عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن عثمان أبي بكر العبسي

"ابن ابي شيبة"

مشاركة

الولادة159 هـ
الوفاة235 هـ
العمر76
أماكن الإقامة
  • الكوفة-العراق
  • بغداد-العراق

الأساتذة


الطلاب


نبذة

ابن أبي شيبة عبد الله بن محمد بن القَاضِي أَبِي شَيْبَةَ إِبْرَاهِيْمَ بنِ عُثْمَانَ بنِ خُوَاسْتَى، الإِمَامُ, العَلَمُ, سَيِّدُ الحُفَّاظِ, وَصَاحِبُ الكُتُبِ الكِبَارِ: "المُسْنَدِ" وَ"المُصَنَّفِ" وَ"التَّفْسِيْرِ", أبي بَكْرٍ العَبْسِيُّ مَوْلاَهُمُ, الكُوْفِيُّ.


الترجمة

ابن أبي شيبة
عبد الله بن محمد بن القَاضِي أَبِي شَيْبَةَ إِبْرَاهِيْمَ بنِ عُثْمَانَ بنِ خُوَاسْتَى، الإِمَامُ, العَلَمُ, سَيِّدُ الحُفَّاظِ, وَصَاحِبُ الكُتُبِ الكِبَارِ: "المُسْنَدِ" وَ"المُصَنَّفِ" وَ"التَّفْسِيْرِ", أبي بَكْرٍ العَبْسِيُّ مَوْلاَهُمُ, الكُوْفِيُّ.
أَخُو الحَافِظِ عُثْمَانَ بنِ أَبِي شَيْبَةَ، وَالقَاسِمِ بنِ أَبِي شَيْبَةَ الضَّعِيْفِ. فَالحَافِظُ إِبْرَاهِيْمُ بنُ أَبِي بَكْرٍ هُوَ وَلَدُهُ, وَالحَافِظُ أبي جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بنُ عُثْمَانَ هُوَ ابْنُ أَخِيْهِ, فَهُمْ بَيْتُ عِلْمٍ, وَأبي بَكْرٍ: أَجَلُّهُم.
وَهُوَ مِنْ أَقرَانِ: أَحْمَدَ بنِ حَنْبَلٍ, وَإِسْحَاقَ بنِ رَاهْوَيْه, وَعَلِيِّ بنِ المَدِيْنِيِّ فِي السِّنِّ وَالمَوْلِدِ وَالحِفْظِ. وَيَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ أَسَنُّ مِنْهُمْ بِسَنَوَاتٍ.
طَلَبَ أبي بَكْرٍ العِلْمَ وَهُوَ صَبِيٌّ, وَأَكْبَرُ شَيْخٍ لَهُ هُوَ شَرِيْكُ بنُ عَبْدِ اللهِ القَاضِي.
سَمِعَ مِنْهُ، وَمِن أَبِي الأَحْوَصِ سَلاَّمِ بنِ سُلَيْمٍ, وَعَبْدِ السَّلاَمِ بنِ حَرْبٍ, وَعَبْدِ اللهِ بنِ المُبَارَكِ, وَجَرِيْرِ بنِ عَبْدِ الحَمِيْدِ, وَأَبِي خَالِدٍ الأَحْمَرِ, وَسُفْيَانَ بن عيينة, وعلي بن مسهر, وعباد بن العوام، وعبد الله بن إدريس، وَخَلَفِ بنِ خَلِيْفَةَ -الَّذِي يُقَالُ: إِنَّهُ تَابِعِيٌّ- وَعَبْدِ العَزِيْزِ بنِ عَبْدِ الصَّمَدِ العَمِّيِّ, وَعَلِيِّ بنِ هَاشِمِ بنِ البَرِيْدِ, وَعُمَرَ بنِ عُبَيْدٍ الطنافسي, وأخويه مُحَمَّدٍ وَيَعْلَى, وَهُشَيْمِ بنِ بَشِيْرٍ, وَعَبْدِ الأَعْلَى بنِ عَبْدِ الأَعْلَى, وَوَكِيْعِ بنِ الجَرَّاحِ, وَيَحْيَى القَطَّانِ, وَإِسْمَاعِيْلَ بنِ عَيَّاشٍ, وَعَبْدِ الرَّحِيْمِ بنِ سُلَيْمَانَ, وَأَبِي مُعَاوِيَةَ, وَيَزِيْدَ بنِ المِقْدَامِ, وَمَرْحُوْمٍ العطار, وإسماعيل ابن عُلَيَّةَ, وَخَلْقٍ كَثِيْرٍ بِالعِرَاقِ وَالحِجَازِ, وَغَيْرِ ذَلِكَ. وَكَانَ بَحْراً منْ بُحُوْرِ العِلْمِ وَبِهِ يُضرَبُ المَثَلُ فِي قُوَّةِ الحِفْظِ.
