أحمد بن زاهر بن منيع بن سليط أبي الأزهر العبدي النيسابوري

مشاركة

الولادة171 هـ
الوفاة263 هـ
العمر92
أماكن الإقامة
  • خراسان-إيران
  • نيسابور-إيران
  • الحجاز-الحجاز
  • البصرة-العراق
  • الكوفة-العراق
  • بغداد-العراق
  • اليمن-اليمن
  • بلاد الشام-بلاد الشام

الأساتذة


نبذة

أحْمَد بْن زاهر بْن منيع بْن سليط، أَبُو الأزهر العبدي النَّيْسَابُورِيّ: رأى سُفْيَان بْن عُيَيْنَةَ، وسمع يعلي ومحمدا ابني عبيد الطنافسي، وَعَبْد اللَّهِ بْن نمير، ومالك بن سعيد بن الحسن، وأسباط بْن مُحَمَّد، ويعقوب بْن إِبْرَاهِيم بْن سعد، وعبد الرزاق بْن همام، ومروان بْن مُحَمَّد الطاطري، ووهب بْن جرير. سمع منه يَحْيَى بْن يَحْيَى صاحب مالك. رَوَى عَنْهُ مُحَمَّد بْن يَحْيَى الذهلي، ومُحَمَّد بْن رافع وأبو زرعة، وأبو حاتم الرازيان، ومحمد بن إِسْحَاق بْن خزيمة. وَحَدَّثَ أَبُو الأزهر بِبَغْدَادَ فِي حياة يَحْيَى بْن معين فكتب عَنْهُ أهلها. ورَوَى عَنْهُ منهم مُوسَى بْن هارون، وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي، وعبد الله بن العبّاس الطيالسي. وغيرهم.


الترجمة

أحْمَد بْن زاهر بْن منيع بْن سليط، أَبُو الأزهر العبدي النَّيْسَابُورِيّ:
رأى سُفْيَان بْن عُيَيْنَةَ، وسمع يعلي ومحمدا ابني عبيد الطنافسي، وَعَبْد اللَّهِ بْن نمير، ومالك بن سعيد بن الحسن، وأسباط بْن مُحَمَّد، ويعقوب بْن إِبْرَاهِيم بْن سعد، وعبد الرزاق بْن همام، ومروان بْن مُحَمَّد الطاطري، ووهب بْن جرير. سمع منه يَحْيَى بْن يَحْيَى صاحب مالك. رَوَى عَنْهُ مُحَمَّد بْن يَحْيَى الذهلي، ومُحَمَّد بْن رافع وأبو زرعة، وأبو حاتم الرازيان، ومحمد بن إِسْحَاق بْن خزيمة. وَحَدَّثَ أَبُو الأزهر بِبَغْدَادَ فِي حياة يَحْيَى بْن معين فكتب عَنْهُ أهلها. ورَوَى عَنْهُ منهم مُوسَى بْن هارون، وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي، وعبد الله بن العبّاس الطيالسي. وغيرهم.

أخبرني محمّد بن على المقرئ أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الله أَبُو عَبْد الله النيسابوري.
حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن حامد البزار قَالَ سَمِعْتُ أَبَا حامد أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن الْحَسَن الْحَافِظُ يَقُولُ سَمِعْتُ أَبَا الأزهر يَقُولُ: كتب عنى يَحْيَى بْن يَحْيَى.
وَقَالَ أَبُو عَبْد اللَّه: سَمِعْتُ مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيل السكري يَقُولُ سَمِعْتُ أَحْمَد بْن حمدان الأعمى يَقُولُ حَدَّثَنَا محمّد بن يحيى حدّثنا أبو الأزهر حَدَّثَنَا وهب بْن جرير ثم قَالَ لنا: أذهبوا فاسمعوه منه. قُلْتُ: وَقَدْ أَخْبَرَنَا بِحَدِيثِ أَبِي الأَزْهَرِ هَذَا الَّذِي رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْهُ أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الطِّرَازِيُّ بنيسابور.
أَخْبَرَنَا أَبُو حَامِدٍ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَسْنَوَيْهِ المقرئ حَدَّثَنَا أَبُو الأَزْهَرِ أَحْمَدُ بْنُ الأَزْهَرِ بْنِ منيع حدّثنا وهب بن جرير عن حازم حدّثنا أبي حَدَّثَنَا مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ عُتْبَةَ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعَمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ. قَالَ: جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ جَهِدَتِ الأَنْفُسُ، وَجَاعَ الْعِيَالُ، وَهَلَكَتِ الأَمْوَالُ، فَاسْتَسْقِ لَنَا رَبَّكَ، فَإِنَّا نَسْتَشْفِعُ بِاللَّهِ عَلَيْكَ، وَبِكَ عَلَى اللَّهِ. فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «سُبْحَانَ اللَّهِ. سُبْحَانَ اللَّهِ» فَمَا زَالَ يُسَبِّحُ حَتَّى عَرَفَ ذَلِكَ فِي وُجُوهِ أَصْحَابِهِ. ثُمَّ قَالَ لَهُ: «وَيْحَكَ مَا تَدْرِي مَا اللَّهُ؟! إِنَّ شَأْنَهُ أَعْظَمُ مِنْ ذَلِكَ، إِنَّهُ لا يُسْتَشْفَعُ به على أحد، إنه لفوق سماواته عَلَى عَرْشِهِ، وَإِنَّهُ عَلَيْهِ هَكَذَا وَأَشَارَ بِيَدِهِ مِثْلَ الْقُبَّةِ وَإِنَّهُ لَيَئِطُّ بِهِ أطِيطَ الرَّحْلِ بِالرَّاكِبِ».

