عبد بن حميد بن نصر أبي محمد

"الكشي"

مشاركة

الولادة171 هـ
الوفاة249 هـ
العمر78

الأساتذة


نبذة

عَبْد هُوَ الإِمَامُ الحَافِظُ الحُجَّةُ الجَوَّالُ, أبي مُحَمَّدٍ عَبْدُ بنُ حُمَيْدِ بن نَصْرٍ الكِسِّي، وَيُقَالُ لَهُ: الكَشِّيُّ -بِالفَتْحِ وَالإِعجَامِ, يُقَالُ: اسْمُهُ عَبْدُ الحَمِيْدِ. وُلِدَ بَعْدَ السَّبْعِيْنَ وَمائَةٍ.


الترجمة

عَبْد
هُوَ الإِمَامُ الحَافِظُ الحُجَّةُ الجَوَّالُ, أبي مُحَمَّدٍ عَبْدُ بنُ حُمَيْدِ بن نَصْرٍ الكِسِّي، وَيُقَالُ لَهُ: الكَشِّيُّ -بِالفَتْحِ وَالإِعجَامِ, يُقَالُ: اسْمُهُ عَبْدُ الحَمِيْدِ.
وُلِدَ بَعْدَ السَّبْعِيْنَ وَمائَةٍ.
وَحَدَّثَ عَنْ: عَلِيِّ بنِ عَاصِمٍ الوَاسِطِيِّ، وَمُحَمَّدِ بنِ بِشْرٍ العَبْدِيِّ، وَابْنِ أَبِي فُدَيْكٍ، وَيَزِيْدَ بنِ هَارُوْنَ، وَيَحْيَى بنِ آدَمَ، وَأَبِي عَلِيٍّ الحَنَفِيِّ، وَأَبِي دَاوُدَ الحَفَرِيِّ، وَعَبْدِ الرَّزَّاقِ، وَجَعْفَرِ بنِ عَوْنٍ، وَأَبِي أُسَامَةَ، وَأَبِي دَاوُدَ الطَّيَالِسِيِّ، وَأَبِي بَدْرٍ السَّكُوْنِيِّ، وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ عَبْدِ اللهِ الدَّشْتَكِيِّ، وَسَلْمِ بنِ قُتَيْبَةَ، وَزَيْدِ بنِ الحُبَابِ، وَعَبْدِ اللهِ بنِ بَكْرٍ، وَعُمَرَ بنِ يُوْنُسَ اليَمَامِيِّ، وَالوَاقِدِيِّ، وَمَحَاضِرِ بنِ المُوَرِّعِ، وَمُصْعَبِ بنِ المِقْدَامِ، وَأَبِي عَاصِمٍ، وَخَلْقٍ كَثِيْرٍ مَذْكُوْرِينَ، فِي "تَفْسِيْرهِ الكَبِيْرِ"، وَفِي "مُسْنَدِهِ" الَّذِي وَقَعَ لنا "المنتخب" منه.
حَدَّثَ عَنْهُ: مُسْلِمٌ، وَالتِّرْمِذِيُّ، وَالبُخَارِيُّ تَعْلِيْقاً فِي دَلاَئِلِ النُّبُوَّةِ مِنْ صَحِيْحِهِ، فَقَالَ: وَقَالَ عَبْدُ الحميد: حدثنا عثمان بن عمر، حَدَّثَنَا مُعَاذُ بنُ العَلاَءِ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ فِي حَنِيْنِ الجِذْعِ، فَقِيْلَ: هَذَا هُوَ عَبْدٌ. وَرَوَى أَيْضاً: وَلَدُهُ مُحَمَّدٌ عَنْهُ، وَبَكْرُ بنُ المَرْزُبَانِ، وَشُرَيْحُ بنُ أَبِي عَبْدِ اللهِ النَّسَفِيُّ الزَّاهِدُ، وَالمَكِّيُّ بنُ نُوْحٍ المُقْرِئُ، وَعُمَرُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ بُجَيْرٍ، وَمُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ بنِ عَامِرٍ السَمَرْقَنْدِيُّ، وَإِبْرَاهِيْمُ بنُ خُزَيْمِ بنِ قُمَيْرٍ الشَّاشِيُّ، وَأبي مُعَاذٍ العَبَّاسُ بنُ إِدْرِيْسَ بنِ الفَرَجِ الكِسِّيُّ، وَأبي سَعِيْدٍ حَاتِمُ بنُ حَسَنٍ الشَّاشِيُّ، وَالحَسَنُ بنُ الفَضْلِ بنِ أَبِي البَزَّازِ، وَأبي عُمَرَ حَفْصُ بنُ بُوْخَاشَ، وَسَلْمَانُ بنُ إِسْرَائِيْلَ بنِ جَابِرٍ الخُجَنْدِيُّ، وَسَهْلُ بنُ شَاذُوَيْه البُخَارِيُّ، وَأبي سَعِيْدٍ الشَّاهُ بنُ جَعْفَرِ بنِ حَبِيْبٍ النَّسَفِيُّ، وَأبي بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ بنِ مَنْصُوْرٍ الكَشِّيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ مُوْسَى بنِ الهُذَيْلِ النَّسَفِيُّ، وَمَحْمُوْدُ بنُ عَنْبَرِ بنِ نُعَيْمٍ الأَزْدِيُّ النَّسَفِيُّ، وَغَيْرُهُم مِنْ أَهْلِ مَا وَرَاءَ النَّهْرِ مِمَّنْ لاَ نَعْرِفُ أَحْوَالَهُم.