حَدَّثَ عَنْهُ: الشَّيْخَانِ, وأبي داود, وابن ماجه, وروى النسائي عن أَصْحَابهِ, وَلاَ شَيْءَ لَهُ فِي "جَامِعِ أَبِي عِيْسَى".
وَرَوَى عَنْهُ أَيْضاً: مُحَمَّدُ بنُ سَعْدٍ الكَاتِبُ, وَمُحَمَّدُ بنُ يَحْيَى, وَأَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ, وَأبي زُرْعَةَ, وَأبي بَكْرٍ بنُ أَبِي عَاصِمٍ, وَبَقِيُّ بنُ مَخْلَدٍ, وَمُحَمَّدُ بنُ وَضَّاحٍ؛ مُحَدِّثَا الأَنْدَلُسِ, وَالحَسَنُ بنُ سُفْيَانَ, وَأبي يَعلَى المَوْصِلِيُّ, وَجَعْفَرٌ الفِرْيَابِيُّ, وَأَحْمَدُ بنُ الحَسَنِ الصُّوْفِيُّ, وَحَامِدُ بنُ شُعَيْبٍ, وَصَالِحٌ جَزَرَةُ, وَالهَيْثَمُ بنُ خَلَفٍ الدُّوْرِيُّ, وَعُبَيْدُ بنُ غَنَّامٍ, وَمُحَمَّدُ بنُ عَبْدُوْسٍ السَّرَّاجُ, وَالبَاغَنْدِيُّ, وَيُوْسُفُ بنُ يَعْقُوْبَ النَّيْسَأبيرِيُّ, وَعَبْدَانُ, وَأبي القَاسِمِ البَغَوِيُّ, وَأُمَمٌ سِوَاهُمْ.
قَالَ يَحْيَى بن عبد الحميد الحماني: أولاد بن أَبِي شَيْبَةَ مِنْ أَهْلِ العِلْمِ كَانُوا يُزَاحِمُونَنَا عِنْدَ كُلِّ مُحَدِّثٍ.
وَقَالَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ: أبي بَكْرٍ صَدُوْقٌ هُوَ أَحَبُّ إِلَيَّ منْ أَخِيْهِ عُثْمَانَ.
وَقَالَ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ اللهِ العِجْلِيُّ: كَانَ أبي بَكْرٍ ثِقَةً حَافِظاً لِلْحَدِيْثِ.
وَقَالَ عَمْرُو بنُ عَلِيٍّ الفَلاَّسُ: مَا رَأَيْتُ أَحَداً أَحْفَظَ مِنْ أَبِي بَكْرٍ بنِ أَبِي شَيْبَةَ قَدِمَ عَلَيْنَا مَعَ عَلِيِّ بنِ المَدِيْنِيِّ فسرد للشيباني أربعمائة حَدِيْثٍ حِفْظاً وَقَامَ.
وَقَالَ الإِمَامُ أبي عُبَيْدٍ: انْتَهَى الحَدِيْثُ إِلَى أَرْبَعَةٍ فَأبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ أَسْرَدَهُمْ لَهُ وَأَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ أَفقَهُهُمْ فِيْهِ وَيَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ أَجْمَعُهُمْ لَهُ وَعَلِيُّ بنُ المَدِيْنِيِّ أَعْلَمُهُمْ بِهِ.
قَالَ مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ بنِ العَلاَءِ الجُرْجَانِيُّ: سَمِعْتُ أَبَا بَكْرٍ بنَ أَبِي شَيْبَةَ وَأَنَا مَعَهُ فِي جَبَّانَةِ كِندَةَ فَقُلْتُ: لَهُ يَا أَبَا بَكْرٍ سَمِعْتَ منْ شَرِيْكٍ وَأَنْت ابْنُ كَم? قَالَ: وَأَنَا ابْنُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ سَنَةً وَأَنَا يَوْمَئِذٍ أَحْفَظُ لِلْحَدِيْثِ مِنِّي اليَوْمَ.
قُلْتُ: صَدَقَ وَاللهِ وَأَينَ حِفظُ المُرَاهِقِ مِنْ حِفْظِ مَنْ هُوَ فِي عَشْرِ الثَّمَانِيْنَ?