يقال إن مُسْلِم بْن الحجاج القشيري وَعَبْد اللَّهِ بْن عَبْد الرَّحْمَن الدارمي، وغيرهما من الكبراء رووا هَذَا الحديث عَنْ أَبِي الأزهر. وَحَدَّثَ عَنْ وهب بْن جرير، عَلِيّ بن المديني، ويحيى بْن معين كرواية أَبِي الأزهر عَنْهُ.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ رِزْقٍ حدّثنا أبو الفضل النيسابوري حدّثنا عبد الله بن العبّاس حدّثنا أبو الأزهر أحمد بن الأزهر.
أخبرنا الحسن بن أبي بكر حَدَّثَنَا عَبْد الصمد بْن عَلِيّ الطستي لفظا حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر إِسْمَاعِيل بْن الْفَضْل البلخي حدّثنا أحمد بن محمّد العبدى أو الأزهر.
وأخبرني أبو القاسم الأزهري حَدَّثَنَا علي بن عمر الختلي حدّثنا الحسن بن محمّد ابن الْحَسَنِ بْنِ صَالِحِ بْنِ شَيْخِ بْنِ عُمَيْرَةَ الأسدي حدّثنا أبو الأزهر.

أخبرني عبد العزيز بن على الورّاق حَدَّثَنَا أَبُو الْفَضْلِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الشيباني بالكوفة حَدَّثَنَا أَبُو حَاتِمٍ مَكِّيُّ بْنُ عَبْدَانَ النَّيْسَابُورِيُّ بِنَيْسَابُورَ وَأَبُو عِمْرَانَ مُوسَى بْنُ الْعَبَّاسِ الْجُوَيْنِيُّ. قَالا: حَدَّثَنَا أَبُو الأَزْهَرِ أَحْمَدُ بْنُ الأَزْهَرِ.
وأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ بُكَيْرٍ الْمُقْرِئُ- واللفظ له- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ حَمْدَانَ الْقَطِيعِيُّ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ حدّثنا أبو الأزهر حدّثنا عبد الرزاق أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ. قَالَ: نَظَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى عَلِيٍّ فَقَالَ: «أَنْتَ سَيِّدٌ فِي الدُّنْيَا، سَيِّدٌ فِي الآخِرَةِ، وَمَنْ أَحَبَّكَ فَقَدْ أَحَبَّنِي وَحَبِيبِي حَبِيبُ اللَّهِ، وَعَدُوُّكَ عَدُوِّي وَعَدُوِّي عَدُوُّ اللَّهِ، وَالْوَيْلُ لِمَنْ أَبْغَضَكَ مِنْ بَعْدِي».

