المثنى بن الصباح اليماني الأبناوي

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةمكة المكرمة-الحجاز عام 149 هـ
أماكن الإقامة
  • مكة المكرمة-الحجاز

نبذة

روى عن طاوس وعطاء بن ابي رباح وعمرو بن دينار وعمرو بن شعيب وعيرهم وعنه ابن المبارك وعيسى بن يونس وعبد الله بن رجاء المكي وعدة قال البخاري: قال يحيى القطان: لم يترك المثنى من أجل عمرو بن شعيب ونقل ابن أبي حاتم عن يحيى القطان قال: لم نتركه من أجل حديث عمرو بن شعيب ولكن كان اختلاطا منه في عطاء


الترجمة

 المثنى بن الصباح اليماني الأبناوي أبو عبيد الله

روى عن طاوس وعطاء بن ابي رباح وعمرو بن دينار وعمرو بن شعيب وعيرهم وعنه ابن المبارك وعيسى بن يونس وعبد الله بن رجاء المكي وعدة
قال البخاري: قال يحيى القطان: لم يترك المثنى من أجل عمرو بن شعيب
ونقل ابن أبي حاتم عن يحيى القطان قال: لم نتركه من أجل حديث عمرو بن شعيب ولكن كان اختلاطا منه في عطاء
وقال أحمد لا يساوي حديثه شيئا مضطرب الحديث
وقال ابن معين: ضعيف
وقال ابن حبان كان ممن اختلط في آخر عمره حتى كان لا يدري ما يحدث به فاختلط حديثه الذي فيه الأوهام والمناكير بحديثه العظيم (الصواب القديم) الذي فيه الأشياء المستقيمة عن أقوام مشاهير فبطل الاحتجاج به ونقل الحافظ
عن عبد الرزاق قال أدركته شيخا كبيرا بين اثنين يطوف الليل أجمع
وقال الحافظ في التقريب ضعيف اختلط بأخرة وكان عابداً من كبار السابعة مات سنة تسع وأربعين

الكواكب النيرات في معرفة من الرواة الثقات - أبو البركات، زين الدين ابن الكيال

 

 

 

المثنى بن الصباح اليماني، ثم المكيّ، الا بناوي:
من رجال الحديث المكثرين. كان من أعبد الناس. أصله من أبناء فارس باليمن، وشهرته ووفاته بمكة. طال عمره، واختلط، فكانت له أوهام في الرواية، فعدّ من الضعفاء .

-الاعلام للزركلي-


  • خلط في آخر عمره
  • راوي للحديث
  • ضعيف
  • ضعيف الحفظ
  • عابد
  • كثير الحديث
  • مضطرب

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021