علي بن عبد الله بن الحسين بن أبي بكر الأردبيلي التبريزي

"تاج الدين"

مشاركة

الولادةأردبيل-إيران عام 677 هـ
الوفاةالقاهرة-مصر عام 746 هـ
العمر69
أماكن الإقامة
  • أردبيل-إيران
  • تبريز-إيران
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • بغداد-العراق
  • دمشق-سوريا
  • القاهرة-مصر
  • مصر-مصر

نبذة

علي بن عبد الله بن الحسين بن أبي بكر الأردبيلي التبريزي "أبو الحسن" تاج الدين، من علماء الشافعية. ولد في أردبيل بأذربيجان سنة 677 هـ - 1278 م، وسكن تبريز، ورحل إلى بغداد ثم مكة حاجاً، ثم انتقل إلى مصر، وأفتى وهو ابن ثلاثين سنة، وأصم في آخر عمره، ومات بالقاهرة سنة 746 هـ - 1345 م.


الترجمة

علي بن عبد الله بن الحسين بن أبي بكر الأردبيلي التبريزي "أبو الحسن" تاج الدين، من علماء الشافعية.

ولد في أردبيل بأذربيجان سنة 677 هـ - 1278 م، وسكن تبريز، ورحل إلى بغداد ثم مكة حاجاً، ثم انتقل إلى مصر، وأفتى وهو ابن ثلاثين سنة، وأصم في آخر عمره، ومات بالقاهرة سنة 746 هـ - 1345 م.
 

كتب رحمه الله في التفسير والحديث والأصول والحساب، ومن كتبه:

مبسوط الأحكام

الكافي في علوم الحديث

القسطاس المستقيم في الحديث الصحيح القويم

المرقبة العليا فيمن يستحق القضاء والفتيا

تاريخ الآندلس

نزهة البصائر والأبصار (تناول فيه تاريخ الدولة النصرية بغرناطة)

موسوعة ويكيبيديا

 

علي بن عبد الله بن أبي الحسن الأردبيلي التبريزي الشيخ تاج الدين - كان عديم النظير في عصره، أحد الأئمة الجامعين لأنواع العلوم، عالما كبيرا مشهورا في: الفقه والمعقول والعربية والحساب، وغير ذلك.

وكان من خيار العلماء دينا ومروءة فانتفع به الناس، وحدث وصنف في أنواع العلوم. ولقد صم التبريزي في آخر حياته وتوفي في (17 من رمضان سنة 746 هـ).

كتاب تمهيد القواعد بشرح تسهيل الفوائد.

 

تاج الدين التبريزي علي بن عبد الله بن أبي الحسن بن أبي بكر العلامة الأوحد، المفتي المتكلم تاج الدين الأردبيلي المولد التبريزي الدار، الشافعي الصوفي. مولده سنة أربع وسبعين وست مائة. قال: سمعت من جامع الأصول على القطب الشيرازي وبعض الوسيط على شمس الدين ابن المؤذن. وأخذت النحو والفقه عن الركن الحديثي، وعلم البيان عن النظام الطوسي، والحكمة والمنطق عن السيد برهان الدين عبيد الله، وشرح الحاجبية عن السيد ركن الدين المؤلف. وأجازني شمس الدين العبيدي. وعلم الخلاف عن علاء الدين النعمان الخوارزمي، وأخذت أكثر أقسام الرياضي وإقليدس وأوطاوقس وبادوسيوس ومالاناوس، والحساب والهيئة عن فيلسوف الوقت كمال الدين حسن الشيرازي الأصبهاني، والوجيه في الفقه عن شيخ الزمان تاج الدين حمزة الأردبيلي، وعلم الحساب والجبر والمساحة والفرائض عن الصلاح موسى، وشرح السنة والمصابيح عن فخر الدين جار الله الجندراني، وألبسني خرقة التصوف ولقنني الذكر تاج الدين الملقب بالشيخ الزاهد، عن شمس الدين التبريزي عن الركن السحاسي عن القطب الأبهري عن أبي النجيب السهروردي عن أحمد الغزالي عن أبي بكر النيسابوري عن محمد النساج عن الشبلي عن الجنيد. وأدركت كمال الدين أحمد بن عربشاه بأردبيل، دعا لي ولقنني الذكر عن أوحد الدين الكرماني. وأدركت شيخاً كبيراً أجاز لي، أدرك الفخر الرازي، وأدركت ناصر الدين البيضاوي وما أخذت عنه شيئاً. وجالست ابن المطهر الحلي، وما أخذت عنه لتشيعه. واشتغلت وأنا ابن عشرين إلى تسع وعشرين سنة، وأفتيت ولي ثلاثون سنة، ووليت الخانقاه والتدريس وأنا ابن ثلاث وثلاثين سنة. وخرجت إلى بغداد بعد سنة عشر وسبع مائة. وأتيت المشهد والحلة والسلطانية ومراغة، ثم حججت. ثم دخلت مصر سنة اثنتين وعشرين وسبع مائة. قال الشيخ شمس الدين: هو عالم كبير شهير، كثير التلامذة، حسن الصيانة من مشايخ الصوفية. كاتبني غير مرة وحصل نسخة بالميزان وذكرني في تواليفه. انتهى.

