السائب بن يزيد بن سعيد الكندي أبي يزيد

"ابن أخت النمر"

مشاركة

الولادة3 هـ
الوفاةالمدينة المنورة-الحجاز عام 91 هـ
العمر88
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • الكوفة-العراق

الطلاب


نبذة

السَّائِب بن يزِيد بن أُخْت النمر الْكِنْدِيّ وَيُقَال اللَّيْثِيّ وَيُقَال الْأَزْدِيّ وَيُقَال الْهُذلِيّ كنيته أَبُو يزِيد حَدِيثه فِي أهل الْحجاز لَهُ رُؤْيَة من رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ عَمْرو بن عَليّ مَاتَ السَّائِب بن يزِيد الْكِنْدِيّ سنة إِحْدَى وَتِسْعين وَهُوَ ابْن ثَمَان وَثَمَانِينَ وَهُوَ من أنفسهم لَهُ حلف فِي قُرَيْش.


الترجمة

السَّائِب بن يزِيد بن أُخْت النمر الْكِنْدِيّ وَيُقَال اللَّيْثِيّ وَيُقَال الْأَزْدِيّ وَيُقَال الْهُذلِيّ كنيته أَبُو يزِيد حَدِيثه فِي أهل الْحجاز
لَهُ رُؤْيَة من رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ عَمْرو بن عَليّ مَاتَ السَّائِب بن يزِيد الْكِنْدِيّ سنة إِحْدَى وَتِسْعين وَهُوَ ابْن ثَمَان وَثَمَانِينَ وَهُوَ من أنفسهم لَهُ حلف فِي قُرَيْش
روى عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي لاهام وَصفَة النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَعَن الْمطلب بن أبي ودَاعَة فِي الصَّلَاة وعبد الرحمن بن عبد القارىء وَمُعَاوِيَة فِي الصَّلَاة وَحُوَيْطِب بن عبد العزى فِي الزَّكَاة والْعَلَاء بن الْحَضْرَمِيّ فِي الْحَج وَرَافِع بن خديج فِي الْبيُوع وسُفْيَان بن أبي زُهَيْر فِي الْبيُوع
روى عَنهُ الزُّهْرِيّ وَعمر بن عَطاء بن أبي الحوار وعبد الرحمن بن حميد الزُّهْرِيّ وَحميد بن عبد الرحمن بن عروف الزُّهْرِيّ وَمُحَمّد بن يُوسُف وَإِبْرَاهِيم بن عبد الله بن قارظ وَيزِيد بن حَصِيفَةَ والجعد بن عبد الرحمن.
رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

