُ قَبِيْصَةَ يَقُوْلُ: شَهِدْتُ عِنْدَ شَرِيْكٍ، فَامْتَحَنَنِي فِي شَهَادَتِي، فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِسُفْيَانَ فَأَنْكَرَ عَلَى شَرِيْكٍ، وَقَالَ: لَمْ يَكُنْ لَهُ أَنْ يَمْتَحِنَهُ، وَصَلَّيْتُ بِسُفْيَانَ الفَرِيضَةَ.
وَقَالَ أَحْمَدُ بنُ أَبِي الحَوَارِيِّ: قُلْتُ لِلْفِرْيَابِيِّ: أَرَأَيْتَ قَبِيْصَةَ عِنْدَ سُفْيَانَ؟ قَالَ: نَعَمْ رَأَيْتُهُ صَغِيْراً. وَقَالَ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ نُمَيْرٍ: لَوْ حَدَّثَنَا قَبِيْصَةُ عَنِ النَّخَعِيِّ لَقَبِلْنَا مِنْهُ.
وَقَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ: سُئِلَ أبي زُرْعَةَ عَنْ قَبِيْصَةَ، وَأَبِي نُعَيْمٍ فَقَالَ: كَانَ قَبِيْصَةُ أَفْضَلَ الرَّجُلَيْنِ، وَأبي نُعَيْمٍ أَتقَنَهُمَا وَلَمْ أَرَ مِنَ المُحَدِّثِيْنَ مَنْ يَحْفَظُ وَيَأْتِي بِالحَدِيْثِ عَلَى لَفْظٍ وَاحِدٍ لاَ يُغَيِّرُهُ سِوَى قَبِيْصَةَ، وَأَبِي نُعَيْمٍ فِي حَدِيْثِ الثَّوْرِيِّ وَسِوَى يَحْيَى الحِمَّانِيِّ فِي حَدِيْثِ شَرِيْكٍ، وَعَلِيِّ بنِ الجَعْدِ فِي حَدِيْثِهِ.
وَقَالَ أبي عُبَيْدٍ الآجُرِّيُّ: سَأَلْتُ أَبَا دَاوُدَ عَنْ قَبِيْصَةَ، وَعُبَيْدِ اللهِ بنِ مُوْسَى فَقَالَ: قَبِيْصَةُ أَسْلَمُ مِنْ عُبَيْدِ اللهِ كَانَ قَبِيْصَةُ وَأبي عَامِرٍ وَأبي حُذَيْفَةَ لاَ يَحْفَظُوْنَ ثُمَّ حَفِظُوا بَعْدُ.
وَقَالَ إِسْحَاقُ بنُ سَيَّارٍ: مَا رَأَيْتُ فِي الشُّيُوْخِ أحفظ من قبيصة.
وقال عبد الرحمن بن خراش: صدوق.
وَقَالَ النَّسَائِيُّ وَغَيْرُهُ: لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ.
وَرَوَى حنبل عن أبي عبد الله قَالَ: كَانَ كَثِيْرَ الغَلَطِ، وَكَانَ صَغِيْراً لاَ يَضْبِطُ. قُلْتُ لأَبِي عَبْدِ اللهِ: فَفِي غَيْرِ سُفْيَانَ؟ قَالَ: كَانَ رَجُلاً صَالِحاً ثِقَةً لاَ بَأْسَ بِهِ فِي بَدَنِهِ، وَأَيُّ شَيْءٍ لَمْ يَكُنْ عِنْدَهُ؟ يَعْنِي: أَنَّهُ كَثِيْرُ الحَدِيْثِ.
وَقَالَ عبد الله بنُ أَحْمَدَ: سَمِعْتُ أَبِي ذَكَرَ قَبِيْصَةَ وَأَبَا حُذَيْفَةَ فَقَالَ: قَبِيْصَةُ أَثْبَتُ مِنْهُ جِدّاً -يَعْنِي: فِي حَدِيْثِ سُفْيَانَ- أبي حُذَيْفَةَ شِبْهُ لاَ شَيْءَ وَقَدْ كَتَبْتُ عَنْهُمَا جَمِيْعاً.
وَقَالَ صَالِحٌ جَزَرَةَ: كَانَ قَبِيْصَةُ رَجُلاً صَالِحاً تَكَلَّمُوا فِي سَمَاعِهِ مِنْ سُفْيَانَ.