قَالَ الجُرْجَانِيُّ: فَسَأَلْتُ يَحْيَى بنَ مَعِيْنٍ عَنْ سَمَاعِ أَبِي بَكْرٍ بنِ أَبِي شَيْبَةَ منْ شَرِيْكٍ فَقَالَ: أبي بَكْرٍ عِنْدَنَا صَدُوْقٌ وَمَا يَحمِلُهُ أَنْ يَقُوْلَ: وَجَدْتُ فِي كِتَابِ أَبِي بِخطِّهِ. وَقَالَ: وَحُدِّثْتُ عَنْ رَوْحِ بنِ عُبَادَةَ بِحَدِيْثِ الدَّجَّالِ وَكُنَّا نَظُنُّهُ سَمِعَهُ مِنْ أَبِي هِشَامٍ الرِّفَاعِيِّ.
قَالَ عَبْدَانُ الأَهْوَازِيُّ: كَانَ أبي بَكْرٍ يَقْعُدُ عِنْدَ الأُسطُوَانَةِ وَأَخُوْهُ وَمُشْكُدَانَةُ وَعَبْدُ اللهِ بنُ البَّرَادِ وَغَيْرُهُمْ كُلُّهُمْ سُكُوتٌ إِلاَّ أَبَا بَكْرٍ فإِنَّهُ يَهْدِرُ.
قَالَ ابْنُ عَدِيٍّ: هِيَ الأُسطُوَانَةُ الَّتِي يَجْلِسُ إِلَيْهَا ابْنُ عُقْدَةَ. فَقَالَ لِيَ ابْنُ عُقْدَةَ هَذِهِ هِيَ أُسطُوَانَةُ عَبْدِ اللهِ بنِ مَسْعُوْدٍ جَلَسَ إِلَيْهَا بَعْدَهُ عَلْقَمَةُ وَبَعدَهُ إِبْرَاهِيْمُ وَبَعدَهُ مَنْصُوْرٌ وَبَعدَهُ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ وَبَعدَهُ وَكِيْعٌ وَبَعدَهُ أبي بَكْرٍ بنُ أبي شيبة وبعده مطين.
وَقَالَ صَالِحُ بنُ مُحَمَّدٍ الحَافِظُ جَزَرَةُ: أَعْلَمُ مَنْ أَدْرَكتُ بِالحَدِيْثِ وَعِلَلِهِ عَلِيُّ بنُ المَدِيْنِيِّ وَأَعْلَمُهُمْ بِتَصْحِيْفِ المَشَايِخِ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ وَأَحْفَظُهُمْ عِنْدَ المُذَاكَرَةِ أبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ.
قَالَ الحَافِظُ أبي العَبَّاسِ بنُ عُقْدَةَ: سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بنَ خِرَاشٍ يَقُوْلُ: سَمِعْتُ أَبَا زُرْعَةَ يَقُوْلُ: مَا رَأَيْتُ أَحْفَظَ مِنْ أَبِي بَكْرٍ بنِ أَبِي شَيْبَةَ فَقُلْتُ: يَا أَبَا زُرْعَةَ فَأَصْحَابُنَا البَغْدَادِيُّونَ? قَالَ: دَعْ أَصْحَابَكَ فَإِنَّهُم أَصْحَابُ مَخَارِيقَ مَا رَأَيْتُ أَحْفَظَ مِنْ أَبِي بَكْرٍ بنِ أَبِي شَيْبَةَ.
قَالَ الخَطِيْبُ: كَانَ أبي بكر متقنًا حافظًا صنف المسند والأحكام والتفسير وَحَدَّثَ بِبَغْدَادَ هُوَ وَأَخَوَاهُ القَاسِمُ وَعُثْمَانُ.
قَالَ إِبْرَاهِيْمُ نِفْطَوَيْه: فِي سَنَةِ أَرْبَعٍ وَثَلاَثِيْنَ وَمائَتَيْنِ أَشْخَصَ المُتَوَكِّلُ الفُقَهَاءَ وَالمُحَدِّثِيْنَ, فَكَانَ فِيْهِم مُصْعَبُ بنُ عَبْدِ اللهِ الزُّبَيْرِيُّ, وَإِسْحَاقُ بنُ أَبِي إِسْرَائِيْلَ, وَإِبْرَاهِيْمُ بنُ عَبْدِ اللهِ الهَرَوِيُّ, وَأبي بَكْرٍ, وَعُثْمَانُ ابْنَا أَبِي شَيْبَةَ, وَكَانَا مِنَ الحُفَّاظِ. فَقُسِمَتْ بَينَهُمُ الجَوَائِزُ وَأَمَرَهُمُ المُتَوَكِّلُ أَنْ يُحَدِّثُوا بِالأَحَادِيْثِ الَّتِي فِيْهَا الرَّدُّ عَلَى المُعْتَزِلَةِ وَالجَهْمِيَّةِ قَالَ: فَجَلَسَ عُثْمَانُ فِي مَدِيْنَةِ المَنْصُوْرِ وَاجْتَمَعَ عَلَيْهِ نَحْوٌ منْ ثَلاَثِيْنَ أَلفاً وَجَلَسَ أبي بَكْرٍ فِي مَسْجِدِ الرُّصَافَةِ, وَكَانَ أَشَدَّ تَقَدُّماً منْ أَخِيْهِ اجْتَمَعَ عَلَيْهِ نَحْوٌ مِنْ ثَلاَثِيْنَ أَلفاً.
قُلْتُ: وَكَانَ أبي بَكْرٍ قَوِيَّ النَّفْسِ بِحَيْثُ إِنَّهُ اسْتَنكَرَ حَدِيْثاً تَفَرَّدَ بِهِ يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ عَنْ حَفْصِ بنِ غِيَاثٍ فَقَالَ: مِنْ أَيْنَ لَهُ هَذَا? فَهَذِهِ كُتُبُ حَفْصٍ مَا فِيْهَا هَذَا الحَدِيْثَ.
أَخْبَرَنَا أبي الفَضْلِ أَحْمَدُ بنُ هبَةِ اللهِ بنِ أَحْمَدَ الدِّمَشْقِيُّ قِرَاءةً عَلَيْهِ غَيْرَ مَرَّةٍ، أَنْبَأَنَا عَبْدُ المُعِزِّ بنُ مُحَمَّدٍ الهَرَوِيُّ، أَخْبَرَنَا زَاهِرُ بنُ طاهر سنة سبع وعشرين وخمسمائة بِهَرَاةَ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ حَمْدُوْنَ السُّلَمِيُّ وَأَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ المُعِزِّ، أَخْبَرَنَا زَاهِرٌ وَتَمِيْمُ بنُ أَبِي سَعِيْدٍ، قَالاَ: أَخْبَرَنَا أبي سَعْدٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الكنجروذي, قال: أَخْبَرَنَا أبي عَمْرٍو بنُ حَمْدَانَ، أَخْبَرَنَا أبي يَعْلَى المَوْصِلِيُّ، حَدَّثَنَا أبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ بِشْرٍ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: ذُكِرَ لِرَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الهِلاَلُ, فَقَالَ: "إِذَا رَأَيْتُمُوْهُ فَصُوْمُوا وَإِذَا رَأَيْتُمُوْهُ فَأَفْطِرُوا فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَعُدُّوا ثَلاَثِيْنَ".
هَذَا حَدِيْثٌ صَحِيْحٌ, غَرِيْبٌ. تَفَرَّدَ بِهِ: أبي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ وَلَمْ يَرْوِهِ عَنْهُ سِوَى عُبَيْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ وَلاَ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ سِوَى مُحَمَّدِ بنِ بِشْرٍ العَبْدِيِّ, فِيْمَا عَلِمْتُ.
أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ عَنْ أَبِي بَكْرٍ عَنْهُ، فَوَقَعَ مُوَافَقَةً عَالِيَةً وَلَمْ يَرْوِهِ أَحَدٌ مِنَ السُّنَنِ سِوَى النَّسَائِيِّ فَرَوَاهُ عَنْ أَبِي بَكْرٍ أَحْمَدَ بنِ عَلِيٍّ المَرْوَزيِّ عَنِ ابْنِ أَبِي شَيْبَةَ, فَوَقَعَ لَنَا بَدَلاً بِعُلُوِّ دَرَجَتَيْنِ.
