الحسين بن محمد أبي معشر مودود السلمي الحراني أبي عروبة

مشاركة

الولادة221 هـ
الوفاة318 هـ
العمر97
أماكن الإقامة
  • الحجاز-الحجاز
  • العراق-العراق
  • بلاد الشام-بلاد الشام
  • حران-تركيا

الأساتذة


الطلاب


نبذة

أبي عروبة: الإِمَامُ الحَافِظُ المُعَمَّرُ الصَّادِقُ، أبي عَرُوْبَةَ، الحُسَيْنُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَبِي مَعْشَرٍ مَوْدُوْد السُّلَمِيُّ الجَزَرِيُّ الحَرَّانِيُّ، صَاحِبُ التَّصَانِيْفِ.


الترجمة

أَبُو عرُوبَة الْحَافِظ الإِمَام مُحدث حران الْحُسَيْن بن مُحَمَّد أبي معشر مودود السّلمِيّ الْحَرَّانِي
صَاحب التَّارِيخ
قَالَ ابْن عهدي كَانَ عَارِفًا بِالرِّجَالِ والْحَدِيث مفتي أهل حران
وَقَالَ أَبُو أَحْمد الْحَاكِم كم أثبت من أدركناه وَأَحْسَنهمْ حفظا يرجع إِلَى حسن الْمعرفَة بِالْحَدِيثِ وَالْفِقْه وَالْكَلَام
وَقَالَ ابْن عَسَاكِر غال فِي التَّشَيُّع مَاتَ سنة ثَمَان عشر وثلاثمائة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

 

