محمد بن أبي القاسم الخضر بن محمد الحراني أبي عبد الله

"ابن تيمية فخر الدين"

مشاركة

الولادةحران-تركيا عام 542 هـ
الوفاةحران-تركيا عام 622 هـ
العمر80
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق
  • حران-تركيا

الأساتذة


نبذة

ابن تيمية: الشَّيْخُ الإِمَامُ العَلاَّمَةُ المُفْتِي المُفَسِّرُ الخَطِيْبُ البَارِعُ عالم حران وخطيبا وَوَاعِظُهَا، فَخْرُ الدِّيْنِ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي القَاسِمِ الخَضِرِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ الخَضِرِ بنِ عَلِيِّ بنِ عَبْدِ اللهِ ابْن تَيْمِيَةَ الحَرَّانِيُّ، الحَنْبَلِيُّ، صَاحِبُ "الدِّيْوَانِ"، الخُطَبِ، وَ"التَّفْسِيْر الكَبِيْر".


الترجمة

ابن تيمية
الشَّيْخُ الإِمَامُ العَلاَّمَةُ المُفْتِي المُفَسِّرُ الخَطِيْبُ البَارِعُ عالم حران وخطيبا وَوَاعِظُهَا، فَخْرُ الدِّيْنِ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي القَاسِمِ الخَضِرِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ الخَضِرِ بنِ عَلِيِّ بنِ عَبْدِ اللهِ ابْن تَيْمِيَةَ الحَرَّانِيُّ، الحَنْبَلِيُّ، صَاحِبُ "الدِّيْوَانِ"، الخُطَبِ، وَ"التَّفْسِيْر الكَبِيْر".
وُلِدَ فِي شَعْبَانَ، سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِيْنَ، بِحَرَّانَ، وَتَفَقَّهَ عَلَى أَحْمَدَ بنِ أَبِي الوَفَاء، وَحَامِد بن أَبِي الْحجر، وَتَفَقَّهَ بِبَغْدَادَ عَلَى: نَاصِح الإِسْلاَم ابْن المَنِّيِّ، وَأَحْمَد بن بَكْروس، وَبَرَعَ فِي المَذْهَب، وَسَاد. وَأَخَذَ العَرَبِيَّة عَنْ: أَبِي مُحَمَّدٍ ابْنِ الخَشَّابِ، وَسَمِعَ الحَدِيْث مِنْ: أبي بن البطي، ويحيى ابن ثَابِتٍ، وَأَبِي بَكْرٍ بنِ النَّقُّوْرِ، وَسَعْدِ اللهِ ابْنِ الدَّجَاجِيِّ، وَجَعْفَرِ ابْنِ الدَّامَغَانِيِّ، وَشُهْدَةَ، وَجَمَاعَةٍ. وَصَنَّفَ "مُخْتَصَراً" فِي المَذْهَب، وَلَهُ النّظم وَالنَّثْر.
قِيْلَ: إِنَّ جدَّه حَجَّ عَلَى دربِ تَيْمَاءَ، فَرَأَى هُنَاكَ طِفْلَةً، فَلَمَّا رَجَعَ، وَجدَ امْرَأَتَه قَدْ وَلَدَتْ لَهُ بِنْتاً، فَقَالَ: يَا تَيْمِيَةُ! يَا تَيْمِيَةُ! فَلقِّبَ بِذَلِكَ.
وَأَمَّا ابْن النَّجَّارِ، فَقَالَ: ذكرَ لَنَا أَنَّ جَدَّه مُحَمَّداً كَانَتْ أُمُّهُ تُسَمَّى تَيْمِيَةَ، وَكَانَتْ وَاعِظَةً.
نَعَمْ، وَسَمِعَ الشَّيْخ فَخْرُ الدِّيْنِ بِحَرَّانَ مِنْ أَبِي النَّجِيْب السهروردي، قدم عليهم.
حَدَّثَ عَنْهُ: الشِّهَاب القُوْصِيّ، وَقَالَ: قَرَأْت عَلَيْهِ خطبه بِحَرَّانَ. وَرَوَى عَنْهُ: ابْنُ أَخِيْهِ؛ الإِمَام مجد الدين، والجمال يحيى ابن الصَّيْرَفِيّ، وَعَبْد اللهِ بن أَبِي العِزّ، وَأَبُو بَكْرٍ بنُ إِلَيَاس الرَّسْعَنِيّ، وَالسَّيْف بن مَحْفُوْظ، وَأَبُو المَعَالِي الأَبَرْقُوْهِيُّ، وَالرَّشِيْد الفَارِقِيّ، وَجَمَاعَة.
تُوُفِّيَ فِي صَفَرٍ، سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَعِشْرِيْنَ وَسِتِّ مائَةٍ، له ثَمَانُوْنَ سَنَةً. وَكَانَ صَاحِبَ فُنُوْنٍ وَجَلاَلَةٍ بِبَلَدِهِ، سمعت من طريقه "جزء البانياسي".
سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي.

