محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مخلد أبي الحسن المروزي

"ابن راهويه"

مشاركة

الولادةمرو-تركمانستان
الوفاةمكة المكرمة-الحجاز عام 294 هـ
أماكن الإقامة
  • خراسان-إيران
  • نيسابور-إيران
  • الحجاز-الحجاز
  • العراق-العراق
  • بغداد-العراق
  • بلاد الشام-بلاد الشام
  • مرو-تركمانستان
  • دمشق-سوريا
  • مصر-مصر

نبذة

محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن إبراهيم، أبو الحسن المروزي المعروف بابن راهويه  : ولد بمرو ونشأ بنيسابور، وكتب ببلاد خراسان، والعراق والحجاز، والشام، ومصر، وسمع أباه إسحاق بن راهويه، وعلي بن حجر المروزيين، ومحمد بْن رافع القشيري، ومحمد بْن يَحْيَى الذهلي، وأحمد بن حنبل، وعليّ بن المديني، ويعقوب ابن حميد بن كاسب، وأبا مصعب الزهري، ويونس بن عبد الأعلى المصري، وعصام ابن رواد بن الجراح العسقلاني. وحدث ببغداد فروى عنه من أهلها: مُحَمَّد بن مخلد الدوري، وإسماعيل بن على الخطبي، وأحمد بن المفضل بن خزيمة، وعبد الباقي بن نافع القاضي، وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب، وجعفر بن أحمد بن سالم الختلي وكان عالما بالفقه جميل الطريقة مستقيم الحديث.


الترجمة

محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن إبراهيم، أبو الحسن المروزي المعروف بابن راهويه  :
ولد بمرو ونشأ بنيسابور، وكتب ببلاد خراسان، والعراق والحجاز، والشام، ومصر، وسمع أباه إسحاق بن راهويه، وعلي بن حجر المروزيين، ومحمد بْن رافع القشيري، ومحمد بْن يَحْيَى الذهلي، وأحمد بن حنبل، وعليّ بن المديني، ويعقوب ابن حميد بن كاسب، وأبا مصعب الزهري، ويونس بن عبد الأعلى المصري، وعصام ابن رواد بن الجراح العسقلاني. وحدث ببغداد فروى عنه من أهلها: مُحَمَّد بن مخلد الدوري، وإسماعيل بن على الخطبي، وأحمد بن المفضل بن خزيمة، وعبد الباقي بن نافع القاضي، وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب، وجعفر بن أحمد بن سالم الختلي وكان عالما بالفقه جميل الطريقة مستقيم الحديث.
أَخْبَرَنَا الحسن بْن أبي بكر قَالَ أنبأنا إسماعيل بن على الخطبي قال نبأنا محمّد بن إسحاق بن راهويه قال نبأنا أَبِي قَالَ حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ نبأنا أَبِي عَنْ عَطَاءٍ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ. قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يَدْخُلْ بِحَلِيلَتِهِ الْحَمَّامَ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يَقْعُدْ عَلَى مَائِدَةٍ تُدَارُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ- أَوْ قَالَ تُشْرَبُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ- وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يَدْخُلِ الْحَمَّامَ إِلا بِمِئْزَرٍ » .
قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ فَذَاكَرْتُ بِهَذَا الْحَدِيثِ أَبَا عُمَيْرٍ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ فَقَالَ: مَا ظَنَنْتُ أَنَّ فِي هَذَا حَدِيثًا مُسْنَدًا إِلا عِنْدِي.
حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ عَنْ يَحْيَى بْنِ رَاشِدٍ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ. صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يَدْخُلْ بِحَلِيلَتِهِ الْحَمَّامَ » .
أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَحْيَى بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ السكري قَالَ أَنْبَأَنَا جعفر بْن مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن الحكم المؤدّب قال نبأنا محمّد بن إسحاق بن راهويه قال نبأنا محمّد بن رافع النّيسابوريّ قال نبأنا يحيى بن آدم قال نبأنا أبو يعقوب إسحاق بن راهويه قال أنبأنا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْقَطَّانُ عَنْ أَبِي بَكَّارٍ الْحَكَمِ بْنِ فَرُّوخَ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ كَانَ يُكَبِّرُ غَدَاةَ يَوْمِ عَرَفَةَ إِلَى آخِرِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ يُكَبِّرُ فِي الْعَصْرِ وَيَقْطَعُ فِي الْمَغْرِبِ.
قال محمد بن رافع: فسألت أبا يعقوب عن هذا الحديث وأعلمته أن يحيى بن آدم حَدَّثَنِي به فقال: قد كتب عني يحيى زهاء ثلاثة آلاف حديث في المذاكرة. قَالَ محمد: فحدثنا به إسحاق، قَالَ أبو الحسن بن راهويه: وَحَدَّثَنَا به أبي.
أَخْبَرَنِي محمد بن أحمد بن يعقوب قال: أنبأنا محمد بن عبد الله بن نعيم النَّيْسَابُورِيّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْد اللَّه مُحَمَّد بن يعقوب يقول سمعت مُحَمَّد بْن إسحاق بْن إِبْرَاهِيم الحنظلي يقول: دخلت على أحمد بن حنبل فقال: أنت بن أبي يعقوب؟ قلت: بلى. فقال: أما إنك لو لزمته كان أكثر لفائدتك فإنك لم تر مثله.