قُلْتُ: الرَّجُلُ ثِقَةٌ، وَمَا هُوَ فِي سُفْيَانَ كَابْنِ مَهْدِيٍّ وَوَكِيْعٍ، وَقَدِ احْتَجَّ بِهِ الجَمَاعَةُ فِي سُفْيَانَ وَغَيْرِهِ وَكَانَ مِنَ العَابِدِيْنَ.
قَالَ أَحْمَدُ بنُ سَلَمَةَ النَّيْسَأبيرِيُّ: سَمِعْتُ هَنَّاداً يَقُوْلُ غَيْرَ مَرَّةٍ إِذَا ذُكِرَ قَبِيْصَةُ: الرَّجُلُ الصَّالِحُ وَتَدْمَعُ عَيْنَاهُ وَكَانَ هَنَّادٌ كَثِيْرَ البُكَاءِ.
وَقَالَ الفَضْلُ بنُ سَهْلٍ الأَعْرَجُ: كان قبيصة يحدث بحديث الثوري عَلَى الوِلاَءِ، دَرْساً دَرْساً حِفْظاً.
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ دَاوُدَ بنِ مَنْصُوْرٍ الفَارِسِيُّ: سَمِعْتُ حَفْصَ بنَ عُمَرَ قَالَ: مَا رَأَيْتُ مِثْلَ قَبِيْصَةَ! مَا رَأَيْتهُ مُتَبَسِّماً قَطُّ مِنْ عِبَادِ الله الصَّالِحِيْنَ.
قُلْتُ: كَذَا كَانَ وَاللهِ أَهْلُ الحَدِيْثِ العِلْمَ وَالعِبَادَةَ وَاليَوْمَ فَلاَ عِلْمَ، وَلاَ عِبَادَةَ بَلْ تَخْبِيْطٌ وَلَحنٌ، وَتَصْحِيْفٌ كَثِيْرٌ وَحِفْظٌ يَسِيْرٌ، وَإِذَا لَمْ يَرْتَكِبِ العَظَائِمَ، وَلاَ يُخِلَّ بِالفَرَائِضِ فَلِلَّهِ دَرُّهُ.
قَالَ جَعْفَرُ بنُ حَمْدُوَيْه: كُنَّا عَلَى بَابِ قَبِيْصَةَ، وَمَعَنَا دُلَفُ ابْنُ الأَمِيْرِ أَبِي دُلَفٍ، وَمَعَهُ الخَدَمُ يَكْتُبُ الحَدِيْثَ فَصَارَ إِلَى بَابِ قَبِيْصَةَ فَدَقَّ عَلَيْهِ، فَأَبطَأَ قَبِيْصَةُ فَعَاوَدَهُ الخَدَمُ، وَقِيْلَ لَهُ: ابْنُ مَلِكِ الجَبَلِ عَلَى البَابِ وَأَنْت لاَ تَخْرُجُ إِلَيْهِ! فَخَرَجَ وَفِي طَرَفِ إِزَارِه كِسَرٌ مِنَ الخُبْزِ فَقَالَ: رَجُلٌ قَدْ رَضِيَ مِنَ الدُّنْيَا بِهَذَا مَا يَصْنَعُ بِابْنِ مَلِكِ الجَبَلِ؟ وَاللهِ لاَ حَدَّثْتُهُ فَلَمْ يُحَدِّثْهُ.
قَالَ هَارُوْنُ الحَمَّالُ: سَمِعْتُ قَبِيْصَةَ يَقُوْلُ: جَالَسْتُ الثَّوْرِيَّ وَأَنَا ابْنُ سِتَّ عَشْرَةَ سَنَةً ثَلاَثَ سِنِيْنَ.
وَمِنْ تَعَنُّتِ القَاضِي أَبِي الحَسَنِ بنِ القَطَّانِ المَغْرِبِيِّ الحَافِظَ عبدَ الحَقِّ قَوْلُهُ: يَرْوِي فِي الأَحْكَامِ لِقَبِيْصَةَ، وَلاَ يَعرِضُ لَهُ وَهُوَ عِنْدَهُم كَثِيْرُ الخَطَأِ.
قُلْتُ: قَدْ قَفَزَ قَبِيْصَةُ القَنْطَرَةَ وَاحتَجُّوا بِهِ، فَأَرنِي الحَدِيْثَ المُنْكَرَ الَّذِي يُنْقَمُ بِهِ عَلَى قَبِيْصَةَ.
قَالَ السَّرِيُّ بنُ يَحْيَى التَّمِيْمِيُّ، وَهَارُوْنُ بنُ حَاتَمٍ وَمُطَيَّنُ، وَغَيْرُهُمُ: مَاتَ قَبِيْصَةُ سنَةَ خَمْسَ عَشْرَةَ، وَمائَتَيْنِ وَشَذَّ: مُعَاوِيَةُ بنُ صَالِحٍ الدِّمَشْقِيُّ -بَلْ وَهِمَ- فَقَالَ: مَاتَ سَنَةَ ثَلاَثَ عَشْرَةَ.
رووا له في الكتب الستة.

سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

 

أَبُو عَامِرٍ قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ ثِقَةٌ إِلَّا فِي حَدِيثِ سُفْيَانَ فَإِنَّهُ سَمِعَ وَهُوَ صَغِيرٌ مَعَ أَنَّ الْأَئِمَّةَ رَوَوْا عَنْهُ حَدِيثَ سُفْيَانَ وَيُكْثِرُ الْبُخَارِيُّ عَنْهُ عَنْ سُفْيَانَ وَتَفَرَّدَ عَنْهُ أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ، بِحَدِيثٍ عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «نَهَى عَنْ بَيْعِ الْوَلَاءِ وَعَنْ هِبَتِهِ» وَهَذَا مِمَّا نُقِمَ عَلَى أَبِي حَاتِمٍ فَلَيْسَ هَذَا مِنْ حَدِيثِ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، إِنَّمَا هُوَ عِنْدَ سُفْيَانَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ وَرَوَاهُ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ وَنَافِعٍ هَاهُنَا خَطَأٌ

حَدَّثَنَا جَدِّي مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي حَاتِمٍ الرَّازِيُّ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «نَهَى عَنْ بَيْعِ الْوَلَاءِ وَعَنْ هِبَتِهِ» قَالَ جَدِّي: وَحَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْقَطَّانُ حَدَّثَنَا أَبُو حَاتِمٍ وَرَوَاهُ شَيْخٌ ضَعِيفٌ عَنْ سُفْيَانَ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ وَهُوَ نَصْرُ بْنُ مُزَاحِمٍ  ضَعَّفَهُ الْحُفَّاظُ جِدًّا وَقَدْ حَدَّثَ بِهِ غَيْرُ أَبِي حَاتِمٍ عَنْ قَبِيصَةَ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَلَى الصَّوَابِ.

وَلِقَبِيصَةَ أَخٌ أَكْبَرُ مِنْهُ يُقَالُ لَهُ سُفْيَانُ بْنُ عُقْبَةَ سَمِعَ مِسْعَرًا وَسُفْيَانَ ثِقَةٌ سَمِعَ مِنْهُ أَبُو كُرَيْبٍ وَأَقْرَانُهُ

وَلِقَبِيصَةَ ابْنٌ يُقَالُ لَهُ عُقْبَةُ يَرْوِي عَنْ أَبِيهِ لَيْسَ بِذَلِكِ الْمَشْهُورِ

الإرشاد في معرفة علماء الحديث - أبو يعلى الخليلي، خليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن الخليل القزويني.

 

 

 

قبيصَة بن عقبَة بن مُحَمَّد بن سُفْيَان السوَائِي أَبُو عَامر الْكُوفِي الْحَافِظ

روى عَن الثَّوْريّ وَشعْبَة وَحَمَّاد بن سَلمَة ومسعر وعدة
وَعنهُ ابْنه عقبَة وَأحمد وابنا أبي شيبَة وَأَبُو زرْعَة وَخلق
قَالَ ابْن معِين ثِقَة فِي كل شَيْء إِلَّا فِي حَدِيث سُفْيَان فَإِنَّهُ سمع مِنْهُ وَهُوَ صَغِير قَالَ قبيصَة جالست الثَّوْريّ وَأَنا ابْن سِتّ عشرَة سنة ثَلَاث سِنِين
مَاتَ سنة خمس عشرَة وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

قبيصَة بن عقبَة بن عَامر بن صعصعة السوَائِي العامري الْكُوفِي من بني سواءة بن عَامر بن صعصعة كنيته أَبُو عَامر
روى عَن الثَّوْريّ فِي الْجَنَائِز
روى عَنهُ ابْن أبي شيبَة.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.


كتبه

  • ..
  • .
  • إمام
  • ثقة
  • حافظ
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • عابد
  • ليس به بأس
  • محدث
  • ممن روى له مسلم
  • من أهل الصلاح

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021