عطاء بن السائب بن مالك الثقفي أبي السائب

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة136 هـ
أماكن الإقامة
  • البصرة-العراق
  • الكوفة-العراق

الأساتذة


الطلاب


نبذة

عطاء بن السائب الإِمَامُ, الحَافِظُ, مُحَدِّثُ الكُوْفَةِ, أبي السَّائِبِ. وَقِيْلَ: أبي زَيْدٍ, وَقِيْلَ: أبي يَزِيْدَ, وَأبي مُحَمَّدٍ الكُوْفِيُّ.


الترجمة

عطاء بن السائب
الإِمَامُ, الحَافِظُ, مُحَدِّثُ الكُوْفَةِ, أبي السَّائِبِ. وَقِيْلَ: أبي زَيْدٍ, وَقِيْلَ: أبي يَزِيْدَ, وَأبي مُحَمَّدٍ الكُوْفِيُّ.
عَنْ أَبِيْهِ السَّائِبِ بنِ زَيْدٍ وَقِيْلَ: ابْنِ يَزِيْدَ وَقِيْلَ: ابْنِ مَالِكٍ الثَّقَفِيُّ مَوْلاَهُم, وَعَنْ: أَنَسِ بنِ مَالِكٍ- وَلَمْ يَثبُتْ أَنَّهُ سَمِعَ مِنْهُ, وَقَدْ جَاءَ بِإِدخَالِ يَزِيْدَ الرَّقَاشِيِّ بَيْنَهمَا- وَعَنْ: عَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي أَوْفَى, وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ أَبِي لَيْلَى, وَأَبِي وَائِلٍ, وَمُرَّةَ الطِّيِّبِ, وَعَمْرِو بنِ مَيْمُوْنٍ الأَوْدِيِّ, وَمُجَاهِدٍ, وَأَبِي البَخْتَرِيِّ الطَّائِيِّ, وَذَرِّ بنِ عَبْدِ اللهِ, وَأَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ, وَسَعِيْدِ بنِ جُبَيْرٍ, وَعَبْدِ اللهِ بنِ بُرَيْدَةَ, وَعِكْرِمَةَ, وَالحَسَنِ وَأَبِي ظَبْيَانَ, وَسَالِمٍ البَرَّادِ, وَخَلْقٍ كَثِيْرٍ. وَكَانَ مِنْ كِبَارِ العُلَمَاءِ لَكِنَّهُ سَاءَ حِفْظُهُ قَلِيْلاً فِي أَوَاخِرِ عُمُرِهِ.
حَدَّثَ عَنْهُ: إِسْمَاعِيْلُ بنُ أَبِي خالد -وهو من طبقته- والثوري, وابن جريح, وَأبي جَعْفَرٍ الرَّازِيُّ, وَرَوْحُ بنُ القَاسِمِ, وَالحَمَّادَانِ, وَمُوْسَى بنُ أَعَيْنَ, وَأبي عَوَانَةَ, وَجَعْفَرُ بنُ سُلَيْمَانَ, وَأبي الأَحْوَصِ, وَشُعْبَةُ, وَشَرِيْكٌ, وَعَبِيْدَةُ بنُ حُمَيْدٍ, وَابْنُ فُضَيْلٍ, وَجَرِيْرُ بنُ عَبْدِ الحَمِيْدِ, وَزَائِدَةُ, وَزُهَيْرُ بنُ مُعَاوِيَةَ, وَابْنُ عُيَيْنَةَ, وَهُشَيْمٌ, وَأبي إِسْحَاقَ الفَزَارِيُّ, وَعَلِيُّ بنُ عَاصِمٍ, وَابْنُ عُلَيَّةَ, وَخَلْقٌ كَثِيْرٌ.