قَالَ أَبُو المفضل: فَسَمِعْتُ أَبَا حَاتِمٍ يَقُولُ سَمِعْتُ أَبَا الأَزْهَرِ يَقُولُ خَرَجْتُ مَعَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ إِلَى قَرْيَتِهِ فَكُنْتُ مَعَهُ فِي الطَّرِيقِ فَقَالَ لِي: يَا أَبَا الأَزْهَرِ أَفِيدُكَ حَدِيثًا مَا حَدَّثْتُ بِهِ غَيْرَكَ؟ قَالَ فَحَدَّثَنِي بِهَذَا الْحَدِيثِ.
أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أَبَا عَلِيّ الْحُسَيْن بْن عَلِيّ الْحَافِظُ يَقُولُ سَمِعْتُ أَحْمَد بْن يَحْيَى بْن زهير التستري يَقُولُ لما حدث أَبُو الأزهر النَّيْسَابُورِيّ بحديثه عَنْ عَبْد الرزاق فِي الفضائل، أخبر يَحْيَى بْن معين بذلك، فبينا هو عنده فِي جماعة أهل الحديث، إذ قَالَ يَحْيَى بْن معين: من هَذَا الكذاب النَّيْسَابُورِيّ الَّذِي حدث عَنْ عَبْد الرزاق بهذا الحديث؟ فقام أَبُو الأزهر فَقَالَ: هو ذا أنا. فتبسم يَحْيَى بْن معين وَقَالَ: أما إنك لست بكذاب، وتعجب من سلامته! وَقَالَ: الذنب لغيرك فِي هَذَا الحديث.
قَالَ ابن نعيم وسمعت أَبَا أَحْمَد الْحَافِظُ يَقُولُ سَمِعْتُ أَبَا حامد بن الشرقي - وسئل عَنْ حديث أَبِي الأزهر عَنْ عَبْد الرزاق عَنْ معمر فِي فضائل عَلِيّ- فَقَالَ أَبُو حامد: هَذَا حديث باطل، والسبب فيه أن معمرا كان له ابن أخ رافضي، وَكَانَ معمر يمكنه من كتبه فأدخل عَلَيْهِ هَذَا الحديث. وَكَانَ معمر رجلا مهيبا لا يقدر عَلَيْهِ أحد فِي السؤال والمراجعة، فسمعه عَبْد الرزاق فِي كتاب ابْن أخي معمر.

قَالَ ابن نعيم: فسمعت مُحَمَّد بْن حامد البزّار يَقُولُ سَمِعْتُ مكي بْن عبدان يَقُولُ سَمِعْتُ أَبَا الأزهر يَقُولُ: خرج عَبْد الرزاق إِلَى قريته فبكرت إليه يوما حتى خشيت على نفسي من البكور، فوصلت إليه قَبْلَ أن يخرج لصلاة الصبح. فلما خرج رآني. فَقَالَ: كنت البارحة هاهنا؟ قلت: لا ولكني خرجت فِي الليل. فأعجبه ذلك فلما فرغ من صلاة الصبح دعاني وقرأ على هَذَا الحديث، وخصني بِهِ دون أصحابي.
قلت: وقد رواه مُحَمَّد بْن حمدون النَّيْسَابُورِيّ عَنْ مُحَمَّد بْن عَلِيّ بْن سُفْيَان النجار عَنْ عَبْد الرزاق، فبرئ أَبُو الأزهر من عهدته إذ قد توبع على روايته، والله أعلم.
أَخْبَرَنَا أَبُو سعد الماليني إجازة- أن لم أكن سَمِعْتُ منه هَذِهِ الحكاية- قَالَ أَخْبَرَنَا عَبْد اللَّه بْن عدي الْحَافِظُ قَالَ سَمِعْتُ الشرقي- يَعْنِي أَبَا حامد النَّيْسَابُورِيّ يَقُولُ قيل لي وأنا أكتب الحديث فِي بلدي: لم لا ترحل إِلَى العراق؟ فقلت: وما أصنع بالعراق وعندنا من نبادره الحديث، مُحَمَّد بْن يَحْيَى الذهلي، وَأَبُو الأزهر أَحْمَد بْن الأزهر، وأحمد بْن يوسف السلمي، فاستغنينا بهم عَنْ أهل العراق.
حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن أَبِي عَلِيّ قَالَ قرأَنَا على الحسين بن هارون عَنْ أَبِي سَعِيد قَالَ حَدَّثَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن يوسف حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن الأزهر.
وسمعت مُحَمَّد بْن يَحْيَى يثنى عَلَيْهِ. أَخْبَرَنِي مُحَمَّد بْن عَلِيّ المقرئ أخبرنا محمّد ابن عَبْد اللَّه النَّيْسَابُورِيّ قَالَ قرأت بخط أَبِي عَمْرو المستملي سألت مُحَمَّد بْن يَحْيَى عَنْ أَبِي الأزهر أَحْمَد بْن الأزهر. فَقَالَ: أَبُو الأزهر من أهل الصدق والأمانة، نرى أن نكتب عَنْهُ. قالها مرتين.
وَقَالَ مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه حَدَّثَنِي أَبُو مُحَمَّد بْن أَبِي حامد عَنْ مكي بْن عبدان قَالَ سألت مُسْلِم بْن الحجاج عَنْ أَبِي الأزهر. فَقَالَ: اكتب عَنْهُ.
أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْر البرقاني حدّثنا على بن عمر الحافظ حدّثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه.
ثم حدّثني الصوري حدثنا الخصيب بن عبد الله قَالَ ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه. قَالَ سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: أَحْمَد بْن الأزهر أَبُو الأزهر نيسابوري لا بأس بِهِ.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن يَعْقُوب حدّثنا محمّد بن نعيم أخبرنا أبو الفضل محمّد ابن إِبْرَاهِيم قَالَ سَمِعْتُ الْحُسَيْن بْن أَحْمَدَ القبَّاني يَقُولُ: توفي أَبُو الأزهر سنة ثلاث وستين ومائتين