 

 

 

محمد بن الخضر بن محمد بن الخضر ابن علي ابن تيمية الحراني الحنبلي، أبو عبد الله، فخر الدين:
مفسر، خطيب، واعظ. كان شيخ حران وخطيبها. مولده ووفاته فيها.
من كتبه (التفسير الكبير) عدة مجلدات، و (تخليص المطلب في تلخيص المذهب) فقه، و (ترغيب القاصد) فقه، و (بلغة الساغب) فقه، و (شرح الهداية) و (ديوان الخطب الجمعية) .
-الاعلام للزركلي-

 

 

 

أبو عبد الله، محمدُ بنُ القاسمِ الخضرِ بنِ محمدِ بنِ عليِّ بنِ عبدِ الله المعروفُ بابن تيمية الحَرَّاني، الملقب: فخر الدين، الخطيبُ، الواعظُ، الفقيهُ، الحنبليُّ.
كان فاضلًا، تفرد في بلاده بالعلم، وكان المشار إليه في الدين، لقي جماعة من العلماء، وأخذ عنهم العلوم، وقدم بغداد، وتفقه بها على أبي الفتح بن المَنِّي.
وسمع الحديث بها من: شهدة بنتِ الأبري، وابنِ المقرب، وابن البطي، وغيرهم؛ وصنف في مذهب الإمام أحمد مختصرًا أحسنَ فيه، وله ديوان خطب مشهور، وهو في غاية الجودة، وله "تفسير القرآن الكريم"، وله شعر حسن. وكانت إليه الخطابة بحرَّان، ولأهلِه من بعده، ولم يزل أمرُه جاريًا على سداد وصلاح حال.
ولد سنة 542 بمدينة حَرّان، وتوفي بها سنة 621.
ذكره أبو البركات بنُ المستوفي في "تاريخ أربل"، فقال: ورد أربل حاجًّا، ثم قال: سألته عن اسم تيمية ما معناه؟ فقال: حج أبي أو جدي، وكانت امرأته حاملًا، فلما كان بتيماء، رأى جويرية حسنة قد خرجت من خباء، فلما رجع إلى حران، وجد امرأته قد وضعت جارية، فلما رفعوها إليه، قال: يا تيمية! يا تيمية! يعني: أنها تشبه التي رآها بتيماء، فسمي بها، أو كلامًا هذا معناه.
وتيماء: بليدة في بادية تبوك، وتيمية: منسوبة إلى هذه البليدة، وكان ينبغي أن يكون تيماوية؛ لأن النسبة إلى تيماء تيماوية، لكنه هكذا قال، واشتهر كما قال.
قال ابن رجب في ترجمته: قرأ القرآن، وشرع في الاشتغال بالعلم من صغره، وارتحل إلى بغداد، وسمع الحديث بها، وأيضًا بحران، ولازم أبا الفرج ابنَ الجوزي ببغداد، وسمع منه كثيرًا من مصنفاته، وقرأ الأدب على ابن الخشاب، وبرع في الفقه، والتفسير، وغيرهما، ثم أخذ في التدريس والوعظ والتصنيف، وشرع في إلقاء التفسير بكرةَ كل يوم بجامع حران، وولي الخطابة والإمامة بها، وبنى مدرسة، وهو واعظ البلد، وله القبول من عوام البلد، والوجاهة عند ملوكها. وكان بارعًا في تفسير القرآن، وجميع العلوم له فيها يد بيضاء، أثنى عليه ابن نقطة، وقال ابن النجار: سمعت منه ببغداد وحران، وقال المنذري: له خطب مشهورة وشعر، ولنا منه إجازة، وحجَّ، وله تصانيف كثيرة، منها: "ترغيب القاصد في تقريب المقاصد"، و"بلغة الساغب وبغية الراغب".
وكانت بينه وبين الشيخ موفق الدين مراسلاتٌ ومكاتبات، ووقع بينهما تنازع في مسألة تخليد أهل البدع المحكوم بكفرهم في النار، وكان الشيخ الموفق لا يطلق عليهم التخليد، فأنكر عليه الشيخ الفخر، وقال: إن كلام الأصحاب مخالف لذلك.