أَخْبَرَنَا عَبْدُ الحَافِظِ بنُ بَدْرَانَ وَيُوْسُفُ بنُ أَحْمَدَ, قَالاَ: أَخْبَرَنَا مُوْسَى بنُ عَبْدِ القَادِرِ، حَدَّثَنَا سَعِيْدُ بنُ أَحْمَدَ، أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ البُنْدَارُ، أَخْبَرَنَا أبي طَاهِرٍ المُخَلِّصُ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا أبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا أبي خَالِدٍ الأَحْمَرُ سُلَيْمَانُ بنُ حَيَّانَ عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِي عُثْمَانَ عَنْ أُسَامَةَ بنِ زَيْدٍ قَالَ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَا تَرَكْتُ عَلَى أُمَّتِي بَعْدِي فتنة أضر على الرجال من النساء".
وَبِهِ، أَخْبَرَنَا أبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا حُمَيْدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيْهِ سَمِعْتُ أُسَامَةَ بنَ زَيْدٍ وَسُئِلَ كَيْفَ كَانَ يَسِيْرُ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حِيْنَ دَفَعَ مِنْ عَرَفَاتَ? قَالَ: كَانَ يَسِيْرُ العَنَقَ فَإِذَا وَجَدَ فَجوَةً نَصَّ. قَالَ: هِشَامٌ وَالنَّصُّ أَرفَعُ مِنَ العَنَقِ. أَخْرَجَهُمَا مُسْلِمٌ3، عَنْ أَبِي بَكْرٍ فَوَافَقْنَاهُ.
أَنْبَأَنَا ابْنُ عَلاَّنَ، حَدَّثَنَا الكِنْدِيُّ، أَخْبَرَنَا القَزَّازُ، أَخْبَرَنَا أبي بَكْرٍ الخَطِيْبُ، أَخْبَرَنَا
أَحْمَدُ بنُ عَلِيٍّ المُحْتَسِبُ، عَنْ مُحَمَّدِ بنِ عِمْرَانَ الكَاتِبِ, حَدَّثَنِي عُمَرُ بنُ عَلِيٍّ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ المُرَبَّعِ, سَمِعْتُ أَبَا عُبَيْدٍ يَقُوْلُ: رَبَّانِيُّو الحَدِيْثِ أَرْبَعَةٌ: فَأَعلَمَهُمْ بِالحَلاَلِ وَالحَرَامِ: أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ, وَأَحْسَنُهُمْ سِيَاقَةً لِلْحَدِيْثِ وَأَدَاءً: عَلِيُّ بنُ المَدِيْنِيِّ وَأَحْسَنُهُمْ وَضْعاً لِكِتَابٍ: أبي بَكْرٍ بنُ أَبِي شَيْبَةَ, وَأَعلَمُهُمْ بِصَحِيْحِ الحَدِيْثِ وَسَقِيمِهِ: يَحْيَى بنُ مَعِيْنٍ.
قَالَ البُخَارِيُّ، وَمُطَيَّنٌ: مَاتَ أبي بكر في المحرم سنة خمس وَثَلاَثِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
قُلْتُ: آخِرُ مَنْ رَوَى عَنْهُ: أبي عَمْرٍو يُوْسُفُ بنُ يَعْقُوْبَ النَّيْسَأبيرِيُّ, وَبَقِيَ إلى سنة بضع وعشرين وثلاثمائة.
وَقَدْ خَلَفَ أَبَا بَكْرٍ وَلَدُهُ الحَافِظُ الثَّبْتُ: إِبْرَاهِيْمُ بنُ عَبْدِ اللهِ
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

