محمد بن أحمد بن إسماعيل أبي الحسين ابن سمعون

"ابن سمعون"

مشاركة

الولادةبغداد-العراق عام 300 هـ
الوفاةبغداد-العراق عام 387 هـ
العمر87
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق

نبذة

محَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِسْمَاعِيل بْنِ عَنْبَسِ بن إسماعيل، أبو الحسين الواعظ، المعروف بابن سمعون: كان واحد دهره، وفريد عصره، في الكلام على علم الخواطر والإشارات ولسان الوعظ. دوّن الناس حكمته وجمعوا كلامه. وحدث عن عَبْد اللَّه بْنُ أَبِي دَاوُد السجستاني، وأحمد بن مُحَمَّدِ بن سلم المخرمي، ومحمد بن مخلد الدوري ومحمد ابن جعفر المطيري. ومحمد بن محمد بن أبي حذيفة، وأحمد بن سليمان بن زيان الدمشقيين،


الترجمة

محَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِسْمَاعِيل بْنِ عَنْبَسِ بن إسماعيل، أبو الحسين الواعظ، المعروف بابن سمعون:
كان واحد دهره، وفريد عصره، في الكلام على علم الخواطر والإشارات ولسان الوعظ. دوّن الناس حكمته وجمعوا كلامه. وحدث عن عَبْد اللَّه بْنُ أَبِي دَاوُد السجستاني، وأحمد بن مُحَمَّدِ بن سلم المخرمي، ومحمد بن مخلد الدوري ومحمد ابن جعفر المطيري. ومحمد بن محمد بن أبي حذيفة، وأحمد بن سليمان بن زيان الدمشقيين، وعمر بن الحسن الشيباني. حَدَّثَنَا عنه: حمزة بن مُحَمَّدِ بْنِ طاهر الدقاق والقاضي أبو على بن موسى الهاشمي، والحسن بن محمد الخلال، وأبو بكر الطّاهري، وعبد العزيز بن علي الأزجي، وغيرهم. وكان بعض شيوخنا إذا حدث عنه قَالَ: حَدَّثَنَا الشيخ الجليل المنطق بالحكمة أبو الحسين بن سمعون.
أخبرني عبد العزيز بن على قال نبأنا أَبُو الْحُسَيْنِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ سَمْعُونَ الواعظ إملاء قال نبأنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ الأَشْعَثِ سَنَةَ أربع عشرة وثلاثمائة قال نبأنا مَحْمُودُ بْنُ خَالِدٍ وَعَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ. قَالا: نبأنا الوليد قال نبأنا ابْنُ جَابِرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ رَبٍّ. يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّهُ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلا بَلاءٌ وَفِتْنَةٌ »
. قَالَ لي عبد العزيز: ذكر لنا ابن سمعون أن جده إسماعيل كسر اسمه فقيل سمعون.
حَدَّثَنِي الحسن بن أبي طالب قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْحُسَيْن بْن سمعون يَقُولُ: ولدت في سنة ثلاثمائة.
حَدَّثَنَا أبو بكر أحمد بن محمد بن غالب البرقاني قَالَ قلت لأبي الحسين بن سمعون: أيها الشيخ وأنت تدعو الناس إلى الزهد في الدنيا والترك لها، وتلبس أحسن الثياب، وتأكل أطيب الطعام فكيف هذا؟ فقال: كل ما يصلحك لله فافعله إذا صلح حالك مع الله بلبس لين الثياب، وأكل طيب الطعام، فلا يضرك.
حَدَّثَنِي الْحَسَن بن مُحَمَّد الخلال قَالَ: قَالَ لي أبو الحسين سمعون: ما اسمك؟
فقلت: حسن. فقال: قد أعطاك الله الاسم فاسأله أن يعطيك المعنى.
حَدَّثَنَا أَبُو طَاهِرٍ عَبْد الْوَاحِدِ بْن عُمَر بْن المظفر الملاح. قَالَ سمعت ابن سمعون يقول: رأيت المعاصي نذالة، فتركتها مروءة، فاستحالت ديانة.
حَدَّثَنَا أبو بكر محمد بن محمد الطاهري. قَالَ سمعت أبا الحسين بن سمعون يذكر أنه خرج من مدينة رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قاصدا بيت المقدس، وحمل في صحبته تمرا صيحانيا، فلما وصل إلى بيت المقدس ترك التمر مع غيره من الطعام في الموضع الذي يأوي إليه، ثم طالبته نفسه بأكل الرطب فأقبل عليها باللائمة. وَقَالَ: من أين لنا في هذا الموضع رطب؟ فلما كان وقت الإفطار عمد إلي التمر ليأكل منه فوجد رطبا صيحانيا: فلم يأكل منه شيئا، ثم عاد إليه في العشية فوجده تمرا على حالته الأولى، فأكل منه أو كما قال.