قَالَ أبي حَاتِمٍ البُسْتِيُّ فِي كِتَابِ "الثِّقَاتِ": عَبْدُ الحَمِيْدِ بنُ حُمَيْدِ بنِ نَصْرٍ الكَشِّيُّ، وَهُوَ الَّذِي يُقَالُ لَهُ: عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ، وَكَانَ مِمَّنْ جَمَعَ وَصَنَّفَ, مَاتَ سَنَةَ تِسْعٍ وَأَرْبَعِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
قُلْتُ: فَأَمَّا قَوْلُ مَنْ قَالَ: إِنَّهُ تُوُفِّيَ بِدِمَشْقَ، فَإِنَّهُ خَطَأٌ فَاحِشٌ، فَإِنَّ الرَّجُلَ مَا رَأَى دِمَشْقَ لاَ فِي ارْتِحَالِهِ، وَلاَ فِي شَيْخُوخَتِهِ.
وَقَدْ، وَقَعَ لَنَا "المُنْتَخَبُ" عاليًا ثم لصغار أولادنا.
أَخْبَرَنَا أبي الحُسَيْنِ اليُوْنِيْنِيُّ، وَجَمَاعَةٌ, قَالُوا: أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ عُمَرَ، أَخْبَرَنَا أبي الوَقْتِ، أَخْبَرَنَا أبي الحَسَنِ الدَّاوُوْدِيُّ، أَخْبَرْنَا ابْنُ حَمُّوَيْه، أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيْمُ بنُ خُزَيْمٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ، أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بنُ عَاصِمٍ، عَنِ الجُرَيْرِيِّ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ, حَدَّثَنِي أبي سَعِيْدٍ الخُدْرِيِّ قَالَ: كَانَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَخْطُبُ يَوْمَ الجُمُعَةِ إِلَى جِذْعِ نَخْلَةٍ، فَقَالَ لَهُ النَّاسُ: يَا رَسُوْلَ اللهِ قَدْ كَثُرَ النَّاسُ، وَإِنَّهُم يُحِبُّونَ أَنْ يَرَوكَ، فَلَوِ اتَّخَذْتَ مِنْبَراً تَقُوْمُ عَلَيْهِ! قَالَ: "مَنْ يَجْعَلُ لَنَا هَذَا" ? فَقَالَ رَجُلٌ: أَنَا. وَلَمْ يَقُلْ: إِنْ شَاءَ اللهُ. فَقَالَ: "وَمَا اسْمُكَ" ? قَالَ: فُلاَنٌ. قَالَ: "اقْعُدْ". ثُمَّ عَادَ، فَقَالَ كَقَوْلِهِ، فَقَامَ رَجُلٌ، فَقَالَ: "تَجْعَلُهُ" ? قَالَ: نَعَمْ إِنْ شَاءَ اللهُ. قَالَ: "مَا اسْمُكَ" ? قَالَ: إِبْرَاهِيْمُ. قَالَ: "اجْعَلْهُ". فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الجُمُعَةِ اجْتَمَعَ النَّاسُ لِلنَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مِنْ آخِرِ المَسْجِدِ، فَلَمَّا صَعِدَ المِنْبَرَ، فَاسْتَوَى عَلَيْهِ، واستقبل الناس, حنت النَّخْلَةُ, حَتَّى أَسْمَعَتْنِي وَأَنَا فِي آخِرِ المَسْجِدِ. قَالَ: فَنَزَلَ رَسُوْل اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنِ المِنْبَرِ، فَاعتَنَقَهَا، فَلَمْ يَزَلْ حَتَّى سَكَنَتْ, ثُمَّ عَادَ إِلَى المِنْبَرِ، فَحَمِدَ اللهَ، وَأَثْنَى عَلَيْهِ, ثُمَّ قَالَ: "إِنَّ هَذِهِ النَّخْلَةَ إنما حنت شَوْقاً إِلَى رَسُوْلِ اللهِ لَمَّا فَارَقَهَا، فَوَاللهِ لَوْ لَمْ أَنْزِلْ إِلَيْهَا فَأَعْتَنِقَهَا لَمَا سَكَنَتْ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ".
هَذَا حَدِيْثٌ مُتَّصِلُ الإِسْنَادِ, غَرِيْبٌ.
وَمَاتَ مَعَهُ فِي العَامِ: عَمْرُو بنُ عَلِيٍّ الفَلاَّسُ، وَهِشَامُ بنُ خَالِدٍ الأَزْرَقُ، وَمَحْمُوْدُ بنُ خَالِدٍ الدِّمَشْقِيُّ، وَرَجَاءُ بنُ مُرَجَّى الحَافِظُ، وَخَلاَّدُ بنُ أَسْلَمَ، وَسَعِيْدُ بنُ يَحْيَى الأُمَوِيُّ، وآخرون.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي

