محمد بن صالح بن عبد الرحمن البغدادي أبي بكر الأنماطي

"كيلجة"

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةمكة المكرمة-الحجاز عام 271 هـ
أماكن الإقامة
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • بغداد-العراق

نبذة

كيلجة مُحَمَّد بن صَالح بن عبد الرَّحْمَن الْبَغْدَادِيّ أَبُو بكر الْأنمَاطِي الصُّوفِي الْحَافِظ وَيُقَال اسْمه أَحْمد روى عَن سعيد بن أبي مَرْيَم وَعَفَّان بن مُسلم وَعبد الله بن عَمْرو الْمنْقري وَغَيرهم وَعنهُ أَبُو الْعَبَّاس بن عقدَة وَإِسْمَاعِيل بن مُحَمَّد الصفار وَالْحُسَيْن بن إِسْمَاعِيل الْمحَامِلِي وَمُحَمّد بن مخلد الدوري وَغَيرهم وَثَّقَهُ أَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ وَالدَّارَقُطْنِيّ


الترجمة

كيلجة مُحَمَّد بن صَالح بن عبد الرَّحْمَن الْبَغْدَادِيّ أَبُو بكر الْأنمَاطِي الصُّوفِي الْحَافِظ
وَيُقَال اسْمه أَحْمد روى عَن سعيد بن أبي مَرْيَم وَعَفَّان بن مُسلم وَعبد الله بن عَمْرو الْمنْقري وَغَيرهم
وَعنهُ أَبُو الْعَبَّاس بن عقدَة وَإِسْمَاعِيل بن مُحَمَّد الصفار وَالْحُسَيْن بن إِسْمَاعِيل الْمحَامِلِي وَمُحَمّد بن مخلد الدوري وَغَيرهم
وَثَّقَهُ أَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ وَالدَّارَقُطْنِيّ مَاتَ بِمَكَّة سنة إِحْدَى وَقيل اثْنَتَيْنِ وَسبعين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

 

مُحَمَّد بْن صالح بْن عَبْد الرَّحْمَن أَبُو بكر الأنماطي يعرف بكيلجة:
سمع مُسْلِم بْن إِبْرَاهِيم، وعفان بْن مُسْلِم، وأبا سلمة التبوذكي، وأبا معمر المقعد، وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي، وسعيد بن أبي مريم المصري، ومحبوب بن موسى الفراء. روى عنه: يحيى بن محمد بن صاعد، وَعبيد اللَّه بْن عَبْد الرَّحْمَنِ السكري، وَالقاضي أَبُو عَبْد اللَّه المحاملي، ومحمد بْن مخلد الدوري، وإسماعيل بن محمد الصفار، وغيرهم. وكان حافظا متقنا ثقة.
أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَرَ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مهديّ، حدّثنا الحسين بن إسماعيل المحامليّ، حدّثنا محمّد بن صالح بن أبي مريم، أخبرنا يحيى بن أيوب، أخبرني يحيى ابن سعيد، أَخْبَرَنِي أَبُو صَالِحٍ: أَنَّ رَجُلا مِنْ بَنِي أسد حدّثه قال: مررت على أبي ذَرٍّ بِالرَّبْذةِ فَحَدَّثَنِي أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مِنْ أَشَدِّ أمتي حبا لي أناس يَكُونُونَ بَعْدِي يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعْطِي أَهْلَهُ وَمَالَهُ بِأَنْ يَرَانِي». 
أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عبد الله المعدّل، أخبرنا إسماعيل بن محمّد الصفّار، حدّثنا محمّد بن صالح الأنماطيّ، حدّثنا أبو صالح الفراء، حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ الْفَزَارِيُّ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي عَلَى رَاحِلَتِهِ حَيْثُ تَوَجَّهَتْ بِهِ. تَفَرَّدَ بِهِ أَبُو إِسْحَاقَ عَنِ الثَّوْرِيِّ.
أَخْبَرَنِي محمد بن أبي علي الأصبهانيّ، أخبرنا أبو على الحسين بن محمد الشافعي- بالأهواز- قال: أخبرنا أبو عبيد محمد بن عَليّ الآجري قَالَ: وسألته- يعني أبا داود السجستاني- عن كيلجة فقال: صدوق.
أَخْبَرَنَا علي بن محمد الدَّقَّاق قَالَ: قرأنا على الْحُسَيْن بْن هارون، عن أبي العباس ابن سعيد قَالَ: حَدَّثَنَا الفضل بن أشرس قَالَ: كنا مع بكر بن خلف ثَمّ- وأشار إلى الميزاب بحذاء البيت- فطلع محمد بن صالح فقال بكر بن خلف: قد جاءكم من ينقر هذا العلم تنقيرا.
أَخْبَرَنَا البرقاني، أخبرنا عليّ بن عمر الدّارقطنيّ، حدّثنا الحسن بن رشيق، حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النَّسَائِيُّ، عَنْ أَبِيهِ: ثُمَّ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عليّ الصّوريّ، حَدَّثَنَا الخصيب بْن عَبْد اللَّه الْقَاضِي قَالَ: ناولني عبد الكريم- وكتب لي بخطه. قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: أَحْمَد بن صالح بغدادي ثقة.
حَدَّثَنِي أبو القاسم الأزهري، عن الدارقطني مثل ذلك وزاد قال: سمعت أبي يقول: ويقال: اسمه محمد- يعني كيلجة.
قلت: وهو محمد بلا شك. وقد كان محمد بن مخلد الدوري يسميه أيضا أحمد في بعض رواياته عنه.
أَخْبَرَنَا أحمد بن أبي جعفر، أخبرنا محمد بن المظفر قال: قال عبد الله بن محمد البغوي: مات محمد بن صالح كيلجة بمكة سنة إحدى وسبعين.
أَخْبَرَنِي علي بن محمد الدَّقَّاق قَالَ: قرأنا على الْحُسَيْن بْن هارون، عن أبي سعيد قَالَ: توفي محمد بن صالح بن عبد الرحمن الحافظ أبو بكر الأنماطي البغدادي بمكة سنة إحدى وسبعين ومائتين، ورأيته لا يخضب.
قرأت بخط مُحَمَّد بْن مَخْلَد: سنة اثنتين وسبعين ومائتين فيها- يعني أن محمد بن صالح كيلجة مات بمكة.
قلت: والصحيح أنه مات سنة إحدى وسبعين