الموسوعة الشاملة الوافي بالوفيات.

 

 عَليّ بن عبد الله بن أبي الْحسن بن أبي بكر الأردبيلي
الشَّيْخ تَاج الدّين التبريزي
نزيل الْقَاهِرَة المتضلع بغالب الْفُنُون من المعقولات وَالْفِقْه والنحو والحساب والفرائض ببلاده
وَأخذ عَن قطب الدّين الشِّيرَازِيّ وعلاء الدّين النُّعْمَان الْخَوَارِزْمِيّ وَخلق

قَالَ شَيخنَا الذَّهَبِيّ هُوَ عَالم كَبِير شهير كثير التلامذة حسن الصيانة من مَشَايِخ الصُّوفِيَّة
قلت كَانَ ماهرا فِي عُلُوم شَتَّى وعني بِالْحَدِيثِ بِالآخِرَة وَسمع بِدِمَشْق ومصر من جمَاعَة من مشيختنا واستكتب كتاب الْمِيزَان فِي الْجرْح وَالتَّعْدِيل لشَيْخِنَا الذَّهَبِيّ وصنف فِي التَّفْسِير والْحَدِيث وَالْأُصُول والحساب ولازم شغل الطّلبَة بأصناف الْعُلُوم إِلَى أَن توفّي بِالْقَاهِرَةِ فِي شهر رَمَضَان سنة سِتّ وَأَرْبَعين وَسَبْعمائة رَحمَه الله تَعَالَى

طبقات الشافعية الكبرى - تاج الدين السبكي

 

علي بن عبد الله بن الحسين بن أبي بكر الأردبيلي التبريزي، أبو الحسن تاج الدين:
باحث، من علماء الشافعية. ولد في أردبيل (بأذربيجان) وسكن تبريز. ورحل إلى بغداد فمكة حاجا، فمصر، وأفتى وهو ابن ثلاثين سنة. وأصم في آخر عمره. ومات بالقاهرة.
له " مبسوط الأحكام - خ " في دار الكتب، وكتب في " التفسير " و " الحديث " و " الأصول " و " الحساب " منها " الكافي في علوم الحديث - خ " في استامبول، و " القسطاس المستقيم في الحديث الصحيح القويم - خ " ايضا .

-الاعلام للزركلي-

 

على بن عبد الله الأردبيلى التبريزى.
سمع من الوانى، والدبّوسى، وأدرك البيضاوى ولم يأخذ عنه.
وكان عارفا بالمعقول، والحساب. أخذ عنه ناظر الجيش، وكان فى لسانه عجمة، وصنّف في أنواع، واختصر ابن الصلاح، وله حواش على الحاوى.
وجرد الأحاديث التى في الميزان للذهبى، ورتبها على الأبواب، وجمع في الحديث مجاميع قال ابن حجر: ولم يكن بهذا الشأن خبيرا، ولا بأنواعه بصيرا».
توفى في رمضان سنة 746 ورثاه الصفدى بقوله:
 … يقول تاج الدين-لما قضى
من ذا-رأى مثلى بتبريز؟
وأهل مصر بات إجماعهم … يقضى على الكل بتبريزى
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)


كتبه

  • نزهة البصائر والأبصار
  • تاريخ الآندلس
  • المرقبة العليا فيمن يستحق القضاء والفتيا
  • القسطاس المستقيم في الحديث الصحيح القويم
  • الكافي في علوم الحديث
  • مبسوط الأحكام
  • أصم
  • أصولي
  • شافعي
  • صاحب مروءة
  • عالم
  • عالم بالحديث والتفسير
  • عالم بالحساب
  • عالم بالمعقولات
  • عالم فقيه
  • كاتب
  • مؤلف
  • متكلم
  • محدث
  • مشهور
  • مصنف
  • مفتي

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021