محمد بن عبد الملك بن زنجويه أبي بكر

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة258 هـ
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق

الأساتذة


نبذة

محمد بن عبد الملك بن زنجويه، أبو بكر: سمع عبد الرزاق بن همام، ويزيد بن هارون، وجعفر بن عون، وزيد بن الحباب، ومحمد بن موسى الأشيب، وأبا المغيرة الحمصي، وعثمان بن صالح المصري، ومحمد بن يوسف الفريابي، وأسد بن موسى، وفضيل بن عبد الوهاب، روى عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي، وإبراهيم بْن إسحاق الحربي، وَعبد اللَّه بْن أَحْمَد بْن حَنْبَل، وَموسى بْن هارون، وَأبو الْقَاسِم البغوي، ويحيى بن صاعد، والحسين والقاسم المحامليان. وغيرهم. وقَالَ ابْن أَبِي حاتم: سمع منه أَبِي وسمعت منه وهو صدوق.


الترجمة

محمد بن عبد الملك بن زنجويه، أبو بكر:
سمع عبد الرزاق بن همام، ويزيد بن هارون، وجعفر بن عون، وزيد بن الحباب، ومحمد بن موسى الأشيب، وأبا المغيرة الحمصي، وعثمان بن صالح المصري، ومحمد بن يوسف الفريابي، وأسد بن موسى، وفضيل بن عبد الوهاب، روى عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي، وإبراهيم بْن إسحاق الحربي، وَعبد اللَّه بْن أَحْمَد بْن حَنْبَل، وَموسى بْن هارون، وَأبو الْقَاسِم البغوي، ويحيى بن صاعد، والحسين والقاسم المحامليان. وغيرهم.
وقَالَ ابْن أَبِي حاتم: سمع منه أَبِي وسمعت منه وهو صدوق.
أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْن أَحْمَد بْن الصّلت الأهوازي، حَدَّثَنَا الْقَاضِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ المحامليّ- إملاء- حدّثنا أبو بكر بن زنجويه، حدّثنا أبو المغيرة، حدّثنا الأوزاعي، حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ:
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ بَيْنَ النِّدَاءِ وَالإِقَامَةِ مِنْ صَلاةِ الْفَجْرِ.
أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَرَ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عبد الله بن مهدي، أخبرنا محمّد بن مخلد، حدّثنا ابن زنجويه، حدّثنا فضيل بن عبد الوهّاب، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ الْحَسَنِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ. أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَمْ يَزَلْ يُلَبِّي حَتَّى رَمَى جَمْرَةَ الْعَقَبَةِ.
أَخْبَرَنَا أبو بكر البرقاني، أخبرني علي بن عمر الحافظ، حدّثنا الحسن بن رشيق، حدّثنا عبد الكريم بن أبي عبد الملك النَّسَائِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، ثُمَّ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ علي الصّوريّ، أَخْبَرَنَا الخصيب بْن عَبْد اللَّه قَالَ: ناولني عبد الكريم وكتب لي بخطه قَالَ:
سمعت أبي يقول: محمد بن عبد الملك ابن زنجويه بغدادي ثقة.
أَخْبَرَنَا أحمد بن أبي جعفر، أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن المظفر. قَالَ: قَالَ البغوي: مات أبو بكر بن زنجويه في جمادى سنة ثمان وخمسين.
أَخْبَرَنِي الحسين بن علي الطناجيري، حَدَّثَنَا عُمَر بْن أَحْمَدَ الْوَاعِظ قَالَ: قَالَ مُحَمَّد بْن مخلد فيما قرأت عَلَيْهِ: مات محمّد بن عبد الملك بن زنجويه في شهر رمضان من سنة سبع وخمسين ومائتين. والأول أصح، والله أعلم

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

 

محمد بن عبد الملك بن زنجويه الحَافِظُ، الإِمَامُ أبي بَكْرٍ البَغْدَادِيُّ الغَزَّالُ الفَقِيْهُ صَاحِبُ أَحْمَدَ بنِ حَنْبَلٍ.
سَمِعَ: يَزِيْدَ بنَ هَارُوْنَ، وَزَيْدَ بنَ الحُبَابِ وَعَبْدَ الرَّزَّاقِ، وَجَعْفَرَ بنَ عَوْنٍ وَمُحَمَّدَ بنَ يُوْسُفَ الفِرْيَابِيَّ، وَطَبَقَتَهُم وَلَهُ رِحْلَةٌ شَاسعَةٌ، وَمَعْرِفَةٌ جيدَةٌ وَتَوَالِيْفٌ.
حدث عَنْهُ أَرْبَابُ السُّنَنِ الأَرْبَعَةِ، وَأبي يَعْلَى وَالبَغَوِيُّ وَابْنُ صَاعِدٍ وَالمَحَامِلِيُّ، وَأَخُوْهُ قَاسمٌ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي حَاتِمٍ، وَآخَرُوْنَ.
وَثَّقَهُ النَّسَائِيُّ تُوُفِّيَ فِي جُمَادَى الآخِرَةِ سَنَة ثَمَانٍ وَخَمْسِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
يقع لي من عواليه.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي

 

 

 

 

مُحَمَّد بن عبد الْملك بن زَنْجوَيْه الْبَغْدَادِيّ
صَاحب الإِمَام أَحْمد وجاره روى عَنهُ وَعَن عبد الرَّزَّاق وَيزِيد بن هَارُون وَطَائِفَة
وَعنهُ الْأَرْبَعَة وَعبد الله بن أَحْمد وَآخَرُونَ
وَثَّقَهُ النَّسَائِيّ وَغَيره وَمَات سنة ثَمَان وَخمسين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

مُحَمَّد بن عبد الْملك بن زَنْجوَيْه أبي بكر
سمع إمامنا قَالَ قدم علينا أبي عبد الله وَنحن عِنْد أبي الْمُغيرَة قَالَ وَاجْتمعَ النَّاس على أبي عبد الله أَكثر مِمَّا اجْتَمعُوا على أبي الْمُغيرَة وَكنت مِمَّن كتب عَنهُ

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.


  • ثقة
  • راوي للحديث
  • صدوق
  • فقيه

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021