عبد الرحمن بن أبي الزناد عبد الله بن ذكوان أبي محمد

"ابن أبي الزناد عبد الرحمن"

مشاركة

الولادة101 هـ
الوفاةبغداد-العراق عام 174 هـ
العمر73
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز
  • بغداد-العراق

الطلاب


نبذة

ابن أبي الزَّناد: الإِمَامُ، الفَقِيْهُ، الحَافِظُ، أبي مُحَمَّدٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ الفَقِيْهِ أَبِي الزِّناد عَبْدِ اللهِ بنِ ذَكْوَانَ المَدَنِيُّ. وُلِدَ بَعْدَ المائَةِ. وَسَمِعَ أَبَاهُ، وَسُهَيْلَ بنَ أَبِي صَالِحٍ، وَعَمْرَو بنَ أَبِي عَمْرٍو، وَهِشَامَ بنَ عُرْوَةَ، وَيَحْيَى بنَ سَعِيْدٍ، وَطَبَقَتَهُم.


الترجمة

ابن أبي الزَّناد:
الإِمَامُ، الفَقِيْهُ، الحَافِظُ، أبي مُحَمَّدٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ الفَقِيْهِ أَبِي الزِّناد عَبْدِ اللهِ بنِ ذَكْوَانَ المَدَنِيُّ.
وُلِدَ بَعْدَ المائَةِ. وَسَمِعَ أَبَاهُ، وَسُهَيْلَ بنَ أَبِي صَالِحٍ، وَعَمْرَو بنَ أَبِي عَمْرٍو، وَهِشَامَ بنَ عُرْوَةَ، وَيَحْيَى بنَ سَعِيْدٍ، وَطَبَقَتَهُم.
وَكَانَ مِنْ أَوْعِيَةِ العِلْمِ. أَخَذَ القِرَاءةَ عَرْضاً عَنْ: أَبِي جَعْفَرٍ القَارِئِ. قَالَهُ: أبي عمرو الداني.
وَحَدَّثَ عَنْهُ: ابْنُ جُرَيْجٍ -وَهُوَ مِنْ شُيُوْخِهِ- وَسَعِيْدُ بنُ مَنْصُوْرٍ، وَأَحْمَدُ بنُ يُوْنُسَ، وَعَلِيُّ بنُ حُجْرٍ، وَهَنَّادُ بنُ السَّرِيِّ، وَدَاوُدُ بنُ عَمْرٍو، وَعَددٌ كَبِيْرٌ.
قَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ: هُوَ أَثبَتُ النَّاسِ فِي هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ.
وقال ابن سعد: كان فقيهًا، مفتيًا.
قال ابْنُ مَهْدِيٍّ: ضَعِيْفٌ.
قُلْتُ: احْتَجَّ بِهِ النَّسَائِيُّ، وَغَيْرُهُ. وَحَدِيْثُه مِنْ قَبِيْلِ الحَسَنِ.
وَقَالَ يَعْقُوْبُ بنُ شَيْبَةَ: سَمِعْتُ ابْنَ المَدِيْنِيِّ يَقُوْلُ: حَدِيْثُهُ بِالمَدِيْنَةِ مُقَارِبٌ، وَمَا حَدَّثَ بِهِ بِالعِرَاقِ، فَهُوَ مُضْطَرِبٌ.
وَقَالَ صَالِحٌ جَزَرَةُ: قَدْ رَوَى عَنِ أبيه أشياء لم يروها غيره.
وَقَدْ تَكلَّمَ فِيْهِ مَالِكٌ لِرِوَايَتِه كِتَابَ الفُقَهَاءِ السَّبْعَةِ، عَنْ أَبِيْهِ، وَقَالَ: أَيْنَ كُنَّا نَحْنُ مِنْ هَذَا?
قَالَ الخَطِيْبُ: تَحوَّلَ مِنَ المَدِيْنَةِ، فَسَكَنَ بَغْدَادَ.
رَوَى عَنْهُ: الوَلِيْدُ بنُ مُسْلِمٍ، وَابْنُ وَهْبٍ، وَسُلَيْمَانُ بنُ دَاوُدَ الهَاشِمِيُّ.
وَقَالَ ابْنُ المَدِيْنِيِّ: مَا حَدَّثَ بِهِ بِالمَدِيْنَةِ صَحِيْحٌ، وَمَا حَدَّثَ بِهِ بِبَغْدَادَ أَفسَدَهُ البَغْدَادِيُّوْنَ.
وَقَالَ الفَلاَّسُ: فِيْهِ ضَعْفٌ.
وَرَوَى عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ، عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ: هُوَ كَذَا وَكَذَا -يُلَيِّنُه.
وَقَالَ سُلَيْمَانُ بنُ أَيُّوْبَ البَصْرِيُّ: سَمِعْتُ ابْنَ مَعِيْنٍ: إِنِّيْ لأَعْجَبُ مِمَّنْ يَعُدُّ فُلَيْحاً وَابْنَ أَبِي الزِّنَادِ فِي المُحَدِّثِيْنَ.
قَالَ ابْنُ حِبَّانَ: كَانَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ مِمَّنْ يَنْفَرِدُ بِالمَقْلُوْبَاتِ عَنِ الأَثْبَاتِ، وَكَانَ ذَلِكَ مِنْ سُوْءِ حِفْظِه، وكثرة خطئه، فلا يجوز الاحتجاج به إِلاَّ فِيْمَا وَافَقَ الثِّقَاتُ، فَهُوَ صَادِقٌ.
قَالَ الدَّانِي: أَخَذَ القِرَاءةَ عَرْضاً عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ. وَرَوَى الحُرُوْفَ عَنْ نَافِعٍ.
رَوَى عَنْهُ الحُرُوْفَ: حَجَّاجٌ الأَعْوَرُ. وَسَمِعَ مِنْهُ: عَلِيٌّ الكسَائِيُّ، وَابْنُ وَهْبٍ.
وَقَالَ أبي أَحْمَدَ الحَاكِمُ: لَيْسَ بِالحَافِظِ عِنْدَهُم.
قُلْتُ: هُوَ حَسَنُ الحَدِيْثِ. وَبَعْضُهُم يَرَاهُ حُجَّةً.
تُوُفِّيَ فِي سَنَةِ أَرْبَعٍ وَسَبْعِيْنَ وَمائَةٍ.
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ إِسْحَاقَ، أَخْبَرَنَا الفَتْحُ بنُ عَبْدِ السَّلاَمِ، أَخْبَرَنَا هِبَةُ اللهِ الحَاسِبُ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ البَزَّازُ، حَدَّثَنَا عِيْسَى بنُ عَلِيٍّ، أَخْبَرَنَا أبي القَاسِمِ البَغَوِيُّ، حَدَّثَنَا دَاوُدُ بنُ عَمْرٍو، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي الزِّنَادِ، عَنْ هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيْهِ قَالَ: أَخَذَ العَبَّاسُ بِيَدِ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي العَقَبَةِ، حِيْنَ وَافَى السَّبْعُوْنَ مِنَ الأَنْصَارِ، فَأَخَذَ لِرَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَلَيْهِم، وَاشتَرَطَ لَهُ، وَذَلِكَ -وَاللهِ- فِي غُرَّةِ الإِسْلاَمِ وَأَوَّلِهِ، مِنْ قَبْلِ أن يعبد اللهَ أحدٌ علانية.
 سير أعلام النبلاء - لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد عبد الله بن ذكْوَان الْقرشِي مَوْلَاهُم أَبُو مُحَمَّد الْمدنِي
روى عَن أَبِيه وَهِشَام بن عُرْوَة وَزيد بن عَليّ وَخلق
وَعنهُ ابْن وهب وَأَبُو دَاوُد الطَّيَالِسِيّ وَخلق
قَالَ ابْن سعد كَانَ يُفْتِي مَاتَ بِبَغْدَاد سنة أَربع وَسبعين وَمِائَة وَهُوَ ابْن أَربع وَسبعين سنة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