سمعت أبا الحسين أحمد بن على بن الحسين بن البادا يقول سمعت أبا الفتح القواس يقول: لحقتني إضاقة وقتا من الزمان، فنظرت فلم أجد في البيت غير قوس لي وخفين كنت ألبسهما، فأصبحت وقد عزمت على بيعهما؛ وكان يوم مجلس أبي الحسين بن سمعون. فقلت في نفسي: أحضر المجلس ثم انصرف فأبيع الخفين والقوس قَالَ: وكان القواس قل ما يتخلف عن حضور مجلس ابن سمعون.
قَالَ أبو الفتح: فحضرت المجلس فلما أردت الانصراف، ناداني أبو الحسين: يا أبا الفتح، لا تبع الخفين ولا تبع القوس فأن الله سيأتيك برزق من عنده. أو كما قَالَ.
حَدَّثَنِي رئيس الرؤساء شرف الوزراء أبو القاسم علي بن الحسن قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو طاهر مُحَمَّد بْن عَلِيّ بْن العلاف. قَالَ: حضرت أبا الحسين بن سمعون يوما في مجلس الوعظ وهو جالس على كرسيه يتكلم، وكان أبو الفتح القواس جالسا إلى جنب الكرسي فغشيه النعاس فنام، فأمسك أبو الحسين عن الكلام ساعة حتى استيقظ أبو الفتح ورفع رأسه. فقال له أبو الحسين: رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في نومك؟
قَالَ: نعم: فقال أبو الحسين: لذلك أمسكت عن الكلام خوفا من أن تنزعج وتنقطع عما كنت فيه. أو كما قَالَ: وَحَدَّثَنِي رئيس الرؤساء أيضا. قَالَ حكى لي أبو على بن موسى الهاشمي قَالَ حكى لي دجى مولى الطائع لله. قَالَ: أمرني الطائع لله بأن أوجه إلى ابن سمعون فاحضره دار الخلافة، ورأيت الطائع على صفة من الغضب. وكان يتقي في تلك الحال، لأنه كان ذا حدة فبعثت إلى ابن سمعون وأنا مشغول القلب لأجله، فلما حضر أعلمت الطائع حضوره، فجلس مجلسه فأذن له فدخل وسلم عليه بالخلافة، ثم أخذ في وعظه فأول ما ابتدأ به أن قَالَ: روى عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه وذكر عنه خبرا وأحاديث بعده ثم قَالَ: روى عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ كرم الله وجهه وذكر عنه خبرا. ولم يزل يجري في ميدان الوعظ حتى بكى الطائع وسمع شهيقه، وابتل منديل بين يديه بدموعه، فأمسك ابن سمعون حينئذ. ودفع إلي الطائع درجا فيه طيب وغيره فدفعته إليه وانصرف. وعدت إلى حضرة الطائع فقلت: يا مولاي رأيتك على صفة من شدة الغضب على ابن سمعون، ثم انتقلت عن تلك الصفة عند حضوره. فما السبب؟ فقال: رفع إلي أنه ينتقص علي بن أبي طالب فأحببت أن أتيقن ذاك لأقابله عليه إن صح ذلك منه، فلما حضر بين يدي افتتح كلامه بذكر علي بن أبي طالب والصلاة عليه، وأعاد وبدأ في ذلك وقد كان له مندوحة في الرواية عن غيره وترك الابتداء به، فعلمت أنه وفق لما تزول به عنه الظنة، وتبرأ ساحته عندي، ولعله كوشف بذلك. أو كما قَالَ.
أَخْبَرَنِي الحَسَن بْن غالب بْن المبارك المقرئ قَالَ سمعت أبا الفضل التميمي يقول سمعت أبا بكر الأصبهاني- وكان خادم الشبلي. قَالَ: كنت بين يدي الشبلي في الجامع يوم الجمعة، فدخل أبو الحسين بن سمعون وهو صبي، وعلى رأسه قلنسوة بشفاشك مطلس بفوطة، فجاز علينا وما سلم، فنظر الشبلي إلى ظهره. وَقَالَ: يا أبا بكر تدري أيش لله في هذا الفتى من الذخائر؟.
أَخْبَرَنَا أبو نعيم الحافظ قَالَ: توفي أبو الحسين بن سمعون في ذي القعدة أو ذي الحجة سنة سبع وثمانين وثلاثمائة، الشك من أبي نعيم.
أَخْبَرَنَا أَحْمَد بن مُحَمَّد العتيقي. قَالَ: سنة سبع وثمانين وثلاثمائة، فيها توفي أبو الحسين بن سمعون الواعظ يوم النصف من ذي القعدة، وكان ثقة مأمونا.
قال المؤلف : ذكر لي غير العتيقي أنه توفي يوم الخميس الرابع عشر من ذي القعدة، ودفن في داره في شارع العتابيين ، فلم يزل هناك حتى نقل يوم الخميس الحادي عشر من رجب سنة ست وعشرين وأربع مائة، فدفن بباب حرب. وقيل لي إن أكفانه لم تكن بليت بعد. [العتابيين: نسبة إلى محلة يقال لها «العتابيين» بالجانب الغربي لبغداد. (الأنساب 8/37)]

