الربيع بن نافع الحلبي أبي توبة

مشاركة

الولادة150 هـ
الوفاة241 هـ
العمر91
أماكن الإقامة
  • الكوفة-العراق
  • طرسوس-تركيا

الأساتذة


نبذة

أبي توبة الحلبي الإِمَامُ، الثِّقَةُ، الحَافِظُ، بَقِيَّةُ المَشَايِخِ، أبي تَوْبَةَ الرَّبِيْعُ بنُ نَافِعٍ الحَلَبِيُّ، نَزِيْلُ طَرَسُوْسَ الَّتِي هِيَ اليَوْمَ مِنْ بِلاَدِ الأَرْمَنِ. مَوْلِدُهُ: فِي حُدُوْدِ الخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ. سَمِعَ مِنْ: مُعَاوِيَةَ بنِ سَلاَّمٍ, وَمُحَمَّدِ بنِ مُهَاجِرٍ, والهيثم بن حُمَيْدٍ, وَيَحْيَى بنِ حَمْزَةَ القَاضِي, وَشَرِيْكٍ القَاضِي, وَإِسْمَاعِيْلَ بنِ عَيَّاشٍ, وَالحَكَمِ بنِ ظُهَيْرٍ, وَيَزِيْدَ بنِ المِقْدَامِ, وَابْنِ المُبَارَكِ, وَأَبِي المَلِيْحِ الرَّقِّيِّ, وَعُبَيْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ, وَإِبْرَاهِيْمَ بنِ سَعْدٍ, وَأَبِي الأَحْوَصِ، وَطَبَقَتِهِم.


الترجمة

الرّبيع بن نَافِع أَبُو تَوْبَة الْحلَبِي
سكان طرسوس مَاتَ بعد سنة عشْرين وَمِائَتَيْنِ
روى عَن مُعَاوِيَة بن سَلام فِي الْوضُوء وَالصَّلَاة وَالزَّكَاة وَغَيرهَا
روى عَنهُ الْحسن الْحلْوانِي.
رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

