أبي المحاسن الجمال يوسف بن الحسن بن محمد بن الحسن الحموي

"ابن خطيب المنصورية يوسف"

مشاركة

الولادةحماة-سوريا عام 737 هـ
الوفاةحماة-سوريا عام 809 هـ
العمر72
أماكن الإقامة
  • حماة-سوريا

نبذة

يُوسُف بن الْحسن بن مُحَمَّد الْحسن بن مَسْعُود بن علي بن عبد الله الْجمال أَبُو المحاسن الحموي الشافعي الْمَعْرُوف بِابْن خطيب المنصورية ولد فِي ثَالِث عشر ذي الْحجَّة سنة 737 سبع وَثَلَاثِينَ وَسَبْعمائة واشتغل بحماه وَغَيرهَا فَأخذ فِي الْأَصْلَيْنِ عَن الْبَهَاء الأخيمي وَالْفِقْه عَن التقي الحصني والتاج السبكي وَغَيرهمَا والنحو واللغة والفرائض والحساب وَالْبَيَان عَن ابْن هاني اللخمي المالكي واشتغل بِالْحَدِيثِ فَسمع وَحصل وَكَانَ عَارِفًا بعدة عُلُوم ودرس وَأفْتى وصنف


الترجمة

يُوسُف بن الْحسن بن مُحَمَّد الْحسن بن مَسْعُود بن علي بن عبد الله الْجمال أَبُو المحاسن الحموي الشافعي
الْمَعْرُوف بِابْن خطيب المنصورية ولد فِي ثَالِث عشر ذي الْحجَّة سنة 737 سبع وَثَلَاثِينَ وَسَبْعمائة واشتغل بحماه وَغَيرهَا فَأخذ فِي الْأَصْلَيْنِ عَن الْبَهَاء الأخيمي وَالْفِقْه عَن التقي الحصني والتاج السبكي وَغَيرهمَا والنحو واللغة والفرائض والحساب وَالْبَيَان عَن ابْن هاني اللخمي المالكي واشتغل بِالْحَدِيثِ فَسمع وَحصل وَكَانَ عَارِفًا بعدة عُلُوم ودرس وَأفْتى وصنف
وَمن مصنفاته الاهتمام فِي شرح أَحَادِيث الْأَحْكَام فِي سِتّ مجلدات كبار وَشرح فَرَائض الْمِنْهَاج الفرعي فِي مُجَلد وألفية ابْن معطي وَله نظم حسن وانتهت إِلَيْهِ مشيخة الْعلم ببلاده ورحل إِلَيْهِ النَّاس قَالَ ابْن حجر فاق الأقران وَقَالَ ابْن حجر دأب وَحصل إِلَى أَن تميز وَمهر وفَاق أقرانه فِي الْعَرَبيَّة وَغَيرهَا من الْعُلُوم وَشرح الاهتمام مُخْتَصر الإِمَام وَمن شعره
(أيعذل المستهام المغرم الصادي ... إِذا حدى باسم سكان الْحمى الْحَادِي)
(لَا تنكروا وجد معشوق اضربه ... بعد وَقد قرب النادي من النادي)
(إِذا تعارفت الْأَرْوَاح وائتلفت ... فَلَا يضر تناء بَين أجساد)
(هَذَا ريَاح الرِّضَا بالوصل قد عصفت ... وكوكب السعد فِي أفق السنابادى)
قَالَ ابْن حجر فِي مُعْجَمه لَهُ مؤلفات عديدة وتلامذة كَثِيرَة وَمَات بحماه فِي شَوَّال سنة 809 تسع وثمان مائَة
البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - لمحمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني اليمني

 