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

مُحَمَّد بن أَحْمد بن إِسْمَاعِيل بن عَنْبَس أبي الْحُسَيْن الْمَعْرُوف بِابْن سمعون كَانَ وَاحِد دهره وفريد عصره فِي الْكَلَام على علم الخواطر والإشارات دون النَّاس حِكْمَة
سمع من عبد الله بن أبي دَاوُد السجسْتانِي وَمُحَمّد بن صاعد وَمُحَمّد بن جَعْفَر الطَّبَرِيّ فِي آخَرين
حدث عَنهُ القَاضِي ابْن أبي مُوسَى وَأبي مُحَمَّد الْخلال وَعبد الْعَزِيز الْأَزجيّ وَقَرَأَ الخرقى على مُصَنفه قَالَ البرقاني قلت لأبي الْحُسَيْن ابْن سمعون أَيهَا الشَّيْخ تَدْعُو النَّاس إِلَى الزّهْد فِي الدُّنْيَا وَتركهَا وتلبس أحسن الثِّيَاب وتأكل أطيب الطَّعَام فَكيف هَذَا فَقَالَ كل مَا يصلحك لله فافعله
وَقَالَ لرجل مَا اسْمك قَالَ حسن قَالَ قد أَعْطَاك الله الِاسْم فسله يعطيك الْمَعْنى وَقَالَ رَأَيْت الْمعاصِي نذله فتركتها مُرُوءَة فاستحالت ديانَة
وَلما اتَّصَلت الْفِتْنَة بَين أهل السّنة والشيعة فَأمر عضد الدولة مناديا فَنَادَى لَا يقصن أحد فِي جَامع وَلَا طَرِيق
فَرفع إِلَيْهِ أَن أَبَا الْحُسَيْن بن سمعون جلس على كرسيه فِي يَوْم الْجُمُعَة بِجَامِع الْمَنْصُور وَتكلم على النَّاس فَأمر بإحضاره بَين يَدَيْهِ فَلَمَّا دنا من الْمَكَان الَّذِي كَانَ جَالِسا فِيهِ عضد الدولة قيل لَهُ قف مَكَانك فَإِذا دخلت فَسلم بخشوع وخضوع فَلَمَّا دخل عَلَيْهِ فَإِذا هُوَ وَاقِف إِلَى جَانب من دخل فتحول وَجهه نَحْو دَار بختيار وَقَرَأَ (وَكَذَلِكَ أَخذ رَبك إِذا أَخذ الْقرى وَهِي ظالمة إِن أَخذه أَلِيم شَدِيد) ثمَّ حول وَجهه إِلَى الْملك وَقَرَأَ (ثمَّ جَعَلْنَاكُمْ خلائف فِي الأَرْض من بعدهمْ لنَنْظُر كَيفَ تَعْمَلُونَ) ثمَّ أَخذ فِي الْوَعْظ فَأتى بالعجب فَدَمَعَتْ عين الْملك وَمَا رَأَيْت ذَلِك مِنْهُ قطّ وراجع أبي الْحُسَيْن فَخرج وَمضى إِلَى حجرته فَقَالَ الْملك امْضِ إِلَى بَيت المَال وَخذ ثَلَاثَة آلَاف دِرْهَم وَإِلَى خزانَة الْكسْوَة وَخذ مِنْهَا عشرَة أَثوَاب وادفع الْجَمِيع إِلَيْهِ فَإِن امْتنع فَقل فرقها فِي فُقَرَاء أَصْحَابك فَإِن قبلهَا فجئني بِرَأْسِهِ فَاشْتَدَّ جزعي وخشيت أَن يكون هَلَاكه على يَدي فَفعلت وجئته بِمَا أَمر وَقلت لَهُ ذَلِك

فَامْتنعَ من قبُولهَا وَقَالَ وَأَصْحَابه إِلَى هَذَا أفقر من أَصْحَابِي فعدت فَأَخْبَرته فَقَالَ الْحَمد لله الَّذِي سلمنَا مِنْهُ وَسلمهُ منا مَاتَ يَوْم النّصْف من ذِي الْقعدَة سنة سبع وَثَمَانِينَ وثلاثمائة وَدفن بداره ثمَّ نقل بعد مُدَّة إِلَى مَقْبرَة الإِمَام أَحْمد رَضِي الله عَنهُ

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.