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

 

 

أَحْمَد بْن صالح الصوفي، وهو: مُحَمَّد بْن صالح بْن عَبْد الرَّحْمَن، أَبُو بَكْر الْحَافِظُ الأنماطي الْمَعْرُوف بكيلجة:
كَانَ مُحَمَّد بْن مَخْلَد يسميه أَحْمَد فِي بعض رواياته. ومحمدا فِي بعضها. حدث عَنْ أَبِي حذيفة النهدي، وسعيد بْن أبي مريم المصري، وموسى بن أيوب النصيبي، وغيرهم. روى عنه أَبُو بَكْر بْن أَبِي حامد صاحب بيت المال، وسماه أَحْمَد. كَمَا سماه ابْن مَخْلَد هاهنا. ورَوَى عَنْهُ غيرهما فسماه محمدا.
أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَن أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْنِ مُوسَى بْنِ هَارُونَ بْنِ الصَّلْتِ الأهوازي أَخْبَرَنَا محمد بن مخلد العطار حدثنا أحمد بن صالح الصّوفيّ حدّثنا أبو حذيفة حَدَّثَنَا سُفْيَان عَنِ الأَعْمَش عَنْ أَبِيهِ- وَكَانَ يبيع الكرابيس- وجاءه رجل فتعارفا ومات. فسئل مَسْرُوق. فَقَالَ: كانا يتواصلان؟ قالوا: نعم! فورثه

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

 

مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ الْأَنْمَاطِيُّ يُعْرَفُ بِكَيْلَجَةَ سَمِعَ شُيُوخَ الْبَصْرَةِ، وَالْكُوفَةِ، وَأَخَذَ عِلْمَ هَذَا الشَّأْنِ عَنْ أَحْمَدَ، وَيَحْيَى، رَوَى عَنْهُ الْحُفَّاظُ وَالْعُلَمَاءُ بِبَغْدَادَ وَآخِرُ مَنْ رَوَى عَنْهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَّارُ

الإرشاد في معرفة علماء الحديث - أبو يعلى الخليلي، خليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن الخليل القزويني.

