أحمد بن محمد بن أبي بكر أبي عثمان المقدمي

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة264 هـ
أماكن الإقامة
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • البصرة-العراق
  • بغداد-العراق

نبذة

أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أَبِي بَكْر بْن عليّ بْن عطاء بْن مقدم، أَبُو عثمان المقدمي، مولى ثقيف: من أَهْل الْبَصْرَة، سكن بَغْدَاد وَحدث بها عَن أَبِي همام الخاركي، ومسلم بْن إِبْرَاهِيم، وحجاج بْن منهال، وأبيه محمّد بن أبي بكر، وعلي بن المديني، وإسماعيل ابن أَبِي أويس، وعارم بْن الفضل. روى عنه أَبُو بَكْر بْن أَبِي الدُّنْيَا، ومحمد بْن مُحَمَّد الباغندي، ويحيى بْن مُحَمَّد بْن صاعد، وأبو عُمَر مُحَمَّد بْن يوسف القاضي، وَمُحَمَّد بْن مخلد الدوري. وَقَالَ ابن أبي حاتم: سمعت منه بمكة، وهو صدوق.


الترجمة

أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أَبِي بَكْر بْن عليّ بْن عطاء بْن مقدم، أَبُو عثمان المقدمي، مولى ثقيف:
من أَهْل الْبَصْرَة، سكن بَغْدَاد وَحدث بها عَن أَبِي همام الخاركي، ومسلم بْن إِبْرَاهِيم، وحجاج بْن منهال، وأبيه محمّد بن أبي بكر، وعلي بن المديني، وإسماعيل ابن أَبِي أويس، وعارم بْن الفضل. روى عنه أَبُو بَكْر بْن أَبِي الدُّنْيَا، ومحمد بْن مُحَمَّد الباغندي، ويحيى بْن مُحَمَّد بْن صاعد، وأبو عُمَر مُحَمَّد بْن يوسف القاضي، وَمُحَمَّد بْن مخلد الدوري.
وَقَالَ ابن أبي حاتم: سمعت منه بمكة، وهو صدوق.
أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَرَ بْنُ مَهْدِيٍّ، أخبرنا محمّد بن أبي بكر، حدّثنا إسماعيل بن أبي أويس، حدّثنا أخي عن سليمان- يعني ابْنَ بِلالٍ- عَنْ أَبِي عَبْد الْعَزِيزِ الرَّبَذِيُّ، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة. عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «ليأرزن الإسلام إلى مكة والمدينة كَمَا يَأْرِزُ السَّيْلُ إِلَى الدِّمَنِ».

أَخْبَرَنَا السمسار، أخبرنا الصّفّار، حَدَّثَنَا ابْن قانع: أن أبا عثمان أَحْمَد بْن مُحَمَّد المقدمي مات فِي سنة ثلاث وستين ومائتين.
قرأت بخط مُحَمَّد بْن مخلد: مات أَبُو عثمان أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ الْمُقَدَّمِيُّ فِي جمادى الآخرة سنة أربع وستين ومائتين.
ثم أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن عبد الواحد، حَدَّثَنَا محمد بن العباس. قال: قرئ على ابن المنادي وأنا أسمع. قال: وأبو عثمان المقدّمي يوم الثلاث، لعشرين خلت من جمادى الآخرة سنة أربع وستين- يعني كَانَت وفاته- وهذا أصح مما قَالَ ابْن قانع

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.


  • صدوق
  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021