إسحاق بن يحيى بن إسحاق الآمدي أبي محمد عفيف الدين

مشاركة

الولادةأمد-تركيا عام 642 هـ
الوفاة725 هـ
العمر83
أماكن الإقامة
  • أمد-تركيا
  • حران-تركيا
  • حلب-سوريا
  • دمشق-سوريا
  • معرة النعمان-سوريا

الطلاب


نبذة

إِسْحَاق بن يحيى بن إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم الْآمِدِيّ عفيف الدّين نزيل دمشق ولد سنة 42 وَسمع من مجد الدّين ابْن تَيْمِية وَعِيسَى بن سَلامَة ويوسف ابْن خَلِيل وصقر وَغير وَاحِد وَأخذ عَن الْمجد ابْن تَيْمِية وَطلب بِنَفسِهِ فِي حَيَاة أَحْمد بن عبد الدَّائِم وحصّل الْأَجْزَاء وأحضر الْمدَارِس وَحج مرَارًا.


الترجمة

إِسْحَاق بن يحيى بن إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم الْآمِدِيّ عفيف الدّين نزيل دمشق ولد سنة 42 وَسمع من مجد الدّين ابْن تَيْمِية وَعِيسَى بن سَلامَة ويوسف ابْن خَلِيل وصقر وَغير وَاحِد وَأخذ عَن الْمجد ابْن تَيْمِية وَطلب بِنَفسِهِ فِي حَيَاة أَحْمد بن عبد الدَّائِم وحصّل الْأَجْزَاء وأحضر الْمدَارِس وَحج مرَارًا قَالَ الذَّهَبِيّ فِي المعجم الْمُخْتَص سمع من ابْن خَلِيل أَجزَاء كَثِيرَة وَكَانَ لَهُ أنس بِالْحَدِيثِ وَيعرف مسموعاته وحصّل أُصُوله وَخرج لَهُ ابْن المهندس معجماً وتفرّد بأَشْيَاء وولّي مشيخة الظَّاهِرِيَّة قلت حدّثنا عَنهُ بِالسَّمَاعِ غير وَاحِد مِنْهُم أَحْمد بن أقبرص بن بِلعان وحدّث بالكثير وَكَانَ يشْهد عَليّ الْقُضَاة وَكَانَ لطيفاً بشوشاً تفرّد بأَشْيَاء من العوالي وَعمل لنَفسِهِ معجماً وَمَات سنة 725
-الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر العسقلاني-

 

 

إِسْحَاق بن يحيى بن إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم بن إِسْمَعِيل أَبُو مُحَمَّد الْآمِدِيّ الْفَقِيه الْمُحدث درس بدار الحَدِيث بالظاهرية بِدِمَشْق مولده سنة أَرْبَعِينَ وست مائَة بآمد سمع ابْن خَلِيل وحمدان بن شِيث وَالْمجد بن تَيْمِية لَهُ مُشَاركَة حَسَنَة فى عُلُوم
الجواهر المضية في طبقات الحنفية - عبد القادر بن محمد بن نصر الله القرشي محيي الدين الحنفي.

 

 

إسحاق بن يحيى بن إسحاق بن إبراهيم
الشيخ العالم الفاضل المسند المعمر عفيف الدين أبو محمد الآمدي ثم الدمشق الحنفي، شيخ دار الحديث الظاهرية بدمشق.
سمع من عيسى بن سلامة، ومجد الدين بن تيمية بحرّان، ومن ابن خليل بحلب، وأكثر من الضياء صقر وجماعة بحلب، وسمع بدمشق والمعرة، وحصل أصول وأجزاء، وحضر المدارس، وحج غير مرة، وشهد على القضاة.
وخرج له ابن المهندس عوالي سمعها الشيخ شمس الدين الذهبي والجماعة منه سنة ثمان وتسعين وست مئة. وأخذ عنه القاضي عز الدين بن الزبير، وابنه، وعدة.
وكان طيب الأخلاق ينطبع، ويتلطب البشاشة ويتبع. سهل القياد، واري الزناد، متسماً بالعدالة، محتشماً عن الإزالة. تفرد بأشياء عالية، وأحيا أسانيد بالية.
ولم يزل على حاله إلى أن تعفى أثر العفيف، وضمه الموت في ذلك اللفيف.
وتوفي - رحمه الله تعالى - سنة خمس وعشرين وسبع مئة.
ومولده سنة اثنتين وأربعين وست مئة.
أعيان العصر وأعوان النصر- صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي (المتوفى: 764هـ).

 

 

إسحاق بن يحيى بن إسحاق بن إبراهيم بن إسماعيل
الأموى الحنفى.
الفقيه، المحدّث، الرحّالة، الراوية، عفيف الدين بن إبراهيم شيخ دار الحديث التى فى المدرسة الظاهرية بدمشق، مولده بآمد سنة 642 أحد المكثرين فى طلب الحديث.
رحل به والده فى أول عام 648 بآمد فأخذ عن جماعة منهم من بلد «حوران»: عبد السلام بن تيمية، والمعمر عيسى الخياط، ومن حلب: يوسف بن خليل، وأكثر عنه نحو ستين جزءا، ومن دمشق جماعة منهم: أحمد بن عبد الدائم.
انتقى له شمس الدين بن المهندس مشيختين: صغرى وكبرى، وأخذ عنه ابن جابر الوادى آشى، ولم يذكر وفاته فى فهرسته.
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)


  • إمام في الحديث
  • بشوشا
  • حسن الأخلاق
  • حنفي
  • فاضل
  • فقيه
  • كثير الحج
  • محدث
  • مدرس
  • مستمع
  • معمر
  • من المشتغلين بالحديث
  • يعمل في القضاء

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022