قَالَ ابْنُ عُيَيْنَةَ: حَدَّثَنِي بَعْضُ أَصْحَابِنَا: أَنَّ أَبَا إِسْحَاقَ كَانَ يُسْأَلُ، عن عطاء ابن السائب, فيقول: إنه من البقايا.
وَرَوَى إِبْرَاهِيْمُ بنُ مَهْدِيٍّ، عَنْ حَمَّادِ بنِ زَيْدٍ, قَالَ: أَتَيْنَا أَيُّوْبَ, فَقَالَ: اذْهبُوا فَقَدْ قَدِمَ عَطَاءُ بنُ السَّائِبِ مِنَ الكُوْفَةِ, وَهُوَ ثِقَةٌ اذْهبُوا إِلَيْهِ, فَسَلُوْهُ، عَنْ حَدِيْثِ أَبِيْهِ في التسبيح.
عَلِيُّ بنُ المَدِيْنِيِّ، عَنْ يَحْيَى بنِ سَعِيْدٍ, قَالَ: مَا سَمِعْتُ أَحَداً يَقُوْلُ فِي عَطَاءِ بنِ السَّائِبِ شَيْئاً قَطُّ فِي حَدِيْثِهِ القَدِيْمِ, وَمَا حَدَّثَ سُفْيَانُ وَشُعْبَةُ عَنْهُ صَحِيْحٌ, إلَّا حَدِيْثَيْنَ كَانَ شُعْبَةُ يَقُوْلُ: سَمِعْتُهمَا بِأَخَرَةٍ، عَنْ زَاذَانَ.
أَحْمَدُ بنُ سِنَانٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: لَيْثُ بنُ أَبِي سُلَيْمٍ, وَعَطَاءُ بنُ السَّائِبِ, وَيَزِيْدَ بنِ أَبِي زِيَادٍ ليث أحسنهم حَالاً عِنْدِي.
وَرَوَى عُثْمَانُ بنُ أَبِي شَيْبَةَ، عَنْ جَرِيْرٍ -وَذَكَرَ الثَّلاَثَةَ- فَقَالَ: يَزِيْدُ أَحْسَنُهُم اسْتِقَامَةً فِي الحَدِيْثِ, ثُمَّ عَطَاءٌ. قَالَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ: عَطَاءٌ ثِقَةٌ ثِقَةٌ, رَجُلٌ صَالِحٌ. وَقَالَ: مَنْ سَمِعَ مِنْهُ قَدِيْماً كَانَ صَحِيْحاً, وَمَنْ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثاً لَمْ يَكُنْ بِشَيْءٍ. سَمِعَ مِنْهُ قَدِيْماً: شُعْبَةُ, وَسُفْيَانُ, وَسَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثاً جَرِيْرٌ وَخَالِدُ بنُ عَبْدِ اللهِ, وَإِسْمَاعِيْلُ, وَعَلِيُّ بنُ عَاصِمٍ, وَكَانَ يَرْفَعُ، عَنْ سَعِيْدِ بن جبير أشياء لم يكن يرفعها.
قَالَ: وَقَالَ وُهَيْبٌ: لَمَّا قَدِمَ عَطَاءٌ البَصْرَةَ, قَالَ: كَتَبتُ عَنْ عَبِيْدَةَ ثَلاَثِيْنَ حَدِيْثاً, وَلَمْ يَسْمَعْ مِنْ عَبِيْدَةَ شَيْئاً, وَهَذَا اخْتِلاَطٌ شَدِيْدٌ.