ع: السَّائِبُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ سَعِيدِ بْنِ ثُمَامَةَ، أَبُو يَزِيدَ الْكِنْدِيُّ الْمَدَنِيُّ، [الوفاة: 91 - 100 ه]
ابْنُ أُخْتِ نَمِرٍ، يُعْرَفُونَ بِذَلِكَ، وَكَانَ سَعِيدُ بْنُ ثُمَامَةَ حَلِيفَ بَنِي عَبْدِ شَمْسٍ. [ص:1099]
قَالَ السَّائِبُ: حَجَّ بِي أَبِي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا ابْنُ سَبْعِ سِنِينَ.
وَقَالَ: خَرَجْتُ مَعَ الصِّبْيَانِ إِلَى ثَنِيَّةِ الوداع نتلقى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ غَزْوَةِ تَبُوكَ.
وَقَالَ: ذَهَبَتْ بِي خَالَتِي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَتْ: إِنَّهُ وجعٌ. فَمَسَحَ رَأْسِي وَدَعَا لِي، وَرَأَيْتُ بَيْنَ كَتِفَيْهِ خَاتَمَ النُّبُوَّةِ.
وَقَدْ رَوَى أَيْضًا عَنْ عُمَرَ، وَعُثْمَانَ، وَخَالَهُ الْعَلاءِ بْنِ الْحَضْرَمِيِّ، وَطَلْحَةَ، وَحُوَيْطِبِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى، وَجَمَاعَةٍ.
رَوَى عَنْهُ: إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قَارِظٍ، والزهري، والجعيد بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، وَيَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، وَابْنُهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ السَّائِبِ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، وَيَزِيدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، وَعُمَرُ بْنُ عَطَاءِ بْنِ أَبِي الْخُوَارِ، وَآخَرُونَ.
قَالَ أَبُو مَعْشَرٍ السِّنْدِيُّ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ يَعْقُوبَ، عَنِ السَّائِبِ، قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَتَلَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ خَطَلٍ يَوْمَ الْفَتْحِ، اسْتَخْرَجُوهُ مِنْ تَحْتَ الْأَسْتَارِ، فَضَرَبَ عُنُقَهُ بَيْنَ زَمْزَمَ وَالْمَقَامِ، ثُمَّ قَالَ: " لا يُقْتَلُ قُرَشِيُّ بَعْدَ هذا صبرا ".
وقال عكرمة بن عمار: حدثنا عَطَاءٌ مَوْلَى السَّائِبِ قَالَ: كَانَ السَّائِبُ رَأْسُهُ أَسْوَدَ مِنْ هَامَتِهِ إِلَى مُقَدَّمِ رَأْسِهِ، وَسَائِرُ رأسه؛ مؤخره وَعَارِضُهُ وَلِحْيَتُهُ أَبْيَضَ، فَقُلْتُ لَهُ: مَا رَأَيْتُ أعجب شعرا منك! فقال لي: أوتدري مِمَّ ذَاكَ يَا بُنَيَّ؟ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِي وَأَنَا أَلْعَبُ، فَمَسَحَ يَدَهُ عَلَى رَأْسِي وَقَالَ: " بَارَكَ اللَّهُ فِيكَ "، فَهُوَ لا يَشِيبُ أَبَدًا. يَعْنِي: موضع كفه. [ص:1100]
وَقَالَ يُونُسُ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، قَالَ: مَا اتَّخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاضِيًا، وَلا أَبُو بَكْرٍ، وَلا عُمَرُ، حَتَّى قَالَ عُمَرُ لِلسَّائِبِ ابْنِ أُخْتِ نَمِرٍ: لَوْ رَوَّحْتَ عَنِّي بَعْضَ الأَمْرِ، حَتَّى كَانَ عُثْمَانُ.
وَقَالَ عَبْدُ الأَعْلَى الْفَرْوِيُّ: رَأَيْتُ عَلَى السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ مِطْرَفَ خَزٍّ، وَجُبَّةَ خَزٍّ، وَعِمَامَةَ خَزٍّ.
قال الهيثم بن عدي وغيره: توفي سنة ثمانين.
وَقَالَ الْوَاقِدِيُّ، وَأَبُو مُسْهِرٍ، وَجَمَاعَةٌ: تُوُفِّيَ سَنَةَ إِحْدَى وَتِسْعِينَ، وَهُوَ ابْنُ ثمانٍ وَثَمَانِينَ سَنَةً.
ويروى عن الجعيد بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ وَفَاتَهُ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَتِسْعِينَ.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

