محمد بن محمد بن نصر الله الأنصاري الدمشقي كمال الدين

"ابن النحاس"

مشاركة

الولادةدمشق-سوريا عام 719 هـ
الوفاةدمشق-سوريا عام 794 هـ
العمر75
أماكن الإقامة
  • دمشق-سوريا

الطلاب


نبذة

محمد بن محمد بن نصر الله بن اسماعيل بن خليفة بن نصر بن طلائع الأنصاري جمال الدين ابن جمال الدين الدمشقي المعروف بابن النحاس. سمع على أحمد بن أبي الحجار من قوله في صحيح البخاري باب المواقيت الى وقت الظهر عند الزوال ومن باب الأذان بعد ذهاب الوقت الى باب فضل الصلاة في مسجد مكة والمدينة.


الترجمة

محمد بن محمد بن نصر الله بن اسماعيل بن خليفة بن نصر بن طلائع الأنصاري جمال الدين ابن جمال الدين الدمشقي المعروف بابن النحاس.
سمع على أحمد بن أبي الحجار من قوله في صحيح البخاري باب المواقيت الى وقت الظهر عند الزوال ومن باب الأذان بعد ذهاب الوقت الى باب فضل الصلاة في مسجد مكة والمدينة ومن كتاب الجنائز الى عمرة التنعيم ومن كتاب اللقطة الى باب قتال الترك ومن باب قصة الحبش الى قوله: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ} ومن باب المرتدين والمعاندين الى باب أجر الحاكم اذا اجتهد فأصاب وأخطأ ومن كتاب التوحيد الى أخر الكتاب وحضر عليه الثلاثيات في الرابعة.
وسمع على أحمد بن المقداد بن هبة الله القيسي وآمنه بنت التقي ابراهيم الواسطي ومن كتاب سنن النسائي رواية ابن السني الى آخر الميعاد السادس منها وهو كتاب الوصايا خلا من قوله آخر وقت الصبح الى قوله نوع آخر من التشهد بعد الذكر وعلى محمد بن عمر الأصبهاني حفيد العماد الكاتب من قوله فيها ما يفعل من صلى خمسا الى كتاب الوصايا وعلى أيوب بن نعمة الكحال ومن أولها الى باب الوصايا خلا من أول الميعاد الثاني وهو أول وقت العشاء الى قوله فيه آخر وقت الصبح وخلا الى قوله نوع آخر من التشهد.
وحضر على القاسم بن مظفر بن عساكر من قوله في جامع الترمذي باب ما جاء في فضل النفقة في سبيل الله الى آخر كتاب العلل.
وعلى علي بن محمود بن ممدود البندنيجي من أول جامع الترمذي الى باب ما جاء من التعجيل في الظهر ومن باب ما جاء في الكفارة الى باب الذبح في الحلق واللثة ومن باب ما جاء في قتل الكلاب الى باب اللحم أحب الى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وعلى عبد الله بن الحسين بن أبي التائب النصاري وزينب بنت يحيى ابن عبد العزيز بن عبد السلام السلمية والحافظ أبي الحجاج المزي المعجم الصغير للطبراني.
وذكره شيخنا خطيب دمشق شهاب الدين أحمد بن حجي في وفياته وكان رجلا حسنا عنده معرفة وعلى ذهنه فوائد وشىء من تواريخ الناس وكان يحضر المدارس وله وظائف يباشرها انتهى.
ومات ليلة الأحد سابع شوال سنة أربع وتسعين وسبعمائة بدمشق وبهاولد في الشهر المذكور سنة تسع عشرة وسبعمائة.
واحضر على أبي نصر ابن الشيرازي.
- ذيل التقييد في رواة السنن والأسانيد: لمحمد بن أحمد بن علي، تقي الدين، أبو الطيب المكي الحسني الفاسي (ت832هـ).


  • راوي للحديث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022