أبي دَاوُدَ، عَنْ أَحْمَدَ قالَ: كَانَ عَطَاءُ بنُ السَّائِبِ مِنْ خِيَارِ عِبَادِ اللهِ, كَانَ يَخْتِمُ القُرْآنَ كُلَّ لَيْلَةٍ وَقَالَ شُعْبَةُ حَدَّثَنَا عَطَاءٌ وَكَانَ نَسِيّاً وَقَالَ يَحْيَى لَمْ يَسْمَعْ عَطَاءُ بنُ السَّائِبِ مِنْ يَعَلَى بنِ مُرَّةَ قَالَ وَاخْتلطَ عَطَاءٌ فَمَا سُمِعَ مِنْهُ قَدِيْماً فَهُوَ صَحِيْحٌ, وَقَدْ سَمِعَ مِنْهُ أبي عَوَانَةَ فِي الصَّحَةِ وَفِي الاخْتِلاَطِ جَمِيْعاً, وَلاَ يُحْتَجُّ بِحَدِيْثِهِ.
ابْنُ عَدِيٍّ: أَنْبَأَنَا ابْنُ أَبِي عِصْمَةَ, حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ أَبِي يَحْيَى, سَمِعْتُ يَحْيَى ابن مَعِيْنٍ يَقُوْلُ: لَيْثُ بنُ أَبِي سُلَيْمٍ ضَعِيْفٌ مِثْلُ عَطَاءِ بنِ السَّائِبِ. وَجَمِيْعُ مَنْ رَوَى عَنْ عَطَاءٍ فَفِي الاخْتِلاَطِ إلَّا شُعْبَةَ وَسُفْيَانَ.
قَالَ ابْنُ عَدِيٍّ: عَطَاءٌ اخْتلطَ فِي آخِرِ عُمُرِهِ, فَمَنْ سَمِعَ مِنْهُ قَدِيْماً مِثْلُ الثَّوْرِيِّ, وَشُعْبَةَ فَحَدِيْثُهُ مُسْتقِيْمٌ وَمَنْ سَمِعَ مِنْهُ بَعْدَ الاخْتِلاَطِ فَأَحَادِيْثُهُ فِيْهَا بَعْضُ النَّكِرَةِ وَقَالَ العِجْلِيُّ كَانَ شَيْخاً, قَدِيْماً, ثِقَةً رَوَى، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى وَمَنْ سَمِعَ مِنْهُ قَدِيْماً فَهُوَ صَحِيْحٌ مِنْهُمُ الثَّوْرِيُّ فَأَمَّا مَنْ سَمِعَ مِنْهُ بِأَخَرَةٍ فَهُوَ مُضْطَرِبُ الحَدِيْثِ مِنْهُم هُشَيْمٌ وَخَالِدُ بنُ عَبْدِ اللهِ وَكَانَ عَطَاءٌ بِأَخَرَةٍ يَتلقَّنُ إِذَا لُقِّنَ, لأَنَّهُ كَانَ غَيْرَ صَالِحِ الكِتَابِ, وَأبيهُ: تَابِعِيٌّ, ثِقَةٌ.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ: كَانَ مَحَلُّهُ الصِّدْقَ قَدِيْماً قَبْلَ أَنْ يَختلِطَ, ثُمَّ تغير حفظه, فِي حَدِيْثِهِ تَخَالِيطٌ كَثِيْرَةٌ, وَمَا رَوَى عَنْهُ ابْنُ فُضَيْلٍ فَفِيْهِ غَلَطٌ وَاضْطِرَابٌ, رَفعَ أَشْيَاءَ كَانَ يَروِيهَا، عَنِ التَّابِعِيْنَ, فَرَفَعَهَا إِلَى الصَّحَابَةِ.