السائب بن يزيد
السائب بْن يَزِيدَ بْن سَعِيد بْن ثمامة بْن الأسود وقيل: السائب بْن يَزِيدَ بْن سَعِيد بْن عائد بْن الأسود بْن عَبْد اللَّهِ بْن الحارث، وهو المعروف بابن أخت نمر، يكنى أبا يزيد، قيل: إنه كناني ليثي، وقيل: أزدي، وقيل: كندي.
قال ابن شهاب: هو من الأزد، وعداده في بني كنانة، وقيل: إنه هذلي، وهو حليف أمية بْن عبد شمس.
ولد في السنة الثانية من الهجرة، وهو ترب ابن الزبير، والنعمان بْن بشير في قول.
أخبرنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مِهْرَانَ، وَغَيْرُهُ، بِإِسْنَادِهِم إِلَى مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى، قَالَ: حدثنا قُتَيْبَةُ، أخبرنا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيل، عن مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ، عن السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ، قَالَ: " حَجَّ بِي أَبِي مَعَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ، وَأَنَا ابْنُ سَبْعِ سِنِينَ ".
وَكَانَ عَامِلًا لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَلَى سُوقِ الْمَدِينَةِ، مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ
(أخبرنا أَبُو مُحَمَّدٍ الْقَاسِمُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ الدِّمَشْقِيُّ إِجَازَةً، أخبرنا زَاهِرُ بْنُ طَاهِرٍ وَأَبُو الْمَعَالِي مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل إِذْنًا، قَالا: أخبرنا أَحْمَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْحَافِظُ، أخبرنا أَبُو عَمْرٍو الأَدِيبُ، أخبرنا أَبُو بَكْرٍ الإِسْمَاعِيلِيُّ، حدثنا أَبُو أَحْمَدَ بْنُ زِيَادٍ، حدثنا ابْنُ أَبِي عُمَر، أخبرنا سُفْيَانُ، أخبرنا الزُّهْرِيُّ، عن السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ، قَالَ: " لَمَّا قَدِمَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ تَبُوكَ، خَرَجَ النَّاسُ يَتَلَقَّوْنَهُ إِلَى ثَنِيَّةِ الْوَدَاعِ، فَخَرَجْتُ مَعَ النَّاسِ وَأَنَا غُلامٌ فَتَلَقَّيْنَاهُ "
 وأخبرنا إِسْمَاعِيل بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ الْمَذْكُورُ، وَغَيْرُهُ بِإِسْنَادِهِمْ، إِلَى أَبِي عِيسَى التِّرْمِذِيِّ، أخبرنا قُتَيْبَةُ، أخبرنا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيل، عن الْجُعَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عن السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ، قَالَ: ذَهَبَتْ بِي خَالَتِي إِلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ: " يَا رَسُول اللَّهِ، إِنَّ ابْنَ أُخْتِي وَجِعٌ.
فَدَعَا لِي، ومَسَحَ بِرَأْسِي، ثُمَّ تَوَضَّأَ، فَشَرِبْتُ مِنْ وَضُوئِهِ، وَقُمْتُ خَلْفَ ظَهْرِهِ، فَنَظَرْتُ إِلَى الْخَاتَمِ بَيْنَ كَتِفَيْهِ، كَأَنَّهُ زِرُّ الْحَجْلَةِ " وروى أَبُو نعيم، عن إِبْرَاهِيم بْن إِسْحَاق، عن مُحَمَّدِ بْنِ عبد الأعلى، عن معتمر، عن أبيه، عن الزُّهْرِيّ، عن السائب بْن يَزِيدَ، قال: " كان بلال مؤذن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِذا جلس رَسُول اللَّهِ عَلَى المنبر يَوْم الجمعة أذن، فإذا نزل أقام، ثم كان ذلك في زمن أَبِي بكر، وعمر " وتوفي سنة ثمانين، وقيل: سنة اثنتين وثمانين، وقيل: سنة ست وثمانين، وقيل: سنة إحدى وتسعين، وكان عمره أربعًا وتسعين، وقيل: ست وتسعون.
قال الواقدي: ولد السائب بْن يَزِيدَ ابن أخت نمر، وهو رجل من كندة، من أنفسهم، له حلف في قريش، سنة ثلاث من الهجرة.
أخرجه الثلاثة.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

السائب بن يزيد بن سعيد الكندي: صحابيّ. مولده قبيل السنة الأولى من الهجرة، وكان مع أبيه يوم حج النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع. واستعمله عمر على سوق المدينة.
وهو آخر من توفي بها من الصحابة. له 22 حديثا .

