أحمد بن علي بن أحمد الفزاري القلقشندي الفزاري أبي العباس شهاب الدين

"أحمد بن عبد الله"

مشاركة

الولادةالقليوبية-مصر عام 756 هـ
الوفاةالقاهرة-مصر عام 821 هـ
العمر65
أماكن الإقامة
  • القاهرة-مصر
  • القليوبية-مصر

نبذة

القاضي شهاب الدين أبو العباس أحمد بن علي وقيل: بن عبد الله القلقشندي الشافعي، المتوفى في جمادى الآخرة سنة إحدى وعشرين وثمانمائة عن خمس وستين سنة. كان إماماً بارعاً في العربية، مشاركاً في الفقه والفرائض. كتب الإنشاء في ديوان مصر وناب في الحكم سنين.


الترجمة

القاضي شهاب الدين أبو العباس أحمد بن علي وقيل: بن عبد الله القلقشندي الشافعي، المتوفى في جمادى الآخرة سنة إحدى وعشرين وثمانمائة عن خمس وستين سنة.
كان إماماً بارعاً في العربية، مشاركاً في الفقه والفرائض. كتب الإنشاء في ديوان مصر وناب في الحكم سنين وكان ماهراً في علم الإنشاء. وصنّف كتاباً سمّاه "صبح الأعشى في صناعة الإنشا" لا يغادر صغيرة ولا كبيرة في هذا العلم وأدواته إلا أحصاها. وله نظم ونثر وتأليف في الفقه أيضاً. ذكره صاحب "المنهل".
سلم الوصول إلى طبقات الفحول - حاجي خليفة.

 


أَحْمد بن عَليّ بن أَحْمد بن عبد الله الشهَاب بن الْجمال أبي الْيمن الْفَزارِيّ القلقشندي ثمَّ القاهري الشَّافِعِي وَالِد النَّجْم مُحَمَّد الْآتِي. ولد سنة سِتّ وَخمسين وَسَبْعمائة واشتغل بالفقه وَغَيره وَسمع على ابْن الشيخة وَمن فِي وقته. وَكَانَ أحد الْفُضَلَاء مِمَّن برع فِي الْفِقْه وَالْأَدب وَكتب فِي الْإِنْشَاء وناب فِي الحكم وَشرح قطعا من جَامع المختصرات بل شرع فِي نظمه وَعمل صبح الْأَعْشَى فِي قوانين الإنشا فِي أَربع مجلدات جمع فِيهِ فأوعى وَكَانَ يستحضر أَكثر ذَلِك مَعَ جَامع المختصرات وَالْحَاوِي وكتابا فِي أَنْسَاب الْعَرَب، وَهُوَ مِمَّن قرض سيرة الْمُؤَيد لِابْنِ ناهض مَعَ تواضع ومروءة وَخير، مَاتَ فِي يَوْم السبت عَاشر جُمَادَى الْآخِرَة سنة إِحْدَى وَعشْرين وَله خمس وَسِتُّونَ سنة. ذكره شَيخنَا فِي مُعْجَمه وأنبائه والمقريزي والعيني وَآخَرُونَ وسمى الْعَيْنِيّ والمقريزي وَالِده عبد الله وَهُوَ وهم وَقَالَ آخر أَنه برع فِي الْعَرَبيَّة وَعرف الْفَرَائِض وشارك فِي الْفِقْه وَسمع الحَدِيث ونظم ونثر وأرخ وَفَاته فِي لَيْلَة السبت عَاشر جُمَادَى الثَّانِيَة
ـ الضوء اللامع لأهل القرن التاسع للسخاوي.


أَحْمد بن عبد الله الشهَاب القلقشندي، مضى فِيمَن جده أَحْمد بن عبد الله وَأَن صَوَابه أَحْمد بن عَليّ بن أَحْمد بن عبد الله وَسَيَأْتِي.
ـ الضوء اللامع لأهل القرن التاسع.


أَحْمد بن عبد الله بن أَحْمد بن عبد الله الشهَاب بن الْجمال القلقشندي. يَأْتِي فِي ابْن عَليّ بن أَحْمد بن عبد الله فَالصَّوَاب فِي اسْم أَبِيه عَليّ.
ـ الضوء اللامع لأهل القرن التاسع.

 


أحمد بن علي بن أحمد الفزاريّ القلقشندي ثم القاهري: المؤرخ الأديب البحاثة. ولد في قلقشندة (من قرى القليوبية، بقرب القاهرة، سماها ياقوت قرقشندة) ونشأ وناب في الحكم وتوفي في القاهرة. وهو من دار علم، وفي أبنائه وأجداده علماء أجلاء. أفضل تصانيفه (صبح الأعشى في قوانين الإنشا - ط) أربعة عشر مجلدا، في فنون كثيرة من التاريخ والأدب ووصف البلدان والممالك، وله (حلية الفضل وزينة الكرم في المفاخرة بين السيف والقلم - خ) و (قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان - ط) و (ضوء الصبح المسفر - ظ) مختصر صبح الأعشى، و (نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب - ط) .
-الاعلام للزركلي-


كتبه

  • نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب
  • ضوء الصبح المسفر
  • حلية الفضل وزينة الكرم في المفاخرة بين السيف والقلم
  • هاية الأرب في معرفة أنساب العرب
  • قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان
  • الغرامية في مصطلح الحديث
  • مآثر الإنافة في معالم الخلافة
  • صبح الأعشى في صناعة الإنشا
  • أديب
  • إمام في النحو
  • باحث
  • شافعي
  • صاحب نظم ونثر
  • عالم بالفرائض
  • عالم بحاث
  • فقيه
  • قاض
  • كاتب
  • مؤرخ
  • مؤلف
  • مصنف
  • نائب في الحكم
  • ناظم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022