وَقَالَ النَّسَائِيُّ: ثِقَةٌ فِي حَدِيْثِهِ القَدِيْمِ, إلَّا أَنَّهُ تَغَيَّرَ, وَرِوَايَةُ: حَمَّادِ بنِ زَيْدٍ, وَشُعْبَةَ, وَسُفْيَانَ عَنْهُ جَيِّدَةٌ.
الحُمَيْدِيُّ، عَنْ سُفْيَانَ, قَالَ: كُنْتُ سَمِعْتُ مِنْ عَطَاءِ بنِ السَّائِبِ قَدِيْماً, ثُمَّ قَدِمَ عَلَيْنَا قَدْمَةً فَسَمِعْتُهُ يُحَدِّثُ بِبَعْضِ مَا كُنْتُ سَمِعْتُهُ, فَخَلَّطَ فِيْهِ, فَاتَّقيْتُهُ وَاعْتزلتُهُ.
وَقَالَ أبي النُّعْمَانِ، عَنْ يَحْيَى بنِ سَعِيْدٍ: عَطَاءُ بنُ السَّائِبِ تَغَيَّرَ حِفْظُهُ بَعْدُ, وَحَمَّادُ بنُ زَيْدٍ سَمِعَ مِنْهُ قَبْلَ أَنْ يَتغيَّرَ.
وَقَالَ أبي قُطْنٍ، عَنْ شُعْبَةَ: ثَلاَثَةٌ فِي القَلْبِ مِنْهُم هَاجسٌ: عَطَاءُ بنُ السَّائِبِ, وَيَزِيْدُ بنُ أَبِي زِيَادٍ, وَآخَرُ.
إِسْمَاعِيْلُ بنُ بَهْرَامَ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ بنِ عَيَّاشٍ, قَالَ: كُنْتُ إِذَا رَأَيْتُ عَطَاءَ بنَ السَّائِبِ, وَضِرَارَ بنَ مُرَّةَ, رَأَيْتُ أَثرَ البُكَاءِ عَلَى خُدُوْدِهِمَا.
قَالَ ابْنُ سَعْدٍ, وَغَيْرُهُ: مَاتَ عَطَاءُ بنُ السَّائِبِ سَنَةَ سِتٍّ وَثَلاَثِيْنَ وَمائَةٍ.
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ هِبَةِ اللهِ، أَنْبَأَنَا عَبْدُ المُعِزِّ بنُ مُحَمَّدٍ، أَنْبَأَنَا تَمِيْمٌ بنُ أَبِي سَعِيْدٍ، أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَنْبَأَنَا أبي عَمْرٍو بنُ حَمْدَانَ، أَنْبَأَنَا أبي يَعْلَى المَوْصِلِيُّ, حَدَّثَنَا هُدْبَةُ بنُ خَالِدٍ, حَدَّثَنَا حَمَّادُ بنُ سَلَمَةَ، عَنْ عَطَاءِ بنِ السَّائِبِ، عَنْ سَعِيْدِ بنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "مَرَرْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي بِرَائِحَةٍ طَيِّبَةٍ فَقُلْتُ: مَا هَذِهِ الرَّائِحَةُ يَا جِبْرِيْلُ? قَالَ: هَذِهِ مَاشِطَةُ بِنْتِ فِرْعُوْنَ كَانَتْ تُمَشِّطُهَا فَوَقَعَ المِشْطُ مِنْ يَدِهَا قَالَتْ: بِسْمِ اللهِ قَالَتِ: ابْنَةُ فِرْعُوْنَ أَبِي قَالَتْ: رَبِّي وَرَبُّ أَبِيْكِ قَالَتْ: أَقُوْلُ لَهُ إِذاً قَالَتْ: قُوْلِي لَهُ قَالَ لَهَا: أَوَلَكِ رَبٌّ غَيْرِي؟ قَالَتْ: رَبِّي وَرَبُّكَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ قَالَ: فَأَحْمَى لَهَا بَقَرَةً مِنْ نُحَاسٍ فَقَالَتْ: إِنَّ لِي إِلَيْكَ حَاجَةً قَالَ: وَمَا حَاجَتُكِ؟ قَالَتْ: أَنْ تَجْمَعَ عِظَامِي وَعِظَامَ وَلَدِي قَالَ: ذَلِكَ لَكِ عَلَيْنَا لِمَا لَكِ عَلَيْنَا مِنَ الحق فألقى ولدها في البقرة أحدًا وَاحِداً فَكَانَ آخِرَهُم صَبِيٌّ فَقَالَ: يَا أُمَّه اصْبِرِي فَإِنَّكِ عَلَى الحَقِّ".
قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فَأَرْبَعَةٌ تَكَلَّمُوا وَهُم صِبْيَانٌ: ابْنُ مَاشِطَةِ فِرْعُوْنَ وصبي جريح, وعيسى بن مريم, والرابع لا أحفظه.
سير أعلام النبلاء - لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