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.
 

 

 

أَبُو الْأَزْهَر أَحْمد بن الْأَزْهَر بن منيع بن سليط بن إِبْرَاهِيم الْعَبْدي النَّيْسَابُورِي
روى عَن آدم بن أبي إِيَاس وَزيد بن الْحباب وَعبد الرَّزَّاق
وَعنهُ النَّسَائِيّ وَابْن مَاجَه والدارمي وَأَبُو زرْعَة الرَّازِيّ وَالْبُخَارِيّ وَمُسلم وَأَبُو حَاتِم
قَالَ أَبُو حَامِد بن الشَّرْقِي قيل لي لم لَا ترحل إِلَى الْعرَاق فَقلت وَمَا أصنع فِي الْعرَاق وَعِنْدنَا من بنادرة الحَدِيث ثَلَاثَة مُحَمَّد بن يحيى الذهلي وَأَبُو الْأَزْهَر وَأحمد بن يُوسُف السّلمِيّ
وَوَثَّقَهُ غير وَاحِد مَاتَ سنة إِحْدَى وَسِتِّينَ وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

أحمد بن الأزهر ابن منيع بن سليط الإمام الحافظ الثبت، أبي الأزهر العبدي، النَّيْسَأبيرِيُّ، مُحَدِّثُ خُرَاسَانَ فِي زَمَانِهِ.
وُلِدَ بَعْدَ السَّبْعِيْنَ وَمائَةٍ.
رَأَى سُفْيَانَ بنَ عُيَيْنَةَ، وَمَا أَدْرِي لِمَ لَمْ يَسْمَعْ مِنْهُ.
وَسَمِعَ عَبْدَ اللهِ بنَ نُمَيْرٍ، وَأَسْبَاطَ بنَ مُحَمَّدٍ، وَمَالِكَ بنَ سُعَيْرٍ وَيَعْقُوْبَ بنَ إِبْرَاهِيْمَ، وَوَهْبَ بنَ جَرِيْرٍ وَعَبْدَ الرَّزَّاقِ وَيَعْلَى بنَ عُبَيْدٍ وَأَنَسِ بنِ عِيَاضٍ اللَّيْثِيِّ، وَعَبْدِ اللهِ بنِ مَيْمُوْنٍ القَدَّاحَ، وَأَبَا أُسَامَةَ وَمُحَمَّدَ بنَ بِشْرٍ، وَابْنَ أَبِي فُدَيْكٍ وَمَرْوَانَ بنَ مُحَمَّدٍ الطَّاطَرِيَّ، وَخَلْقاً سِوَاهُم بِالحِجَازِ، وَاليَمَنِ وَالشَّامِ وَالكُوْفَةِ، وَالبَصْرَةِ وَخُرَاسَانَ وَجَمَعَ وَصَنَّفَ.
حَدَّثَ عَنْهُ: رَفِيقَاهُ؛ مُحَمَّدُ بنُ رَافِعٍ، وَمُحَمَّدُ بنُ يَحْيَى، وَقَدْ سَمِعَ مِنْهُ شَيْخُهُ يَحْيَى بنُ يَحْيَى التَّمِيْمِيُّ، وَحَدَّثَ عَنْهُ النَّسَائِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ وَأبي حَاتِمٍ، وَأبي زُرْعَةَ وموسى بن هَارُوْنَ وَإِبْرَاهِيْمُ بنُ أَبِي طَالِبٍ، وَابْنُ خُزَيْمَةَ وَمُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَهَّابِ الفَرَّاءُ، وَأبي حَامِدٍ بنُ الشَّرْقِيِّ وَخَلْقٌ خَاتِمَتُهُم مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ القَطَّانُ، وَمِمَّنْ قِيْلَ رَوَى عَنْهُ أبي مُحَمَّدٍ الله الدَّارِمِيُّ، وَالبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ وَهُوَ ثِقَةٌ بِلاَ تَرَدُّدٍ غاية ما نقموا عليه ذاك الحَدِيْثُ فِي فَضْلِ عَلِيٍّ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- وَلاَ ذَنبَ لَهُ فِيْهِ.
قَالَ النَّسَائِيُّ وَالدَّارَقُطْنِيُّ: لاَ بَأْسَ بِهِ.