وأرسل يقول للشيخ موفق الدين: انظر! كيف تستدرك هذه الهفوة، فأرسل إليه الشيخ الموفق كتابًا، أوله: أخوه في الله عبدُ الله بن أحمد يسلِّم على أخيه الإمام الكبير فخر الدين جمال الإسلام ناصر السنة - أكرمه الله بما أكرم به أولياءه، وأجزل من كل خير عطاءه، وبلغه أمله ورجاءه؛ وأطال في طاعة الله بقاءه - إلى أن قال: إنني لم أنه عن القول بالتخليد نافيًا له، ولاعِبْتُ القولَ به منتصرًا لضده، وإنما نهيت عن الكلام فيها من الجانبين إثباتًا أو نفيًا؛ كفًا للفتنة بالخصام فيها، واتباعًا للسنة في السكوت عنها، إذ كانت هذه المسألة من جملة المُحْدَثات، وأشرت على من قبل نصيحتي بالسكوت عما سكت عنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وصحابته، والأئمة المقتدى بهم من بعده، إلى أن قال: وأما قوله - وفقه الله -: إني كنت مسألة إجماع فصرت مسألة خلاف، فإنني إذا كنت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في حزبه متبعًا للسنة، ما أبالي مَنْ خالفني، ولا مَنْ خالف فيَّ، ولا أستوحش لفوات من فارقني، وإني لمعتقد أن الخلق كلهم لو خالفوا السنة وتركوها، وعادَوْني من أجلها، لما ازددت لها إلا لزومًا، ولا بها إلا اغتباطًا - إن وفقني الله لذلك -؛ فإن الأمور كلها بيده، وقلوب العباد بين إصبعيه.
وأما قوله: إن هذه المسألة مما لا يخفى، فقد صدق وبرّ، ما هي - بحمد الله - عني خفية، بل هي متجلية مضيئة، ولكن إن أظهر عنده بسعادته تصويب الكلام فيها تقليدًا للشيخ أبي الفرج، وابن الزاغوني، فقد تيقنت تصويب السكوت عن الكلام فيها اتباعًا لسيد المرسلين - صلى الله عليه وسلم -، ومن هو حجة على الخلق أجمعين، ثم لخلفائه الراشدين، وسائر الصحابة والأئمة المرضيين، لا أبالي مَنْ لامني في اتباعهم، ولا من فارقني في وفاقهم، فأنا كما قال الشاعر:
أجدُ الملامةَ في هواكِ لذيذةً ... حُبًّا لذِكْرِكِ فَلْيَلُمْني اللُّوَّمُ
فمن وافقني على متابعتهم، وأجابني إلى مرافقتهم وموافقتهم، فهو رفيقي وحبيبي وصديقي، ومن خالفني في ذلك، فليذهب حيث شاء، فإن السبل كثيرة، لكن خطرة لا خضرة. وقوله بسعادته: إن تعلقه بأن لفظة التخليد لم ترد، ليس بشيء، فأقول: لكن عندي - أنا - هو الشيء الكبير، والأمر الجليل الخطير؛ فأنا أوافق أئمتي في سكوتهم كموافقتي لهم في كلامهم.
أقول إذا قالوا؛ واسكت إذا سكتوا؛ وأسير إذا ساروا؛ وأقف إذا وقفوا، وأحتذي طريقتهم في أحوالهم جهدي، ولا أنفرد عنهم خيفة الضيعة إن سرت وحدي. إلى أن قال: إن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد أطلق التكفير في مواضع لا تخليد فيها؛ وذكر حديث: "سبابُ المؤمن فسوق، وقتاله كفر"، وغيره من الأحاديث، وقال، قال أبو نصر السجزي: اختلف القائلون بتكفير القائل بخلق القرآن، فقال بعضهم: كفرٌ ينقل عن الملة، وقال بعضهم: كفرٌ لا ينقل عن الملة.
ثم إن الإمام أحمد الذي هو أشدُّ الناس على أهل البدع، قد كان يقول للمعتصم: يا أمير المؤمنين! ويرى طاعة الخلفاء الداعين إلى القول بخلق القرآن وصلاة الجمع والأعياد خلفهم، وأما قولك: انظر كيف تتلافى هذه الهفوة، وتزيل تكدير هذه الصفوة؛ فإن قنع مني بالسكوت، فهو مذهبي وسبيلي، وعليه تعويلي، وقد ذكرتُ عليه دليلي، وإن لم يرض مني إلا أن أقول ما لا أعلم، وأسلك السبيل الذي غيره أسد وأسلم واخلع عذاري في سلوك، ما فيه عثاري، ويسخط عليَّ الباري، ففي هذا التلافي إتلافي، وتكدير صافي أوصافي، ولا يرضاه لي الأخ المُصافي، ولا من يريد إنصافي، ولا من سعى في إسعافي، وما أتبعه ولو أنه بشرٌ الحافي. إلى أن قال:
