عمر بن أحمد بن هبة الله بن أبي جرادة العقيلي كمال الدين

"ابن العديم"

مشاركة

الولادةحلب-سوريا عام 588 هـ
الوفاةالقاهرة-مصر عام 660 هـ
العمر72
أماكن الإقامة
  • العراق-العراق
  • حلب-سوريا
  • دمشق-سوريا
  • فلسطين-فلسطين
  • القاهرة-مصر

الطلاب


نبذة

عمر أو القاسم المعروف بابن العديم بن أحمد بن هبة الله الحلبي المنتهي نسبه إلى أبي جرادة صاحب أمير المؤمنين عليّ - رضى الله عنه - تفقه على البدر الأبيض محمد بن يوسف وصنف بغية الطلب في تاريخ حلب، وأبوه أحمد بن هبة الله عالم فاضل كان قاضى القضاة وجده هبة الله بن محمد تولى قضاء حلب .


الترجمة

عمر أو القاسم المعروف بابن العديم بن أحمد بن هبة الله الحلبي المنتهي نسبه إلى أبي جرادة صاحب أمير المؤمنين عليّ - رضى الله عنه - تفقه على البدر الأبيض محمد بن يوسف وصنف بغية الطلب في تاريخ حلب مات سنة ستين وستمائة وأبوه أحمد بن هبة الله عالم فاضل كان قاضى القضاة وجده هبة الله بن محمد تولى قضاء حلب ومات سنة أربع وخمسين وخمسمائة وأبو جده محمد بن هبة الله بن أحمد بن يحيى كان فقيهًا زاهدًا ولى القضاء بحلب سنة ثمان وثمانين وأربعمائة ومات سنة أربع وثلاثين وخمسمائة وجد جده هبة الله بن أحمد بن يحيى بن زهير بن هارون بن موسى بن أبي جرادة أول من تولى القضاء من هذا البيت كان عالمًا صنف كتابًا ذكر فيه الخلاف بين أبي حنيفة وصاحبيه وقرأ الفقه على القاضي أبي جعفر محمد بن أحمد العراق الفقيه المتكلم.
(قال الجامع) كذا ذكره في اسم صاحب الترجمة واسم أبيه اليافعي حيث قال في حوادث سنة ستين وستمائة فيها توفي ابن العديم العلامة المعروف بكمال الدين عمر بن أحمد العقيلى الحلبى من بيت القضاء والحشمة سمع بغداد ودمشق والقدس وكان عديم النظير فضلا ونبلا ورأيًا وذكاء وكتابة وبلاغة وأفتى ودرس وجمع تاريخًا لحلب نحو ثلاثين مجلدًا انتهى وكذا ذكر الذهبي في ترجمة ابنه حيث قال في المعجم المختص مجد الدين قاضى القضاة أبو المجد عبد الرحمن بن كمال الدين عمر بن أحمد بن هبة الله بن محمد بن أبي جرادة الحلبي الحنفي المعروف بابن العديم ولد سنة أربع عشرة وستمائة وسمع بدمشق وحلب وبغداد والقدس والحرمين والروم وطلب الحديث ومات سنة سبع وسبعين وستمائة انتهى. وذكر ابن الشحنة في اسم والده عبد العزيز حيث قال في حوادث سنة ستين وستمائة من كتابه روضة المناظر فيها توفى الصاحب كمال الدين عمر بن عبد العزيز بن أبي جرادة الحنفي المعروف بابن العديم الحلبى له تاريخ مختص بحلب انتهى. وكذا ذكره صاحب الكشف عند ذكر بغية الطالب أنه لعمر بن عبد العزيز بن أحمد بن هبة الله بن محمد بن هبة الله العقيلى الحنفي المتوفى سنة ستين وستمائة انتهى. وذكر الحافظ ابن حجر حفيده بقوله إبراهيم بن محمد بن عمر بن عبد العزيز بن محمد بن أحمد بن أبي جراده العقيلى الحلبى القاضي ابن العديم الحنفي ولد في ذى الحجة سنة إحدى عشرة وسبعمائة وولى قضاء حلب وكان دينًا كثير المواظبة على صلاة الجماعة مات في ذي الحجة سنة سبع وثمانين وسبعمائة انتهى. وذكر ولده فى موضع آخر بقوله أحمد بن إبراهيم بن محمد بن عمر بن عبد العزيز بن أبي جرادة العقيلى الحلبي الحنفي المعروف بابن العديم ولى قضاء حلب لقيته بحلب سنة خمس وثلاثين وثمانمائة وسمعت عليه انتهى. وذكر السخاوى فى الضوء اللامع حفيده بقوله عبد العزيز بن عبد الرحمن بن إبراهيم أبو البركات العقيلى الحلبى الحنفي المعروف كسلفه بابن العديم ولد سنة إحدى عشرة وثمانمائة بالقاهرة ونشأ بها وأجاز له العراقي والبرماوي وابن الجزرى واستوطن حلب ثم القاهرة وحج وزار بيت المقدس ومات سنة اثنتين وثمانين وثمانمائة انتهى.