الشَّيْخُ الإِمَامُ الوَاعِظُ الكَبِيْرُ المُحَدِّثُ, أَبُو الحُسَيْنِ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ إِسْمَاعِيْلَ بنِ عَنْبَسٍ البَغْدَادِيُّ, شَيْخُ زَمَانِهِ بِبَغْدَادَ.
مَوْلِدُهُ سَنَةَ ثَلاَثِ مائَةٍ.
وَسَمْعُوْنَ: هُوَ لقبُ جدِّهِ إِسْمَاعِيْلَ.
سَمِعَ أَبَا بَكْرٍ بنَ أَبِي دَاوُدَ, وَهُوَ أَعْلَى شَيْخٍ لَهُ، وَمُحَمَّدَ بنَ مَخْلَدٍ العَطَّارَ، وَمُحَمَّدَ بنَ عَمْرِو بنِ البَخْتَرِيَّ, وَأَحْمَدَ بنَ سُلَيْمَانَ بنِ زَبَّانَ الدِّمَشْقِيَّ, وَمُحَمَّدَ بنَ مُحَمَّدِ بنِ أَبِي حُذَيْفَةَ، وَعِدَّةً, أَمْلَى عَنْهُمْ عِشْرِيْنَ مَجْلِساً, سمعناها عالية.
حدث عنه: أبو عبد الرحمن السلمي، وعلي بن طلحة المقرئ, وَالحَسَنُ بنُ مُحَمَّدٍ الخَلاَّلُ، وَأَبُو طَالِبٍ العُشَارِيُّ, وَأَبُو الحُسَيْنِ بنُ الأَبَنُوْسِيُّ, وَخَدِيْجَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ الشَّاهجَانيَّةُ، وَأَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ حَمَّدُوْهُ الحَنْبَلِيُّ, وَآخرُوْنَ.
وجدُّ أَبِيهِ عَنْبَسُ -بِنُوْنٍ سَاكِنَةٍ- هُوَ عَنْبَسُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ القَزَّازُ, رَوَى عَنْ: شُعَيْبِ بنِ حَرْبٍ, لَحِقَهُ مُحَمَّدُ بنُ مخلد.