-الاعلام للزركلي-

 

 

السائب بن يزيد
السائب بْن يَزِيدَ مولى عطاء.
من فوق، ولده بمرو، وبحوزان من أرض الشام.
روى عطاء مولى السائب، قال: كان السائب بْن يَزِيدَ، من مقدم رأسه إِلَى هامته أسود، وسائر رأسه ولحيته أبيض، فقلت: يا مولاي، ما رأيت أعجب شيبًا منك؟ قال: مر بي النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأنا ألعب مع الصبيان، فقال لي: " من أنت؟ " قلت: السائب بْن يَزِيدَ، فمسح رأسي فهو لا يشيب أبدًا.
أخرجه ابن منده، وَأَبُو نعيم، وقال أَبُو نعيم: أخرجه بعض المتأخرين، وهو عندي السائب ابن أخت نمر، والله أعلم.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

السَّائِبُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ أُخْتِ نَمِرٍ

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ غَالِبٍ، نا زَكَرِيَّا بْنُ عَدِيٍّ، نا ابْنُ الْمُبَارَكِ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ: ذُكِرَ شُرَيْحٌ الْحَضْرَمِيُّ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «ذَاكَ رَجُلٌ لَا يَتَوَسَّدُ الْقُرْآنَ»

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ أَخُو خَطَّابٍ نا هُرَيْمُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى، نا مُعْتَمِرٌ قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يُحَدِّثُ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ: «كَانَ بِلَالٌ يُؤَذِّنُ إِذَا جَلَسَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْمِنْبَرِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فَإِذَا نَزَلَ أَقَامَ»

-معجم الصحابة - أبي الحسين عبد الباقي بن قانع البغدادي-

 

 

السائب بن يزيد بن سعيد بن ثمامة  بن الأسود بن عبد الله بن الحارث الولادة بن عمرو ابن معاوية بن الحارث الأكبر بن معاوية بن ثورة بن مرتع بن كندة- وهو يزيد بن أخت النمر لا يعرفون إلا بذلك- والنمر حضرمي. وكان جده سعيد بن ثمامة حليف بني عبد شمس بن عبد مناف بن قصي. حلف جاهلي قديم ثبت.
وقد رأى السائب بن يزيد رسول الله ص وحفظ عنه. وولد السائب في أول السنة الثالثة من الهجرة.
قال: أخبرنا الفضل بن دكين. قال: حدثنا سفيان بن عيينة.
عن الزهري. قال: سمعت السائب بن يزيد قال: أعقل مقدم رسول الله ص من تبوك. فخرجت مع الغلمان إلى ثنية الوداع نستقبله.
قال: أخبرنا محمد بن عمر. قال: أخبرنا محمد بن عبد الله ابن أخي الزهري. عن الزهري. عن السائب بن يزيد. قال: استقبلت رسول الله ص في غلمان. وهو قادم من غزوة تبوك.
قال: أخبرنا موسى بن مسعود النهدي. قال: حدثنا عكرمة ابن عمار. عن عطاء مولى السائب بن يزيد. قال: كان رأس السائب بن يزيد من هامته إلى مقدم رأسه أسود. وسائر رأسه ولحيته وعارضيه أبيض.
فقلت: يا مولاي. ما رأيت أحدا أعجب شعرا منك. قال: ولا تدري لم ذاك يا بني؟ مر بي رسول الله ص وأنا ألعب مع الصبيان. [فقال:، من أنت؟ فقلت: السائب بن يزيد أخو النمر. فمسح يده على رأسي. وقال: بارك الله فيك،. فهو لا يشيب أبدا] .
قال: أخبرنا محمد بن عمر. قال: أخبرنا حاتم بن إسماعيل.
ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي الزناد. عن محمد بن يوسف الأعرج من آل السائب بن يزيد. قال: سمعت السائب بن يزيد يقول: حجت بي أمي في حجة رسول الله ص وأنا ابن سبع سنين. قال: أخبرنا محمد بن عمر. قال: أخبرنا ابن أبي ذئب. قال:
حدثني من سمع السائب بن يزيد. قال: دخلت على النبي ص- بأبي هو وأمي- وبين يديه طبق من خوص. ليس من مزينتكم هذه. فيه تمر وأقراص. وعنده قديد  يأكل منه. وعنده فخارة من ماء. فانحرف إليها فتوضأ.
قال: أخبرنا معن بن عيسى. قال: حدثنا مالك بن أنس.
عن ابن شهاب. عن السائب بن يزيد. أنه قال: كنت عاملا مع عبد الله بن عتبة بن مسعود على سوق المدينة في زمن عمر بن الخطاب. فكنا نأخذ من النبط العشر.
قال: أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب. قال: حدثنا البهلول ابن راشد. عن يونس بن يزيد. عن ابن شهاب. عن السائب بن يزيد: أنه كان يعمل مع عبد الله ابن عتبة بن مسعود على عشور السوق في عهد عمر بن الخطاب. فكنا نأخذ من النبط نصف العشر مما تجروا به من الحنطة.
فقال ابن شهاب: فحدثت بهذا سالم بن عبد الله بن عمر. فقال: لقد كان عمر يأخذ من القطنية العشور. ولكن إنما وضع نصف العشر من الحنطة يسترضي النبط للحمل إلى المدينة» .