يُوسُف بن الْحسن بن مُحَمَّد بن الْحسن بن مَسْعُود بن عَليّ بن عبد الله الْجمال أَبُو المحاسن الْحَمَوِيّ الشَّافِعِي وَيعرف بِابْن خطيب المنصورية. / ولد فِي ثَالِث عشر ذِي الْحجَّة سنة سبع وَثَلَاثِينَ وَسَبْعمائة واشتغل بحماة وَغَيرهَا وَأخذ الْأَصْلَيْنِ عَن الْبَهَاء الأخميمي وَالْفِقْه عَن التقي الْحِمصِي والتاج السُّبْكِيّ وَالْجمال بن الشريشي والصدر بن الخابوري والنحو واللغة والفرائض والحساب وَالْبَيَان عَن السّري أبي الْوَلِيد إِسْمَعِيل بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن هَانِئ اللَّخْمِيّ الْمَالِكِي وَعَلِيهِ سمع الْمُوَطَّأ وَغَيره. ودأب وَحصل وَكَانَ عَالما مفننا حاذقا عَارِفًا بالفقه وأصوله وَالْبَيَان وَالتَّفْسِير والنحو وَغَيرهَا يحفظ تائية ابْن الفارض وينشد مِنْهَا كثيرا وَجُمْلَة من أشعار الْعَرَب، درس وَأفْتى وَعمل الاهتمام فِي شرح أَحَادِيث الْأَحْكَام فِي نَحْو سِتّ مجلدات كبار أَو خَمْسَة وَشرح فَرَائض الْمِنْهَاج الفرعي فِي مُجَلد وألفية ابْن معطي وَله نظم حسن وشهرة بِبَلَدِهِ وَغَيرهَا ودرس بالعصرونية بحماة وانتفع بِهِ جمَاعَة وَمِمَّنْ أَخذ عَنهُ ابْن المغلي وَابْن خطيب الناصرية وَابْن الْبَارِزِيّ، وانتهت إِلَيْهِ مشيخة الْعلم بالبلاد الشمالية ورحل النَّاس إِلَيْهِ، وَكَانَ خيرا سَاكِنا قَالَ ابْن حجي فاق الأقران، وَقَالَ شَيخنَا فِي إنبائه تبعا لغيره جد ودأب وَحصل إِلَى أَن تميز وَمهر وفَاق أقرانه فِي الْعَرَبيَّة وَغَيرهَا من الْعُلُوم وَشرح الاهتمام مُخْتَصر الْإِلْمَام فِي سِتّ مجلدات كتبت عَن الْعَلَاء بن خطيب الناصرية عَنهُ قصيدة دالية نبوية. قلت أوردهَا الْعَلَاء فِي تَرْجَمته من تَارِيخه وَهِي طَوِيلَة أَولهَا:
(أيعذل المستهام المغرم الصادي ... إِذا حدا باسم سكان الْحمى الْحَادِي)

(لَا تنكروا وجد معشوق أضرّ بِهِ ... بعد وَقد قرب البادي من النادي)

(إِذا تعارفت الْأَرْوَاح وائتلفت ... فَلَا يضر تناء بَين أجساد)

(هذي ريَاح الرضى بالوصل قد عصفت ... وكوكب السعد فِي أفق السنا باد)
وَقَالَ شَيخنَا فِي مُعْجَمه لَهُ مؤلفات عديدة وتلامذة كَثِيرَة ونظم جيد أَنْشدني عَنهُ الْعَلَاء قصيدة مليحة نظمها لما حج وزار الْمَدِينَة أجَاز لي فِي استدعاء الصرخدي. وَكَانَت وَفَاته بحماة فِي شَوَّال سنة تسع وَدفن بظاهرها من جِهَة الْقبْلَة رَحمَه الله وإيانا.

ـ الضوء اللامع لأهل القرن التاسع للسخاوي.

 

ابن خَطِيب المَنْصُورِيَّة
(737 - 809 هـ = 1337 - 1407 م)
يوسف بن الحسن بن محمد، أبو المحاسن، جمال الدين، المعروف بابن خطيب المنصورية:
فقيه شافعيّ. من أهل " حماة " مولدا ووفاة.
له " الاهتمام في شرح أحاديث الأحكام " ست مجلدات، و " شرح ألفية ابن معطي " في النحو، و " شرح فرائض المنهاج الفرعي " فقه. وله نظم  .

-الاعلام للزركلي-
 

 

يوسف بن الحسن بن محمد بن الحسن بن مسعود بن على
الحموى القاضى جمال الدين خطيب المنصورية.
قال ابن حجر: أخذ عن التاج السبكى، والجمال الشربشى، والصدر الخابورى، وانتهت إليه، مشيخة العلم بالبلاد الشمالية ورحل إليه الناس، وكان خيّرا.
صنّف شرحا لألفية ابن مالك، وفرائض المنهاج، وشرح مختصر الشافعى.
توفى في تاسع شوال سنة 809 .
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)


كتبه

  • شرح فرائض المنهاج الفرعي
  • شرح ألفية ابن معطي
  • الاهتمام في شرح أحاديث الأحكام
  • شافعي
  • شيخ
  • عالم
  • عالم بالتفسير
  • عالم بالحساب
  • عالم بالفرائض
  • عالم فقيه
  • فقيه شافعي
  • لغوي
  • له سماع للحديث
  • مؤلف
  • متفقه
  • مدرس
  • مصنف
  • مفتي
  • من المشتغلين بالحديث
  • ناظم
  • نحوي

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022