أبي عروبة:
الإِمَامُ الحَافِظُ المُعَمَّرُ الصَّادِقُ، أبي عَرُوْبَةَ، الحُسَيْنُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَبِي مَعْشَرٍ مَوْدُوْد السُّلَمِيُّ الجَزَرِيُّ الحَرَّانِيُّ، صَاحِبُ التَّصَانِيْفِ.
وُلِدَ بَعْدَ العِشْرِيْنَ وَمائَتَيْنِ، وَأَوَّلُ سَمَاعِهِ فِي سَنَةِ سِتٍّ وَثَلاَثِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
سَمِعَ: مَخْلَدَ بنَ مَالِكٍ السَّلَمسِينِيَّ، وَمُحَمَّدَ بنَ الحَارِثِ الرَّافقِيَّ، وَمُحَمَّدَ بنَ وَهْبِ بنِ أَبِي كَرِيْمَةَ، وَإِسْمَاعِيْلَ بنَ مُوْسَى الفَزَارِيَّ، وَعَبْدَ الجَبَّارِ بنَ العَلاَءِ، وَالمُسَيَّبَ بنَ وَاضِحٍ، وَأَحْمَدَ بنَ بَكَّارِ بنِ أَبِي مَيْمُوْنَةَ، وَمُحَمَّدَ بنَ سَعِيْدِ بنِ حَمَّادٍ الأَنْصَارِيَّ، وَأَبَا يُوْسُفَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ الصَّيْدَلاَنِيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ زُنْبُوْرٍ المَكِّيَّ، وأيوب بن محمد الوزان، وعمرو ابن عُثْمَانَ الحِمْصِيَّ، وَكَثِيْرَ بنَ عُبَيْدٍ، وَأَبَا نُعَيْمٍ عُبَيْدَ بنَ هِشَامٍ الحَلَبِيَّ، وَمُعَلّلَ بنَ نُفَيْلٍ النَّهْدِيَّ -صَاحِبَ زُهَيْرِ بنِ مُعَاوِيَةَ، وَمُحَمَّدَ بنَ بَشَّارٍ، وَعَبْدَ الوَهَّابِ بنَ الضَّحَّاكِ، وَمُحَمَّدَ بنَ مصفى الحمصي، وخلقًا سواهم بِالجَزِيْرَةِ؛ وَالشَّامِ. وَالحِجَازِ، وَالعِرَاقِ.
حَدَّثَ عَنْهُ: أبي حَاتِمٍ بنُ حِبَّانَ، وَأبي أَحْمَدَ بنُ عَدِيٍّ، وَأبي الحُسَيْنِ مُحَمَّدُ بنُ المُظَفَّرِ، وَالقَاضِي أبي بَكْرٍ الأَبْهَرِيُّ، وَعُمَرُ بنُ عَلِيٍّ القَطَّانُ، وَأبي أحمد الحاكم، وأبي مسلم عبد الرَّحْمَنِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ مِهْرَانَ، وَأَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ الجَرَّاحِ المِصْرِيُّ -ابْنُ النَّحَّاسِ، وَأبي بَكْرٍ بنُ المُقْرِئِ، وَأبي الحَسَنِ عَلِيُّ بنُ الحَسَنِ بنِ عَلاَّنَ الحَرَّانِيُّ، وَأبي عَلِيٍّ سَعِيْدُ بنُ عُثْمَانَ بنِ السَّكَنِ، وَأبي بَكْرٍ أَحْمَدُ بن محمد ابن السُّنِّيِّ، وَأبي الشَّيْخِ بنُ حَيَّانَ، وَأبي الحَسَنِ مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ الآبُرِيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ جَعْفَرٍ البَغْدَادِيُّ -غُنْدَرٌ الوَرَّاقُ، وَأبي الفَتْحِ مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ بُرِيْدَةَ الأَزْدِيُّ، وَخَلْقٌ سِوَاهُم.
وَلَهُ كِتَابُ: "الطَّبَقَاتِ"، وَكِتَابُ: "تَارِيْخُ الجَزِيْرَةِ"، سَمِعْنَاهُ.
قَالَ ابْنُ عَدِيٍّ: كَانَ عَارِفاً بِالرِّجَالِ وَبِالحَدِيْثِ، وَكَانَ مَعَ ذَلِكَ مُفْتِي أَهْلِ حَرَّانَ، شَفَانِي حِيْنَ سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْمٍ مِنَ المُحَدِّثِيْنَ.
وَقَالَ أبي أَحْمَدَ الحَاكِمُ فِي "الكُنَى": أبي عَرُوْبَةَ الحُسَيْنُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ مَوْدُوْدِ بنِ حَمَّادٍ السُّلَمِيُّ، سَمِعَ: عَبْدَ الرَّحْمَنِ بنَ عَمْرٍو البَجَلِيَّ، وَأَبَا وَهْبٍ بنَ مُسَرَّحٍ، وَكَانَ مِنْ أَثْبَتِ مَنْ أَدْرَكْنَاهُ، وَأَحْسَنِهِم حِفْظاً، يَرْجِعُ إِلَى حُسْنِ المَعْرِفَةِ بِالحَدِيْثِ، وَالفِقْهِ، وَالكَلاَمِ.
وَقَدْ ذَكَرَهُ أبي القَاسِمِ بن عَسَاكِرَ فِي تَرْجَمَةِ مُعَاوِيَةَ، فَقَالَ: كَانَ أبي عَرُوْبَةَ غَالِياً فِي التَّشَيُّعِ، شَدِيْدَ المَيْلِ عَلَى بَنِي أُمَيَّةَ.
قُلْتُ: كُلُّ مَنْ أَحَبَّ الشَّيْخَيْنِ فَلَيْسَ بِغَالٍ، بَلْ مَنْ تَعَرَّضَ لَهُمَا بِشَيْءٍ مِنْ تَنَقُّصٍ، فَإِنَّهُ رَافِضِيٌّ غَالٍ، فَإِنْ سَبَّ، فَهُوَ مِنْ شِرَارِ الرَّافِضَةِ، فَإِنْ كَفَّرَ، فَقَدْ بَاءَ بِالكُفْرِ، وَاسْتَحَقَّ الخِزْيَ، وَأبي عَرُوْبَةَ فَمِنْ أَيْنَ يَجِيْئُهُ الغُلُوُّ وَهُوَ صَاحِبُ حَدِيْثٍ وَحَرَّانِيٌّ؟ بَلَى لَعَلَّهُ يَنَالُ مِنَ المَرْوَانِيَّةِ فَيُعذَرُ.
قَالَ القَرَّابُ: مَاتَ سَنَةَ ثَمَانِيَ عَشْرَة وَثَلاَثِ مائَةٍ.
قَرَأْتُ عَلَى أَحْمَدَ بنِ هِبَةِ اللهِ، عَنْ أَبِي رَوْحٍ الهَرَوِيِّ: أَخْبَرَنَا زَاهِرٌ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَخْبَرَنَا أبي أَحْمَدَ الحَافِظُ، حَدَّثَنَا أبي عَرُوْبَةَ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ العَلاَءِ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بنُ حَيَّانَ، حَدَّثَنَا سَالِمٌ أبي المهاجر، عن ميمون ابن مِهْرَانَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ وَعَائِشَةَ: "أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- توضأ ثلاثا ثلاثا".

سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي

 

 

الحسين بن محمد بن مودود السلمي الحراني:
محدث حرَّان ومفتيها. كان حافظا للحديث، عارفا برجاله. له (تاريخ) وكتاب في (الأمثال والأوائل) و (الطبقات) اختصره من يرجّح انه عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي (المتوفى سنة 600) وسماه (منتقى طبقات أبي عروبة - خ) الجزء الثاني منه (12 ورقة) في الظاهرية بدمشق. ولعله المتقدم باسم (التاريخ) .

-الاعلام للزركلي-

 

توجد له ترجمة في كتاب : إرشاد القاصي والداني إلى تراجم شيوخ الحافظ أبي القاسم الطبراني- للمنصوري.


كتبه

  • منتقى طبقات أبي عروبة
  • الأوائل
  • أحاديث أبي عروبة الحراني برواية أبي أحمد الحاكم
  • إمام
  • حافظ للحديث
  • شيعي
  • صدوق
  • عالم بالتراجم
  • فقيه
  • متكلم
  • محدث
  • مصنف
  • معمر
  • مفتي

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022