وَقَالَ أبي حَاتِمٍ، وَصَالِحُ بنُ مُحَمَّدٍ: صَدُوْقٌ.
وَقَالَ ابْنُ عَدِيٍّ: أبي الأَزْهَرِ هَذَا كتبَ الحَدِيْثَ، فَأَكْثَرَ، وَمَنْ أَكْثَرَ لاَ بُدَّ مِنْ أَنْ يَقَعَ فِي حَدِيْثِهِ الوَاحِدُ، وَالاثنَانِ، وَالعشرَةُ مِمَّا يُنْكَر.
وَسَمِعْتُ أَبَا حَامِدٍ بنَ الشَّرْقِيِّ يَقُوْلُ: قيلَ لِي: لِمَ لَمْ ترحلْ إِلَى العِرَاقِ? فَقُلْتُ: وَمَا أَصنَعُ بِالعِرَاقِ? وَعندنَا مِنْ بنَادِرَةِ الحَدِيْثِ ثَلاَثَةٌ: الذُّهْلِيُّ وَأبي الأَزْهَرِ، وَأَحْمَدُ بنُ يُوْسُفَ السُّلَمِيُّ.
وَقَالَ ابْنُ الشَّرْقِيِّ: سَمِعْتُ أَبَا الأَزْهَرِ يَقُوْلُ: كتبَ عَنِّي يَحْيَى بنُ يَحْيَى.
وَقَالَ مَكِّيُّ بنُ عَبْدَانَ: سَأَلْتُ مسلماً عَنْ أَبِي الأَزْهَرِ فَقَالَ: اكتب عنه.
قَالَ الحَاكِمُ: وَلَعَلَّ مُتَوهِّماً يتوهَّمُ أَنَّ أَبَا الأَزْهَر فِيْهِ لينٌ لقولِ ابْنِ خُزَيْمَةَ فِي مُصنَّفَاتِهِ: حَدَّثَنَا أبي الأَزْهَرِ، وَكَتَبْتُهُ مِنْ كِتَابِهِ وَلَيْسَ كَمَا يُتَوَهمُ فَإِنَّ أَبَا الأَزْهَرِ كُفَّ بَصَرُهُ فِي آخِرِ عُمُرِهِ، وَكَانَ لاَ يَحْفَظُ حديثه فربما قرىء عَلَيْهِ فِي الوَقْتِ بَعْدَ الوَقْتِ فَقيَّدَ أبي بَكْرٍ بسَمَاعَاتِهِ مِنْهُ بِهَذِهِ الكَلِمَةِ.
قَالَ الحَاكِمُ: حَدَّثَنَا أبي عَلِيٍّ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ عُمَرَ المُذَكِّرُ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ الأَزْهَرِ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنِ الزُهْرِيِّ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ عُتْبَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: نَظَرَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِلَى عَلِيٍّ بنِ أَبِي طَالِبٍ فَقَالَ: "أَنْتَ سَيِّدٌ فِي الدُّنْيَا سَيِّدٌ فِي الآخِرَةِ حَبِيْبُكَ حَبِيْبِي، وَحَبِيْبِي حَبِيْبُ اللهِ وَعَدُوُّكَ عَدُوِّي وَعَدُوِّي عَدُوُّ اللهِ فَالوَيْلُ لِمَنْ أَبْغَضَكَ بَعْدِي"1.
قَالَ الحَاكِمُ: حَدَّثَ بِهِ ابْنُ الأَزْهَرِ بِبَغْدَادَ فِي حَيَاةِ أَحْمَدَ وَابْنِ المَدِيْنِيِّ، وَابْنِ مَعِيْنٍ، فَأَنْكَرَهُ مَنْ أَنْكَرَهُ حَتَّى بين لِلْجَمَاعَةِ أَنَّ أَبَا الأَزْهَرِ بَرِيْءُ السَّاحَةِ مِنْهُ فإن محله محل الصادقين.