 الفوائد البهية في تراجم الحنفية - أبو الحسنات محمد عبد الحي اللكنوي الهندي.

 

 

عمر بن أحمد بن هبة الله بن أبي جرادة العقيلي، كمال الدين ابن العديم:
مؤرخ، محدث، من الكتَّاب. ولد بحلب، ورحل إلى دمشق وفلسطين والحجاز والعراق، وتوفي بالقاهرة.
من كتبه " بغية الطلب في تاريخ حلب - خ " كبير جدا، اختصره في كتاب آخر سماه " زبدة الحلب في تاريخ حلب - ط " المجلد الأول منه، و " سوق الفاضل - خ " رأيت منه مجلدين في مكتبة عارف حكمت بالمدينة، و " الدراري في الذراري - ط " و " وصف الطيب - خ " رسالة، و " الأخبار المستفادة في ذكر بني جرادة " و " دفع الظلم والتجري عن أبي العلاء المعري - ط " ما وجد منه، و " التذكرة - خ " أجزاء منها. وله شعر حسن .

-الاعلام للزركلي-

 

 

ابن العديم هو الصاحب كمال الدين عمر بن أحمد بن هبة الله ... بن أبي جرادة، وقد ولد في مدينة حلب في ذي الحجة سنة ثمان وثمانين وخمسمائة للهجرة وعندما بلغ السابغة من عمره حمل الى المكتب للدراسة، وهناك ظهرت استعداداته مما بشر بنبوغه المبكر، وقد كان نحيف البنية لذلك عني به أبوه عناية كبيرة، فحدب على رعاية صحته، وسهر على تربيته وتعليمه، ونظرا لمنزلة والده ولما تمتعت به أسرته من مكانة نال ابن العديم حظه وافيا من معارف عصره الدينية والدنيوية، ويروى بأن أباه حضه على اتقان قواعد الخط، ذلك أنه- أي الاب- كان رديء الخط، فأراد أن يجنب ابنه هذه الخلة، ونجح في هذا المجال نجاحا كبيرا للغاية، وقد وصف ياقوت اتقان ابن العديم لقواعد الخط العربي بقوله:
«وأما خطه في التجويد والتحرير والضبط والتقييد فسواد ابن مقلة، وبدر ذو كمال عند علي بن هلال» ، ويؤكد شهادة ياقوت هذه المجلدات العشرة من كتاب بغية الطلب التي وصلتنا بخط ابن العديم، حيث نرى فيه واحدا من ألمع النساخ في تاريخ العربية وأكثرهم ضبطا وبراعة وأمانة ويقظة ودراية.

