علي بن أحمد بن عبد الواحد المقدسي الصالحي أبي الحسن فخر الدين

"ابن البخاري"

مشاركة

الولادة595 هـ
الوفاةدمشق-سوريا عام 690 هـ
العمر95
أماكن الإقامة
  • بخارى-أوزبكستان
  • بغداد-العراق
  • حمص-سوريا
  • دمشق-سوريا
  • القدس-فلسطين
  • الإسكندرية-مصر
  • مصر-مصر

الأساتذة


الطلاب


نبذة

علي بن أحمد بن عبد الواحد السعدي المقدسي الصالحي الحنبلي، فخر الدين، أبو الحسن، المعروف بابن البخاري: عالم بالحديث، نعته الذهبي بمسند الدنيا. أجاز له ابن الجوزي وكثيرون.


الترجمة

علي بن أحمد بن عبد الواحد السعدي المقدسي الصالحي الحنبلي، فخر الدين، أبو الحسن، المعروف بابن البخاري:
عالم بالحديث، نعته الذهبي بمسند الدنيا. أجاز له ابن الجوزي وكثيرون.
قال ابن تيمية: ينشرح صدري إذا أدخلت ابن البخاري ببيني وبين النبي صلى الله عليه وسلم في حديث. وحدث نحوا من ستين سنة، ببلاد كثيرة بدمشق ومصر وبغداد وغيرها.
وله شعر جيد. توفي بدمشق. له " مشيخة - خ " من تخريج الحافظ ابن الظاهري المتوفى سنة 696 منها نسخة في الأحمدية بحلب (261 - ف 68) ، وأخرى نفيسة جدا في مكتبة خدا بخش بطهران. وله مخطوطة في الرباط (323 ك) ، أربع ورقات " مشيخة من جزء الأنصاري " بآخرها سماعات .

-الاعلام للزركلي-

 

علي بن أحمد بن عبدِ الواحدِ السعديُّ، الصالحيُّ، الفقيهُ، المحدثُ، المعمَّرُ، سيدُ الوقت، فخرُ الدين بنُ الشيخ شمس الدين البخاري.
ولد في آخر سنة 595، وسمع بدمشق من ابن طبرزد، وأبي المحاسن، وأبي اليمن، وبالقدس ومصر والإسكندرية وحمص وبغداد، وتفرد بالرواية عن جماعة، وقرأ بنفسه، وسمع كثيرًا من الكتب الكبار والأجزاء، واستجاز له عمه الضياء الحافظ من خلق منهم: ابن الجوزي، وتفرد في الدنيا بالرواية العالية، وصار محدثَ الإسلام؛ روى الحديث فوق ستين سنة، وسمع منه الأئمة الحفاظ المتقدمون، وقد ماتوا قبله بدهر. قال الفرضي في "معجمه": كان شيخًا مسندًا، وقورًا صبورًا على قراءة الحديث، مكرمًا للطلبة، مواظبًا على العبادة، ألحق الأحفاد بالأجداد. قال الشيخ تاج الدين الفزاري: انتهت إليه الرئاسة في الرواية، وقصده المحدثون من الأقطار، وقال البرزالي: كان يحفظ كثيرًا من الأحاديث وألفاظها المشكلة، رجحوه على ابن الدائم. وقال المزي: أحد المشايخ الأكابر، والأعيان الأماثل، من بيت العلم والحديث.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ينشرح صدري إذا دخل ابن البخاري بيني وبين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في حديث. وسمع منه عمر بن الحاجب، والحافظ المنذري، وحدث ببلاد كثيرة. ذكر له ابن رجب ترجمة حسنة، وقال: وممن سمع منه من الحفاظ والأكابر: الدمياطي، وابن دقيق العيد، وابن جماعة، وابن تيمية، ورحل إليه ابن سيد الناس، فوجده قد مات قبل وصوله بيومين، فتألم لذلك. قال الذهبي: وهو آخر من كان بينه وبين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثمانية رجال ثقات.
قلت: يريد: السماع المتصل. قال: وإن كان للدنيا بقاء، فليتأخرنَّ أصحابُه - إن شاء الله تعالى - إلى بعد السبعين والسبع مئة - يريد كثرتهم -، وكذا وقع. ومن نظمه:
تكرَّرت السنونَ عليّ حتى ... بُليت وصرت من سَقَطِ المتاعِ
وقَلَّ النفعُ عندي غيرَ أني ... أعلل للروايةِ والسماعِ
فإنْ يكُ خالصًا فله جزاءٌ ... وإنْ يكُ مائقًا فإلى ضَياعِ
وله رح:
إليكَ اعتذاري من صلاتيَ قاعدًا ... وعَجْزِيَ عن سَعيي إلى الجُمُعاتِ
وتركي صلاةَ الفرضِ في كلِّ مسجدٍ ... يجمع فيه الناس للصلواتِ
فيا ربِّ لا تمقُتْ صلاتي ونَجِّني ... من النار واصفحْ لي عن الهَفَواتِ
وله رح:
أتتْكَ مقدماتُ الموتِ تسعى ... وقلبُكَ غافلٌ عنها وساهي
فجدَّ فقد دنَتْ منك المنايا ... ودعْ عنكَ التشاغلَ بالملاهي
ولا تأمنْ لمكر الله واحذرْ ... وكنْ متقاصرًا عندَ التناهي
فكمْ ممَّنْ يُساق إلى جحيمٍ ... صحائفُه مسوَّدَة كما هي
وليسَ كمنْ يُساق إلى نعيمٍ ... وجناتٍ مزخرَفةٍ زَواهي
فلا تظننْ بربِّكَ ظنَّ سوءٍ ... فحسنُ الظنِّ جدًا غير واهي
توفي سنة 690، وكانت جنازته مشهودة، شهدها القضاة والأمراء والأعيان وخلق كثير، رح.

التاج المكلل من جواهر مآثر الطراز الآخر والأول - أبو الِطيب محمد صديق خان البخاري القِنَّوجي.

 

على بن أحمد بن عبد الواحد بن أحمد بن عبد الرحمن
بن إسماعيل بن منصور الأنصارى المقدسى، ثم الصالحى، المعروف بابن البخارى فخر الدين أبو الحسن الشيخ الإمام المحدث ويعرف بالبخارى لتفقهه ببخارى. أخذ عن ابن رشيد في رمضان سنة 684 وعدّه في مشيخته.
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)


  • حنبلي
  • راوي
  • صابر
  • عالم بالحديث
  • له سماع للحديث
  • مجاز
  • مسند
  • وقور

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021