أبي الحسن محمد بن النضر بن مرة الدمشقي

"ابن الأخرم محمد"

مشاركة

الولادةدمشق-سوريا عام 260 هـ
الوفاة341 هـ
العمر81
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق
  • دمشق-سوريا

الطلاب


نبذة

ابن الأخرم هو: محمد بن النضر بن مرة بن الحر الربعي بن حسان بن محمد بن النضر بن مسلم بن ربيعة الفرسى أبي الحسن الدمشقي المعروف بابن الأخرم شيخ الإقراء بالشام. ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الثامنة من حفاظ القرآن. كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.


الترجمة

ابن الأخرم
هو: محمد بن النضر بن مرة بن الحر الربعي بن حسان بن محمد بن النضر بن مسلم بن ربيعة الفرسى أبي الحسن الدمشقي المعروف بابن الأخرم شيخ الإقراء بالشام.
ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الثامنة من حفاظ القرآن.كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.
ولد «ابن الأخرم» سنة ستين ومائتين بقينية خارج دمشق، وقينية كانت قرية مقابل الباب الصغير من مدينة دمشق، واندثرت وأصبحت أرضا زراعية، وسكنها جماعة من العلماء.
أخذ «ابن الأخرم» القراءة عن عدد من علماء القراءات: فقد أخذ القراءة عرضا عن هارون الأخفش وهو من جلّة أصحابه وأضبطهم. قال عبد الباقي بن الحسن: قال لي «ابن الأخرم»: قرأت على الأخفش وكان يأخذ عليّ في منزلي اهـ. كما قرأ «ابن الأخرم» على جعفر بن أحمد بن كزاز، وأحمد بن نصر بن شاكر وآخرين.
جلس «ابن الأخرم» لتعليم القرآن بدمشق واشتهر بالضبط والثقة، وصحة الاسناد وازدحم على مجلسه الطلاب. وفي هذا المعنى يقول «الذهبي»: انتهت الى «ابن الأخرم» رئاسة الاقراء بالشام، وكان له حلقة عظيمة وتلاميذ جلة وقال «محمد بن علي السّلمي»: قمت ليلة المؤذن الكبير لآخذ النوبة على «ابن الأخرم» فوجدت قد سبقني ثلاثون قارئا، ولم تدركني النوبة الى العصر اهـ.
وقال أبي القاسم بن عساكر الحافظ «طال عمر ابن الأخرم» وارتحل الناس إليه وكان عارفا بعلل القراءات بصيرا بالتفسير والعربية متواضعا حسن الأخلاق كبير الشأن.وقد روى القراءة عرضا على «ابن الأخرم» أحمد بن عبد العزيز بن بدهن.
وأحمد بن نصر الشذائي، وأحمد بن مهران، وصالح بن ادريس، وعبد الله بن علية، وعلي بن زهير، ومحمد بن أحمد الشنبوذي، ومحمد بن أحمد السّلمي وغيرهم كثير.
قال محمد بن أحمد الشنبوذي قرأت على «ابن الأخرم» فما وجدت شيخا أحسن منه معرفة بالقراءات ولا أحفظ، ومع ذلك كان يحفظ تفسيرا كبيرا ومعاني، وقال لي: إن الأخفش لقنني القرآن.
وقال الحافظ أبي عمرو الداني: قرأت فيما أملاه «علي بن داود» لما قدم «ابن الأخرم» بغداد، وحضر مجلس ابن مجاهد قال «ابن مجاهد» لأصحابه:هذا صاحب الأخفش الدمشقي فاقرءوا عليه. وكان ممن قرأ عليه أبي الفتح بن بدهن». هكذا قضى «ابن الأخرم» حياته في جهاد وكفاح وصبر وجلد، وكان من المخلصين لتعليم كتاب الله تعالى ومن الحريصين على رواية القراءات القرآنية وفقا للكيفية التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم بواسطة أمين الوحي جبريل عليه السّلام. ولقد تفضل الله سبحانه وتعالى بمنه وكرمه على حفاظ القرآن بالثواب الجزيل والفضل الكبير، وقد ورد في ذلك الكثير من أحاديث الهادي البشير صلى الله عليه وسلم.
من هذه الأحاديث الحديث الذي رواه «أبي هريرة» رضي الله عليه حيث قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يجيء القرآن يوم القيامة فيقول: يا رب حلّه، فيلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يا رب: ارض عنه، فيرضى عنه.فيقال له: اقرأ وارق، وتزاد بكل آية حسنة».
توفي «أبي الحسن بن الأخرم» سنة احدى وأربعين وثلاثمائة، وصليت عليه في المصلى بعد الظهر، وكان يوما صائفا، وصعدت غمامة على جنازته من المصلى الى قبره. رحم الله «ابن الأخرم» رحمة واسعة، إنه سميع مجيب.
معجم حفاظ القرآن عبر التاريخ

