عبد الرحمن بن أبي بكرة نفيع الثقفي

"أبي بحر"

مشاركة

الولادةالبصرة-العراق
الوفاةالبصرة-العراق عام 96 هـ
أماكن الإقامة
  • البصرة-العراق

الطلاب


نبذة

عبد الرحمن بن أبي بكرة الثقفي، أَخُو عُبَيْدِ اللهِ المَذْكُوْرِ. يُكْنَى: أَبَي بَحْرٍ. وقيل: أبا حاتم. سمع أباه، وعليًا. وعن: ابْنُ سِيْرِيْنَ، وَأبي بِشْرٍ، وَخَالِدٌ الحَذَّاءُ، وَآخَرُوْنَ. وُلِدَ زَمَنَ عُمَرَ، وَكَانَ ثِقَةً، كَبِيْرَ القَدْرِ، مُقْرِئاً, عَالِماً.


الترجمة

عبد الرحمن
ابن أبي بكرة الثقفي، أَخُو عُبَيْدِ اللهِ المَذْكُوْرِ. يُكْنَى: أَبَي بَحْرٍ. وقيل: أبا حاتم.
سمع أباه، وعليًا.
وعن: ابْنُ سِيْرِيْنَ، وَأبي بِشْرٍ، وَخَالِدٌ الحَذَّاءُ، وَآخَرُوْنَ.
وُلِدَ زَمَنَ عُمَرَ، وَكَانَ ثِقَةً، كَبِيْرَ القَدْرِ، مُقْرِئاً, عَالِماً.
قَالَ شُعْبَةُ: كَانَ أَقْرَأَ أَهْلِ البَصْرَةِ. وَقِيْلَ: كَانَ يَقُوْلُ: أَنَا أَنْعَمُ النَّاسِ، أَنَا أبي أَرْبَعِيْنَ، وَعَمُّ أَرْبَعِيْنَ، وَخَالُ أَرْبَعِيْنَ، وَعَمِّي زِيَادٌ الأَمِيْرُ، وَكُنْتُ أَوَّلَ مَوْلُوْدٍ بِالبَصْرَةِ.
كَانَ جَوَاداً، مُمَدَّحاً، أَعْطَى إِنْسَاناً تِسْعَ مائَةِ جَامُوْسَةٍ. وَقِيْلَ ذَاكَ أَخُوْهُ.
قَالَ المَدَائِنِيُّ تُوُفِّيَ سنة ست وتسعين.
سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

: عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرَةَ الثَّقَفِيُّ. [الوفاة: 101 - 110 ه]
أَوَّلُ مَوْلُودٍ وُلِدَ بِالْبَصْرَةِ،
رَوَى عَنْ: أَبِيهِ، وَعَنِ الأَسْوَدِ بْنِ سَرِيعٍ، وَعَنْ عليٍّ إِنْ صَحَّ.
وَعَنْهُ: أَبُو بِشْرٍ جَعْفَرُ بْنُ أَبِي وَحْشِيَّةَ، وَابْنُ عَوْنٍ، وَالْجُرَيْرِيُّ، وَيُونُسُ بْنُ عُبَيْدٍ، وَخَالِدٌ الْحَذَّاءُ، وَإِسْحَاقُ بْنُ سُوَيْدٍ، وَآخَرُونَ.
وَكَانَ ثِقَةً كَبِيرَ الْقَدْرِ.
قَالَ ابْنُ سَعْدٍ: نَحَرُوا جَزُورًا يَوْمَ مَوْلِدِهِ وَهُمْ بِالْخُرَيْبَةَ، فَكَفَتَهُمْ، وَكَانُوا قدر ثلاث مائة رجلٍ.
قُلْتُ: لَمْ أَرَ أَحَدًا ضَبَطَ وَفَاتَهُ، وَهِيَ بَعْدَ الْمِائَةِ بِقَلِيلٍ.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

 

عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرَةَ الثَّقَفِيُّ، أَبُو بَحْرٍ، وَيُقَالُ: أَبُو حَاتِمٍ. [الوفاة: 91 - 100 ه]
سَمِع: أَبَاهُ، وَعَلِيًّا.
رَوَى عَنْهُ: مُحَمَّدُ بْنُ سِيرِينَ، وَأَبُو بِشْرٍ جَعْفَرُ بْنُ أَبِي وَحْشِيَّةَ، وَخَالِدٌ الْحَذَّاءُ، وَآخَرُونَ.
وَهُوَ أَوَّلُ مَوْلُودٍ وُلِدَ بِالْبَصْرَةِ، وَكَانَ ثِقَةً جَلِيلَ الْقَدْرِ، قَدْ وَفَدَ مَعَ أَبِيهِ عَلَى مُعَاوِيَةَ.
قَالَ أَبُو عَمْرٍو الدَّانِيُّ: قَالَ شُعْبَةُ: كَانَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ أَقْرَأُ أَهْلِ الْبَصْرَةِ.
قَالَ هُدْبَةُ بن خالد: حدثنا عبد الواحد بن صفوان قال: سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي بَكْرَةَ يَقُولُ: أَنَا أَنْعَمُ النَّاسِ، أَنَا أَبُو أَرْبَعِينَ، وَعَمُّ [ص:1130] أَرْبَعِينَ، وَخَالُ أَرْبَعِينَ، وَأَبِي أَبُو بَكْرَةَ، وَعَمِّي زِيَادٌ، وَأَنَا أَوَّلُ مَوْلُودٍ وُلِدَ بِالْبَصْرَةِ فَنُحِرَتْ عَلَيَّ جَزُورٌ.
وَقَالَ مَخْلَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ، عَنْ هِشَامٍ، عَنِ ابْنِ سِيرِينَ قَالَ: اشْتَكَى رَجُلٌ فَوُصِفَ لَهُ لَبَنُ الْجَوَامِيسِ، فَبَعَثَ إِلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ: ابْعَثْ إِلَيْنَا بِجَامُوسَةٍ، قَالَ: فَبَعَثَ إِلَى قَيِّمِهِ: كَمْ حَلُوبٌ لَنَا؟ قَالَ: تِسْعُمِائَةٍ، قَالَ: ابْعَثْ بِهَا إِلَيْهِ. وَقَدْ رُوِيَتْ هَذِهِ الْحِكَايَةُ لِعُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بكر، وَهِيَ بِهِ أَشْبَهُ.
قَالَ الْمَدَائِنِيُّ وَابْنُ مَعِينٍ: تُوُفِّيَ سَنَةَ ستٍ وَتِسْعِينَ.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

 

عبد الرحمن بن أبي بكرَة الثَّقَفِيّ وَاسم أبي بكرَة نفيع بن الْحَارِث بن كلدة بن عَمْرو بن علاج الْبَصْرِيّ وَهُوَ أول مَوْلُود فِي الْإِسْلَام بِالْبَصْرَةِ يكنى أَبَا بَحر وَيُقَال أَبُو حَاتِم
روى عَن أَبِيه فِي الْإِيمَان وَالصَّوْم والبيوع والديات وَالْأَحْكَام والفضائل والمدح آخر الْكتاب
روى عَنهُ سعيد الْجريرِي وخَالِد الْحذاء وَإِسْحَاق بن سُوَيْد فِي الصَّوْم وَمُحَمّد بن سِيرِين وَيحيى بن أبي إِسْحَاق وعبد الملك بن عُمَيْر وَمُحَمّد بن عبد الله بن أبي يَعْقُوب وَأَبُو بشر جَعْفَر بن أبي وحشية.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

 

عبد الرحمن بن أبي بكرة: الثقفي .
ذكره البلاذريّ وما يقتضي أنّ له صحبة، وهو غلط، قال: ولي زياد البصرة، فاستخلف على بعض عملها عبد الرحمن بن أبي بكرة.
ويروى أن عبد الرحمن بن أبي بكرة سمع النبيّ صلّى اللَّه عليه وآله وسلم يقول: «لا تطلب الإمارة، فإنّك إن أوتيتها عن غير مسألة أعنت عليها» (أورده الهيثمي في الزوائد 8/ 58 عن عكرمة قال كان عبد الرحمن بن سمرة ... الحديث قال الهيثمي رواه الطبراني في الأوسط مرسلا من طريق إسحاق بن عبد اللَّه بن كيسان وهو ضعيف) انتهى.
وعبد الرحمن هذا تابعي، ولد بعد النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم، وهو أوّل مولود ولد بالبصرة بعد أن مصّرت، فأطعم أبوه أهل البصرة جزورا فكفتهم- يعني لقلّتهم، وكان ذلك سنة أربع عشرة، وإنما روي هذا الحديث عن عبد الرحمن بن سمرة. وكنية عبد الرحمن بن أبي بكرة أبو بحر، ويقال أبو حاتم، له رواية عن أبيه، وعليّ، وعبد اللَّه بن عمرو، والأشجّ العصري، وغيرهم.
روى عنه ابن أخيه ثابت بن عبد اللَّه بن أبي بكرة، وابن سيرين، وقتادة، وإسحاق بن سويد العدوي، وغيرهم.
قال العجليّ: بصري، تابعي، ثقة، ومات سنة ست وتسعين.
الإصابة في تمييز الصحابة - أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني.

 

 

 

عبد الرحمن بن أبي بكرة الثقفي:
من أعيان التابعين. استخلفه زياد (أمير البصرة) على بعض أعمالها. وتوفي فيها 

-الاعلام للزركلي-
 

 

عبد الرحمن بن أبى بكرة الثقفى أبويحيى وهو أول مولود ولد بالبصرة من المسلمين أخو عبد العزيز وعبيد الله ويزيد ومسلم ورواد بنى أبى بكرة
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).


  • تابعي
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • عالم
  • كريم
  • مستمع
  • مقرئ
  • ممن روى له مسلم
  • والي

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021