زيد بن يزيد بن أبي الزرقاء التغلبي الموصلي

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةالرملة-فلسطين عام 194 هـ
أماكن الإقامة
  • الموصل-العراق
  • الرملة-فلسطين

الأساتذة


نبذة

زيد بن يزيد بن أبي الزرقاء التغلبي الموصلي: حدّث عن سفيان الثوري وابراهيم بن نافع، ومسعر بن كدام وهشام بن سعد وشريك بن عبد الله وبحر السقاء وعبد الله بن لهيعة والليث بن سعد وفتح الموصلي وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، والأوزاعي، وأبي المورع الموصلي، روى عنه محمد بن عمار الموصلي، وسعيد بن أسد، وبشر بن الحارث، وعلي بن حرب، وابراهيم بن سعيد الجوهري.


الترجمة

زيد بن يزيد بن أبي الزرقاء التغلبي الموصلي:
حدّث عن سفيان الثوري وابراهيم بن نافع، ومسعر بن كدام وهشام بن سعد وشريك بن عبد الله وبحر السقاء وعبد الله بن لهيعة والليث بن سعد وفتح الموصلي وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، والأوزاعي، وأبي المورع الموصلي، روى عنه محمد بن عمار الموصلي، وسعيد بن أسد، وبشر بن الحارث، وعلي بن حرب، وابراهيم بن سعيد الجوهري، وأبو حفص عمر بن الحسن الحلبي، ويحيى بن عثمان العابد، وابراهيم بن موسى وقاسم بن يزيد الجرمي، وابنه هارون بن زيد، وكان بينه وبين المعافى بن عمران أنس ومخالطه وود واتحاد، رحل من الموصل الى الشام في طلب العلم، وخرج الى الجهاد فأسرته الروم، ومات في الأسر واجتاز بحلب أو ببعض أعمالها في طريقه الى الشام وفي غزوه.
أخبرنا أبو محمد المعافى بن اسماعيل بن الحسين- فيما أذن لنا في روايته عنه- قال: أخبرنا أبو منصور بن مكارم المؤدب قال: أخبرنا أبو القاسم نصر بن محمد قال: أخبرنا الحسن بن هبة الله الخطيب، وأبو البركات سعد بن محمد قالا: أخبرنا أبو الفرج محمد بن ادريس قال: أخبرنا أبو منصور المظفر بن محمد بن الطوسي قال: أخبرنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس الأزدي قال: حدثنا عمران بن أبي عمران قال: حدثنا يحيى بن عثمان- وكان من العبّاد- قال: حدثنا زيد ابن أبي الزرقاء عن أبي ثابت بن ثوبان عن أبيه عن جبير بن نفير عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل قال: ان آخر كلمة فارقت عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلت: يا رسول الله ما خير ما تقرب به العبد الى الله عز وجل؟ قال يموت ولسانه رطب من ذكر الله عز وجل  .
وقال: أخبرنا أبو زكريا الأزدي قال: أنبأني عبد الله بن أبي داود الأصبهاني قال: سمعت علي بن حرب قال: كان زيد بن أبي الزرقاء ينتمي الى بني تغلب، كان جده نبطي وأضاف علي بن أبي طالب رحمة الله عليه مسيره الى صفين.
وقال: أخبرنا أبو زكرياء قال: أخبرنا عبد الله بن أبان عن أحمد بن أبي نافع قال: كان زيد يلقي ما في الحديث من غلط وشك ويحدث بما لا شك فيه.

وقال أبو زكريا قال: حدثني عبد الله بن المغيرة- مولى بني هاشم- عن بشر بن الحارث قال: سمعت زيد بن أبي الزرقاء يقول: ما سألت انسانا شيئا منذ خمسين سنة.
وقال: أخبرنا الازدي قال: أخبرنا عبد الله بن المغيرة عن بشر قال: سمعت زيد ابن أبي الزرقاء يقول: اذا كان للرجل عيال فخاف على دينه فليهرب.
وقال: أخبرنا الأزدي قال: حدثنا عبد الله بن أبان قال: حدثنا ابن مثنى قال: سمعت بشر بن الحارث يقول: حدثني ابن زيد: قال: كان المعافى يأتي زيدا فيصلي معه المغرب بلا أن يدعوه، ثم يدخل داره فيتعشى عنده أنسا منه به وسرورا يدخله عليه، ويحب أن يؤجر، وكان زيد أيضا يفعل مثل ذلك.
وقال: أخبرنا أبو زكريا قال: أخبرنا عبد الله بن المغيرة، مولى بني هاشم، قال: حدثنا محمد قال: سمعت بشر بن الحارث يقول: سألت زيد بن أبي الزرقاء قلت: المحراب يكون فيه الكتاب فأقرأه؟ قال: اذا تمت حرفا فاستقبل الصلاة.
أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن علوان- فيما أذن لي في روايته عنه- قال: أخبرنا مسعود بن الحسن- في كتابه- عن أبي عمرو بن مندة قال: أخبرنا محمد بن عبد الله قال: أخبرنا أبو محمد بن أبي حاتم الرازي قال: زيد ابن يزيد، وهو زيد بن أبي الزرقاء الموصلي، روى عن سفيان الثوري، وابراهيم ابن نافع، وهشام بن سعد، روى عنه سعيد بن أسد وابراهيم بن موسى وابنه هارون بن زيد، سمعت أبي يقول ذلك.
وقال: أخبرنا أبو محمد بن أبي حاتم قال: حدثنا صالح بن أحمد بن محمد ابن حنبل قال: قال أبي: زيد بن أبي الزرقاء الموصلي صالح ليس به بأس.
وقال: أخبرنا أبو محمد قال: سمعت أبي يقول زيد بن أبي الزرقاء ثقة  .
أنبأنا أبو محمد بن الحدوس قال: أخبرنا أبو منصور المؤدب قال: أخبرنا أبو القاسم ابن محمد قال: أخبرنا الحسن بن هبة الله وسعد بن محمد قالا: أخبرنا محمد بن ادريس قال: أخبرنا أبو منصور بن محمد قال: أخبرنا أبو زكريا يزيد بن محمد ابن اياس الأزدي قال: ومنهم- يعني من الطبقة الثالثة من أهل الموصل- زيد ابن يزيد بن أبي الزرقاء التغلبي من أهل الفضل والنسك، خرج من الموصل الى الرملة مهاجرا لفتنة كانت فيها سنة ثلاث وتسعين ومائة، ومات هناك ورحل في طلب العلم الى الأمصار، وروى عن سفيان بن سعيد الثوري، ومسعر بن كدام، وشريك بن عبد الله، ونظرائهم من الكوفيين، وروى عن الشاميين: ابن لهيعة وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وغيرهم، وروى عن البصريين وتوفي سنة أربع وتسعين ومائة.
وقال أبو زكريا: أخبرني عبد الله بن أبان عن أحمد بن أبي نافع أو غيره، قال: أخذ يزيد بن أبي الزرقاء أسيرا في الجهاد، فمات في الأسر سنة ثلاث أو أربع وتسعين ومائة.
بغية الطلب في تاريخ حلب - كمال الدين ابن العديم (المتوفى: 660هـ)

