أحمد بن عبد القوي بن عبد الرحمن الأسنائي جمال الدين

"ضياء الدين ابن الخطيب"

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةأسنا-مصر عام 712 هـ
أماكن الإقامة
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • دمشق-سوريا
  • أسنا-مصر
  • القاهرة-مصر

نبذة

أحمد بن عبد القوي بن عبد الرحمن ضياء الدين بن الخطيب الأسنائي. اشتغل بأينا، ثم بالقاهرة، وأتى إلى دمشق وقرأ بها على النووي، وسمع الحديث، وصحب الشيخ إبراهيم بن مِعضَاد الجعبري، ثم اعتزل وأقام ببلده سنين، انقطع عن الناس، وأنف من ملاقاة الأدناس، يتعبد في مكانه.


الترجمة

أحمد بن عبد القوي بن عبد الرحمن ضياء الدين بن الخطيب الأسنائي.
اشتغل بأينا، ثم بالقاهرة، وأتى إلى دمشق وقرأ بها على النووي، وسمع الحديث، وصحب الشيخ إبراهيم بن مِعضَاد الجعبري، ثم اعتزل وأقام ببلده سنين، انقطع عن الناس، وأنف من ملاقاة الأدناس، يتعبد في مكانه، ويعتمد على الله في تحريكه وإسكانه، إلى أن انطفأ ضياؤه وخمد من الأسنائي سناؤه.
وتوفي رحمه الله سنة اثنتي عشرة وسبع مئة.
أعيان العصر وأعوان النصر- صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي (المتوفى: 764هـ).

 


أَحْمد بن عبد الْقوي بن عبد الرَّحْمَن جمال الدّين الْخَطِيب الأسنائي كَانَ من بَيت علم ورئاسة بأسنا وَقدم الْقَاهِرَة واشتغل بهَا وَصَحب الشَّيْخ برهَان الدّين الجعبري وَاعْتَزل النَّاس ثمَّ سَافر طَالبا لِلْحَجِّ فَمَاتَ فِي شَوَّال سنة 712 بأدفو فَحمل إِلَى أسنا فَدفن بهَا
-الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر العسقلاني-


  • خطيب
  • صاحب عزلة
  • له سماع للحديث
  • من المشتغلين بالحديث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022