 

 

ابن الأخْرَم :مُقْرِئُ دِمَشْقَ, العَلاَّمَةُ أبي الحَسَنِ, مُحَمَّدُ بنُ النَّضْرِ بنُ مُرٍّ بنِ الحُرِّ الرَّبَعِيُّ الدِّمَشْقِيُّ بن الأخرم, تلميذ هارون الأخفش الدمشقي, كانت له حلقة عظيمة بجامع دمشق, يقرءون عَلَيْهِ مِنْ بَعْد الفَجْر إِلَى الظُّهر.
قَالَ الدَّانِي: رَوَى عَنْهُ القِرَاءة عَرْضاً: أَحْمَدُ بنُ بُدْهن، وَأَحْمَد بنُ نَصْرٍ الشَّذَائِي، وَمُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ الشَّنَبُوذِي، وَمُحَمَّدُ بنُ الخَلِيْلِ، وَصَالِحُ بنُ إِدْرِيْسَ, وَعَلِيُّ بنُ مُحَمَّدِ بنِ بِشر الأَنْطَاكِيُّ, وَعَبْدُ اللهِ بنُ عَطِيَّةَ, وَمظَفَّر بنُ بَرهَام, وَعَلِيُّ بنُ دَاوُدَ الدَّارَانِي, وَمُحَمَّدُ بنُ حُجْر, وَجَمَاعَةٌ لاَ يُحصَى عَدَدُهُم.
قُلْتُ: مِنْهُم مُحَمَّد بن أَحْمَدَ الجُبنِي، وَسلاَمَةُ المُطَرِّز, وَأبي بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ مِهْرَانَ.
وَقَدْ ذكرهُ عَبْدُ البَاقِي بنُ الحَسَنِ فَغَلِطَ وَسمَّاهُ: عَلِيَّ بنَ حسن بن مُرّ.
وَقَالَ عَلِيُّ بنُ دَاوُدَ الدَّارَانِيُّ: قَدِمَ ابْنُ الأَخْرَم بَغْدَادَ, فَأَمر ابْنُ مُجَاهِد تَلاَمِذَتَه أَنْ يَخْتلفُوا إِلَى ابْنِ الأَخْرَم.
وَقَالَ الشَّنَبُوذِيُّ: قَرَأْتُ عَلَيْهِ, فَمَا رَأَيْتُ أَحسنَ مَعْرِفَةً مِنْهُ بِالقُرْآن، وَلاَ أَحفظَ, وَكَانَ يحفَظُ تفسيراً كَثِيْراً وَمعَانِي, حدَّثني أَنَّ الأَخْفَش حفَّظَه القُرْآن.
قَالَ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيٍّ السُّلَمِيُّ: قُمْتُ لَيْلَةً سحراً لآخذ النَّوْبَة عَلَى ابْنِ الأَخْرَمِ, فَوَجَدْتُ قَدْ سبقنِي ثَلاَثُوْنَ قارئًَا, وَقَالَ: لم تدركْنِي النوبة إلى العصر.
توفِّي ابْنُ الأَخْرَم فِي سَنَةِ إِحْدَى وَأَرْبَعِيْنَ وثلاث مائة, وعاش إحدى وثمانين سنة.

سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

 توفّي ابو الأخرم فِي سنة احدى واربعين وثلاثمئة
قَالَ عبد الْعَزِيز وَهُوَ ابو الْحسن مُحَمَّد بن النَّضر بن مر بن الْحر الربعِي المقرىء الْمَعْرُوف بِابْن الأخرم
قَرَأَ على ابي عبد الله هَارُون بن مُوسَى الْأَخْفَش

ذيل تاريخ مولد العلماء ووفياتهم – لأبي محمد الكتاني الدمشقي


  • ثقة ضابط
  • حافظ للقرآن الكريم
  • حسن الأخلاق
  • شيخ الإقراء
  • صابر
  • عالم بالتفسير
  • عالم بالعربية والشعر
  • عالم بالقراءات
  • متواضع
  • معلم القرآن الكريم
  • مقرئ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022