 

 

عبد بن حميد بن نصر الكسي أَبُو مُحَمَّد الْحَافِظ قيل اسْمه عبد الحميد
روى عَن يزِيد بن هَارُون وَمُحَمّد بن بشر الْعَبْدي وَعبد الرَّزَّاق وَخلق
وَعنهُ مُسلم وَالتِّرْمِذِيّ وإبرهيم بن خُزَيْمٌ الشَّامي وَخلق
وصنف الْمسند وَالتَّفْسِير مَاتَ سنة تسع وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.
 

 

عبد بن حميد الْكشِّي يُقَال لَهُ عبد الحميد كنيته أَبُو مُحَمَّد
روى عَن أبي عَاصِم فِي الْإِيمَان وَغَيره وعبد الرزاق وَيَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم بن سعد وَأبي عَامر الْعَقدي وجعفر بن عون وَيُونُس الْمُؤَدب وَأبي نعيم فِي الْوضُوء وَسَعِيد بن عَامر فِي الصَّلَاة وَأحمد بن إِسْحَاق الْحَضْرَمِيّ وَعمر بن يُونُس فِي الصَّلَاة وَغَيرهَا وَالْحسن بن مُوسَى فِي الصَّلَاة وَيحيى بن آدم فِي الزَّكَاة وزَكَرِيا بن عدي فِي الصَّوْم وَمُحَمّد بن بكر فِي الْحَج وَغَيره وعبيد الله بن مُوسَى فِي الْحَج وَغَيره وَمُحَمّد بن الْفضل فِي الْبيُوع وَمُسلم بن إِبْرَاهِيم فِي الْبيُوع وَأسلم وعلقمة بن وَقاص وعبد الله بن الزبير وَأَبُو عُثْمَان النَّهْدِيّ وعدي بن حَاتِم فِي الْفَضَائِل وأسير بن جَابر.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

عبد بن حميد بن نصر الكسي، أبو محمد:
من حفاظ الحديث. قيل اسمه عبد الحميد، وخفف. نسبته إلى كس (من بلاد السند) . من كتبه (تفسير) للقرآن الكريم، (مسند - خ) في سفر ضخم، رأيته في القرويين بفاس، ناقص الأول. ورأيت في مكتبة الفاتيكان (502 عربي) مخطوطة باسم (المنتخب من مسند عبد بن حميد الكشي) وفاتني أن أقيد اسم مصنفها -، ولعله يوسف بن حسن (ابن المبرد) .

-الاعلام للزركلي-


كتبه

  • المسند
  • التفسير
  • إمام محدث حجة
  • ثقة
  • حافظ للحديث
  • راوي للحديث
  • عالم بالتفسير
  • مؤلف
  • مصنف
  • ممن روى له البخاري ومسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022