 

عَطاء بن السَّائِب بن مَالك الثَّقَفِيّ أَبُو السَّائِب الْكُوفِي
روى عَن أَبِيه وَالْحسن وَسَعِيد بن جُبَير وَخلق
وَعنهُ أَبُو حنيفَة والسفيانان والحمادان وَشعْبَة وَخلق
قَالَ أَحْمد ثِقَة رجل صَالح من خِيَار عباد الله
وَقَالَ ابْن معِين اخْتَلَط
وَقَالَ النَّسَائِيّ ثِقَة فِي حَدِيثه الْقَدِيم إِلَّا أَنه تغير مَاتَ سنة سِتّ وَثَلَاثِينَ وَمِائَة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

 عطاء بن السائب بن مالك الثقفي أبو السائب

وعلي رأى أبي زيد معدود في الكوفيين أحد الأعلام على لين فيه عن أبيه وابن أبي أوفى وأبي عبد الرحمن السلمي وإبراهيم النخعي وأنس بن مالك وأدخل بعض الرواة بينهما يزيد الرقاشي وعن الحسن البصري وسعيد بن جبير وعامر الشعبي وأبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وعنه إسماعيل بن علية وجريرة بن عبد الحميد وشعبة بن الحجاج والحمادان والسفيانان وأبو جعفر الرازي وعلى بن عاصم وغيرهم حكموا بتوثيقه وصلاحه وباختلاطه اختلط في آخر عمره قال أحمد بن حنبل ثقة رجل صالح من سمع منه قديما فسماعه صحيح ومن سمع منه حديثا فسماعه ليس بشيء وشعبة وسفيان ممن سمع منه قديما وجرير وخالد بن عبد الله وإسماعيل بن علية ممن سمع منه حديثا كان يرفع عن سعيد بن جبير أشياء لم يكن يرفعها وقال وهيب لما قدم البصرة قال كتبت عن عبيدة ثلاثين حديثا قال أحمد بن حنبل ولم يسمع من عبيدة شيئا انتهى وقال يحيى بن معين لم يسمع عطاء من يعلى بن مرة واختلط وما سمع منه جرير ليس من صحيح حديثه وسمع منه أبو عوانة في الصحة والاختلاط فلا يحتج بحديثه وروى عن يحيى أيضا الحكم بضعفه وبأن كل من روى عنه إنما روى في الاختلاط إلا شعبة وسفيان انتهى وقال الحافظ بن الصلاح عطاء بن السائب اختلط في آخر عمره فاحتج أهل العلم برواية الأكابر عنه مثل سفيان الثوري وشعبة لأن سماعهم منه كان في الصحة وتركوا الاحتجاج برواية من سمع منه آخر انتهى قلت فيفهم من قول بن الصلاح مثل أن غيرهما روى عنه قبل أن يختلط وقال أبو حاتم الرازي قديم السماع من عطاء سفيان وشعبة وقد استثنى غير واحد من الأئمة معهما حماد بن زيد قال يحيى بن سعيد القطان سمع حماد بن زيد من عطاء قبل اختلاطه وقال النسائي رواية حماد بن زيد وشعبة وسفيان عنه جيدة وصحح أيضا حديثه عنه أبو داود والطحاوي كما سيأتي وقال أبو حاتم سمع منه حماد بن زيد قبل أن يتغير ونقل أبو عبد الله بن المواق الاتفاق على أنه سمع منه قديما وقد استثنى الجمهور رواية حماد بن سلمة عنه أيضا قاله بن معين وأبو داود والطحاوي وحمزة الكناني وذكر ذلك عن بن معين بن عدي في الكامل وعباس الدوري وأبي بكر بن أبي خيثمة وقال الطحاوي وإنما حديث عطاء الذي كان منه قبل تغيره يؤخذ من أربعة لا من سواهم وهم شعبة وسفيان الثوري وحماد بن سلمة وحماد بن زيد وقال حمزة بن محمد الكناني في أماليه حماد بن سلمة قديم السماع من عطاء وقال عبد الحق في الإحكام أن حماد بن سلمة سمع منه بعد الاختلاط كما قاله العقيلي قال الأبناسي وقد تعقب الحافظ أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن المواق كلام عبد الحق يعني الذي ذكرناه وقال لا نعلم من قاله غير العقيلي وقد غلط من قال أنه قدم في آخر عمره إلى البصرة وإنما قدم عليهم مرتين فمن سمع منه في القدمة الأولى صح حديثه منه واستثنى أبو داود أيضا هشاما الدستوائي فقال وقال غير أحمد قدم عطاء البصرة قدمتين سمع في القدمة الأولى منه الحمادان وهشام والقدمة والثانية كان تغير فيها سمع منه وهيب وإسماعيل بن عليه وعبد الوارث فسماعهم منه ضعيف وينبغي أن يستثنى أيضا سفيان بن عيينة فقد روى الحميدي عنه قال كنت سمعت من عطاء بن السائب قديما ثم قدم علينا قدمة فسمعته يحدث ببعض ما كنت سمعت فخلط فيه فاتقيته واعتزلته فينبغي أن يكون روايته عنه صحيحة وقال العقيلي إنما يقبل من حديث عطاء ما روى عنه مثل شعبة وسفيان فأما جرير وخالد بن عبد الله وابن علية وعلى بن عاصم وحماد بن سلمة وأهل البصرة فأحاديثهم عنه مما سمع منه بعد الاختلاط لأنه إنما قدم عليهم في آخر عمره فهؤلاء وأمثالهم ممن روى عنه بعد الاختلاط فلا يقبل حديثهم وكذلك من روى عنه قبله أو بعده كأبي عوانة كما رواه عباس الدوري عن يحيى بن معين وممن سمع منه بأخرة هشيم وليس له عند البخاري غير حديث واحد عن عمرو الناقد عن هشيم عن أبي بشر وعطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال الكوثر الخير الكثير أعطاه الله إياه إلا أنه قرنه بأبي بشر

