أحمد بن إسحاق بن محمد الهمداني الأبرقوهي أبي المعالي شهاب الدين

مشاركة

الولادةأبرقوه-إيران عام 615 هـ
الوفاةمكة المكرمة-الحجاز عام 701 هـ
العمر86
أماكن الإقامة
  • أبرقوه-إيران
  • شيراز-إيران
  • الموصل-العراق
  • بغداد-العراق
  • حران-تركيا
  • دمشق-سوريا
  • القدس-فلسطين
  • القرافة-مصر
  • مصر-مصر

الأساتذة


الطلاب


نبذة

أَحْمد بن إِسْحَاق بن مُحَمَّد بن الْمُؤَيد بن عَليّ الْهَمدَانِي الأَصْل الأبرقوهي نزيل مصر ثمَّ القرافة شهَاب الدّين أَبُو الْمَعَالِي بن رفيع الدّين كَانَ أَبوهُ قَاضِي أبرقوه من عمل شيراز وَولد لَهُ هَذَا سنة 615 فأسمعه من أبي بكر بن سَابُور سنة 619 وأحضره فِي سنة 17 على عبد السَّلَام السرقولي.


الترجمة

أَحْمد بن إِسْحَاق بن مُحَمَّد بن الْمُؤَيد بن عَليّ الْهَمدَانِي الأَصْل الأبرقوهي نزيل مصر ثمَّ القرافة شهَاب الدّين أَبُو الْمَعَالِي بن رفيع الدّين كَانَ أَبوهُ قَاضِي أبرقوه من عمل شيراز وَولد لَهُ هَذَا سنة 615 فأسمعه من أبي بكر بن سَابُور سنة 619 وأحضره فِي سنة 17 على عبد السَّلَام السرقولي وببغداد من ابْن عبد السَّلَام وَابْن صرماء وبدمشق من ابْن أبي لقْمَة وَابْن البن وَابْن صصرى وبمصر من ابْن الْجبَاب وبالقدس من الأوقي وَحدث وَقدم الديار المصرية فقطن القرافة إِلَى أَن مَاتَ بهَا سنة 701 وَكَانَ يَقُول أَنه رأى النَّبِي صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم فِي الْمَنَام وَأخْبرهُ أَنه يَمُوت بِمَكَّة فحج فِي آخر عمره فَمَاتَ بهَا حدث عَنهُ أَبُو الْعَلَاء الفرضي والمزي والبرزالي واليعمري والقونوي والذهبي وَكَانَ خيرا متواضعاً لَهُ كرامات وَله تلامذة وَكَانَ يعرف بَين الصُّوفِيَّة بالسهروردي لِأَنَّهُ كَانَ يلبس عَنهُ الْخِرْقَة مَاتَ بِمَكَّة فِي 19 ذِي الْحجَّة وَكَانَت وَفَاة أَبِيه رفيع الدّين سنة 623
-الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر العسقلاني-

 

 

أحمد بن إسحاق بن محمد بن المؤيد
الشيخ الإمام المقرئ الصالح المحدث مسند العصر شهاب الدين أبو المعالي بن القاضي رفيع الدين قاضي أبرقوه الهمداني المصري القرافي الشافعي الصوفي.
حضر سنة سبع عشرة على عبد السلام السرقولي. وسمع في الخامسة سنة تسع عشرة من أبي بكر بن سابور بشيراز. وسمع ببغداد من أبي الفتح بن عبد السلام وابن صرما، ومحمد بن البيع، وأكمل بن أبي أزهر، والمبارك بن أبي الجود، وصالح بن كور، وأبي علي بن الجواليقي، وعدة. وبالموصل، من الحسين بن باز، وبحران من خطيبها فخر الدين بن تيمية، وبدمشق من ابن أبي لقمة، وابن البن، وابن صصرى، وبالقدس من الأوهي، وبمصر من أبي البركات بن الجباب، وسمع منه السيرة، وله معجم كبير، بتخريج القاضي سعد الدين الحنبلي.
حدث عنه أبو العلاء الفرضي، والمزي، والبرزالي، وابن سيد الناس، وأبو الفتح، والقاضيان القونوي والأخنائي، وخلق، أكثر عنه شمس الدين الذهبي، وخلق كثيرون.
عمر فتفرد، وتضرج خدّ الزمان به وتورّد، ألحق الأحفادَ بالأجداد، ورحل الناس إليه من أقاصي البلاد. وكان مباركاً خيراً ديناً، وصبره على الطلبة كثير وإن لم يكن ذلك هيناً، كان يزعم أنه رأى رسول الله صلى الله عليهم وسلم في النوم، وأخبره أنه يموت بمكة، وكذا كان، فإنه حج، وفيها فض الله خاتم عمره وفكه، وبها فتح الموت له فاه وفكه.
وتوفي رحمه الله تعالى في عشري الحجة سنة إحدى وسبع مئة.
ومولده بأبرقوه سنة خمس عشرة وست مئة.
أعيان العصر وأعوان النصر- صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي (المتوفى: 764هـ).

 


أحمد بن إسحاق بن محمد بن على الأبرقوهي
المصرى مولده بأبرقوه سنة 615.
كان مقرنا محدثا فاضلا، يعرف بشهاب الدين السّهروردى.
سمع أبا على: الحسن الجواليقى، وأبا هريرة: محمد بن الوسطانى، وصالح بن بدر المؤذن، وزكرياء العلى ، وعمر بن كرم، فى جماعة من أصحاب أبى الوقت.
توفى-عفا الله عنا وعنه-فى تاسع عشر ذى الحجة سنة 701 بمكة شرفها الله تعالى بمنه .
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)


كتبه

  • معجم شيوخه
  • إمام
  • شيخ
  • صالح
  • صوفي
  • محدث
  • مستمع
  • مقرئ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022