أحمد بن محمد بن عبد الله الأربلي الدمشقي مجد الدين

"ابن المجد الميت"

مشاركة

الولادة694 هـ
الوفاة770 هـ
العمر76
أماكن الإقامة
  • إربل-العراق
  • دمشق-سوريا

نبذة

أَحْمد بن مُحَمَّد بن الْمجد عبد الله بن الْحُسَيْن بن عَليّ الأربلي ثمَّ الدِّمَشْقِي مجد الدّين ابْن الْمجد وَيعرف بِالْمَيتِ ولد سنة 694 وَسمع من ابْن مشرف والتقي سُلَيْمَان وَابْن مَكْتُوم وَأَجَازَ لَهُ ابْن القواس وَابْن عَسَاكِر وَعمر العقيمي وَآخَرُونَ وَحدث وَكَانَ قد اشْتغل وَنزل فِي الْمدَارِس.


الترجمة

أَحْمد بن مُحَمَّد بن الْمجد عبد الله بن الْحُسَيْن بن عَليّ الأربلي ثمَّ الدِّمَشْقِي مجد الدّين ابْن الْمجد وَيعرف بِالْمَيتِ ولد سنة 694 وَسمع من ابْن مشرف والتقي سُلَيْمَان وَابْن مَكْتُوم وَأَجَازَ لَهُ ابْن القواس وَابْن عَسَاكِر وَعمر العقيمي وَآخَرُونَ وَحدث وَكَانَ قد اشْتغل وَنزل فِي الْمدَارِس وَشهد بِهِلَال رَمَضَان وَحده فِي سنة 16 فصَام النَّاس ثَلَاثِينَ يَوْمًا فَلم ير الْهلَال فَعمل ابْن نَبَاته فِيهِ 
(زادنا شَاهد على الصَّوْم يَوْمًا ... فَأبى الله ذَاك وَالْإِسْلَام)
(جرحوه فَلم يفد ذَاك فِيهِ ... مَا لجرح بميت إيلام)
كتبهما عَنهُ البرزالي وَفِيه يَقُول الشَّمْس ابْن الْخياط لما مَاتَ عَمه
(قَالُوا قضى القَاضِي فيا حبذا ... سرُور قلب عَنهُ مَا يصبر)
(وانهد ركن الْمجد بعد الَّذِي ... لَا مسرفي كَانَ وَلَا مخبر)
(وَابْن أَخِيه ميت يَا ترى ... ميت هَذَا الْبَيْت مَا يقبر)
وَاتفقَ أَن عَاشَ الْمَيِّت بعد الْخياط الْمَذْكُور دهراً طَويلا وَمَات فِي ذِي الْقعدَة سنة 770 وأرخه ابْن الْجَزرِي فِي سنة 771 وَلم يذكر الشَّهْر
-الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر العسقلاني-

 

 

أَحْمد بن عبد الله بن الْحُسَيْن بن عَليّ الأربلي الأَصْل الدِّمَشْقِي مجد الدّين الْمَعْرُوف بالمجد الْمَيِّت ابْن أخي قَاضِي الْقُضَاة شهَاب الدّين مُحَمَّد ابْن الْمجد ولد سنة 794 وَسمع من ابْن مشرف والتقي سُلَيْمَان وَإِسْمَاعِيل ابْن مَكْتُوم وَغَيرهم وَأَجَازَ لَهُ ابْن القواس وَابْن عَسَاكِر والعقيمي وَآخَرُونَ وَكَانَ محباً فِي السماع وَالرِّوَايَة معتنياً بذلك روى عدَّة أَجزَاء وَحصل وَأثبت وَكَانَ قد شهد بِرُؤْيَة هِلَال رَمَضَان ففرغ الشَّهْر وَلم ير الْهلَال لَيْلَة إِحْدَى وَثَلَاثِينَ فَعمل فِيهِ ابْن نباتة الْبَيْتَيْنِ الْمَشْهُورين
(زادنا شَاهد على الصَّوْم يَوْمًا ... فَأبى الله ذَاك وَالْإِسْلَام)
(جرحوه فَلم يفد ذَاك فِيهِ ... مَا لجرح بميت إيلام)
كتبهما علم الدّين البرزالي فِي سنة 716 عَن ابْن نباتة
-الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر العسقلاني-


  • مجاز
  • محدث
  • مستمع

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022