واعلم أيها الأخ الناصح أنك قادم على الله، ومسؤول عن مقالتك هذه، فانظر من السائل، وانظر ما أنت له قائل، فاعد للمسألة جوابًا؛ وادرع للاعتذار جلبابًا؛ ولا تظن أنه يقنع منك في الجواب تقليد بعض الأصحاب، ولا يكتفي منك بالحوالة على الشيخ أبي الفرج، وابن الزاغوني، وأبي الخطاب، ولا يخلصك الاعتذار بأن الأصحاب اتفقوا على أنهم من جملة الكفار، ولازم هذا الخلود في النار؛ فإن هذا كلام مدخول، وجواب غير مقبول. إلى أن قال: فأنتم إن كنتم أظهركم الله على غيبه، وبرأكم من الجهل وعيبه، وأطلعكم على ماهو صانع بخلقه، فنحن قوم ضعفاء، فقد قنعنا بقول نبينا - عليه الصلاة والسلام -، وسلوك سبيله، ولم نتجاسر على أن نتقدم بين يدي الله ورسوله، فلا تجملوا قوتكم على ضعفنا، ولا علمكم على جهلنا.
قال ابن رجب وهي رسالة طويلة لخَّصتُ منها هذا القدر.
وأخذَ العلمَ عن الشيخ فخر الدين جماعة، منهم: ولده أبو محمد عبد الغني خطيب حران، وابن عمه الشيخ مجد الدين عبد السلام، وسمع منه خلق كثير من الأئمة والحفاظ، منهم: ابن نقطة، وابن النجار، وسبط ابن الجوزي، وله شعر كثير حسن منه:
أَرى قُوَّتي في كلِّ يومٍ وليلة ... تؤول إلى نقصٍ وتُفْضي إلى ضعفِ
وما ذاكَ من كَرِّ الليالي ومَرِّها ... ولكنْ صروفُ الدهرِ صرفٌ على صَرْفِ
فراقٌ وهجرٌ واخترامُ منيةٍ ... وكيدُ حسودٍ للعداوة لا يُخفي
وداءٌ دخيلٌ في الفؤاد مقلقلُ ... الضُّلوعِ يَجِلُّ الخَطْبُ فيه عنِ الوَصْفِ
وعِشْرةُ أبناءِ الزمان ومكرُهم ... وواحدةٌ منها لِهَدِّ القُوَى تكفي
بُليت بها منذُ ارتقيتُ ذرا العلا ... كما البدرُ في النقصان من ليلةِ النصفِ
وما برحَتْ تَتْرى إلى أن بكيت من ... تَضاعيفها ضَعفًا يزيدُ على ضَعْفِ
وأصبحت شبهًا بالهلال صبيحةَ ... الثلاثينَ أخفاه المحاقُ عن الطَّرْفِ
توفي - رحمه الله تعالى - يوم الخميس عاشر صفر سنة 621، ولما مات، كان في الصلاة.
وقد ذكر ولده مناماتٍ صالحة رُئيت له بعد وفاته، وهي كثيرة جدًا، جمعَها في جزء. منها: أن رجلًا حدثه: أنه رأى والده الشيخ فخر الدين جالسًا على تخت عالٍ، وعليه ثياب جميلة، فقلت له يا سيدي! ما هذا؟ فقرأ: {مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ} [الكهف: 31]. ورآه آخر فسأله: ماذا فعل الله بك؟ قال: غفر لي. ورأى غير واحد جماعة معهم سيوف ورايات، فسألوا عن حالهم، فقالوا: السلطان يركب، ونحن في انتظاره، فقيل له: من السلطان؟ قالوا: الشيخ فخر الدين. ورآه رجل آخر وهو على أحسن حالة، فقال: أليس قد مِتَّ؟ قال: بلى! ولكن أنا - إن شاء الله تعالى - في الأحياء. ورآه آخر، فقال أخبرني الموت كيف هو؟ فقال: والله! الموت وقت حضوره صعب شديد، وبعد الموت كله هين، ثم قال لي: الصلاة ما عند الله شيء أفضل منها، فمن واظب عليها محافظًا على السنة والجماعة، ما يلقى إلا الخير الكثير. ورآه أبو الحسن النجار، وكان يلازم الشيخَ لسماع الحديث، قال: رأيته بعد موته في المنام على كرسي، وتحته رجال ونساء كثير، سمعته ينشد:
تَجَلَّى الحبيبُ لأحبابِهِ ... فطوبى لمَنْ كان يُعنىِ بهِ
فلمَّا تجلَّى لهم كَبَّروا ... وخَرُّوا سجودًا على بابِهِ
والمنامات الصالحة له كثيرة.
التاج المكلل من جواهر مآثر الطراز الآخر والأول - أبو الِطيب محمد صديق خان البخاري القِنَّوجي.

 

 

 

 

مُحَمَّد بن الْخضر بن مُحَمَّد بن الْخضر بن عَليّ بن عَليّ بن عبد الله بن تَيْمِية الْحَرَّانِي الْفَقِيه الْمُفَسّر الْخَطِيب الْوَاعِظ فَخر الدّين أبي عبد الله شيخ حران وخطيبها قَرَأَ الْقُرْآن على وَالِده وَكَانَ لَهُ نَحْو عشر سِنِين واشتغل فِي الْعلم وَتردد إِلَى أبي الْكَرم فتيَان ابْن شياع وَأبي الْحسن ابْن عَبدُوس وَغَيرهمَا وارتحل إِلَى بَغْدَاد وَسمع بهَا من الْمُبَارك ابْن خضر وَأبي الْفَتْح ابْن شاتيل وطبقتهما وَسمع بحران من أبي النجيم السهروردى وَغَيره وتفقه على جمَاعَة مِنْهُم أبي الْفَتْح ابْن المنى ولازم أَبَا الْفرج ابْن الْجَوْزِيّ وَسمع عَلَيْهِ كثيرا وَقَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابه التَّفْسِير قِرَاءَة بحث وَفهم وَبعده جد فِي الِاشْتِغَال والبحث ثمَّ أَخذ فِي التدريس والوعظ والتصنيف وَشرع فِي إِلْقَاء التَّفْسِير بكرَة كل يَوْم بِجَامِع حران والتدريس بِالْمَدْرَسَةِ النورية بهَا وَبنى هُوَ مدرسة بحران أَيْضا وَقد أثنى عَلَيْهِ ابْن خلكان وَابْن نقطة وَابْن النجار وَقَالَ ابْن السَّاعِي هُوَ مَوْصُوف بِالْفَضْلِ والتدين وَله مصنفات مِنْهَا التَّفْسِير الْكَبِير وَهُوَ حسن جدا وَفِي الْفِقْه التَّرْغِيب وَالتَّلْخِيص وَالْبُلغَة وَهُوَ أصغرها وَله شرح الْهِدَايَة لأبي الْخطاب لم يتمه وَله ديوَان الْخطب الجمعية وَكَانَ بَينه وَبَين الشَّيْخ موفق الدّين مراسلات ومكاتبات وَأخذ عَنهُ الْعلم جمَاعَة مِنْهُم وَلَده عبد الْغَنِيّ خطيب حران وَابْن عَمه الشَّيْخ مجد الدّين وَسمع مِنْهُ خلق مِنْهُم ابْن نقطة وَابْن النجار وَغَيرهمَا

توفّي يَوْم الْخَمِيس عَاشر صفر سنة اثْنَيْنِ وَعشْرين وسِتمِائَة بحران وَرويت لَهُ منامات حَسَنَة

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.


كتبه

  • شرح الهداية
  • ترغيب القاصد
  • تخليص المطلب في تلخيص المذهب
  • بلغة الساغب
  • الديوان
  • التفسير الكبير
  • إمام
  • حنبلي
  • خطيب
  • شيخ
  • صاحب نظم ونثر
  • عالم
  • عالم بالتفسير
  • عالم باللغة والإعراب
  • عالم فقيه
  • فاضل
  • له سماع للحديث
  • مصنف
  • مفتي
  • واعظ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022