وفي باب العناية في انشاء ابنه وتثقيفه صحب أحمد بن هبة الله ولده عمر في رحلاته وأسفاره، حيث زار دمشق أكثر من مرة كما زار بيت المقدس ورحل الى العراق والحجاز.
وعندما بلغ سن الشباب وجد ابن العديم السبل أمامه كلها مفتوحة لمستقبل لامع، وكان لمواهبه وثقافته وأسرته الفضل الأكبر في تحقيق نجاحاته، وهنا يحسن التوقف قليلا للتعرف الى أسرة ابن العديم، وذلك قبل متابعة الحديث عن مراحل حياته:
يعرف الجد الأعلى للصاحب كمال الدين باسم ابن أبي جرادة، وكان صاحبا لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب، ينتسب الى ربيعة من عقيل احدى كبريات قبائل عامر بن صعصعة العدنانية، وكان يقطن مدينة البصرة، وفي هذه المدينة عاش أولاد آل أبي جرادة وأحفادهم، وفي مطلع القرن الثالث للهجرة قدم أحد أفراد أسرة أبي جرادة الى الشام في تجارة وكان اسمه موسى بن عيسى وحدث آنئذ أن ألم بالبصرة طاعون، لهذا قرر موسى البقاء في الشام، واستوطن مدينة حلب، وفي هذه المدينة التي كانت عاصمة شمال بلاد الشام، ومفتاح الطريق الى العراق وبلاد المشرق الاسلامي مع آسية الصغرى والأراضي البيزنطية، فيها خلف موسى بن عيسى أسرة نمت مع الأيام عددا ومكانة وثروة وشهرة، وتملكت هذه الأسرة الأملاك، كما ساهمت في جميع ميادين الحياة في حلب من سياسة وعلم وقضاء وادارة وتجارة وغير ذلك، وبهذا غدت أسرة آل أبي جرادة من أبرز أسر حلب، وظلت هكذا حتى حل بحلب الدمار على أيدي جيوش هولاكو، كما ظلت محتفظة باسمها ذاته طوال تاريخها، انما في القرن الأخير من حياتها كسبت اسما اضافيا، أخذ رويدا يعم في الاستعمال أكثر من الاسم الأصيل، لكنه لم يلغه، وكان الاسم الجديد هو «العديم» ، ونحن لا نملك تعليلا لسبب هذه التسمية، فقد قال ياقوت: «سألته أولا لم لم سميتم ببني العديم؟ فقال: سألت جماعة من أهلي عن ذلك فلم يعرفوه وقال: هو اسم محدث لم يكن آبائي القدماء يعرفون بهذا» .
ودانت أسرة ابن أبي جرادة بالتشيع حسب مذهب الإمامية، وظلت هكذا حتى بدأ التشيع بالانحسار في حلب، وذلك منذ النصف الثاني للقرن الخامس/ الحادي عشر، وهذا وان كنا نعرف بالتحديد تاريخ أخذ هذه الأسرة بمذاهب السنة أمكننا أن نقدر ذلك، بحكم سقوط سلطة الشيعة في حلب مع عصر السلطان السلجوقي ألب أرسلان، ونظرا لعلاقات أسرة آل أبي جرادة الخاصة مع سلطات حلب، لابد أن الحال اقتضى المسايرة والتحول الى السنة، ولربما حسب المذهب الحنفي.
وفي عودة نحو سيرة الصاحب كمال الدين نجدة يحدثنا بأن والده خطب له وزوجه مرتين، فقد أخفق في الزواج الأول، لذلك طلق زوجته وتزوج ثانية بابنة الشيخ الأجل بهاء الدين أبي القاسم عبد المجيد بن الحسن بن عبد الله- المعروف بالعجمي، وكان شيخ أصحاب الشافعي ومن أعظم أهل حلب منزلة وقدرا وثروة ومكانة سياسية ودينية واجتماعية، ومن زواجه الثاني رزق الصاحب كمال الدين أولاده، ولم يمت والده حتى كان ابنه أحمد طفلا يدب على الأرض، ويمكننا التعرف الى هذا الابن من خلال استعراضنا لكتاب بغية الطلب حيث سمع الكتاب على أبيه وقام بعد وفاة والده باستدراك بعض المواد التي حالت المنية بين والده وبين تدوينها في كتابه، فمن المقرر أن ابن العديم مات دون أن يقوم باعادة النظر في مؤلفه «بغية الطلب» ، ولم يقم بتبييضه، والذي وصلنا هو مسودة الكتاب، انما نظرا لبراعة المؤلف وحسن طريقته وجودة خطه، نرى أن مكانة الكتاب وأهميته هي هي، ذلك أن أهمية الكتاب نابعة مما حواه من مواد تاريخية نهلها ابن العديم من وثائق ومصنفات غيبها الزمن عنا، فابن العديم كان مصنفا ممتازا ولم يكن «مؤرخا».