أبي توبة الحلبي الإِمَامُ، الثِّقَةُ، الحَافِظُ، بَقِيَّةُ المَشَايِخِ، أبي تَوْبَةَ الرَّبِيْعُ بنُ نَافِعٍ الحَلَبِيُّ، نَزِيْلُ طَرَسُوْسَ الَّتِي هِيَ اليَوْمَ مِنْ بِلاَدِ الأَرْمَنِ.
مَوْلِدُهُ: فِي حُدُوْدِ الخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ.
سَمِعَ مِنْ: مُعَاوِيَةَ بنِ سَلاَّمٍ, وَمُحَمَّدِ بنِ مُهَاجِرٍ, والهيثم بن حُمَيْدٍ, وَيَحْيَى بنِ حَمْزَةَ القَاضِي, وَشَرِيْكٍ القَاضِي, وَإِسْمَاعِيْلَ بنِ عَيَّاشٍ, وَالحَكَمِ بنِ ظُهَيْرٍ, وَيَزِيْدَ بنِ المِقْدَامِ, وَابْنِ المُبَارَكِ, وَأَبِي المَلِيْحِ الرَّقِّيِّ, وَعُبَيْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ, وَإِبْرَاهِيْمَ بنِ سَعْدٍ, وَأَبِي الأَحْوَصِ، وَطَبَقَتِهِم.
وَوَعَى عِلْماً جَمّاً، وَعُمِّرَ دَهْراً، وَارتَحَلُوا إِلَيْهِ.
حَدَّثَ عَنْهُ: أبي مُحَمَّدٍ الدَّارِمِيُّ, وَأبي حَاتِمٍ, وَأبي دَاوُدَ فِي "سُنَنِهِ", وَيَزِيْدُ بنُ جَهْوَرٍ الطَّرَسُوْسِيُّ, وَإِبْرَاهِيْمُ بنُ سَعِيْدٍ الجَوْهَرِيُّ, وَزُهَيْرُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ قُمَيْرٍ, وَأَحْمَدُ بنُ خُلَيْدٍ الحَلَبِيُّ, وَيَعْقُوْبُ الفَسَوِيُّ، وَمِنْ أَقْرَانِهِ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ، وَغَيْرُهُ.
وَحَدَّثَ: البُخَارِيُّ, وَمُسْلِمٌ, وَالنَّسَائِيُّ, وَالقَزْوِيْنِيُّ فِي كُتُبِهِم، عَنْ رَجُلٍ عَنْهُ.
قَالَ أبي حَاتِمٍ: ثِقَةٌ، حُجَّةٌ.
وَقَالَ أبي دَاوُدَ: قَدِمَ أبي تَوْبَةَ الكُوْفَةَ، وَلَمْ يَرْحَلْ إِلَى البَصْرَةِ، وَكَانَ يَحْفَظُ الطِّوَالَ يَجِيْءُ بِهَا, وَرَأَيْتُهُ يَمْشِي حَافِياً وَعَلَى رَأْسِهِ الطَّوِيْلَةُ. قَالَ: وَكَانَ يُقَالُ: إِنَّهُ مِنَ الأَبْدَالِ -رَحِمَهُ اللهُ.
قُلْتُ: هُوَ آخِرُ مَنْ حَدَّثَ عَنْ مُعَاوِيَةَ بنِ سَلاَّمٍ.
قَالَ النَّسَائِيُّ: لَمْ يَكُنْ بِهِ بَأْسٌ.
وَقَالَ الفَسَوِيُّ: كَانَ لاَ بَأْسَ بِهِ، توفي سنة إحدى وَأَرْبَعِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
قُلْتُ: كَانَ مِنْ أَبْنَاءِ التِّسْعِيْنَ، وَإِنَّمَا قَدَّمْتُ تَرْجَمَتَهُ لِقِدَمِهِ وَنُبلِهِ، وَلِذَلِكَ مَا أَزَالُ مُتَرَدِّداً فِي الكَهْلِ القَدِيْمِ المَوْتِ، وَفِي المُعَمَّرِ الَّذِي تأخر.
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

 

أَبُو تَوْبَة الرّبيع بن نَافِع الْحلَبِي
سكن طرطوس

روى عَن إِبْرَاهِيم بن سعد وَأبي إِسْحَاق الْفَزارِيّ وَإِسْمَاعِيل بن عَيَّاش وَابْن عُيَيْنَة وَابْن الْمُبَارك
وَعنهُ أَبُو دَاوُد وَإِبْرَاهِيم بن سعيد الْجَوْهَرِي وَابْن فيل وَالْحسن بن عَليّ الْحلْوانِي والدارمي وَأَبُو حَاتِم
قَالَ أَبُو دَاوُد كَانَ أَبُو تَوْبَة يحفظ الطوَال وَكَانَ يُقَال إِنَّه من الأبدال مَاتَ سنة إِحْدَى وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

الرّبيع بن نَافِع أبي تَوْبَة
قَالَ ابْن أَبى حَاتِم حَدثنَا على بن الْحُسَيْن سَمِعت أَبَا تَوْبَة الرّبيع بن نَافِع قَالَ لِأَحْمَد ابْن حَنْبَل إِنَّا قد لَقينَا من ضعف أهل الْعرَاق فى السّنة فإيش تَقول فِيمَن زعم أَن الْقرَان مَخْلُوق فَقَالَ أَقُول إِنَّه كَافِر
قَالَ قلت مَا تَقول فى دَمه
قَالَ حَلَال بعد أَن يُسْتَتَاب
قَالَ أبي تَوْبَة لَا يُسْتَتَاب وَلكنه يقتل

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.

 

يوجد له ترجمة في كتاب: (بغية الطلب في تاريخ حلب - لكمال الدين ابن العديم)
 


  • ثقة
  • حجة
  • حنبلي
  • عالم
  • ليس به بأس
  • محدث حافظ
  • مستمع
  • معمر
  • ممن روى له البخاري ومسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021