قَالَ السُّلَمِيُّ: هُوَ مِنْ مَشَايِخِ البَغْدَادِيِّيْنَ, لَهُ لِسَانٌ عالٍ فِي هَذِهِ العُلُومِ, لاَ يَنْتَمِي إِلَى أُسْتَاذٍ، وَهُوَ لِسَانُ الوَقْتِ, وَالمرجوعُ إِلَيْهِ فِي آدَابِ المُعَامَلاَتِ, يَرجعُ إِلَى فُنُوْنٍ مِنَ العِلْمِ.
وَقَالَ الخَطِيْبُ: كَانَ أَوْحَدَ دَهْرِهِ, وَفَرْدَ عَصْرِهِ فِي الكَلاَمِ عَلَى عِلْمِ الخَوَاطِرِ, دوَّنَ النَّاسُ حِكَمَه، وَجمعُوا كلاَمَهُ, وَكَانَ بَعْضُ شيوخِنَا إِذَا حدَّث عَنْهُ قَالَ: حدَّثنا الشَّيْخُ الجَلِيْلُ المُنْطَق بِالحِكْمَةِ.
أَنْبَأَنَا ابْنُ عَلاَّن, عَنِ القَاسِمِ بنِ عَلِيٍّ, أَخْبَرَنَا نَصْرُ اللهِ بنُ مُحَمَّدٍ الفَقِيْهُ, أَخْبَرَنَا أَبُو الفَتْحِ نَصْرُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ, أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ الزَّعْفَرَانِيُّ, حَدَّثَنِي أَبُو مُحَمَّدٍ السُّنِّيُّ صَاحِبُ أَبِي الحُسَيْنِ بنِ سَمْعُوْنَ, قَالَ: كَانَ ابْنُ سَمْعُوْنَ فِي أَوَّلِ أَمْرِهِ ينسخُ بِالأُجْرَةِ, وَيُنْفِقُ عَلَى نَفْسِهِ وَأُمِّهِ, فَقَالَ لَهَا يَوْماً: أُحِبُّ أَنْ أَحجَّ, قَالَتْ: وَكَيْفَ يُمْكِنُكَ? فَغَلَبَ عَلَيْهَا النَّوْمُ فَنَامَتْ, وَانْتَبَهَتْ بَعْدَ سَاعَةٍ وَقَالَتْ: يَا وَلَدِي حِجَّ. رَأَيتُ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي النَّوْمِ يَقُوْلُ: دَعِيْهِ يَحجُّ, فَإِنَّ الخَيْرَ لَهُ فِي حجِّهِ, فَفَرحَ وَبَاعَ دَفَاتِرَهُ، وَدَفَعَ إِلَيْهَا مِنْ ثَمَنِهَا, وَخَرَجَ مَعَ الوَفْدِ, فَأَخَذَت العَرَبُ الوَفْدَ. قَالَ: فَبَقَيْتُ عُريَاناً, فجعلتُ إِذَا غلبَ عليَّ الجوعُ, وَوجدتُ قَوْماً مِنَ الحجَّاجِ يأكلون وَقفتُ, فيدفعُوْنَ إليَّ كسرَةً فَأَقْتَنِعُ بِهَا، وَوجدتُ مَعَ رَجُلٍ عَبَاءةً, فَقُلْتُ: هَبْهَا لِي أَسْتَتِرُ بِهَا, فَأَعْطَانِيْهَا، وَأَحرمتُ فِيْهِ, وَرجعتُ. وَكَانَ الخَلِيْفَةُ قَدْ حَرَّمَ جَارِيَةً وَأَرَادَ إِخْرَاجَهَا مِنَ الدَّارِ. قَالَ السنِّي: فَقَالَ الخَلِيْفَةُ: اطلبُوا رَجُلاً مستوراً يصلحُ أَنْ تُزَوَّجَ هَذِهِ الجَارِيَةُ بِهِ, فَقِيْلَ: قَدْ جَاءَ ابْنُ سَمْعُوْنَ, فَاسْتصوبَ الخَلِيْفَةُ ذَلِكَ, وزوَّجه بِهَا. فَكَانَ يَعِظُ، وَيَقُوْلُ: خَرَجْتُ حَاجّاً, وَيشرحُ حَالَهُ، وَيَقُوْلُ: هَا أَنَا اليَوْمَ عليَّ مِنَ الثِّيَابِ مَا تَرَوْنَ.!! قُلْتُ: كَانَ فَاخِرَ الملبوسِ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ البَرْقَانِيُّ: قُلْتُ لَهُ يَوْماً: تَدْعُو النَّاسَ إِلَى الزُّهْدِ، وَتلبسُ أَحسنَ الثِّيَابِ, وَتَأْكلُ أَطْيَبَ الطَّعَامِ, كَيْفَ هَذَا? فَقَالَ: كُلُّ مَا يُصلحُكَ للهِ فَافْعَلْهُ إِذَا صلحَ حَالُكَ مَعَ اللهِ تَعَالَى.
قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ الخَلاَّلُ: قَالَ لِي ابْنُ سَمْعُوْنَ: مَا اسْمُكَ? قُلْتُ: حَسَنٌ. قَالَ: قَدْ أَعطَاكَ اللهُ الاسْمَ فَسَلْهُ المَعْنَى.
قَالَ أَبُو النَّجِيْبِ الأُرْمَوِيُّ: سَأَلتُ أَبَا ذَرٍّ عَنِ ابْنِ سَمْعُوْنَ هَل اتَّهَمتَهُ? قَالَ: بَلَغَنِي أَنَّهُ رَوَى جُزْءاً عَنِ ابْنِ أَبِي دَاوُدَ عَلَيْهِ, وَأَبُو الحُسَيْنِ بنُ سَمْعُوْنَ، وَكَانَ رَجُلاً سِوَاهُ؛ لأَنَّهُ كَانَ صَبِيّاً مَا كَانُوا يُكنُّونَهُ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ. وَسمَاعُهُ مِنْ غَيْرِهِ صَحِيْحٌ, وَكَانَ القَاضِي أَبُو بَكْرٍ الأَشْعَرِيُّ، وَأَبُو حَامِدٍ يُقَبِّلان يَدَهُ، وَكَانَ القَاضِي يَقُوْلُ: رُبَّمَا خَفِيَ عليَّ مِنْ كلاَمِهِ بَعْضُ الشَّيْءِ لدقته.