قال: أخبرنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري. عن أبيه. عن صالح بن كيسان. عن ابن شهاب. أن السائب بن يزيد أخبره. أنه كان يعمل مع عتبة بن مسعود على عشور السوق. قال: وكنا نأخذ من النبط نصف العشر.
قال: أخبرنا عثمان بن عمر. قال: أخبرنا يونس. عن الزهري.

قال: ما اتخذ رسول الله ص قاضيا. ولا أبو بكر ولا عمر. حتى قال عمر للسائب بن أخت نمر: لو روحت عني بعض الأمر. حتى كان عثمان.
قال: أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب. قال: حدثنا أبو مودود. قال: رأيت السائب بن يزيد أبيض الرأس واللحية.
قال: أخبرنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي أويس. عن سليمان بن بلال. عن عبد الأعلى الفروي: أنه رأى على السائب بن يزيد مطرف خز وجبة خز وعمامة خز قال: ورأيته يلبس ثوبين سابريين معلمين. الرداء معلم. والإزار معلم.
قال: أخبرنا الفضل بن دكين. قال: حدثنا حاتم بن إسماعيل.
عن الجعد بن عبد الرحمن. قال: رأيت على السائب بن يزيد جبة خز وكساء خز وعمامة خز.
قال: أخبرنا محمد بن عمر. قال: أخبرنا ابن أبي ذئب.
قال: حدثنا ربيعة.

قال: محمد بن عمر: وأخبرني أبو مودود. قالا: رأينا السائب بن يزيد لا يغير.
قال محمد بن عمر: توفي السائب بن يزيد بالمدينة سنة إحدى وتسعين.
وهو ابن ثمان وثمانين سنة.
الجزء المتمم لطبقات ابن سعد [الطبقة الخامسة في من قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهم أحداث الأسنان] - ابن سعد.

 

 

أبو يزيد:

السائب بن يزيد الكندي بن أخت نمر حج به مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو بن سبع سنين ومات سنة إحدى وتسعين بالمدينة هؤلاء الستة أكثر روايتهم عن الصحابة إلا أن لهم صحبة ولقيا وجلالة في القدر والعلم ومكانا في الدين وقد كان بالمدينة من موالي رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن صحبة وروى عنه أحد عشر نفسا منهم
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).

 

 

4: السَّائِبُ بْنُ مَالِكٍ، وَقِيلَ: ابْنُ يَزِيدَ أَوْ زَيْدٍ، الثَّقَفِيِّ مَوْلاهُمُ، الْكُوفِيُّ. [الوفاة: 91 - 100 ه]
عَنْ: عَلِيٍّ، وَعَمَّارٍ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، وَغَيْرِهِمْ.
وَعَنْهُ: ابْنُهُ عَطَاءُ بْنُ السَّائِبِ، وَأَبُو إِسْحَاقَ السَّبِيعِيُّ.
وَثَّقَهُ الْعِجْلِيُّ.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.


  • راوي للحديث
  • صحابي جليل
  • مشهور
  • ممن روى له مسلم
  • والي السوق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021