 

 

زيد بن أبي الزرقاء
الإِمَامُ القُدْوَةُ أبي مُحَمَّدٍ المَوْصِلِيُّ.
حَدَّثَ عَنْ: جَعْفَرِ بنِ بُرْقَانَ، وَعِيْسَى بنِ طَهْمَانَ وَشُعْبَةَ بنِ الحَجَّاجِ وَسُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ وَأَمْثَالِهِم.
رَوَى عَنْهُ: عَلِيُّ بنُ سَهْلٍ وَأبي عُمَيْرٍ عِيْسَى بنُ مُحَمَّدٍ الرَّمْلِيَّانِ، وَمُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عَمَّارٍ، وَعَلِيُّ بنُ حَرْبٍ وَسَعِيْدُ بنُ أَسَدِ بنِ مُوْسَى، وَابْنُهُ هَارُوْنُ بنُ زَيْدٍ.
قَالَ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ: لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ كَانَ عِنْدَهُ جَامِعُ سُفْيَانَ.
وَقَالَ ابْنُ حِبَّانَ فِي الثِّقَاتِ: يُغْرِبُ.
وَقَالَ ابْنُ عَمَّارٍ: لَمْ أَرَ فِي الفَضْلِ مِثْلَ: زَيْدٍ وَالمُعَافَى، وَقَاسِمٍ الجَرْمِيِّ.
وَرَوَى بِشْرٌ الحَافِي عَنْ زَيْدٍ قَالَ: مَا سَأَلْتُ أَحَداً شَيْئاً مُنْذُ خَمْسِيْنَ سَنَةً. وَسَمِعْتُهُ يَقُوْلُ: إِذَا كَانَ لِلرَّجُلِ عِيَالٌ، وَخَافَ عَلَى دِيْنِهِ فَلْيَهْرُبْ.
قُلْتُ: يَهرُبُ لَكِنْ بِشَرْطِ أَنْ لاَ يُضَيِّعَ مَنْ يَعُولُ وَقَدْ هَرَبَ زَيْدُ بنُ أَبِي الزَّرْقَاءِ، وَنَزَلَ الرَّمْلَةَ أَشْهُراً، وَكَانَ مِنَ العَابِدِيْنَ مِنْ أَصْدِقَاءِ المُعَافَى بنِ عِمْرَانَ.
يُقَالُ: إِنَّهُ غَزَا فَأَسَرَهُ العَدَوُّ وَمَاتَ فِي الأَسرِ، سَنَةَ سَبْعٍ وَتِسْعِيْنَ وَمائَةٍ. وَقِيْلَ: مَاتَ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَتِسْعِيْنَ، وَالأَوَّلُ أَصَحُّ.
سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز  الذهبي

 

 

زَيْدُ بْنُ أَبِي الزَّرْقَاءِ الْمَوْصِلِيُّ قَدِيمٌ ثِقَةٌ سَمِعَ سُفْيَانَ وَشُعْبَةَ رَوَى عَنْهُ عَلِيُّ بْنُ حَرْبٍ الْمَوْصِلِيُّ

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَامِرِيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي دَاوُدَ، حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ زَيْدِ بْنِ أَبِي الزَّرْقَاءِ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ يَعْلَى بْنِ عَطَاءٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى فِي رِضَا الْوَالِدِ وَسَخَطِ اللَّهِ تَعَالَى فِي سَخَطِ الْوَالِدِ» هَذَا جَوَّدَهُ عَنْ شُعْبَةَ: زَيْدُ بْنُ أَبِي الزَّرْقَاءِ، وَسَهْلُ بْنُ حَمَّادٍ، وَأَوْقَفَهُ غَيْرُهُمَا

الإرشاد في معرفة علماء الحديث - أبو يعلى الخليلي، خليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن الخليل القزويني.


  • إمام
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • عابد
  • قدوة
  • ليس به بأس
  • مجاهد
  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021