وَقَدْ تُوبِعَ عَلَيْهِ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ. فَحَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بنُ سَعْدٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ حمدُوْنَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ سُفْيَانَ النَّجَّارُ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرزَّاقِ فَذَكَرَهُ، وَسَمِعْتُ أَبَا عَلِيٍّ الحَافِظَ سَمِعْتُ أَحْمَدَ بنَ يَحْيَى بنِ زُهَيْرٍ يَقُوْلُ: لَمَّا حَدَّثَ أبي الأَزْهَرِ بِحَدِيْثِهِ عن عبد الرزاق فِي الفَضَائِلِ أُخْبِرَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ بِذَلِكَ فَبينَا هُوَ عِنْدَ يَحْيَى فِي جَمَاعَةِ أَهْلِ الحَدِيْثِ إِذْ قَالَ يَحْيَى: مَنْ هَذَا الكَذَّابُ النَّيْسَأبيرِيُّ الَّذِي حَدَّثَ بِهَذَا عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ? فَقَامَ أبي الأَزْهَرِ فَقَالَ: هوذا أَنَا فَتَبَسَّم يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ، وَقَالَ: أَمَا إِنَّكَ لَسْتَ بِكَذَّابٍ وَتَعَجَّبَ مِنْ سَلاَمتِهِ وَقَالَ: الذَّنْبُ لِغَيْرِكَ فِيْهِ.
وَسَمِعْتُ أَبَا أَحْمَدَ الحَافِظَ يَقُوْلُ: سَمِعْتُ أَبَا حَامِدٍ بنَ الشَّرْقِيِّ وَسُئِلَ عَنْ حَدِيْثِ أَبِي الأَزْهَرِ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ فِي فضلِ عَلِيٍّ فَقَالَ: هَذَا حَدِيْثٌ بَاطِلٌ ثُمَّ قَالَ: وَالسَّبَبُ فِيْهِ أَنَّ مَعْمَراً كَانَ لَهُ ابْنُ أَخٍ رَافِضِيٌّ، وَكَانَ مَعْمَرٌ يُمَكِّنُهُ مِنْ كُتُبِهِ فَأَدْخَلَ هَذَا عَلَيْهِ، وَكَانَ مَعْمَرُ رَجُلاً مَهِيْباً لاَ يَقْدِرُ عَلَيْهِ أَحَدٌ فِي السُّؤَالِ، وَالمرَاجعَةِ فَسَمِعَهُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ فِي كِتَابِ ابْنِ أَخِي مَعْمَرٍ.
قُلْتُ: وَلِتَشَيُّعِ عَبْدِ الرَّزَّاقِ سُرَّ بِالحَدِيْثِ، وَكَتَبَهُ وَمَا رَاجَعَ مَعْمَراً فِيْهِ وَلَكِنَّهُ مَا جَسَرَ أَنْ يُحَدِّثَ بِهِ لِمِثْلِ أَحْمَدَ، وَابْنِ مَعِيْنٍ وَعلِيٍّ بَلْ وَلاَ خَرَّجَهُ فِي تَصَانِيْفِهِ، وَحدَّثَ بِهِ وَهُوَ خَائِفٌ يترقَّبُ.
قَالَ الحَاكِمُ: سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بنَ حَامِدٍ البَزَّازَ سَمِعْتُ مَكِّيَّ بنَ عبدَانَ سَمِعْتُ أَبَا الأَزْهَرِ يَقُوْلُ: خَرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ إِلَى قَرْيَتِهِ فَبَكَّرْتُ إِلَيْهِ يَوْماً حَتَّى خَشِيْتُ عَلَى نَفْسِي مِنَ البُكُورِ قَالَ: فَوَصَلتُ إِلَيْهِ قَبْلَ أَنْ يَخْرُجَ لِصَلاَةِ الصُّبْحِ فَلَمَّا خَرَجَ رَآنِي فَقَالَ: كُنْتَ البَارِحَةَ هَا هُنَا? قُلْتُ: لاَ وَلَكِنِّي خَرَجتُ فِي اللَّيْلِ فَأَعجَبَهُ ذَلِكَ فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ صلاة الصُّبْحِ دَعَانِي، وَقرَأَ عَلَيَّ هَذَا الحَدِيْثَ وَخَصَّنِي بِهِ دُوْنَ أَصْحَابِي.