وَقَالَ ابن نعيم: سمعت أبا عبد الرحمن محمد بن مأمون الحافظ يقول: انصرف أبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم إلى خراسان بعد وفاة أبيه بسنين. فصادف الليثية فلم يعرفوا حقه، إلى أن جلس الأمير أبو الهيثم خالد بن أحمد فقلده قضاء مرو أولا، ثم نيسابور، ثم انصرف إلى مرو وتوفي بها سنة تسع وثمانين ومائتين.
قال الشيخ أبو بكر الخطيب: وهذا القول خطأ؛ إنما قتلته القرامطة في طريق مكة حاجا بعد سنة تسعين.
أَخْبَرَنَا عَلِيّ بْن مُحَمَّد بْن الْحَسَن السمسار قال أنبأنا عبد الله بن عثمان الصفّار قال نبأنا عبد الباقي بن قانع أن محمد بن إسحاق بن راهويه مات في سنة أربع وتسعين ومائتين في طريق مكة.
وَأَخْبَرَنَا أَبُو عَبْد اللَّه مُحَمَّد بْن عَبْد الواحد قال نبأنا محمد بن العباس قال قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع قَالَ: محمد بن إسحاق بن راهويه قتلته القرامطة مرجعه من الحج سنة أربع وتسعين ومائتين. وقد كنا سمعنا منه إذ كان بمدينتنا

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

 

محمد بن إسحاق بن راهويه الحنظلي: الإمام العالم الفقيه الحافظ قاضي نَيْسَأبير، أبي الحَسَنِ.
سَمِعَ: أَبَاهُ الإِمَامَ أَبَا يَعْقُوْب، وَأَحْمَد بن حَنْبَلٍ، وَعَلِيّ بن المَدِيْنِيِّ، وَأَبَا مُصْعَبٍ، وَعَلِيّ بن حُجْرٍ، وَجَمَاعَة.
وَعَنْهُ: إِسْمَاعِيْل الخُطَبِيّ، وَابْن قَانع، وَأَحْمَد بن خُزَيْمَةَ، وَأَحْمَد بن سَلْم الخُتَّلِيّ، وَأبي القَاسِمِ الطَّبَرَانِيّ، وآخرون.
ولي قضاء مَرْو ثُمَّ قَضَاء نَيْسَأبير وَتُوُفِّيَ وَالدُه وَهَذَا فِي الرِّحْلَةِ.
قَالَ الحَافِظُ أبي عَبْدِ اللهِ بنُ الأَخْرَمِ: سَمِعْتُهُ يَقُوْلُ: دَخَلْتُ عَلَى أَحْمَدَ بنِ حَنْبَلٍ فَقَالَ لِي: أَنْتَ ابْن أَبِي يَعْقُوْبَ قُلْتُ: نَعم قَالَ: أَمَا إِنَّكَ لَوْ لَزِمْتَهُ كَانَ أَكْثَرَ لفَائِدتك فَإِنَّك لَنْ تَرَى مثلَه.
قَالَ الحَاكِمُ: تُوُفِّيَ بِمَرْوَ.
هَذَا وَهم فَإِنَّ ابْن قَانع، وَابْنَ المُنَادِي قَالاَ: قَتَلَتْهُ القَرَامِطَة بطَرِيْق مَكَّة، سَنَةَ أَرْبَعٍ وَتِسْعِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
قلت: قارب الثمانين.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي

 

 

 

مُحَمَّد بن إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم بن مخلد بن رَاهْوَيْةِ أبي الْحُسَيْن الْمروزِي
ولد بمرو وَنَشَأ بنيسأبير وَكتب بِبِلَاد خُرَاسَان وَالْعراق والحجاز وَالشَّام ومصر
سمع أَبَاهُ إِسْحَاق ابْن رَاهْوَيْةِ وَعلي ابْن حجر وإمامنا أَحْمد فِي آخَرين وَحدث بِبَغْدَاد فروى عَنهُ من أَهلهَا مُحَمَّد بن مخلد الدوري وَأبي الْحُسَيْن ابْن المنادى وَكَانَ عَالما بالفقه جميل الطَّرِيقَة مُسْتَقِيم الحَدِيث قَالَ دخلت على ابي عبد الله فَقَالَ أَنْت ابْن أبي يَعْقُوب قلت
بلَى قَالَ أما إِنَّك لَو لَزِمته كَانَ أَكثر لفائدتك فَإنَّك لم تَرَ مثله
توفّي فِي مرجعه من الْحَج سنة أَربع وَتِسْعين وَمِائَتَيْنِ قتلته القرامطة ذكره ابْن المنادى

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.


  • راوي
  • عالم فقيه
  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022