 

 

 

كَيْلَجَة:
الإِمَامُ الحَافِظُ، أبي بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ صَالِحٍ البَغْدَادِيُّ، الأَنْمَاطِيُّ كَيْلَجَةُ مُحَدِّثٌ جَوَّالٌ.
سَمِعَ: عَفَّانَ بنَ مُسْلِمٍ وَسَعِيْدَ بنَ أَبِي مَرْيَمَ وَمُسْلِمَ بن إبراهيم وأبا الوليد وطبقتهم.
رَوَى عَنْهُ: القَاضِي المَحَامِلِيُّ وَإِسْمَاعِيْلُ الصَّفَّارُ وَمُحَمَّدُ بنُ مَخْلَدٍ وَجَمَاعَةٌ قَالَ الخَطِيْبُ: كَانَ حَافِظاً مُتْقِناً ثِقَةً.
وَذَكَرَهُ أبي دَاوُدَ فَقَالَ: صَدُوْقٌ.
وَقَدْ سَمَّاهُ مُحَمَّدُ بنُ مَخْلَدٍ مَرَّةً: أَحْمَدَ بنَ صَالِحٍ.
وَقَالَ النَّسَائِيُّ: أَحْمَدُ بنُ صَالِحٍ بَغْدَادِيٌّ، ثِقَةٌ.
وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ كَذَلِكَ، وَزَادَ فَقَالَ: وَيُقَالُ اسْمُهُ مُحَمَّدُ بنُ صَالِحٍ.
قَالَ أبي بَكْرٍ الخَطِيْبُ: بَلْ هُوَ مُحَمَّدٌ بِلاَ شَكٍّ.
قَالَ أبي الحَجَّاجِ القُضَاعي: رَوَى النَّسَائِيُّ حَدِيْثاً عَنْ أَحْمَدَ بنِ صَالِحٍ عَنْ يَحْيَى بنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ عَجْلاَنَ فَإِنْ كَانَ كَيْلَجَةَ فَقَدْ سَقَطَ مَنْ بَيْنَهُ، وَبَيْنَ أَبِي زُكَيْرٍ يَحْيَى بنِ مُحَمَّدٍ وَإِنْ كَانَ يَحْيَى هُوَ الحَارِثِيُّ فَقَدْ سَقَطَ مَنْ بَيْنَهُ، وَبَيْنَ ابْنِ عَجْلاَنَ.
قُلْتُ: لاَ يَبْعُدُ أَنْ يَكُوْنَ أَحْمَدُ بنُ صَالِحٍ هُوَ الطَّبَرِيَّ الحَافِظَ عَنْ أَبِي زُكَيْرٍ فَالنَّسَائِيُّ قَدْ سَمِعَ: أَوَّلاً مِنْهُ.
نعم وَتُوُفِّيَ كَيْلَجَةُ بِمَكَّةَ فِي سَنَةِ إِحْدَى وَسَبْعِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
أَخْبَرَنَا الأَبَرْقُوْهِيُّ، أَخْبَرَنَا زَيْدٌ البَيِّعُ، أَخْبَرْنَا ابْنُ قَفَرْجَلَ، أَخْبَرَنَا عَاصِمٌ، أَخْبَرْنَا ابْنُ مَهْدِيٍّ، حَدَّثَنَا المَحَامِلِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ صَالِحٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ مَرْيَمَ، أَخْبَرَنَا يَحْيَى بنُ أَيُّوْبَ، أَخْبَرَنِي يحيى بن سعيد، أخبرنا أبي صَالِحٍ، عَنِ الأَسَدِيِّ رَجُلٌ حَدَّثَهُ قَالَ: مَرَرْتُ عَلَى أَبِي ذَرٍّ بِالرَّبَذَةِ فَحَدَّثَنِي أَنَّهُ سَمِعَ: رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلَّم- يَقُوْلُ: "مِنْ أَشَدِّ أُمَّتِي حُبّاً لِي نَاسٌ يَكُوْنُوْنَ بَعْدِي يَوَدُّ أَحَدُهُم لَوْ يُعْطِيَ أَهْلَهَ، وماله بأن يراني" 2 غريب.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي

 

 

 

يوجد له ترجمة في كتاب: (بغية الطلب في تاريخ حلب - لكمال الدين ابن العديم)
 


  • ثقة
  • حافظ
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • صوفي
  • متقن

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021