وَقَالَ أبي مُحَمَّدٍ بنُ الشَّرْقِيِّ: حَدَّثَنَا أبي الأَزْهَرِ قَالَ: كَانَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ يخرجُ إِلَى قَرْيَةٍ فَذَهَبْتُ خَلْفَهُ فرآنِي أَشْتَدُّ فَقَالَ: تعَالَ فَأَرْكَبَنِي خَلْفَهُ عَلَى البغلِ ثُمَّ قَالَ لِي: إلَّا أُخْبِركَ بِحَدِيْثٍ غَرِيْبٍ? قُلْتُ: بَلَى فَحَدَّثَنِي بِالحَدِيْثِ فذكرَهُ قَالَ: فَلَمَّا رَجَعْتُ إِلَى بَغْدَادَ أَنْكَرَ عليَّ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ، وَهَؤُلاَءِ فحلفْتُ أَنِّي لاَ أُحَدِّثُ بِهِ حَتَّى أَتصدَّقَ بِدِرْهَمٍ.
قَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: قَدْ أَخْرَجَ فِي الصَّحِيْحِ عَمَّنْ هُوَ دُوْنَ أَبِي الأَزْهَرِ.
وَرُوِيَ عَنْ أَبِي حَامِدٍ بنِ الشَّرْقِيِّ، قَالَ: كَانَ عِنْدَ أَبِي الأَزْهَرِ عَنْ شُيُوْخٍ لَمْ يكن عند مُحَمَّدِ بنِ يَحْيَى عَنْهُم، وَهُم: ابْنُ نُمَيْرٍ وَأبي ضَمْرَةَ وَابْنُ أَبِي فُدَيْكٍ، وَزَيْدُ بنُ الحُبَابِ وَيَحْيَى بنُ آدَمَ، وَمُحَمَّدُ بنُ بِشْرٍ.
قَالَ الحُسَيْنُ بنُ مُحَمَّدٍ القَبَّانِيُّ: مَاتَ أبي الأَزْهَرِ سَنَةَ ثَلاَثٍ وَسِتِّيْنَ وَمائَتَيْنِ.
وَقَالَ أَحْمَدُ بنُ سَيَّارٍ فِي تَارِيْخِهِ: مَاتَ فِي أَوّلِ سنَةِ إِحْدَى وَسِتِّيْنَ وَمائَتَيْنِ.
قُلْتُ: سَنَةَ ثَلاَثٍ أَثْبَتُ.
وَمَاتَ فِيْهَا أَحْمَدُ بنُ حَرْبٍ الطَّائِيُّ المَوْصِلِيُّ، وَالحَسَنُ بنُ أَبِي الرَّبِيْعِ الجُرْجَانِيُّ، وَالحَافِظُ مُعَاوِيَةُ بنُ صَالِحٍ تِلْمِيْذُ ابْنِ مَعِيْنٍ، وَالإِمَامُ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ مَيْمُوْنٍ الرَّقِّيُّ.
أَخْبَرَنَا أبي الحُسَيْنِ الحَافِظ: أَخْبَرَنَا جَعْفَرُ بنُ عَلِيٍّ أَخْبَرَنَا أبي طَاهِرٍ السِّلَفِيُّ أَخْبَرَنَا القَاسِمُ بنُ الفَضْلِ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ الجُرْجَانِيُّ إِمْلاَءً حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ القَطَّانُ حَدَّثَنَا أبي الأَزْهَرِ حَدَّثَنَا أَسْبَاطُ بنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا الشَّيْبَانِيُّ قَالَ: سَأَلْتُ عَبْدَ اللهِ بنَ أَبِي أَوْفَى: رَجَمَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-? قَالَ: نعم قلت: بعدما نَزَلَتِ النُّوْرُ أَمْ قَبْلَهَا? قَالَ: لاَ أَدْرِي1.
وسمعناه بطرق إلى السلفي.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي


  • أمين
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • ليس به بأس
  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021