السُّلَمي: سَمِعْتُ ابنَ سَمْعُوْنَ يَقُوْلُ فِي {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً} [الأَعْرَاف: 142] : موَاعِيدُ الأَحبَّةِ وَإِن اختلَفَتْ فَإِنَّهَا تُؤْنِسُ. كُنَّا صبيَاناً نَدُورُ عَلَى الشَّطِّ وَنَقُوْلُ:
مَاطِلِيْنِي وسوِّفي ... وَعِدِيْنِي وَلاَ تَفِي
وَاتْركِيْنِي مُوَلَّهاً ... أَوْ تَجُوْدِي وَتَعْطِفِي
الخَطِيْبُ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدٍ الظَّاهِرِيُّ, سَمِعْتُ ابنَ سَمْعُوْنَ يَذْكُرُ أَنَّهُ أَتَى بَيْتَ المَقْدِسِ، وَمَعَهُ تمرٌ, فطَالبَتْهُ نَفْسُهُ بِرُطَبٍ فَلاَمهَا, فَعَمَدَ إِلَى التَّمْرِ وَقتَ إِفطَارِهِ فَوَجَدَهُ رُطَباً, فَلَمْ يَأْكُلْ مِنْهُ, ثُمَّ ثَانِي لَيْلَةٍ وَجَدَهُ تَمْراً.
الخَطِيْبُ: سَمِعْتُ أَحْمَدَ بنَ عَلِيٍّ البَادِيَّ, سَمِعْتُ أَبَا الفَتْحِ القَوَّاسَ يَقُوْلُ: لَحِقَتْنِي إضافة, فَأَخَذْتُ قوساً وخفَّيْن لأَبِيْعَهُمَا, فَقُلْتُ: أَحضُرُ مَجْلِسَ ابْنِ سَمْعُوْنَ ثُمَّ أَبيعُ, فحضرتُ, فلمَّا فَرَغَ نَادَانِي: يَا أَبَا الفَتْحِ, لاَ تَبِعِ الخفَّيْن وَالقَوسَ, فَإِنَّ اللهَ سيَأْتِيكَ بِرِزْقٍ مِنْ عِنْدِهِ, أَوْ كَمَا قَالَ.
الخَطِيْبُ: حدَّثنا شرفُ الوزرَاءِ أَبُو القَاسِمِ, حَدَّثَنِي أَبُو طَاهِرٍ بنُ العَلاَّفِ قَالَ: حضَرتُ ابنَ سَمْعُوْنَ وَهُوَ يَعِظُ, وَأَبُو الفَتْحِ القَوَّاسُ إِلَى جَنْبِ الكُرْسِيِّ فَنَعِسَ, فَأَمْسَكَ أَبُو الحُسَيْنِ عَنِ الكَلاَمِ سَاعَةً حَتَّى اسْتيقظَ أَبُو الفَتْحِ, فَقَالَ لَهُ أَبُو الحُسَيْنِ: رَأَيتَ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في نَوْمِكَ? قَالَ: نَعَمْ. فَقَالَ: لِذَلِكَ أَمْسَكْتُ خَوْفاً أَنْ تَنْزَعِجَ.
الخَطِيْبُ: حدَّثنا الوَزِيْرُ أَبُو القَاسِمِ, حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيٍّ بنُ أَبِي مُوْسَى الهَاشِمِيُّ قَالَ: حَكَى لِي مَوْلَى الطَّائِعِ أَنَّ الطَّائِعَ أَمرَهُ, فَأَحضرَ ابنَ سَمْعُوْنَ, فرَأَيْتُ الطَّائِعَ غضبَانٌ، وَكَانَ ذَا حِدَّة, فسلَّم ابْنُ سَمْعُوْنَ بِالخِلاَفَةِ, ثُمَّ أَخَذَ فِي وَعْظِهِ فَقَالَ: رُوِيَ عَنْ أَمِيْرِ المُؤْمِنِيْنَ عليٍّ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- كَذَا, وَوَعَظَ حَتَّى بَكَى الطَّائِعُ, وسُمِعَ شهيقُهُ، وابتلَّ منديلٌ مِنْ دموعِهِ, فَلَمَّا انْصَرَفَ سُئِلَ الطَّائِعُ عَنْ سَبَبِ طَلَبِهِ فَقَالَ: رُفِعَ إِليَّ أَنَّهُ يَنْتَقِصُ عَلِيّاً, فَأَرَدْتُ أُقَابِلَهُ, فَلَمَّا حَضَرَ افتَتَحَ بِذِكْرِهِ وَالصَّلاَةِ عَلَيْهِ, وَأَعَادَ وَأَبْدَى فِي ذِكْرِهِ, فَعَلِمْتُ أَنَّهُ وُفِّقَ, وَلَعَلَّهُ كُوشِفَ بِذَلِكَ.
قَاضِي المرستَانِ: أَنْبَأَنَا القُضَاعِيُّ, حَدَّثَنَا عَلِيُّ بنُ نَصْرٍ, حَدَّثَنَا أَبُو الثَّنَاءِ شُكر العَضُدِيُّ قَالَ: لَمَّا دَخَلَ عَضُدُ الدَّوْلَةِ بَغْدَادَ وَقَدْ هَلَكَ أَهْلُهَا قَتْلاً وَخَوْفاً وَجُوْعاً لِلفِتنِ الَّتِي اتَّصَلَتْ بَيْنَ السُّنَّةِ وَالشِّيْعَةِ, فَقَالَ: آفَةُ هَؤُلاَءِ القُصَّاصُ, فَمَنَعَهُمْ, وَقَالَ: مَنْ خَالَفَ أَبَاحَ دَمَهُ, فَعَرفَ ابْنُ سَمْعُوْنَ, فَجَلَسَ عَلَى كُرسيِّهِ, فَأَمَرَنِي مَوْلاَيَ, فَأَحضرتُهُ, فَدَخَلَ رَجُلٌ عَلَيْهِ نورٌ, قَالَ