حسب مصطلحات أيامنا هذه، فهو قد جمع في كتابه المواد الاخبارية ونسقها، لكنه لم يحاول تعليلها ومعالجتها كما يفعل الباحث في التاريخ في جامعات أيامنا هذه ...
ومنذ أن بلغ الصاحب كمال الدين سن الشباب أخذ يشارك في الحياة السياسية والعلمية لمدينة حلب، فقد كان يحضر مجلس الملك الظاهر غازي بن صلاح الدين صاحب حلب- فيكرمه ويقربه ويقبل عليه أكثر من اقباله على غيره على الرغم من صغر سنه، وفي ذي الحجة سنة ست عشرة وستمائة ولي ابن العديم أول عمل رسمي لقد ولي التدريس في مدرسة شاذبخت وكانت من أجل مدارس حلب وأرقاها، كل «هذا وحلب أعمر ما كانت بالعلماء والمشايخ، والفضلاء الرواسخ، الا أنه رؤي أهلا لذلك دون غيره، وتصدر، وألقى الدرس بجنان قوي، ولسان لوذعي، فأبهر العالم وأعجب الناس»، ويبدو أنه تولى بعد هذه المدرسة التدريس بالمدرسة الحلاوية، التي كانت أجل مدارس حلب، وهي مدرسة ما زالت قائمة حتى الآن، تعلو واحدا من جدارنها لوحة حجرية كتبها ابن العديم بخطه.
ومع مرور الأيام علت مكانة ابن العديم، فسفر عن ملوك حلب الى ملوك الدول المجاورة في بلاد الشام والجزيرة وآسية الصغرى، والى سلاطين القاهرة وخلفاء بغداد، وكانت خزائن كتب ووثائق كل بلد زارها تحت تصرفه، فنهل منها ما لم ينهله سواه، وأودع جل ذلك في كتابه بغية الطلب، ومن هذه الزاوية يمكن أن نرى أهمية هذا الكتاب، ومن ناحية أخرى يمكننا أن نرى المدن الذي وصلت اليه خزائن المشرق العربي قبيل وقوع الطامة الكبرى على يد المغول بسنوات.
وفي كل مكان زاره ابن العديم كان يلقى الحفاوة من رجال السلطة، وكان في الوقت نفسه يلتقي بالعلماء وشيوخ العصر فيأخذ عنهم، ولقد أودع ما أخذه عن علماء عصره، وما رآه من أحداث أو شارك به، أودعه في كتابه بغية الطلب، حتى غدا هذا الكتاب أشبه بمنجم للمعلومات لا ينضب معينه.

وظل نجم ابن العديم يصعد في سماء السياسة في حلب وسواها حتى وصل الى مرتبة الوزير، ولكن مشاغل السياسة والحياة العامة لم توقف العمل الفكري ولم تعطله، وهكذا صنف ابن العديم عددا كبيرا من الكتب، غلب على معظمها سمة التاريخ، ولعل أشهر كتبه «كتاب زبدة الحلب من تاريخ حلب» و «كتاب الانصاف والتحري في دفع الظلم والتجري عن أبي العلاء المعري» ، وكتابنا الذي نتحدث عنه اليوم، وقد طبع كتاب الزبدة في أجزاء ثلاثة في دمشق، أما كتاب «الانصاف» فقد طبعت قطعة منه للمرة الأولى بحلب ثم أعيد طبعها في القاهرة، وأقول قطعة ذلك أن الكتاب لم يصلنا كاملا بشكل مباشر.
وعند ما قلت بشكل مباشر أردت أن أقول بأن الكتاب وصلنا بشكل غير مباشر، فواحد من أحفاد ابن العديم ممن عاش بعد جده في القاهرة، صنف كتابا حول القاضي الفاضل دعاه باسم «سوق الفاضل في ترجمة القاضي الفاضل» ، وتوجد من هذا الكتاب نسخة خطية في مكتبة شيخ الاسلام عارف حكمت بالمدينة المنورة، وفي ثنايا الكتاب ورد في احدى رسائل القاضي الفاضل بيت من شعر المعري، وأراد حفيد ابن العديم أن يعرف بالمعري، فقال: قال جدي في كتابه الانصاف والتحري، وأثبت نص الكتاب بكماله، ويوجد هذا الكتاب مصورا على شرايط في معهد المخطوطات التابع لجامعة الدول العربية بالقاهرة سابقا.
ويعود سبب انتقال ابن العديم الى القاهرة، الى تعرض مدينة حلب الى الدمار سنة 657 هـ على يد جيوش هولاكو، وكان ابن العديم غادر مدينته الى دمشق، ثم منها الى غزة فالقاهرة، ويبدو أنه عاد بعد عين جالوت الى دمشق، وربما أراد التوجه الى حلب، أو توجه اليها فعلا ليعاين الدمار الذي لحقها، وفي أثناء ذلك عرض عليه هولاكو منصب قاضي حلب، فرفض، وعاد الى القاهرة، حيث أمضى بقية حياته، وقد وافته منيته في مصر في العشرين من جمادى الأولى سنة ستمائة وستين للهجرة.

