داود بن عمرو الضبي المسيبي أبي سليمان

مشاركة

الولادة149 هـ
الوفاةبغداد-العراق عام 228 هـ
العمر79
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق

الأساتذة


نبذة

دَاوُد بن عَمْرو الضَّبِّيّ الْمسَيبِي من أهل بغداذ مَاتَ سنة ثَمَان وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ قَالَ حَاتِم الْجَوْهَرِي وَأحمد بن مُحَمَّد بن بكر دَاوُد بن عمر ويكنى أَبَا سُلَيْمَان مَاتَ ببغداذ فِي ربيع الأول سنة ثَمَان وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ روى عَن نَافِع بن عمر الجُمَحِي فِي دَلَائِل النُّبُوَّة.


الترجمة

دَاوُد بن عَمْرو الضَّبِّيّ الْمسَيبِي من أهل بغداذ
مَاتَ سنة ثَمَان وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ قَالَ حَاتِم الْجَوْهَرِي وَأحمد بن مُحَمَّد بن بكر دَاوُد بن عمر ويكنى أَبَا سُلَيْمَان مَاتَ ببغداذ فِي ربيع الأول سنة ثَمَان وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ
روى عَن نَافِع بن عمر الجُمَحِي فِي دَلَائِل النُّبُوَّة.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

 

داود بن عمرو بن زهير بن عمرو بن جَمِيْلِ بنِ الأَعْرَجِ بنِ عَاصِمٍ الشَّيْخُ الحَافِظُ الثِّقَةُ أبي سُلَيْمَانَ الضَّبِّيُّ البَغْدَادِيُّ, ابْنُ عَمِّ مُحَدِّثِ أَصْبَهَانَ أَحْمَدَ بنِ يُوْنُسَ بنِ المُسَيَّبِ بنِ زُهَيْرٍ الضَّبِّيِّ.
وُلِدَ دَاوُدُ: قَبْلَ الخَمْسِيْنَ ومائة تقريبًا.
وَرَوَى عَنْ: جُوَيْرِيَةَ بنِ أَسْمَاءَ, وَنَافِعِ بنِ عُمَرَ الجُمَحِيِّ, وَأَبِي مَعْشَرٍ نَجِيْحٍ السِّنْدِيِّ, وَحَمَّادِ بنِ زَيْدٍ, وَشَرِيْكٍ القَاضِي, وَإِسْمَاعِيْلَ بنِ عَيَّاشٍ, وَمُحَمَّدِ بنِ مُسْلِمٍ الطَّائِفِيِّ, وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ أَبِي الزِّنَادِ, وَمُحَمَّدِ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عُبَيْدِ بنِ عُمَيْرٍ, وَخَلْقٍ سِوَاهُمْ.
حَدَّثَ عَنْهُ: أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ وَمُسْلِمٌ فِي "صَحِيْحِهِ" وَإِبْرَاهِيْمُ الحَرْبِيُّ وَأبي حَاتِمٍ وَأَحْمَدُ بنُ الحَسَنِ الصُّوْفِيُّ وَابْنُ أَبِي الدُّنْيَا وَأبي القَاسِمِ البَغَوِيُّ, وَآخَرُوْنَ.
قَالَ أبي الحَسَنِ بنُ العَطَّارِ: رَأَيْتُ أَحْمَدَ بن حنبل يأخذ داود بنِ عَمْرٍو بِالرِّكَابِ.
وَقَالَ البَغَوِيُّ: حَدَّثَنَا دَاوُدُ بنُ عَمْرٍو الثِّقَةُ المَأْمُوْنُ.
وَقَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ: لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ.
وَقَدْ كَانَ البَغَوِيُّ مُكْثِراً عَنْهُ فَكَانَ مُجَّان الطَّلَبَةِ يَقُوْلُوْنَ: فِي دار أبي القاسم بن بِنْتِ مَنِيْعٍ شَجَرَةٌ تَحْمِلُ دَاوُدَ بنَ عَمْرٍو الضبي.
قَالَ الخَطِيْبُ, وَغَيْرُهُ: تُوُفِّيَ دَاوُدُ فِي شَهْرِ رَبِيْعٍ الأَوَّلِ سَنَةَ ثَمَانٍ وَعِشْرِيْنَ وَمائَتَيْنِ. وَقِيْلَ: بَلْ مَاتَ فِي صَفَرٍ.
وَقَدْ رَوَى النَّسَائِيُّ لَهُ فِي "سُنَنِهِ".
أَخْبَرَنَا عَبْدُ الحَافِظِ، وَالغَسُوْلِيُّ، قَالاَ: أَخْبَرَنَا مُوْسَى بنُ عَبْدِ القَادِرِ، حَدَّثَنَا سَعِيْدُ بنُ البَنَّاءِ، أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بنُ البُسْرِيِّ، أَخْبَرَنَا أبي طَاهِرٍ الذَّهَبِيُّ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا دَاوُدُ بنُ عَمْرٍو المُسَيَّبِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدُ اللهِ بنُ عُبَيْدِ بنِ عُمَيْرٍ اللَّيْثِيُّ عَنْ يَحْيَى بنِ سَعِيْدٍ عَنِ القَاسِمِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: جَاءَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِلَى عُثْمَانَ بنِ مَظْعُوْنٍ, وَهُوَ مَيِّتٌ, فَكَشَفَ عَنْ وَجْهِهِ, وَبَكَى, ثُمَّ قَبَّلَ مَا بَيْنَ عَيْنَيْهِ. حَدِيْثٌ غَرِيْبٌ.
قَالَ البُخَارِيُّ: مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عبيد ليس بذلك القَوِيِّ.
وَبِهِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاهِبِ الحَارِثِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عُبَيْدِ بنِ عُمَيْرٍ. فَذَكَرَ نَحْوَهُ وَزَادَ فِيْهِ: بَكَى بُكَاءً طَوِيْلاً. فَلَمَّا رُفِعَ عَلَى السَّرِيْرِ قَالَ: "طُوْبَاكَ يَا عُثْمَانُ, لَمْ تَلْبَسْكَ الدُّنْيَا, وَلَمْ تَلْبَسْهَا".
وَبِهِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ البَغَوِيُّ، حَدَّثَنَا دَاوُدُ بنُ عَمْرٍو المُسَيَّبِيُّ سَنَةَ سَبْعٍ وَعِشْرِيْنَ وَمائَتَيْنِ، حَدَّثَنَا يَعْقُوْبُ بن محمد بن طحلاء عن أبي الرجال عَنْ عَمْرَةَ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "بَيْتٌ لاَ تَمْرَ فِيْهِ جِيَاعٌ أَهْلُهُ".
وَبِهِ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ، حَدَّثَنَا دَاوُدُ بنُ عَمْرٍو، حَدَّثَنَا أبي شِهَابٍ الحَنَّاطُ عَنِ الحَجَّاجِ بنِ أَرْطَاةَ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ عَائِشَةَ, قَالَتْ: بَالَ ابْنُ الزُّبَيْرِ عَلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَأَخَذْتُهُ أَخْذاً عَنِيْفاً فَقَالَ: "دَعِيْهِ, فَإِنَّهُ لَمْ يَطْعَمِ الطَّعَامَ, وَلاَ يَضُرُّ بَوْلُهُ".
حَجَّاجٌ: فِيْهِ لِيْنٌ. وَقَولُهُ: المُسَيَّبِيُّ: نَسَبَهُ إِلَى عَمِّهِ الأَمِيْرِ المُسَيَّبِ بن زهير.
حَدَّثَنَا الأَبَرْقُوْهِيُّ، حَدَّثَنَا الفَتْحُ، حَدَّثَنَا هِبَةُ اللهِ الحَاسِبُ، حَدَّثَنَا ابْنُ النَّقُّوْرِ، حَدَّثَنَا عِيْسَى بنُ الوَزِيْرِ، حَدَّثَنَا البَغَوِيُّ، حَدَّثَنَا دَاوُدُ بنُ عَمْرٍو الضَّبِّيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ مُسْلِمٍ عَنْ عَمْرٍو عَنْ جَابِرٍ قَالَ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الحَرْبُ خَدْعة".
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