قال وممن سمع منه أيضا بأخرة من البصرين جعفر بن سليمان الضبعي وروح بن القاسم وعبد العزيز بن عبد الصمد العمي وعبد الوارث بن سعيد انتهى وقال أبو حاتم الرازي وفي حديث البصريين الذين يحدثون عنه تخاليط كثيرة انتهى وقال حماد بن زيد قال لنا أيوب إن عطاء قدم من الكوفة فاذهبوا فاسمعوا منه حديث أبيه في التسبيح فإنه ثقة وقال يحيى القطان لم أسمع أحدا يقول في حديثه القديم شيئا قط وحديث سفيان وشعبة عنه صحيح يعني القديم إلا حديثين من حديث شعبة سمعهما بأخرة عن زاذان انتهى قلت والعجب منه أنه لم يذكرهما وقال العجلي اختلط عطاء بأخرة فمن سمع منه حال اختلاطه فهو مضطرب الحديث وهشيم وخالد بن عبد الله الواسطي ممن سمع منه بأخرة

وقال أبو حاتم صالح مستقيم الحديث قبل الاختلاط وحديث البصريين عنه بلغني فيه تخاليط لأنهم سمعوا منه حال الاختلاط وما روى منه بن فضيل بلغني فيه غلط واضطراب رفع أشياء عن الصحابة كان يرويها عن التابعين وقال النسائي ثقة إلا أنه تغير ورواية حماد بن زيد وشعبة وسفيان عنه جيدة وقال إسماعيل بن علية قال لي شعبة ما حدثك عطاء عن رجاله زاذان وميسرة

وأبي البختري فلا تكتبه وما حدثك عن رجل بعينه فاكتبه وقال أبو بكر بن عياش كنت إذا رأيت عطاء وضرار بن مرة رأيت أثر البكاء على خدودهما وقال الإمام أحمد بن حنبل كان عطاء يختم القرآن كل ليلة

روى له البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة توفي سنة ست وثلاثين ومئة

الكواكب النيرات في معرفة من الرواة الثقات - أبو البركات، زين الدين ابن الكيال

 

 

 

عطاء ابن السائب: بن مالك أبي السائب الثقفي الكوفي (ت 136) من علماء التابعين وثقاتهم , وثقه احمد ويحيى بن معين والنسائي إلا انه تغير في آخر حياته .ينظر: طبقات الكبرى 6/338 , شذرات الذهب 1/194 

 

 

 

عطاء بن السائب بن زيد الثقفى أبو زيد لا يصح له لانس بن مالك صحبة ولا لغيره من الصحابة مات سنة ست وثلاثين ومائة وكان يهم في الشئ بعد الشئ
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).


  • إمام
  • تابعي
  • ثقة
  • خلط في آخر عمره
  • صالح
  • محدث
  • ممن روى له البخاري
  • مولى

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021