محمد بن علي بن عبد الرحمن أبي عبد الله السرخسي

"كبشة محمد"

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة265 هـ
أماكن الإقامة
  • سرخس-إيران
  • بغداد-العراق

نبذة

مُحَمَّد بْن عَلِيّ بْن عَبْد الرحمن بْن الجنيد، أبو عبد الله السرخسي، يلقب كبشة: سكن بغداد وحدث بِهَا عَنْ عَلِيّ بْن عاصم، وخلف بن تميم، وعبد الوهاب بن عطاء، وريحان بن سعيد، ويزيد بن هارون، وأسود بن عامر، وبكر بن خداش. روى عنه إبراهيم بن إسحاق الحربي، ويحيى بن صاعد، وصالح بن أبي، وإسماعيل بن العبّاس الورّاق، ومحمّد بن الدوري، وإسماعيل بن محمد الصَّفَارُ، وَغَيْرُهُمْ.


الترجمة

مُحَمَّد بْن عَلِيّ بْن عَبْد الرحمن بْن الجنيد، أبو عبد الله السرخسي، يلقب كبشة:
سكن بغداد وحدث بِهَا عَنْ عَلِيّ بْن عاصم، وخلف بن تميم، وعبد الوهاب بن عطاء، وريحان بن سعيد، ويزيد بن هارون، وأسود بن عامر، وبكر بن خداش. روى عنه إبراهيم بن إسحاق الحربي، ويحيى بن صاعد، وصالح بن أبي، وإسماعيل بن العبّاس الورّاق، ومحمّد بن الدوري، وإسماعيل بن محمد الصَّفَارُ، وَغَيْرُهُمْ.
أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَرَ بْنُ مَهْدِيٍّ، أخبرنا محمّد بن مخلد، حدّثنا محمّد بن علي السّرخسيّ، حدّثنا خلف بن تميم، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُهَاجِرٍ، عَنْ عبّاس ابن يوسف بن أَبِي بُرْدَةَ. أَنَّ أَبَا مُوسَى قَالَ: قَدْ كَانَ فِيكُمْ أَمَانَانِ قَوْلُهُ: وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَما كانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [الأنفال 33] أَحْسَبُهُ قَالَ: أَمَّا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَدْ مَضَى لِسَبِيلِهِ، وَأَمَّا الاسْتِغْفَارُ فَهُوَ كائن بينكم إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ الدقاق قال: قرأنا على الحسن بن هارون عن ابن سعيد قَالَ: مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ السَّرَخْسِيُّ نَزَلَ بَغْدَادَ يُعْرَفُ بِكَبْشَةَ، حَدَّثَنَا عَنْهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ وَغَيْرُهُ وَأَثْنَى عَلَيْهِ عَبْدُ اللَّهِ.
أَخْبَرَنَا السّمسار، أَخْبَرَنَا الصفار، حَدَّثَنَا ابن قانع: أن محمد بن علي السرخسي مات في جمادى الآخرة من سنة خمس وستين ومائتين. [السرخسي: هذه النسبة إلى بلدة قديمة من بلاد خراسان يقال لها: سرخس، وهو اسم رجل من الذعار في زمن كيكاوس، سكن هذا الموضع وعمّره، وأتم بناءه ومدينته ذو القرنين (الأنساب 7/69)]

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.


  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022