 

دَاوُد بن عَمْرو الضَّبِّيّ أَبُو سُلَيْمَان الْبَغْدَادِيّ
روى عَن ابْن علية وَإِسْمَاعِيل بن عَيَّاش وَجَرِير بن عبد الحميد وَجُوَيْرِية بن أَسمَاء وَحَمَّاد بن زيد وَحَفْص بن غياث وَابْن عُيَيْنَة
وَعنهُ أَحْمد بن حَنْبَل وَمُسلم وَإِبْرَاهِيم الْحَرْبِيّ وَأحمد بن أبي خَيْثَمَة وحجاج بن الشَّاعِر وَابْن أبي الدُّنْيَا
كَانَ أَحْمد بن حَنْبَل يَأْخُذ لَهُ بالركاب مَاتَ فِي صفر سنة ثَمَان وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 دَاوُد بن عَمْرو بن زُهَيْر أبي سُلَيْمَان الضبى
سمع عبد الله بن عمر الْعُمْرَى وَحَمَّاد بن زيد وسُفْيَان بن عُيَيْنَة وإمامنا أَحْمد وخلقا
قَالَ ابْن ثَابت
فى السَّابِق واللاحق حدث عَن أَحْمد بن حَنْبَل وَعبد الله البغوى وَبَين ووفاة البغوى سِتّ وَسَبْعُونَ سنة
حدث عَنهُ يحيى بن معِين وحجاج الشَّاعِر وَأحمد الرمادى وَغَيرهم
مَاتَ فى ربيع الأول سنة ثَمَان وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ بِبَغْدَاد

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.


  • ثقة
  • راوي للحديث
  • محدث حافظ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021