شُكر: فَجَلَسَ إِلَى جَنْبِي غَيْرَ مُكترثٍ, فَقُلْتُ: إِنَّ هَذَا الملكَ جَبَّارٌ عظيمٌ, مَا أَوْثِرُ لَكَ مُخَالَفَتَهُ، وَإِنِّي موصلُكَ إِلَيْهِ, فَقبِّل الأَرضَ, وَتلطَّفْ لَهُ, وَاسْتعِنْ بِاللهِ عَلَيْهِ. فَقَالَ: الخلقُ وَالأَمرُ لِلَّهِ. فَمَضَيتُ بِهِ إِلَى حُجْرَةٍ قَدْ جَلَسَ فِيْهَا المَلِكُ وَحدَهُ, فَأَوقفتُهُ, ثُمَّ دَخَلتُ أَسْتَأْذِنُ, فَإِذَا هُوَ إِلَى جَانِبِي، وحوَّل وَجهَهُ إِلَى دَارِ عزِّ الدَّوْلَةِ, ثُمَّ تَلاَ: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَة} [هُوْد: 102] . ثُمَّ حوَّل وَجهَهُ وَقرأَ {ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلائِفَ فِي الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُون} [يُوْنُس: 14] . ثُمَّ أَخَذَ فِي وَعظِهِ, فَأَتَى بِالعجبِ, فدمعتْ عينُ الملكِ، وَمَا رَأَيْتُ ذَلِكَ مِنْهُ قَطُّ, وَشركَ كمَّهُ عَلَى وَجهِهِ, فَلَمَّا خَرَجَ أَبُو الحُسَيْنِ -رَحِمَهُ اللهُ- قَالَ المَلِكُ: اذْهَبْ إِلَيْهِ بثَلاَثَةِ آلاَفِ دِرْهَمٍ, وَعَشْرَةِ أَثوَابٍ مِنَ الخِزَانَةِ, فَإِن امتنعَ فَقُلْ لَهُ: فَرِّقْهَا فِي أَصْحَابِكَ، وَإِنْ قَبِلَهَا فَجِئْنِي بِرَأْسِهِ, فَفَعَلْتُ, فَقَالَ: إِنَّ ثِيَابِي هَذِهِ فُصِّلَتْ مِنْ نَحْوِ أربعين سنة, ألبسها يوم خروجي، وأطويها عِنْدَ رُجُوعِي, وَفِيْهَا متعَةٌ وَبَقِيَّةٌ، وَنَفَقَتِي مِنْ أُجْرَةِ دَارٍ خَلَّفَهَا أَبِي, فَمَا أَصنعُ بِهَذَا؟ قُلْتُ: فَرِّقْهَا عَلَى أَصحَابِكَ, قَالَ: مَا فِي أَصْحَابِي فَقيرٌ, فَعُدْتُ فَأَخبرتُهُ, فَقَالَ: الحَمْدُ للهِ الَّذِي سلَّمه منَّا وسلَّمنا مِنْهُ.
قَالَ أَبُو سَعِيْدٍ النَّقَّاشُ: كَانَ ابْنُ سَمْعُوْنَ يرجعُ إِلَى عِلْمِ القُرَآنِ وَعِلْمِ الظَّاهِرِ, متمسِّكًا بِالكِتَابِ وَالسُّنَّةِ, لَقِيْتُهُ وَحضرتُ مَجْلِسَهُ, سمِعتُهُ يُسْأَلُ عَنْ قَوْلِهِ: "أَنَا جَلِيْسُ مَنْ ذَكَرَنِي" قَالَ: أَنَا صَائِنُهُ عن المعصية, أنا معه حيث يذكرني, وأنا مُعِيْنُهُ.
السُّلَمِيُّ: سَمِعْتُ ابنَ سَمْعُوْنَ, وسُئِلَ عَنِ التَّصَوُّفِ فَقَالَ: أَمَّا الاسْمُ فَتَرْكُ الدُّنْيَا وَأَهْلِهَا, وَأَمَّا حِقِيْقَتُهُ فَنِسْيَانُ الدُّنْيَا وَنِسْيَانُ أَهْلِهَا. وَسَمِعْتُهُ يَقُوْلُ: أَحقُّ النَّاسِ بِالخسَارَةِ يَوْمَ القِيَامَةِ أَهْلُ الدَّعَاوِي وَالإِشَارَةِ.
قَالَ أَبُو الحَسَنِ العَتِيقي: توفِّي ابْنُ سَمْعُوْنَ وَكَانَ ثِقَةً مَأْمُوْناً فِي نِصْفِ ذِي القَعْدَةِ سَنَةَ سَبْعٍ وَثَمَانِيْنَ وَثَلاَثِ مائَةٍ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ الخَطِيْبُ: وَنُقِلَ ابْنُ سَمْعُوْنَ سَنَةَ سِتٍّ وَعِشْرِيْنَ وَأَرْبَعِ مائَةٍ مِنْ دَارِهِ, فَدُفِنَ بِمَقْبَرَةِ بَابِ حَرْبٍ, وَلَمْ تَكُنْ أَكفَانُهُ بَلِيَتْ فِيْمَا قِيْلَ.
قُلْتُ: نَعَمْ. الكفنُ قَدْ يقيمُ نَحْواً مِنْ مائَةِ سَنَةٍ, لأَنَّ الهوَاءَ لاَ يصلُ إِلَيْهِ فَيَسْلَمُ.
نَقَلَ أَبُو مُحَمَّدٍ بنُ حَزْمٍ خرَافَةً لاَ تثبتُ فَقَالَ: وَقَالَ شيخ -يقال له: ابْنُ سَمْعُوْنَ- بِبَغْدَادَ: أَنَّ الاسْمَ الأَعْظَمَ لَيْسَ هُوَ فِي الأَسمَاءِ الحُسْنَى المَعْرُوْفَةِ, قَالَ: وَهُوَ سَبْعَةٌ وثلاَثُونَ حَرْفاً مِنْ غَيْرِ حُروفِ المُعْجَمِ.