عبد الرحمن بن أبي الزناد عبد الله بن ذكوان القرشي، بالولاء، المدني، أبو محمد:
من حفاظ الحديث. كان نبيلا في علمه. ولي خراج المدينة، وزار بغداد فتوفي فيها .

-الاعلام للزركلي-
 

 

عبد الرحمن بن أبي الزناد، واسم أَبِي الزناد: عبد اللَّه بن ذكوان، مولى رملة بنت شيبة،
أَخْبَرَنَا علي بن محمد بن عبد الله المعدّل، أخبرنا الحسين بن صفوان، حدّثنا عبد الله بن أبي الدّنيا، حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن سعد قَالَ: مات عبد الرحمن بن أبي الزناد سنة أربع وسبعين ومائة [من صفحة محمد بن عبد الرحمن بن أبي الزناد] ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

عبد الرحمن بن أبي الزناد عبد الله بن ذكوان المدني مولى قريش

 

روى عن أبيه والأوزاعي وسهيل بن ابي صالح ومعاذ العنبري وهشام بن عروة وموسى بن عقبة وغيرهم.

وعنه عبد الله بن وهب وحجاج بن محمد الأعور وأبو الوليد وأبو داود الطيالسي وعلي بن حجر وسويد بن سعيد وآخرون.
قال علي بن المديني: ما حدث بالمدينة فهو صحيح وما حدث ببغداد أفسدة البغداديون
وعنه أيضا حديثه بالمدينة مقارب، وما حدث به بالعراق فهو مضطرب
وقال يحيى بن معين: لا يحتج بحديثه
وقال أبو حاتم: يكتب حديثه ولا يحتج به
وقال الساجي في ضعف وما حدث بالمدينة أصح مما حدث ببغداد
وذكر الحافظ في التهذيب عن ابن سعد: كثير الحديث كان يضعف لروايته عن أبيه
وقال النسائي: لا يحتج بحديثه
وقال ابن عدي: هو ممن يكتب حديثه
قال الحافظ ابن حجر: صدوق تغير حفظه لما قدم بغداد وكان فقيها من السابعة مات سنة أربع وسبعين ومائة

الكواكب النيرات في معرفة من الرواة الثقات - أبو البركات، زين الدين ابن الكيال


  • إمام
  • حافظ
  • راوي للحديث
  • سيء الحفظ
  • صدوق
  • فقيه
  • متروك الحديث
  • مدني
  • مضطرب
  • مفتي
  • مقرئ
  • مولى

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021