ان التشتت الذي لحق بابن العديم في سنوات حياته الأخيرة، ثم ما آلت اليه الحال في بلاد الشام، قد ترك أبعد الآثار على مكتبة ابن العديم مع مؤلفاته، وخاصة كتابه «بغية الطلب» ، فاذا قبلنا فرضا بأن ابن العديم قد أنجز تسويد مؤلفه، من المؤكد أنه لم يتمكن من تبييضه وبالتالي لم تقم أمام الكتاب الفرصة لنسخه وتداوله.
بغية الطلب في تاريخ حلب - كمال الدين ابن العديم (المتوفى: 660هـ).

 

 

عمر بن أحمد بن هبة الله، الصاحب، جمال الدين، ابن العديم العقيلي، الحلبي المعروف بـ"ابن أبي جرادة".
جليل القدر، كثير العلوم، أوحد في الكتابة.
صنَّف تاريخا سماه "بغية الطلب في تاريخ حلب".
مولده في العشر الأول من ذي الحجة، سنة ثمان وثمانين وخمسمائة.

ومات سنة ستين وستمائة، في جمادى الأولى لعشرين منه.
تاج التراجم - لأبي الفداء زين الدين أبي العدل قاسم بن قُطلُوبغا السودوني

 

 

عمر بن أَحْمد بن هبة الله بن مُحَمَّد بن هبة الله بن أَحْمد بن يحيى بن زُهَيْر بن هَارُون ابْن مُوسَى بن عِيسَى بن عبد الله بن مُحَمَّد بن أبي جَرَادَة صَاحب أَمِير الْمُؤمنِينَ عَليّ ابْن أبي طَالب وَاسم أبي جَرَادَة عَامر بن ربيعَة بن خويلد بن عَوْف بن عقيل الْفَقِيه الْحَنَفِيّ كَمَال الدّين الملقب رَئِيس الْأَصْحَاب الْمُحدث المؤرخ الأديب الْكَاتِب ابْن العديم وأجداده وَأَوْلَاده وَأهل بَيتهمْ عُلَمَاء حنفية فضلاء أدباء قد ذكرت بَعضهم فى هَذَا الْكتاب وَأَبُو الْقَاسِم عمر هَذَا مولده بحلب سنة ثَمَان وَثَمَانِينَ وَخمْس مائَة وَمَات سنة سِتِّينَ وست مائَة قَالَ الْحَافِظ الدمياطي ولي قَضَاء حلب خَمْسَة من أنسابه مُتَوَالِيَة وشهرته تغني عَن الإطناب وصنف الْكتب فى التَّارِيخ وَالْفِقْه والْحَدِيث وَالْأَدب وجدت علمه بِخَط بعض أَصْحَابنَا قَالَ وجدت بِخَط أبي الْقَاسِم عمر بن أبي جَرَادَة أَن خَالِد الْكتاب كَانَ يَوْمًا يُخَاطب غُلَاما حسن الْوَجْه وَهُوَ يَقُول لَهُ مَا آن يرحمني قَلْبك فَقَالَ الْغُلَام لَا فَقَالَ خَالِد حَتَّى مَتى يلْعَب بِي حبك فَقَالَ الْغُلَام أبدا فَقَالَ خَالِد وَكم أقاس فِيك جهد الْبلَاء فَقَالَ الْغُلَام حَتَّى تَمُوت فَقَالَ خَاله لأجل ذَا سَيِّدي حبك فَقَالَ الْغُلَام بلَى فَقَالَ خَالِد لَا أعدم الله فوادي الْهوى فَقَالَ الْغُلَام آمين فَقَالَ خَالِد يَوْمًا وَلَا حرمه قَلْبك فَقَالَ الْغُلَام فعل الله ذَاك فَقَالَ خَالِد إِن كَانَ رَبِّي قد قضى ذَاك الْهوى فَقَالَ الْغُلَام فَمَا عَليّ إِذا فَقَالَ خَالِد وَشدَّة الْحبّ فَمَا ذَنْبك فَقَالَ الْغُلَام سل نَفسك فَقيل للغلام أما تستحيي من هَذَا فى جلالته فَقَالَ فدينك كل من نلقي نقُول لَهُ مثل هَذَا رَحمَه الله تَعَالَى

الجواهر المضية في طبقات الحنفية - عبد القادر بن محمد بن نصر الله القرشي محيي الدين الحنفي.


كتبه

  • الدراري في الذراري
  • دفع الظلم والتجري عن أبي العلاء المعري
  • الأخبار المستفادة في ذكر بني جرادة
  • وصف الطيب
  • بغية الطلب في تاريخ حلب
  • أديب
  • زاهد
  • فاضل
  • فقيه حنفي
  • قاض
  • كاتب
  • مؤرخ
  • مؤلف
  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022