أَخْبَرَنَا عُمَرُ بنُ عَبْدِ المُنْعِمِ, عَنْ أَبِي اليُمْنِ الكِنْدِيِّ, أَخْبَرَنَا هِبَةُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ, أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ العُشَارِيُّ, أَخْبَرَنَا أَبُو الحُسَيْنِ بنُ سَمْعُوْنَ, أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ سَلْمٍ, حدَّثنا حَفْصٌ الرَّبَالِيُّ, حَدَّثَنَا سَهْلُ بنُ زِيَادٍ, حَدَّثَنَا أَيُّوْبَ, عَنِ ابْنِ سِيْرِيْنَ, عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: كَانَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي غَزَاةٍ, فَأَصَابَهُمْ عَوَزٌ مِنَ الطَّعَامٍ, فَقَالَ: "يَا أَبَا هُرَيْرَةَ, أَعِنْدَكَ شَيْءٌ"؟ قُلْتُ: نَعَمْ, شَيْءٌ مِنْ تَمْرٍ فِي مِزْوَدِي. قَالَ: "جِئْ بِهِ" وَقَالَ: "هَاتِ نِطْعاً" فَجِئْتُ بِالنِّطْعِ فَبَسَطَهُ, فَأَدْخَلَ يَدَهُ وَقَبَضَ مِنَ التَّمْرِ, فَإِذَا هُوَ إِحْدَى عَشْرَةَ تَمْرَةً, ثُمَّ قَالَ: "بِاسمِ اللهِ" فَجَعَلَ يَضَعُ كُلَّ تَمْرَةٍ وَيُسَمِّي, حَتَّى أَتَى عَلَى التَّمْرِ, فَقَالَ بِهِ "هَكَذَا" , فَجَمَعَهُ, فَقَالَ: "ادْعُ فُلاَناً وَأَصْحَابَهُ" فَأَكَلُوا وَشَبِعُوا وَخَرَجُوا, ثُمَّ قَالَ: "ادْعُ فُلاَناً وَأَصْحَابَهُ" فَأَكَلُوا وَشَبِعُوا وَخَرَجُوا, وَفَضَلَ تَمْرٌ فَأَكَلَ وَأَكَلْتُ, وَفَضلَ تمرٌ, فَأَدْخَلَهُ فِي المزوَد إِلَى أَنْ قَالَ: فجهَّزت مِنْهُ خَمْسِيْنَ وَسْقاً فِي سبيل الله, فوقع زمن عثمان.

سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي.

 

 

محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس بن سمعون، أبو الحسين:
زاهد واعظ، يلقب " الناطق بالحكمة " مولده ووفاته ببغداد. علت شهرته. حتى قيل: " أوعظ من ابن سمعون! " وقال الحريري في المقامة 21 الرازية، في الكلام على واعظ " ويحلّون ابن سمعون دونه! " جمع الناس كلامه ودوّنوا حكمته. من كلامه " رأيت المعاصي نذالةُ، فتركتها مروءة، فاستحالت ديانة " قال الشريشي: كان وحيد عصره في الإخبار عما هجس في الأفكار .

-الاعلام للزركلي-
 


  • ثقة
  • حكيم واعظ
  • راوي
  • زاهد
  • شيخ صوفي مربي
  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022