 

أَبُو بكر بن أبي شيبَة عبد الله بن مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم بن عُثْمَان الْعَبْسِي مَوْلَاهُم الْكُوفِي الْحَافِظ
روى عَن شريك وهشيم وَابْن الْمُبَارك وَابْن عُيَيْنَة وغندر وَخلق
وَعنهُ البُخَارِيّ وَمُسلم وَأَبُو دَاوُد وَابْن مَاجَه وَأَبُو زرْعَة وَأَبُو حَاتِم وَأَبُو يعلي وَخلق مَاتَ فِي الْمحرم سنة خمس وَثَلَاثِينَ وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

عبد الله بن مُحَمَّد بن أبي شيبَة أَبُو بكر الْعَبْسِي وَاسم أبي شيبَة إِبْرَاهِيم بن عُثْمَان
مَاتَ سنة خمس وَثَلَاثِينَ وَمِائَتَيْنِ وَكَانَ متقنا حَافِظًا دينا مِمَّن كتب وصنف وَجمع
روى عَن إِسْمَاعِيل بن علية فِي الْإِيمَان أبي الأخوص فِي الْإِيمَان وَأبي مُعَاوِيَة وغندر ووكيع وَحَفْص بن غياث وسُفْيَان بن عُيَيْنَة وعبد الله بن نمير وَأبي أُسَامَة وَمُحَمّد بن بشر وَيحيى بن زَكَرِيَّا بن أبي زَائِدَة وَعلي بن مسْهر وَأبي خَالِد الْأَحْمَر وَمصْعَب بن الْمِقْدَام وَأنس بن حَرْب وَالْحُسَيْن بن مُوسَى وعبد الله بن إِدْرِيس وَعَبدَة بن سُلَيْمَان وَمُحَمّد بن فُضَيْل وَإِسْحَاق الْأَزْرَق وَيزِيد بن هَارُون وجعفر بن عون وَعَفَّان وَيحيى بن أبي بكر وَزيد بن الحبان وهشيم فِي الْوضُوء وَجَرِير وَمُعَاوِيَة بن عَمْرو وعبد الرحيم بن سُلَيْمَان وَأبي نعيم فِي الصَّلَاة وَيحيى بن آدم وحسين بن عَليّ الْجعْفِيّ وَيحيى الْقطَّان وَشريك وَأبي دَاوُد الطَّيَالِسِيّ وَعباد بن الْعَوام وهَاشِم بن الْقَاسِم فِي الصَّلَاة وزَكَرِيا بن أبي عدي وشبابة وَمُعَاوِيَة بن هِشَام وَالقَاسِم بن مَالك الْمُزنِيّ ومعاذ بن معَاذ وحاتم بن إِسْمَاعِيل فِي الصَّلَاة وخَالِد بن مخلد فِي الْجَنَائِز وَغَيرهَا وعبد الله بن الْمُبَارك فِي الْجَنَائِز وَأبي أَحْمد الزبيرِي فِي الْجَنَائِز وَمُحَمّد بن عبيد الطنافسي فِي الْجَنَائِز وقيبصة بن عقبَة فِي الْجَنَائِز وَأحمد بن إِسْحَاق الْحَضْرَمِيّ فِي الزَّكَاة والمتعمر بن سُلَيْمَان فِي الصَّوْم وعبيد الله بن مُوسَى فِي الصَّوْم وَمُحَمّد بن سَابق فِي الصَّوْم ويعلى بن مَنْصُور فِي الْحَج وَحميد بن عبد الرحمن فِي الْحَج ويعلى أبي المحياة ومروان بن مُعَاوِيَة فِي النِّكَاح وَيحيى بن إِسْحَاق فِي النِّكَاح وَعقبَة بن خَالِد فِي النِّكَاح وعبد الوهاب الثَّقَفِيّ فِي الْحُدُود قَالَ فِي الْفَضَائِل وجدت فِي كتابي عَن أبي أُسَامَة وَعبيد بن سعيد فِي الْجِهَاد واللباس وعبد الرحمن بن مهْدي فِي الْأَطْعِمَة والطب وَخلف بن خَليفَة فِي الْأَطْعِمَة وَالْأسود بن عَامر فِي صفة النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَأبي دَاوُد الْحَفرِي فِي ذكر عِيسَى ويعلى بن عبيد فِي الْفَضَائِل ومرحوم بن عبد العزيز فِي الدُّعَاء وَمُحَمّد بن أبي عُبَيْدَة بن معن وَعِيسَى بن يُونُس فِي صفة الْحَشْر.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

عبد الله بن محمد بن أبي شيبة العبسي، مولاهم، الكوفي، أبو بكر:
حافظ للحديث. له فيه كتب، منها " المسند " و " المصنف في الأحاديث والآثار - ط " خمسة أجزاء، و " الإيمان - ط " وكتاب " الزكاة - ط "  .

-الاعلام للزركلي-

 

 

 


كتبه

  • مسند ابن أبي شيبة
  • كتاب المغازي لابن أبي شيبة
  • المصنف
  • المسند
  • الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار
  • الزكاة
  • التفسير
  • الإيمان
  • الإخلاص والنية
  • الأدب
  • إمام محدث فقيه
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • محدث حافظ
  • مصنف
  • ممن روى له البخاري ومسلم
  • مولى

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021